نبذة تأريخية عن الكورد والآشوريين والعلاقة بينهم (46) – أسلاف الكورد: الميديون ديانة الميديين ومعتقداتهم


المحرر موضوع: نبذة تأريخية عن الكورد والآشوريين والعلاقة بينهم (46) – أسلاف الكورد: الميديون ديانة الميديين ومعتقداتهم  (زيارة 279 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل مهدي كاكه يي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 199
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
نبذة تأريخية عن الكورد والآشوريين والعلاقة بينهم (46) – أسلاف الكورد: الميديون

ديانة الميديين ومعتقداتهم

د. مهدي كاكه يي


الدين الهلاوي (الدين العلوي)


يذكر الپروفيسور جمال نبز في كتابه المعنون "المستضعفون الکورد وإخوانهم المسلمون، طُبع سنة 1994"، بأن أصل كلمة "علوي" يعود الى الكلمة الكوردية "هَلاڤ" التي تعني بالكوردية "بخار الماء المغلي المشبه بالنار المستعرة" وكذلك "لظى النار نفسها" وهذه الكلمة لها صلة بِقُدسية النار عند المثرائيين وتقديم القرابين المطبوخة على نار متّقدة من قِبل اليزدانيين. إقتبست اللغة التركية هذه الكلمة من الكوردية وحورّتها الى "ألڤي" التي تعني "لظى النار" وثمّ تمّ تحويرها من قِبل العرب الى "علوي". هكذا نرى أنّ هذا الإسم له علاقة بالنار المقدسة في الديانات الكوردية القديمة ولا علاقة له بِعلي بن أبي طالب.

الدين الهلاوي، كما هو الحال بالنسبة الى الفروع الأخرى للديانة اليزدانية، هو دين غير تبشيري ويؤمن معتنقوه بِتناسخ الأرواح وحلول الألوهية في البشر. الهلاويون يعتقدون بأن هناك سبعة أدوار للظهور الإلهي كما هو الحال عند اليارسانيين والإيزديين. كما أن الهلاويين يؤمنون بأنّ أرواح الموتى لا تُفنى ولا تذهب الى جنّة أو جحيم، بل يُعاد خلقها من جديد في أجساد جديدة مراراً وتكراراً، فمَن يقوم بأعمال حسنة يرتقي في أجياله المتعددة على سُلّم من 14 مرتبة حتى يصل إلى المرحلة الأخيرة؛ وهي التنوّر النهائي والإتحاد مع الخالق، بينما مَن يقوم بأعمال سيئة، يولد لطوائف أخرى ومن ثم يصبح حيواناً ويستمر في حيوانيته حتى فنائه. كما أن المُعتقد الهلاوي يفرض بالضرورة غياب التدخل الديني الكبير في حياة الإنسان، حيث أنّ الطريق للوصول الى التنّور يكون بِالسلوك الجيد لا بالعبادة.

يؤمن الهلاويون بِوجود هذه الدنيا فقط وأنّ القيامة هي خروج الروح من البدن ودخولها الى بدن آخر وأنّ الأبدان هي الجنة و الجهنم، حيث أنهم لا يؤمنون بِوجود البعث والجنة والنار. المفهوم الهلاوي للإله ليس مفهوم الإله الشخصي الذي يتدخل بتفاصيل حياة الناس ويراقبهم ويحاسبهم لاحقاً ليُدخِلهم في الجنة أو النار، بل يعتقدون بطبيعة كونية للإله، حيث لا يمكن تشخيصه أو الإحاطة به، بل أن كل الكون هو تجلٍّ من تجليات الإله.

(الدستور) هو عبارة عن النصوص الهلاوية المقدسة والذي يتكون من 16 قُدّاساً، يقوم الشيخ بِتلقينها للمُريد الذَكَر البالِغ ليصبح مؤهلاً للصلاة والإشتراك في الإجتماعات الدينية.
يمتلك الهلاويون 12 عيداً دينياً على مدار السنة، لكن هذه الأعياد تقتصر على ممارسة الطقوس والمراسيم الدينية وتقديم الأضحية والنذور. يتم توزيع لحم الأضحية مطبوخاً مع وجبة من البرغل أو الرز.

تُقدّر نفوس الهلاويين الكُلّي في العالم بِحوالي 25 مليون نسمة. في  تركيا وإقليم شمال كوردستان، تبلغ نفوس الهلاويين 25 – 30% من مجموع السكان، أي  20 - 24 مليون نسمة، حوالي 35% منهم من الكورد، أي ما بين 7.0 – 8.4 مليون نسمة. يوجد في تركيا أيضاً هلاويون تركمان الذين يعيشون بصورة خاصة في وسط وغرب  الأناضول بالقرب من البحر الأسود.

يُشكّل الهلاويون حوالي (13%) من نفوس إقليم غرب كوردستان وسوريا، أي 2.3   مليون نسمة. يعيش معظم الهلاويين في المناطق الساحلية والوسطى من سوريا، حيث يقطنون بشكل رئيسي في محافظات اللاذقية وطرطوس وحمص وحماه، مع وجود أعداد قليلة تسكن كلاً من دمشق وحلب.

تُقدّر نفوس الهلاويين في لبنان بِحوالي 70 ألف شخص، حيث يتواجد الهلاويون في جبل محسن الواقع في ضواحي مدينة طرابلس. كما أنهم يعيشون في سهل عكار في شمال لبنان.
 
وفق  التقديرات، يعيش في أوروبا أكثر من مليونَين هلاوي، حيث يتواجد العدد الأكبر منهم في ألمانيا (600 ألف شخص). حوالي 150 ألف منهم يعيشون في فرنسا و 60 ألف شخص في النمسا. تعترف الحكومة النمساوية بالدين الهلاوي رسمياً كَدين مستقل.






غير متصل Adnan Adam 1966

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2390
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
 تحياتي سيد مهدي ،
لا اعلم ان كان اسمك هل هو تيمناً بالمهدي المنتظر ام لا ؟ ولأنك سيد مهدي تحاول دائماً ان تقول بان تاريخ الكرد اقدم من الاسلامية وأحيانناً تنتقد الدين الاسلامي ، ومع العلم ان الدين الاسلامي الذي جاز زوالكم اكثر من أمرأة أدى الى تكاثركم بالعدد ،
لست هنا لتداخل بالضد منك سيد مهدي ، بل على العكس منتمي ان نرا يوم من الأيام موقع كردي الجار يسمح لنا بنشر أرائنا وان لا نحاسب عليه ،،
دائماً ما تنشرون مقالات تدعي فيها بان زوجة ملك بابل نبوخد نصر كانت كردية ميدية ، ونحن بدورنا سجلنا رأينا لك حول هذا الموضوع بالذات ، وكنت قد ذكرت لك بان ما يزعج كتاب ومفكرين وباحثين في تاريخ الفرس عندما يدعى الكرد بان الميدية كانت حضارة كردية ، بما اني أجيد اللغة الفارسية فاني لاحضت كيف ان كتاب الفرس يوضحون على ان الميدية هي حضارة فارسية وكانت اعلى تقدم حضاري للفرس كانت زمن الميدية ، وحتى هولاء الكتاب يذكرون بزوجة ملك بابل الميدية على انها فارسية ميدية وكان ملك نبوخد نصر اخذها زوجة له من ايران لكي يكون هناك سلم دائمي بين الحضارتين ،،،
من حقك سيد مهدي ان تدعي بان حضارة الكرد تمتد الى كذا سنة ، ولكن بالمقابل من حق الكاتب الإيراني وغيرهم من ان يدعون ما يدعون ، فعندما اريد انا شخصياً ان أقارن بين اية حقيقة فلا أخذها من كاتب لذالك القوم ،
مثلاً ان احاول ان أخذ في كلامك وان امتداد الكرد حتى اوربا واغلب شعب التركي هم كرد ومع هذا ليس لديكم دولة فاذاً هناك خلل في الكرد ،  وكلام مؤرخ روسي ليس له الولاء ولا المصلحة أنما العلم هو الذي قاده الى ذكر ما توصل اليه ، فاكيداً سأؤيد المؤرخ الروسي ،،
واليك رابط الخبر لهذا المؤرخ الذي قال ،،، الدولة الكردية تاريخياً لم تكن موجودة ،،
رابط الخبر ،،
https://arabic.rt.com/press/910098-%D9%85%D8%A4%D8%B1%D8%AE-%D8%B1%D9%88%D8%B3%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%B1%D8%AF%D9%8A%D8%A9-%D8%AA%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%AE%D9%8A%D8%A7-%D9%84%D9%85-%D8%AA%D9%83%D9%86-%D9%85%D9%88%D8%AC%D9%88%D8%AF%D8%A9/


غير متصل الياس متي منصور

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 425
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
السيد مهدي المحترم
هلاوي = علي ، بسبب عدم وجد صوت العين في مجموعة اللغات الهند أوروبية ، طبعاً الكردية والفارسية منهم لذا يلفظ  بصوت هـ او أ
الأصوات ،ع، ق، ط ، ح بالأصل هي موجودة في شعبة اللغات السامية:  الأكدية،، الآرامية السريانية ، العبرية، العربية، الحبشية، المندائية...