المطرانان المتكلدنان جمو وإبراهيم يضربان المطران شير المتكلدن المتأشور تحت الحزام


المحرر موضوع: المطرانان المتكلدنان جمو وإبراهيم يضربان المطران شير المتكلدن المتأشور تحت الحزام  (زيارة 307 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل موفـق نيـسكو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 331
  • الحقيقة هي بنت البحث وضرَّة العاطفة
    • مشاهدة الملف الشخصي
المطرانان المتكلدنان جمو وإبراهيم يضربان المطران شير المتكلدن المتأشور تحت الحزام

من المعروف أن الكلدان والآشوريين الحاليين هم من بني إسرائيل الذين سباهم العراقيين القدماء وليسوا سكان العراق الأصليين من الكلدان والآشوريين القدماء، وعند قدوم المسيحية اعتنقوها لكن النظرة العبرية بقيت عندهم، وخضعوا لكنيسة أنطاكية السريانية (السورية) الأرثوذكسية الواقعة في سوريا غرب الفرات، ولغتهم هي السريانية، واسمهم السريان الشرقيين، أي شرق نهر الفرات، ثم اعتنقوا النسطرة وانفصلوا عن أنطاكية السريانية سنة 497م، وسنة 1553م اعتنق قسم منهم الكثلكة فسمتهم روما كلداناً  وثبت اسمهم رسميا في 5 تموز 1830، والانكليز سمَّى القسم الذي بقي نسطوري آشوريين سنة 1876م والذين كانوا يسكنون أروميا في إيران وهكاري في تركيا، وثبت اسمهم رسمياً في 17 تشرين أول 1976م، وقد سمتهم روما والإنكليز لإغراض استعمارية عبرية.

 عندما سَمَّتْ روما المنتمين للكثلكة كلداناً، لم يعتبر الكلدان اسمهم قومي أو سياسي كالآشوريين ولم يعطوه أهمية أكثر من أنه اسم تميزي، واهتموا بالأمور الدينية والثقافة عموماً، لكن منذ أن سَمَّى الإنكليز السريان الذين بقوا نساطرة آشوريين، كان الآشوريون يعيشون في جهل وظلام دامس في الجبال، وكانت النظرة العبرية القومية عندهم قوية ومتأصلة أكثر من الكلدان الذين عاشوا في السهول واختلطوا مع الآخرين، بل يجب الملاحظة إن الكثلكة عندما دخلت اجتاحت نساطرة السهول بسهولة، لكنها أصدمت مع نساطرة الجبال بجدار منيع جداً هو القومية العبرية، فتلقَّفَ السريان النساطرة الجبليين اسم الآشوريين وشرعوا بملئ الفراغ والجهل الثقافي والديني والروحي بالسياسة التي اقتصر عليها نشاطهم فقط، وحولوا كنيستهم من كنيسة مسيحية إلى حزب سياسي ونجحوا في هذا المسار إلى حدٍ كبير مقارنةً بالكلدان، ولجئوا إلى العراق إبان الحرب الأولى وخانوا العراق واتفقوا مع الإنكليز مطالبين بجزء من العراق باسم آشور، لكنهم فشلوا سنة 1933م.

 ثارت حمية أدي شير مطران سعرد الكلداني في تركيا وأصله من شقلاوة العراق لتقاسم الكعكة مع إخوته السابقين فتحول من رجل دين إلى زعيم سياسي وأخذ يتنكر لاسمهُ السرياني وأصبح مزوِّراً وحاقداً على كل ما هو سرياني انطلاقاً من مقولة (كل منفصل، متعصب على الأصل، ليثبت أنه على عدل) فاخترع الاسم المركب كلدو وأثور سنة 1912م، ليربط الأسمين من أفكاره وتوجهاته السياسية، وليس على أساس علمي أو تاريخي، وبدأ يزوِّر التاريخ ويغذي العصبية في كلدان العراق، ومع ذلك سارت الأمور طبيعية إلى سنة 2003م.(سنكتب مقالاً مفصلاً عنه  وبالوثائق وكيف زوَّر).

بعد التحولات السياسية في العراق سنة 2003م، أصبح الاثنان في ورطة الاسم المُركَّب حيث بعد قدوم الأمريكان والإنكليز جاء عدد من السياسيين الآشوريين من المهجر معهم خاصةً من أمريكا، انكلترا، واستراليا، وتصوَّر الآشوريين أن الفرصة حانت لتحقيق حلمهم، يساندهم الآشوريون الذين كانوا قد نزحوا إلى منطقة الخابور في سوريا سنة 1933م، وبعض الكلدان المتأشوريين الذين استطاع الآشوريون بحنكتهم السياسية استغلال اسم كلدو وأثور فخدعوهم واقنعوهم أنهم كلداناً كنيسةً وآشوريين قوميةً.

 في آيار 2003م عُقد اجتماع في مدينة قرقوش ضم ستة جهات، ثلاثة دينية، وثلاثة سياسية، آشورية، كلدانية، سريانية، وكان السياسيين الكلدان والسريان ليسوا بسياسيين بمعنى الكلمة أسوة بالآشوريين، أي علمانيين بدأ عندهم الوعي السياسي نوعاً ما، وأُعطيت الكلمة الأولى لمطران الموصل للسريان الأرثوذكس صليبا شمعون باعتباره أكبر الأعضاء سنَّاً وأقدمهم رسامةً، لإيجاد اسم موحد للتعامل مع المسيحيين ومطالبهم مع الجهات الأمريكية، ولما كان المطران صليبا خبيراً بما حدث خلال المئة سنة الماضية من تزوير وتشويه للحقائق ومتبحراً في التاريخ والعلم وعارفاً أن اسم السريان باللغة العربية قد يُشكل حساسية لدى الآشوريين، اقترح أن يكون الاسم الموحد للثلاثة هو (سورايا)، أي سرياني باللغة السريانية، فوافق الخمسة بمن فيهم رجال دين الآشوريين باستثناء الأحزاب السياسية الآشورية التي لم تقبل ذلك، وكرر المطران صليبا طرح رأيه سنة 2004م في اجتماع آخر عُقد في مدينة عينكاوا لمناقشة أمور المسيحيين، لكن دون جدوى أيضاً. (رغم أن المطران صليبا شمعون هادئ جداً وكبير السن وقد أحيل على التقاعد، لكنه كان ممتعضاً جداً، وسنة 2012م طلب مني ذكر هذا الأمر في الإعلام أو في كتاباتي، علماً أنه لو سئُل أياً من الكلدان والسريان والآشوريون الناطقين بالسريانية، من أو ما أنت؟، أجابك على الفور بالسريانية: أنا سورايا).   

سنة 2004م وقبل إعلان مسدودة الدستور العراقي وبدون إبلاغ السريان بالموضوع عُقد مؤتمر على عجل في فندق شيراتون تخللته اجتماعات في نادي المشرق وبابل الكلداني في بغداد حضره حوالي أربعون شخصية دينية وسياسية كلدانية وآشورية، وحضر الاجتماعات ثلاث سريان، منهم أستاذ اللغة السريانية بشير طوري، والأستاذ لويس أقليمس، بدون أي رجل دين.

تفاجأ السريان أن الموضوع هو لإدراج الاسم الموحد في الدستور العراقي، وحاول الأستاذان طوري وأقليميس إثبات أن السريان هو الاسم الموحد للجميع تاريخيا وأكاديميا وعلمياً مستشهدين من كتب الكلدان والآشوريون الجدد أنفسهم، لكن مطران الكلدان في أمريكا / ديترويت المتشدد والمتعصب سياسياً إبراهيم إبراهيم الذي كان حاضراً، أصرَّ وقال: يجب أن يكون اسمنا هو حسب ما قاله المطران أدي شير (كلدو وأثور)، ورُفع المقترح للجنة صياغة الدستور على عجل، وتم إدراج الاسم المُركَّب كلدان وآشوريين في المادة 125، ولكن لغة القوم هي السريانية!! حسب المادة الرابعة أسوةً بالعرب والكرد والأرمن والتركمان، وذكر لي الأستاذ لويس إقليميس أن مطران كاليفورنيا الكلداني المتشدد سرهد جمو قال له: لا أريد أن اسمع، بسين، راء، ياء نون، ياء، أي سرياني. (في حزيران 2016م، وفي لقائي مع المطران جمو في كاليفورنيا قال لي: إن اسم السريان هو انتحار بالنسبة لي، فسألته لماذا؟، أجاب لأنه مرتبط بسوريا، فقلت له وما دخل ذلك؟، فسرياني لا يعني سوري الجنسية، ألاَ يوجد كلدان في سوريا وتركيا وإيران؟، فهل أولئك عراقيين؟، فوقف برهة وقال: الكلدانية هي ثقافة وتراث، فقلت له لا يوجد ما تقول تاريخياً وعلمياً، لكن يوجد أن السريانية هي أمة ولغة وثقافة وتراث وأدب..الخ، وكما يقول آبائكم؟، فسكت لم يجيب). ومن المعروف أن الكلدان والآشوريون الحاليين يحتقرون اسم سوريا وسوري لأن اسم السريان مرتبط بكنيسة سوريا أول كراسي المسيحية في العالم والتي حتى أورشليم كانت تتبع لها. (وسنكتب مقالاً مفصلاً لماذا يعادي ويحتقر الكلدان والآشوريين اسم سوريا وسوري).

بعد صدور الدستور وجَّه البطريرك السرياني زكا عيواص وهو عراقي مقره دمشق رسالتين إلى الحكومة العراقية، واعترض سريان آخرين، لكن دون جدوى لأن تبديل الدستور ليس بالأمر البسيط، وبقي الأمر مُعلقاً ووعود لحين تبديل الدستور، والملاحظة المهمة أن الآشوريون والكلدان لم يستطيعوا تبديل اسم اللغة السريانية لأنها اسم علمي تاريخي وأكاديمي عالمي، فبقي اسمها في الدستور هو السريانية.

كانت العلاقات بين السريان الكلدان الآشوريين في العراق قد تحسنت بشكل ملحوظ منذ بداية السبعينيات، فزال التعصب بينهم وكثرة الزيجات المختلطة، وازدات اللقاءات الكنسية وإعارة الكنائس، واشترك كثير من رجال الدين في القداس سوياً خاصةً بين الكلدان والسريان لأن الآشوريون محرومين من الاثنين، إضافةً إلى النشاط والتعاون الثقافي الذي جاء بعد منح الحقوق الثقافية للناطقين بالسريانية سنة 1972م وإقامة قسم سرياني في إذاعة بغداد وتشكيل مجمع اللغة السريانية ومجلتها حيث دخل الجميع خاصة السريان والكلدان في بودقة الثقافة والكتابة واصدرا المجلات والنشرات..الخ: (الآشوريون أيضاً كانوا يشاركون، ولكن بشكل قليل وكانت أغلب كتابتهم وإن كانت ثقافية وتاريخية في ظاهرها، لكنها ملغومة سياسياً). 

بعد سنة 2003م ونكاية بالآشوريين اتخذ الكلدان نفس مسار الآشوريين السياسي، وبدأ التراشق والعداء يظهر بين الاثنين وتزداد العداوة يوماً بعد يوم، ولم يقتصر على العلمانيين والمثقفين بل على رجال الدين أيضاً، فالآشوري يقول للكلداني إن أصلك آشوري، وكيف لكلداني يسكن ألقوش وزاخو التي هي بلاد آشور في التاريخ..إلخ، ويُدرج له تاريخ الدولة الآشورية وملوكها ولكن إلى سنة 612 ق.م. فقط (أي زمن سقوط الدولة الآشورية القديمة) ويتوقف، ثم يقفز مباشرةً إلى بعد القرن السادس عشر ليقول للكلداني أنت آشوري وروما سمَّتك كلداني، ناسين أن أغلب الأساقفة الذين اعتنقوا الكثلكة وتسمَّوا كلداناً هم من نفس عائلة أبونا الشمعونية النسطورية التي بقيت تتسلط علي الذين بقوا نساطرة وتسمَّوا آشوريين فيما بعد، ومنهم من طلب تقبيل قدم البابا لكي يصبح كلدني كاثوليكي، ومع أن كثيراً من الكنائس انضم للكثلكة في أوقات متفاوتة وظروف مختلفة ولأسباب مختلفة كُرهاً أو طوعاً، لكن الملاحظ أن النساطرة كانوا ينظمون للكثلكة بتوسل وانبطاح شديد، ويقول الأب ألبير أبونا: ولكي يبدي البطريرك النسطوري الذي يريد الانضمام إلى روما تعلقه الشديد ببابا روما، كان يقوم بنفسه بخدمة الموفد البابوي، فيهئ له الفراش، ويقوم بخدمته على المائدة، ويمسك له الركاب حين يمتطي صهوة جواده..الخ، وكان البطريرك شمعون التاسع (1600-1638م) لا يفتأ يُردد للموفد البابوي توما دي نوفاري: إنه لن يعتبر نفسه بطريركاً حقاً ما لم يكن قد قبَّل قدمي الأب الأقدس (بابا روما) (تاريخ الكنيسة السريانية الشرقية، ج3 ص148).
     
 والكلداني بدوره يقول للآشوري أنت كلداني لأن الدولة الآشورية سقطت على يد الكلدان سنة 612 ق.م.، وآخر حكم في العراق القديم كان كلداني ..الخ، ويُدرج له تاريخ الكلدان القدماء، ولكن أيضاً إلى سنة 539 ق.م. فقط، ثم يقفز مباشرةً إلى بعد القرن السادس عشر ليقول له إن الإنكليز سمَّوكم آشوريين، وبطاركتكم استعملوا ختم الكلدان إلى سنة 1975م،..الخ، والملاحظة الطريفة أن الاثنين يتراشقون بالمعلومات ويعتبر كل منهم أن تاريخه يبدأ منذ زمن آدم أبو البشرية، فالآشوريون يُسمَّون جميع الملوك والشخصيات القديمة آشوريون، ومثلهم الكلدان، ولكن إلى سنة 612 ق.م. و 539 ق.م. فقط، ثم يقفزون مباشرةً إلى القرن السادس عشر وبعده، أماَّ بين هذين التاريخين فهو فراغ، والسبب أن الاثنين فارغين من وثيقة واحدة تثبت وجودهم، واسمهم في هذه المدة كلها هو السريان. (وصل الأمر لدى بعض الآشوريون للقول إن الله هو آشور).

والأمر الطريف الآخر أن الكلدان بدءوا يُعيَّرون الآشوريين أنكم من بني إسرائيل وينشرون ذلك في المجلات والمواقع الإلكترونية وحتى في موقع البطريركية الكلدانية الرسمي مستندين على الدكتور آشيل غرانت الذي ألَّف كتاباً سنة 1841م أثبت فيه أن النساطرة (قبل تسميتهم آشوريين) هم من الأسباط العشرة من بني إسرائيل الذين سباهم العراقيين القدماء، والحقيقة أن غرانت التقى مع عبريَّ (إسرايلييّ) الجبال فقط (الآشوريين) ولم يلتقي مع عبريَّ السهول (الكلدان)، إلى أن قُمتُ أنا بنشر مقال البطرك السرياني الشرقي (الكلداني حديثاً) لويس ساكو المُفصَّل الذي يوضح أكثر من غرانت بل يفتخر ساكو أن الاثنين (الكلدان والآشوريون هم بني إسرائيل)، ويطالب أن يكون كرسيه الكنسي في العراق بدل أورشليم، أعقبتهُ بنشر وثائق أخرى وخرائط لرجال دين كلدان يقولون أن الاثنين من بني إسرائيل، فانقطع التراشق بينهما في هذا المجال واقتنع الاثنان أنهما من نفس المكوَّن، أي إسرائيليين عبريين.

بعد سنة 2003م امتعض البطريرك الكلداني دلي الذي يعترف أن الاسم الكلداني خطأ، قائلاً: إن التسمية المُركَّبة (كلدو وأثور) ستجعلنا أضحوكة للعالم، وإذا ادعى الكلداني أنه آشوري أو العكس فكلاهما خائنان، وأضاف: إن التسمية الجديدة تسمية سياسية مؤقتة فقط لإدراج اسمنا في الدستور العراقي، وبعدها فأنا ولدت كلداني وسأموت كلدانياً ، والأثوري ولد أثورياً وسيموت أثورياً، فليس في التاريخ إطلاقاً أُمة عُرفت بهذا الاسم. (الأسقف النسطوري (الآشوري حديثاً) عمانؤئيل يوسف آشوريون أم كلدان؟، الهوية القومية لأبناء كنيسة المشرق المعاصرين، ص224).

في 5-8 تشرين الأول 2017م قرَّرَ المجمع الكلداني من روما وليس من العراق وبحضور مطران أمريكا/ ديترويت المتقاعد المتعصب إبراهيم إبراهيم يسانده زميله في الفكر المطران المتقاعد المتشدد أيضاً مطران كاليفورنيا سرهد جمو، وقرروا أن ربط الاسم الكلداني مع الأخريين من السريان والآشوريين هو تشويه لاسمهم، وبذلك سقط الاسم المزور الذي اخترعه أدي شير على يد أبنائه ممن غذاهم بفكره السياسي المتطرف لأن كل ما بني على باطل فهو باطل.
وشكراً/ موفق نيسكو