اتحاد القرضاوي يرفع من الدوحة يافطة 'الاستقلالية' عن قطر


المحرر موضوع: اتحاد القرضاوي يرفع من الدوحة يافطة 'الاستقلالية' عن قطر  (زيارة 249 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Janan Kawaja

  • اداري
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 21593
    • مشاهدة الملف الشخصي
اتحاد القرضاوي يرفع من الدوحة يافطة 'الاستقلالية' عن قطر
الاتحاد العالمي للعلماء المسلمين مازال يغالب تبعات تصنيفه ضمن لوائح الإرهاب للدول الأربع المقاطعة لقطر بسبب دعمها واحتضانها للإرهابيين، وهي تبعات تحوّل أعضاء الاتحاد إلى أعباء إضافية على قطر تصعّب مهمتها في البحث عن منفذ من أزمتها الناجمة عن المقاطعة، ما يجعل الطلاق بين الدوحة والاتحاد، ولو صوريا، حلاّ مطروحا للنقاش.
العرب/ عنكاوا كوم [نُشر في 2017/12/02]

من ورقة بيد قطر إلى عبء على كاهلها
الدوحة - قال رجل الدين العراقي علي القرة داغي الذي يشغل منصب أمين عام الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين برئاسة الزعيم الروحي لجماعة الإخوان المسلمين رجل الدين المصري المقيم في قطر يوسف القرضاوي إنّ الاتحاد مستقل، وغير خاضع “لرغبات حاكم ولا يسير في ركب دولة معينة”.

وجاء كلام داغي متحدّثا في ندوة صحافية من العاصمة القطرية الدوحة ضمن محاولات الاتحاد الممول والموجه من قطر تجاوز تداعيات تصنيفه تنظيما إرهابيا من قبل الدول الأربع المقاطعة لقطر بسبب دعمها للإرهاب، السعودية والإمارات ومصر والبحرين.

وجعل ذلك التصنيف أعضاء الاتحاد المنتمين لعدد من البلدان العربية والإسلامية في ورطة ممزقين بين الإصرار على البقاء ضمنه وتحمّل الحرج الناجم عن ذلك والذي قد يتجاوز أشخاصهم ليطال البلد الأصلي لكلّ منهم أو الانسلاخ عنه، ما يعني إقرارا بأنّه كيان إرهابي.

ولا يوفّر الحرج قطر بحدّ ذاتها حيث يضيف لها عبئا آخر ويطيل قائمة الاتهامات الموجّهة لها بدعم الإرهاب، وهي الساعية بكلّ الطرق للخروج من مأزق مقاطعة كلّ من السعودية والإمارات ومصر والبحرين لها، وما ترتّب على ذلك من متاعب سياسية واقتصادية.

وتتداول أوساط سياسية سيناريو إعلان قطر التبرّؤ من الاتحاد، وترحيل أعضائه المقيمين على أراضيها من غير الحاملين لجنسيتها نحو تركيا في إطار مناوراتها للخروج من عزلتها بطرح حلول جزئية أمام البلدان المقاطعة لها والتي لطالما تمسّكت بتطبيق كلّ المطالب الضرورية لفك ارتباطها عن الجماعات الإرهابية والعدول عن السياسات المهدّدة لاستقرار المنطقة.

ولم يخل كلام القرة داغي من ملامح توطئة لهذا السيناريو، من خلال محاولته الإيحاء باستقلال الاتحاد عن قطر، وهو أمر من الصعب الدفاع عنه إذ من المعروف أنّ هذا الهيكل المتشابك إلى حدّ بعيد مع جماعة الإخوان المسلمين مدين للدوحة بتمويله واحتضان أعضائه وفتح المنابر الإعلامية لهم لإصدار مواقف سياسية في غالبها متماهية مع التوجهات القطرية والإخوانية.

وقال داغي خلال الندوة الصحافية التي عقدها في فندق فخم بالعاصمة القطرية الدوحة إنّ “الاتحاد ولد من رحم الأمة الإسلامية التي عانت بما فيه الكفاية من التيارات المتشددة التي تحاول خطف الإسلام دين السلام”، وإنّه “يعمل على نشر أسس الحرية والعدل والسلام، في ظل عالم يعج بالمشاكل والأزمات”.

ويقول منتقدو الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين إن مجرّد اختلاط نشاطه بنشاط جماعة الإخوان المصنّفة إرهابية من قبل عدد من الدول، ووجود يوسف القرضاوي على رأسه كافيان لإثبات صلته بالإرهاب.

وتُتداول على نطاق واسع أشرطة فيديو موثّقة للقرضاوي وهو يدعو للطائفية والعنف ويحرّض على استهداف خصوم سياسيين لجماعة الإخوان.

وتابع أمين عام الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين “أؤكد لكم أن الأمّة الإسلامية قد ضاقت ذرعا بالتيارات المتشددة؛ لقد ضقنا ذرعا بأولئك الذين يتعالون على الناس وضقنا ذرعا بعلماء السلطان الذين يسيرون في ركبهم إفراطا وتفريطا وتشددا وتساهلا”.

وأضاف أن “الاتحاد علمائي عالمي، شعاره الآية الكريمة: الذين يبلغون رسالات الله ويخشونه ولا يخشون أحدا إلاّ الله وكفى بالله حسيبا”.

ولوّح داغي بورقة الاعتدال قائلا إنّ “الاتحاد قام بأعمال جليلة في مجال محاربة التطرف والإرهاب، وفي مجال الإصلاح بين الشعوب المتصارعة. وقام أيضا بعدة مؤتمرات لإصلاح النظام التعليمي الديني الحالي ليكون نظاما وبرنامجا لتكوين العلماء المعتدلين على مستوى العالم”.

وكانت الدول الأربع المقاطعة لقطر قد أعلنت في نوفمبر الماضي إضافة كيانين و11 فردا إلى قوائم الإرهاب. والكيانان هما المجلس الإسلامي العالمي الذي مقرّه الدوحة، والاتحاد العالمي لعلماء المسلمين.

واعتبرت الكيانين المذكورين مؤسستين إرهابيتين تعملان على ترويج الإرهاب عبر استغلال الخطاب الإسلامي واستخدامه غطاء لتسهيل النشاطات الإرهابية المختلفة.