"حكمة أحيقار السرياني "


المحرر موضوع: "حكمة أحيقار السرياني "  (زيارة 282 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل نافــع البرواري

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 302
    • مشاهدة الملف الشخصي
"حكمة أحيقار السرياني "
« في: 20:19 11/11/2017 »
"حكمة أحيقار السرياني"
نافع البرواري

الجزء ألأول

المقدمة

يقول الروائي "تولستوي " في روايته المشهورة "الحرب والسلام" على لسان أحد أبطاله ":

"انَّ الحكمة العليا لا توجد في العقل والمنطق وحدهُ, ولا في علوم الفيزياء والكيمياء فقط, انّها موضوع في علم واحد, علم الكلّ,علم تفسير كُلِّ الوجود والأنسان, أي أنّها تعني الحقيقة العامة".
إنَّ الرغبة في التعليم والفهم منسوجة في طبيعة كل كائن بشري ، لكن شتّان بين المعرفة "تحصيل الحقائق" والحكمة "تطبيق هذه الحقائق على الحياة ". فقد نُكدِّس المعلومات ولكن بدون حكمة ، هكذا تصبح معرفتنا عقيمة لا جدوى منها ، فيجب أن نتعلّم كيف نعيش ما نعرف.
حكمة العالم في هذه الأيام هي الحصول على العلوم والمعارف والأختراعات ,ونشهد ثورة تقنية في جميع فروع العلوم والمعارف ولكن يفتقر عالمنا اليوم الى الحكمة التي على رأسها ألألتزام بمباديء أخلاقية والتأمُّل والتفكير في الحياة للأعتراف بقدرة الخالق والأنصياع لتعاليمه والتناغم بين العقل والخلق.(1)
تنطلق حِكَم أحيقار من العالم الوثني، ولكنها دروس أخلاقية وحكم على قدر من الشمول والعمق والخلود يناسب العصور والسلوك الإنساني، ويعد كتابه من أقدم كتب الأدب والحكمة في العالم، وهو نموذج للأدب المستمد من المفهوم الأخلاقي للحياة، والحكمة المستمدة من التجربة والواقع، والبحث عن العبر العملية لتطبيقها في الحياة اليومية أكثر مما هي تعاليم دينية.
ألأمثال والحكم عرفها الشرق القديم ،وهي تنقل لنا إخبار ألأجيال العابرة ، فهي الخبرة اليومية العملية . فعندما نقرأ حكمة الشرق القديم سنعرف كيف أنَّ هؤلاء الحكماء جابهوا الحالات والمشكلات التي تعترض كُلِّ انسان . إنَّ ما أكتشفه هؤلاء الحكماء في حياتهم اليوميةلايزال يجد تجاوبا في قلوبنا عبر العصور والأجيال .
الحكمة ، تساعدنا الى معرفة هدف الحياة ، وهي تُزوِّدنا بالتعليم ألأخلاقي ، وتحليل لأختبارات الحياة وبحث نقدي في معناها ، وإعادة تقييم العالم كما يختبره الحكيم .(2)

يستخدم الحكيم مختلف الصور ألأدبية ، من شعر وأمثال قصيرة ، واسئلة محدّدة، وجمل من شطرين ، كما تشمل الصور ألأخرى المتناقضات والمقاربات والتجسيد ،
الخلفية اللاهوتية لحكمة أحيقار .

إن الخلفيّة اللاهوتيّة لأحيقار الأراميّ هي خلفيّة الشرق الأوسط القديم. لا نجد فيه إله اسرائيل بل آلهة آرام، كنعان، بلاد الرافدين. تركّز اللاهوت على أقوال الحكمة. والخبر، بما فيه من هدف بنائيّ لا يقول شيئًا مباشرًا عن  الآلهة، غير أن الأقوال تذكرهم مرارًا باسمهم، أو ترسمهم في الدور الذي يلعبونه في الأدب الدينيّ في الشرق القديم .ترجع أقوال عديدة إلى "الآلهة" (دون أي تسمية) كمعلّمين وقضاة ومحامين عن البشريّة. هؤلاء الآلهة يعطون البلاغة للذين لا خبرة لهم ، يجازون بالشرّ كلام الشرّ ، ويعاقبون الذين يضطهدون الأبرار، يخضع لاسمهم الكاذبُ وفاعلُ السوء ، كما يخضع الجاهل . فالآلهة وحدهم يستطيعون أن يدافعوا عن الانسان من شرّ داخلي ، وهم الينبوع الأخير للحكمة.
وعلى رأس هذه الآلهة هناك آلهة رئيسية كان يؤمن بها شعوب الشرق القديم وهم
إيل، أبو الآلهة في البنتيون (مجمع الآلهة) الكنعاني، هو إلاله الذي ييُذكر مرارًا في أقوال احيقار الحكيم .... وهو ألآله الذي ينتقم من الكلام الكاذب .
بعد إيل في مجمع الآلهة، في الأقوال، نجد شمش، الاله الشمس. في بلاد الرافدين القديمة كانت وظيفةُ هذا الاله الاهتمام بالعدالة. هو يحمي المحتاجين ويسمع صراخ المظلومين.
وهناك اشارة عابر إلى إله ثالث: "السماء راضية عن البشر. والحكمة من عند الآلهة. فهي كريمة في عين الآلهة، ولها الملك على الدوام. أقامت في السماوات، لأن الربّ القدوس عظّمها". إن لفظ "ش م ي ن" وعبارة "الربّ القدوس" يعودان إلى إله عُرف أنه "إله السماوات" (في الآرامية: ب ع ل. ش م ي ن) الذي انتشرت عبادته لدى الشعوب الآراميّة والكنعانيّة في سورية (فوصلت حتّى شمال بلاد الرافدين) منذ عهد البرونز حتّى ظهور المسيحيّة. في البنتيون الكنعاني الذي وصفه سانخونياتون، هذا الإله هو رئيس الآلهة.
فالحكمة ، عند احيقار ، أصلها الهي ونفعها للبشر وعظمتها لدى الإله..... الحكمة ملكة إلى الأبد، لأن إله العلاء في السماء جعلها على عرشه.(3)

 يُشكِّل محور قراءة الكتاب المقدس البحث عن آثار ثقافات الشرق القديم في العهد القديم لأظهار دورها المهم في تكوينه أدبيا وفكريا على حد سواء . تتمتع مسألة ألأتصالات الثقافية التي تمت بين تراث الكتاب المقدّس ودائرة الثقافات الشرقية القديمة ، أهمية كبرى لفهم العهد القديم فهما صحيحا وسليما . لقد اكتشف دارسوا ثقافات الشرق القديم منذ قرن ونيف ، أنَّ الثقافات السومرية والأكدية والبابلية وألآشورية والكلدانية قد اسهمت اسهاما هاما في تكوين آداب العهد القديم وتشكّل بعض مفاهيمه ومقولاته وصياغه بضعة تصوّراته .(4) 

أصل حكمة أحيقار وجذورها التاريخية في الشرق القديم .

إنَّ أقدم نصوص القصص ألآرامية إطلاقا التي وصلت الينا ، والتي لامجال للشك في صحّتها قصة "أحيقار " كاتب الملك سنحاريب وحامل اختامه ، سجَّلها خطاط آرامي في احدى عشرة ورقة من  البردي , عثرت عليها البعثة ألألمانية سنة "1906-1908" في جزيرة الفيلة قرب أسوان المصرية التي كانت مستعمرة يهودية لغتها العامية ألآرامية , فقد جاء في سفر الملوك الثاني (18:26) "فقال .... كلم عبيدك بالآرامية لأننا نفهمهُ ، ولاتكلمنا باليهودية " .
نشر المستشرق ألألماني "أدوارد ساخو " هذه الأوراق مصورة تصويرا فوتوغرافيا في مجلدين.
تُنسب الحكمة بوجه خاص الى صانعي السياسة ، وهم  الكتبة والمساعدون ومستشاروا الملوك(راجع اشعيا 29:14). ويسمّى بطبيعة الحال "حكماء" ايضا أولئك الذين يمارسون عملا تربويا والمحترفون ايضا للحرف .
حمّل المؤرخون والنقاد على نسب " الحكماء"في عهد ألأمبراطوريات والملوك في الماضي الى محترفي القلم وهم "الكتبة" الذين كانوا يؤلفون بنية "الوزارات" (كما نقوم اليوم)، وكان لهم من ساعات الفراغ والحريّة ما يُمكِّنهم من ألأنصراف الى ألأدب بالمعنى الواسع . هؤلاء المثقفين كانوا على اتصال بالخارج بحكم عملهم .
من المعروف أن وادي الرافدين مرَّ بفترات عظم فيها الإيمان بوجود "حكماء" يوجهون أعمال الملوك وهم بمثابة مستشارين لهم. ويساهم هؤلاء بشكل مباشر وغير مباشر في تعليم الأفراد والأمة في الوقت الذي هم فيه قريبون من الملك والسلطة يشيرون عليه بالنصيحة ويرشدونه إلى خير الأمور وأحسنها، وقد أسهموا في تطوير المعارف الإنسانية خلال أجيال متعاقبة وطويلة.(5)

إن مسألة تاريخيّة احيقار قد جُعلت مؤخّرًا على بساط البحث مع اكتشاف في أوروك القديمة، للوحة مسماريّة يظهر فيها الاسم في سياق مرتبط ارتباطًا مباشرًا بالخبر الأراميّ. فالنصّ الأكادي الذي يعود إلى الحقبة السلوقية، هو لائحة بأسماء علماء (ا م ا ن و) يقيمون في بلاط ملوك بابليين وأشوريين. نقرأ في السطر الذي يهمّنا: في زمن الملك اسرحدون، أبا - إنليل - داري، الذي يسمّيه الآراميون احيقار، كان "ام ان و". فالاسم والموطن والدور والتاريخ في التقاليد المسمارية والآرامية، تقودنا إلى القول بوجود "احيقار" في البلاط الأشوريّ.
ويمكننا أيضًا أن نروح أبعد من ذلك. ذُكر في اللائحة عددٌ من العلماء (ا م ا ن و) في أدب بلاد الرافدين، وبينهم كتّاب ملحمة "غلغامش" و"إرتفاع إنانة". هذا يعني أن بلاد الرافدين ذكرت أحيقار الذي لم يكن فقط موظفًا لدى اسرحدون، بل كاتبًا ومؤلّفاً أيضًا. هذا لا يعني أن تفاصيل الخبر هي بالضرورة تاريخيّة. فالفولكلور يملأ الخبر. كما لا يعني أننا أمام برهان يقول إن احيقار التاريخيّ كان كاتَب الخبر. ولكن هذا يدلّ على أن الخبر ليس مجرّد خدعة أدبيّة. يمكن أن نسمّييه رواية تاريخيّة، أو فولكلورًا أدبيًا حول وجه تاريخيّ.(6)
.
ولدت حكمة أحيقار في بلاد نينوى وآشور، وترعرعت في بلاد ما بين النهرين، وهي بمثابة مصدر للحضارة في وادي الرافدين مرورا بالسومرية والآكادية والبابلية والآشورية، وتعرض الحياة الدينية والأخلاقية والإبداع بفكر عميق ولغة بليغة، وقد حظيت هذه الحكمة باهتمام الأجيال اللاحقة، ونالت شهرة واسعة، فهي خلاصة للحكمة القديمة.
وفي العهد الآشوري والبابلي كان بعض هؤلاء الحكماء يظهرون على المنحوتات البارزة على هيئة طيور وأسماك، وهم في هذه الصور الرمزية المعروفة يرتبطون بصورة أوضح بعالم "آيا" وهو عالم الحياة.
إن أهم مجموعة آشورية من الحكمة المتحدرة من تراث بابل وسومر كانت شائعة بين طبقات العامة اكتشفت على لوحة كبيرة مؤلفة من أربعة حقول، وقد ظهرت ست قطع منها بين رقم خزانة آشور في أنقاض نينوى وبين أنقاض مدينة آشور وجميع هذه القطع من العهد الآشوري المتوسط.
لقد أضاف السريان والأرمن إلى الكتاب من تراثهم، ووصل أحيقار إلى العرب مع لقمان الحكيم، واليونان مع أيسوفوس، الذي قدم إلى التراث اللاتيني مصدرا أصيلا وصافيا من مصادر الأخلاق والحكمة.
أخبار الحكيم الآشوري أحيقار وأقواله المدونة باللغة الآرامية، هي حكم وأخبار مشهورة في التراث العالمي تشبه حكم غلغامش ولقمان الحكيم وغيرها من الآثار العالمية الخالدة. ويتضمن حياة الحكيم أحيقار وما تضمنته من حكم وعبر.
وقد أورد الأب" سهيل قاشا" في كتابه "  حكمة احيقار واثرها في الكتاب المقدس "  كثيرا من النصوص التي وردت في لغات عدة، وقارن فيها بين حكمة أحيقار وأيسوب اليوناني ولقمان الحكيم.(7).


اهمية "حكمة أحيقار " وتأثيرها على الشرق القديم.

تبين وبالتحقيق العلمي الاكاديمي الدقيق، ان الحكمة نبتت على ضفاف الرافدين ونمت وترعرعت حتى امتدت فروعها الى الشعوب المجاورة وما بعدها، بدءا بالسومريين ومرورا بالاكديين والبابليين، وانتهاء بالاشوريين الذين في عهدهم اينعت الحكمة، وازهرت على لسان "أحيقار" وزير الملك سنحاريب الاشوري حكيم نينوى الذي نجد لحكمته اثرا بينا لدى سائر الامم القديمة كاليونانيين والعبرانيين والمصريين والاراميين والعرب وغيرهم.
ولدينا من الدلائل ما يشير الى انَّ مدوني العهد القديم كانوا مطلعين على الحِكمة العراقية القديمة، ولا سيما حكمة "أحيقار" حكيم البلاط الاشوري وعاصمته نينوى، والتي منها اقتبسوا النصوص الحكمية التعليمية والتي جاءت متشابهة في اكثر من سفر. وان اليهود الذين سباهم الاشوريون ونبوخذنصر بالسبي البابلي، أدخلوا الكثير من النصوص العراقية القديمة في نصوص الاسفار التوراتية بعد تحويرها وتغييرها الموجه، ثم توظيفها للتوحيد، اي عبادة الاله الواحد بطريقة تنظيفها من بقايا الوثنية المشتركة.
أهمية حكمة احيقار  هي في انها أثَّرت على التفكير الفلسفي لسائر شعوب المنطقة (الشرق) والتي انتقلت غربا الى اليونان عن طريق ديموقريطس الفيلسوف في القرن الخامس قبل الميلاد ، أي في عهد ازدهارهم الحضاري . وأذا غادرنا ديموقريطس وبقية الفلاسفة اليونان الذين استمدوا حكمة احيقار ، نجد هذه الحكمة تنتقل كاملة في مجموعة "إيسوب" الذي يمكننا أن نطلق عيه اسم "أحيقار اليوناني " لأنَّ أمثال احيقار ألآرامي صريحة واضحة في تعاليمه ونُشرت تحت عنوان "اسطورة احيقار" النص اليوناني "، ألأمر الذي يؤيد إنَّ "أوسيب" نقلها بنصّها الى اليونانية . وقد ظهرت بنصها وروحها في اللغات ألأخرى التي تَرجمتها كالعربية وألأرمنية واللاتينيّة .
أمّا في الأدب العبري –سيَّما في أسفار الكتاب المقدّس -  تبيّن، عمق" التأثير والتأثُر " ومدى العلاقة بين نصّ حكمة أحيقار ونصوص ألأسفار الحكمية في الكتاب المقدس ، كسفر الحكمة ، وسفر الجامعة ، وسفر يشوع بن سيراخ  وطوبيا  وغيرها . وما أقتبسته من الحكمة ألآرامية ألآشورية  القديمة وبالتالي من مكوّنات حكمة وادي الرافدين السومرية والأكدية .
قبل اكتشاف النص الآرامي القديم كانت قصة أحيقار وحكمته معروفتين ومشهورتين، فقد وجدت منها نسخ عديدة وانتقلت إلى الآداب الشرقية القديمة، فوجدت في الهند وظهرت في الليالي العربية "ألف ليلة وليلة" بحلتها المعروفة في النسخ السريانية، كما ظهرت في الآداب الأرمينية وغيرها حاملة الصفات نفسها التي نجدها في النسخ الآرامية الحديثة.
وجاءت أخبار أحيقار أيضا في العهد القديم (الكتاب المقدس ) في سفر طوبيا في المخطوط الإسكندراني والمخطوط السينائي.
ومن المفيد جدا أن نلقي نظرة على سفر طوبيا، وهو أعظم أثر كتابي حي يمت بالصلة الوثقى إلى قصة أحيقار ابن أخي طوبية. ويذكر أحيقار في هذا السفر مرارا، وإن كنا لا نحوز نصا أراميا قديما لسفر طوبيا، إلا أن المصطلحات الآرامية التي ظهرت في نسخ عديدة، كافية للبرهان على أن كتابه نسج على منوال قصة أحيقار وحكمته نصا وروحا، الأمر الذي يؤيد أنهما صدرا عن بيئة واحدة هي نينوى بالذات.
أما الأسماء التي وردت في القصة فهي: أحيقار، وسرحدوم وسنحاريب، ونادان، ونبو سمك، ونبوحال/نبوحيل، وطب شلام/ طابشليم/ طبشلوم، ونبوزرادان، ومنزيفار، وأبيقام. أما أسماء الآلهة فهي نبو، وبيل، وبلشيم/شمئيل/شمين .(8)

على مستوى المضمون، هذا المؤلَّف يشبه في محتواه وفي فنّه الأدبي، التقاليد الحكميّة في العهد القديم والأسفار المنحولة.. وصاحب سفر طوبيا عرف نسخة كان فيها احيقار رجلاً يهوديًا يعيش في المنفى. وانتشرت النسخات المتأخّرة انتشارًا واسعًا في الأوساط اليهوديّة والمسيحيّة خلال القرون المسيحيّة الأول. وهكذا تبنّى كلُّ واحد أحيقار كأنه خبر خاص به، مع أنه لم يؤلّف على يد الذين دوّنوا وقرأوا للمرة الأولى الآثار المنحولة.
قبل اكتشاف النصّ الأراميّ، كانت النظرة السائدة تقول إن صاحب احيقار رجل يهودي، وقد دوَّن كتابه على الأرجح في العبريّة. والأسباب: عودة إلى أحيقار في سفر طوبيا. وجود عدد من التوازيات بين احيقار السرياني والتلمود. ومع اكتشاف مخطوط جزيرة الفيلة بدا هذا الرأيُ، للوهلة الأولى، وكأنه يجب أن يثبَّت. فنحن في الواقع أمام مستوطنة يهوديّة وُجدت في خرائبها بردياتٌ تكشف في لغتها التأثير العبريّ.
ولكن ما عتّم العلماء أن فهموا أن النصّ لا يدلّ على أثر حقيقيّ لأصل يهودي، بل إن الخلفيّة الدينيّة هي تعدّدية الآلهة كما في الشرق الأوسط القديم.(9)

أمّا  سيباستيان بروك ،عالم في الثقافات القديمة والشرقية (راجع الينابيع السريانية ص 375
يقول:
........ عُرفت "قصة أحيقار " شهرة شعبية على مرّ العصور . ففي العهدالهلّيني اللاحق للأسكندر الكبير ، أُدخلت في سفر طوبيا (1،21) . وفي القرن ألأول بعد المسيح ، اُدخل قسم من ترجمتها (التي كانت قد فُقدت) في "سيرة ايسوب"* .وحوالي القرن الثالث ، قد تكون قصة قصر الفرعون المرجوُّ بنائه في السماء أوحت لتوما  كما نقرأ في "أعماله" أنَّ يُشيّد قصرا في السماء بالمال الذي قصد الملك أن يبني به قصرا على ألأرض ، لكن توما وزَّعه على الفقراء والمحتاجين . وما إن وافت العصور الوسطى حتى تُرجمت القصّة’ ، كاملة أو ناقصة ، الى عشرات لغات مختلفة ، شرقية وغربية على السواء .(10)

لا شكّ في أن الأقوال تمثّل أمورًا معروفة لدى الشعوب المتكلّمة بالآراميّة، في سورية، في القرن السادس أو السابع (ربما قبل ذلك الوقت) ق. م. وهي مهمّة جدًا لدراسة الأدب الحكميّ في العهد القديم. هذا يعني أن هذا النصّ يتضمّن تقاليد حكميّة لدى جيران العبرانيّين، ساعة كان الأدبُ الحكمي في التوراة يُكوّن ويُجمع.
وفي حقبة القرون الأولى للمسيحيّة، عُرفت أقوال أحيقار معرفة واسعة عبر الشرق الأوسط وعالم البحر المتوسط. في اليونان، عُرف اسم أحيقار وحكمته منذ القرن الخامس ق. م. فاكلمنضوس الاسكندراني إتّهم ديموكريتس (القرن الخامس) بأنه سرق مضمون "مسلَّة أحيقار". ونسب الشهرستاني الفيلسوف العربي، إلى ديموكريتس عددًا من الأمثال عُرفت في نسخات أحيقار، بل في مخطوط جزيرة الفيلة (القول 59). ومع حياة ايزوفوس(ايسوب) اليونانيّة عرفنا أن جزءَا من الترجمة اليونانيّة هو نسخة عن أحيقار..
وعُرف أحيقار في الحلقات اليهوديّة (هذا عدا عن جماعة جزيرة الفيلة)، أكثر ممّا يشير إليه سفر طوبيّا أو ابن سيراخ ويهوديت. فهناك عدد من الأقوال السريانيّة نجدها في التلمود والمدراش.
كما وُجدت آثار خبر أحيقار في فولكلور فارس والهند.
وما يدلّ على شعبيّة هذا المؤلّف في الشرق الأدنى، هو أنه ظلّ يُنسخ في العربيّة حتى القرن الثامن عشر، وفي السريانيّة، حتّى نهاية القرن التاسع عشر. وقد جُعل في ملحق الألف ليلة وليلة. ووصل إلى أرمينيا وسلافونيا ورومانيا . ولكن تأثيره كان خفيفًا في أوروبا الغربيّة.(11).

يقول بولس الفغالي : " هناك اقوال في القرآن ارتبطت بلقمان الحكيم، وبعضها إرتبط بأحيقار . ومن الواضح في التقاليد ألأسلامية ، أنّ صورة لقمان تجد نموذجها في إيزوفوس(إيسوب) وأحيقار " .(12)
(را جع على سبيل  المثال لا الحصر سورة لقمان في القرآن ، ونهج البلاغة للأمام علي )

أمّأ  خبير المخطوطات الشرقية القديمة الاستاذ محمد المسيّح يعتبر لقمان الحكيم و احقيار الحكيم شخصية واحدة بسبب تشابه الحِكَم و الاقوال التي ذكرت عنهما. الاقدم تاريخيا يكون هو الاصح وجودا

من الامثال التي وردت باللغة السريانية عن احيقار الحكيم الاشوري :" يا بني انظر بعينيك الى اسفل و اخفض صوتك ، و تطلع الى تحت ، فإنه لو كان المرء يستطيع ان يبني بيتا بالصوت العالي المرتفع لكان الحمار يستطيع ان يبني دارين في يوم واحد" .
هذا الكلام سمعه محمد رسول الاسلام ، و صاغه بعبارة مماثلة وجعله آية من رب العالمين : [ يا بني اقصد في مشيك و اغضض من صوتك إن انكر الاصوات لصوت الحمير .] راجع سورة لقمان والآية 19". (13)
ويقول ايضا في مكان اخر :" ان الشخصيات الثلاثة لقمان الحكيم و احيقار الحكيم الاشوري و الحكيم الاثيوبي اثيوبوس *هم شخصية واحدة من التراث الاشوري الاسطوري لتشابه الامثال و الحكم التي ذكرت عن الثلاثة واقدمهم هو احيقار الاشوري(يقصد احيقار السرياني) . انتقلت حكمه وامثاله الى الاقوام الاخرى و استبدلت بعض الاسماء و الكلمات فيها الى اسماء جديدة و تم تحويرها بما يناسب الثقافات في البيئة الجديدة
فكل ما جاء في القرآن من حكم وأمثال لقمان الحكيم ما هي الا مقتبسة من التراث الاشوري القديم عن احيقار الحكيم
– قصة ذي القرنين الواردة في القرآن على شكل آيات هي الاخرى من اساطير تراث الاولين التي كتبها أثيوب (اسيوب)او احيقار الحكيم في تراثه القديم ، سمع بها محمد كقصص و اساطير الاولين و صاغها باسلوب قرآني وكانها من  وحي  جبريل .(14)
تابعونا في الجزء الثاني من المقال
  --------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------

المصادر
(1)


راجع مقالتي
هل فقد عالم اليوم" الحكمة" في حياته؟
http://www.ishtartv.com/viewarticle,35308.html

(2)


http://www.aljazeera.net/knowledgegate/books/2005/10/25/%D8%A3%D8%AD%D9%8A%D9%82%D8%A7%D8%B1


(3)



راجع بولس الفغالي
http://boulosfeghali.org/boulos/index.php/site/content?ID=3794&Cat=351
(4)
حكمة احيقار للمؤلف "الأب سهيل قاشا واثرها في الكتاب المقدس
file:///C:/Users/Ronza/Downloads/13828%20(2).pdf.
(5)

http://www.aljazeera.net/knowledgegate/books/2005/10/25/%D8%A3%D8%AD%D9%8A%D9%82%D8%A7%D8%B1
(6)
بولس الفغالي
http://boulosfeghali.org/boulos/index.php/site/content?ID=3794&Cat=351
(7)
http://www.aljazeera.net/knowledgegate/books/2005/10/25/%D8%A3%D8%AD%D9%8A%D9%82%D8%A7%D8%B1
(8)
حكمة احيقار للمؤلف "الأب سهيل قاشا واثرها في الكتاب المقدس
file:///C:/Users/Ronza/Downloads/13828%20(2).pdf.
(9)
حكمة أحيقار وأثرها في الكتاب المقدّس

الأب سهيل قاشا
                https://www.goodreads.com/book/show/5754249
(10)
راجع كتاب الينابيع السريانية لنخبة من الباحثين عن التراث السرياني

(11)


بولس الفغالي
http://boulosfeghali.org/boulos/index.php/site/content?ID=3794&Cat=351
(12)
(1http://boulosfeghali.org/boulos/index.php/site/content?ID=3794&Cat=351

(13)

سؤال جرئ 34 - مناقشة الأستاذ محمد حسان المنير في كتابه "يوم قبل وفاة محمد
https://www.youtube.com/watch?v=M1biFnjLlGE
(14)

برنامج صندوق الاسلام – حامد عبد الصمد .ح


http://www.m.ahewar.org/s.asp?aid=503692&r=0&cid=0&u=&i=0&q=
https://mufakerhur.org/%D8%A7%D9%85%D8%AB%D8%A7%D9%84-%D9%84%D9%82%D9%85%D8%A7%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%83%D9%8A%D9%85-%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B1%D8%A7%D9%86-%D9%85%D9%82%D8%AA%D8%A8%D8%B3%D8%A9-%D9%
85%D9%86/
**أثيوبوس :من الشخصيات الاخرى المنسوب له هذه الامثال والحِكَم هو الحكيم اثيوبوس من التراث الاغريقي . كان اثيوبوس عبدا يخدم في بلاط ملك اثيوبيا ، وكان يكتب الامثال و الحكم و خاصة قصص الاطفال المشهورة لحد الان*