أستمرار الاحتجاجات ضد التعديلات الجائرة لقانون الاحوال الشخصية


المحرر موضوع: أستمرار الاحتجاجات ضد التعديلات الجائرة لقانون الاحوال الشخصية  (زيارة 721 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل سامي المالح

  • ادارة الموقع
  • عضو فعال جدا
  • *
  • مشاركة: 156
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
أستمرار الاحتجاجات ضد التعديلات الجائرة لقانون الاحوال الشخصية
         
سامي المالح
 فرقة طيور دجلة في فعالية احتجاج ورفض التعديلات المزمع فرضها على قانون الاحوال الشخصية 188 لعام 1959
في أطار أستمرار وتوسيع حملة مناهضة المساعي الجائرة  لاقرار تعديلات قانون الاحوال الشخصية على قانون 188 لعام 1959، في داخل العراق وخارجه، نظمت فرقة طيور دجلة في ستوكهولم، وبالتعاون مع مجموعة كبيرة من المنظمات والجمعيات والشخصيات والناشطين، يوم الاحد 26 نوفمبر 2017، فعالية أحتجاج ورفض أمرار وفرض هذه التعديلات الاجرامية.
لقد كانت الفعالية بتنوع فقراتها غنية المحتوى، قدمت فيها فرقة طيور دجلة أغاني للأنسانية وللمرأة  والطفولة وأغنية خاصة لستوكهولم ا مدينة السلام والديمقراطية لتي تحتضن كل هذه النشاطات والفعاليات.
 وتناولت الكلمات والمداخلات الاكاديمية والسياسية والفنية العديدة التي تخللت الفعالية التعديلات المزمع فرضها على قانون الاحوال الشخصية رقم 188 لعام 1959، الذي كان وسيبقى احد المكاسب والانجازات التاريخية المهمة للمجتمع العراق، بالتحليل والنقد العلمي والمنهجي من زوايا وجوانب مختلفة، مسلطة الضوء بشكل خاص على نتائجها الكارثية على الطفولة وحقوق المرأة والعائلة ووحدة المجتمع العراقي.
في كلمتها  التي افتتحت بها الفعالية  أكدت رئيسة الهيئة الادارية لفرقة طيور دجلة الدكتورة ليلى نواره على ان هذه التعديلات هي بمثابة عنف يمارس لانتهاك حقوق المرأة والطفولة، وهي تعيد المجتمع بأسره الى عصور الظلام، وهي وموجهة بالاساس للشرائح الفقيرة المسحوقة في المجتمع التي ازدادت نسبتها بشكل مخيف بعد 2003 بغية أذلالها واستغلالها. ان هذه التعديلات هي في الواقع  لاعطاء شرعية وغطاء قانوني لانتهاك خصوصية المرأة ولاغتصاب الطفولة. واضافت الدكتورة ليلى باننا نجتمع هنا للوقوف ضد هذه التعديلات الهمجية الظلامية المنافية لكل القوانين والمعاهدات الدولية التي تنص على حماية حقوق المرأة والطفولة، التي كان العراق من اوائل الدول الموقعة عليها.
لقد جرى التأكيد في الفعالية على أهمية تحشيد الرأي العام في السويد، وعلى دعوة المنظمات المهتمة بحقوق المرأة والطفولة وحقوق الانسان  للتضامن والضغط على السلطات والبرلمان العراقي لرفض هذه التعديلات كليا.
في الفعالية عرض مجموعة من الفنانين التشكيليين والمصورين لوحات واعمال عكست واقع الطفولة والمرأة في العراق.
في ختام الفعالية تم قراءة :  "بيان حملة مناهضة التعديلات الجائرة لقانون الاحوال الشخصية المرقم 188 لعام 1959"
أكد البيان على ان هذه التعديلات الجائرة التي هي مخالفة لبنود الدستور العراقي الذي صوت عليه الشعب العراقي بكل مكوناته وأنتماءاته، ستلحق اضرارا جسيمة بلحمة ومستقبل المجتمع العراقي. كما انها تعديلات مخالفة للمعاهدات والمواثيق الدولية التي اقرتها الامم المتحدة ووقع عليها العراق، منها اتفاقية حقوق الطفل وحقوق المرأة. وأكد البيان بان التعديلات ستسبب المزيد من الفرقة والانقسام والتشطي الطائفي.  وفي الختام جاء في البيان: اننا ندين بشدة هذه المحاولة ونعدها اعتداء صارخ وجريمة بحق شعبنا العراقي المتطلع الى الحرية والديمقراطية وبناء الدولة المدنية. لذا نوجه رسالتنا لجميع ابناء شعبنا العراقي العزيز للوقوف بوجه هذه الهجمة الهمجية البربرية.
تم توجيه البيان اضافة الى رئاسة الجمهورية والبرلمان ومجلس الوزراء العراقي، الى البرلمان والحكومة السويدية ومنظمات حقوق الانسان في السويد.   
وقع البيان اضافة الى فرقة طيور دجلة وعدد كبير من الشخصيات والناشطين، جمعية المصورين العراقيين، جمعية الفنانين التشكيليين، منتدى الحوار الثقافي المدني، جمعية المرأة العراقية، جمعية المرأة المندائية، رابطة المرأة العراقية، جمعية الرافدين للتعليم، جمعية شبكة المرأة و مركز نساء تينستا وهيولستا.


للمزيد يمكن الاطلاع على الرابط
https://alkompis.se/%D9%81%D8%B1%D9%82%D8%A9-%D8%B7%D9%8A%D9%88%D8%B1-%D8%AF%D8%AC%D9%84%D8%A9-%D8%AA%D9%86%D8%B8%D9%85-%D9%81%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D8%AD%D8%AA%D8%AC%D8%A7%D8%AC-%D8%B6%D8%AF-%D9%85%D8%B4