الى رئيس الوزراء السيد حيدر العبادي المحترم الموضوع / مازال في داركم داعش (نكسة الطفولة العراقية من الاناث )


المحرر موضوع: الى رئيس الوزراء السيد حيدر العبادي المحترم الموضوع / مازال في داركم داعش (نكسة الطفولة العراقية من الاناث )  (زيارة 318 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل سندس سالم النجار

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 210
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الى رئيس الوزراء السيد حيدر العبادي المحترم

الموضوع / مازال في داركم داعش
(نكسة الطفولة العراقية من الاناث )

تحية وطنية خالصة :

سيادة الرئيس :

مذ ما يقارب عقدين من الزمن ، وانا اقيم في الغرب الديمقراطي المتحضر ، اشعر بالوجل والوهن حين يسألني سائل عن هويتي فأجيب بانني ( عراقية) ! لما يحمله العالم الغربي من   نعوت سلبية كان العراق قدما بعيدا عنها كل البعد . فالفساد مثلا ، الذي اصبح قاعدة دائمة وليس استثناء ، ويمارس كسلاح في الحرب ومن قِبلِ من ؟ من قبل رجال السلطة ونواب الشعب الذين هم قدوة الشعب . الفساد الذي اصبح اختصاصا حصريا للطبقة السياسية المتنفذة ، حتى بات ( مغانما بدلا ان يكون تفانيا ) . !!

اما عراق الجريمة ، فيحتل العراق اليوم المرتبة الاولى ضمن البلدان التي تزدهر فيها الجريمة المنظمة المقننة والدائمة بلا رادع ، تتراوح بين غسيل الاموال ، السطو المسلح ،  القتل على الهوية ، تهريب الاثار، زراعة وتناول المخدرات ، شرعنة اغتصاب الاطفال من الاناث والاتجار بالبشر بشتى الالوان ..

وماذا بعد ...
سيادة الرئيس !

لقد اثبتم وباقل من عام من استلامكم مهامكم في رئاسة الحكومة العراقية ، للعالم اجمع ان العراق عندكم وطن وشعب وتاريخ وحاضر ومستقبل ، يوم اثبتم جدارتكم النصر المؤزر بتطهير ارض العراق من دنس اعتى تنظيم عرفه التاريخ البشري على مر العصور ، بعد ان اسقطه اسلافكم في الحكم بايديهم وبارادتهم في انهيار موجع شوه صورة العراق تاريخا وشعبا وحضارة ونخلا بالفاجعة تلو الاخرى من الموصل حتى القائم ..
وبيت القصيد ها هنا سيادة الرئيس ،

نكسة الطفلة العراقية ،  اي اغتصاب الطفولة الذي  فضح عري العراق ولون الألفية الجديدة بالوان العار المشروع حين شرعت  مؤخرا الاحزاب الاسلامية ورجال الدين في البرلمان العراقي تزويج القاصر ذات  التسع اعوام ، بقانون تجيير الطفولة لترويج وشرعنة ما تصبو اليه شهواتهم وغرائزهم المريضة ..

الاستاذ الفاضل ابا يسر :
هل تعلم بم ينعت الغرب العراق ؟
  ان في العراق  اسوأ انواع الاغتيال البشري ؟
فالطفولة  اصبحت فريسة سهلة للذبح والنهش والاغتصاب الرسمي والقانوني !
اطفال العراق ملقون على ارصفة رحمتكم وضمائركم جائعون ، محرومون ، مشردون ،  متسولون ، معنّفون ، مذلولون ومنكوحووووون شرعا وقانونا !
فماذا انتم فاعلون !؟
مع فائق التقدير والتوفيق في مهامكم بعامة وانقاذ ذلك القرار بخاصة ولكنكم اهلا لها ..   
الناشطة
سندس سالم النجار




غير متصل كنعان شماس

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1056
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
فعلا مجاهــــدي  دولة الخلافة الانـــذال الدواعش  يمارسون هذا الانحطاط الاخلاقي  ســـــود الله  وجه كل من  يســــعى انتهاك الطفولة العراقية بحجة الدين يسمح  باغتصاب  طفلة في التاسعة  . من يقدم على هذا الشذوذ يجب ان يدفن في ســــجن  باعتباره مختل شــــاذ خبيث  خطر على الطفولة