من اخبار ونشاطات منظمة حمورابي في الفترة الاخيرة


المحرر موضوع: من اخبار ونشاطات منظمة حمورابي في الفترة الاخيرة  (زيارة 233 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل منظمة حمورابي

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1204
    • مشاهدة الملف الشخصي
السيدة باسكال وردا تشارك في الاحتفالية التي أقامها المكون البهائي بمناسبة الذكرى المئوية الثانية لميلاد بهاء الله رسول الديانة البهائية
شاركت السيدة باسكال وردا رئيسة منظمة حمورابي لحقوق الانسان، وزيرة الهجرة والمهجرين الاسبق، عضو شبكة النساء العراقيات في الاحتفالية التي أقامها المكون البهائي يوم الخميس 30/11/2017 في بغداد بمناسبة الذكرى المئوية الثانية لميلاد بهاء الله مؤسس الديانة البهائية، وما حملت من رسالة توحيد لجميع شعوب العالم من اجل إصلاحه وتوفير الفرص التي تتيح للامم الراحة والاستقرار والعيش القائم على التقوى والصدق، بوصف ان هناك مسؤولية للانسان في خدمة جميع من على الارض وفق التعاليم البهائية حيث لا تفرقهم معتقدات أو مذاهب أو قوميات.
هذا وقد شارك في الاحتفالية عدد من الناشطين الحقوقيين بينهم النائبة شروق العبايجي وهناء أدور والدكتور سعد سلوم، الذي القى كلمة بالمناسبة أشار فيها الى التوجهات العالمية الآن من اجل توحيد الجهود باتجاه السلام والعيش المشترك وأهمية ذلك في ضمان حقوق الجميع والتأسيس لتوجهات تصون كرامة الانسان.
الى ذلك وعلى وفق هذه الديانة وتعاليمها انها رسالة حضارية موجهة الى البشرية ترتكز على المبادئ الروحية والاجتماعية لتحقيق نظام عالمي جديد تنصهر فيه الشعوب في اتحاد يضمن للجميع افراد الجنس البشري العدل والرفاهية والاستقرار ونبذ الحروب والمنازعات عن وجه الارض في ظل هداية إلهية.
ومن المعروف أن بهاء الله تعرض للكثير من الاضطهادات ومات معدوما، وما زال اتباعه يتعرضون للكثير من التحديات حيث ألقي منهم في السجون وتعرضوا الى التعذيب وكما تعرض آخرون الى النفي، ولكن اشد انواع الظلم والحيف الذي أصاب البهائيين في العراق كان على ايدي النظام الدكتاتوري السابق من خلال قانون رقم 105 وتعديلاته، وقد تم ابطال وألغاء هذا القانون الجائر بعد سقوط نظام البعث عام 2003




غير متصل منظمة حمورابي

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1204
    • مشاهدة الملف الشخصي
اثنان من اعضاء الهيئة العامة لمنظمة حمورابي لحقوق الانسان يشاركان في دورة تدريبية بشأن الشرطة المجتمعية
الدورة التدريبية عقدتها المنظمة الدولية للهجرة ( IOM ) بالتعاون مع وزارة الداخلية العراقية لمواجهة المشاكل وتعليم وسائل التفاوض والعلاقات العامة
المشاركون في الدورة تلقوا دروسا تدريبية لتحسين البيئة المجتمعية العراقية لتعزيز مهارات السلام والحد من الانحرافات الاجتماعية والانتهاكات الحقوقية
المهندس لؤي كمال مرشح منظمة حمورابي لحقوق الانسان يفوز بالمرتبة الثانية في التقييم النهائي للمشاركين في الدورة
أنتظم اثنان من اعضاء الهيئة العامة لمنظمة حمورابي لحقوق الانسان في اعمال الدورة التدريبية التي اقامتها المنظمة الدولية للهجرة " IOM " بالتعاون مع وزارة الداخلية العراقية، فقد رشحت حمورابي السيدين لؤي كمال ووليد يلدا لهذه الدورة التي بدأت يوم 20/11/2017 في بغداد واستمرت لمدة عشرة ايام، تلقى المشاركون فيها دروسا عن إجراءات العمل القياسية لمنتديات الشرطة المجتمعية في العراق على وفق مهارات السلام ومواجهة تهريب المهجرين والاتجار بالبشر وكيفية التعامل مع ضحايا هذا النوع من الانحرافات، وكذلك في طرق جمع البيانات وتحليلها والاستجابة للحالات الطارئة، فضلا عن التدريبات بشؤون حل المشاكل ووسائل التفاوض والاخلاقيات العامة للشرطة المجتمعية من هذا النوع وبشان مهارات الحاسوب والعلاقات العامة والاعلام.
وتركزت التدريبات في اطار المواضيع المشار اليها على كيفية معالجة الاسباب الاساسية والتنسيق على المستوى الذي يكفل تحقيق نتائج ايجابية تخدم طموح المجتمع في الامن والاستقرار والحد من الفوارق الاجتماعية السلبية.
ومن النشاطات اللافتة للشرطة المجتمعية وضع حد للانتهاكات التي تتعرض لها النساء والاطفال في اطار اسبقيات تركز على منع هذه الانتهاكات، والانتهاكات الاجتماعية الاخرى وتعزيز قيم المساواة.
هذا وقد تميز عدد من المشاركين في الدورة التدريبية في استيعاب الدروس، بينهم مرشح منظمة حمورابي لحقوق الانسان المهندس لؤي كمال فقد نال المرتبة الثانية في تسلسل نتائج التقييم التطبيقي الذي أجري للمشاركين فيها.
يشار الى ان الشرطة المجتمعية تختلف عن النموذج العسكري الامني التقليدي للشرطة، فهي تركز على تقديم خدمة للمجتمع تقوم على التعاون والشراكة الايجابية المجتمعية لتشخيص ومعالجة الجرائم والانحرافات، ووضع حد للفوضى وكذلك معالجة تدني مستوى الوعي الاجتماعي العام.
ومن الواجبات الاساسية للشرطة المجتمعية ايضا، المساعدة في تحديد مشاكل المجتمع والتدخل في التخطيط لوضع الحلول والمساعدة في تنفيذها وتخمين مدى احتياجات المجتمع للأمن، وبذلك فهي تساعد اجهزة الشرطة السائدة لأتمام عملها وليس العمل بدلا عنها، لا بل لتجنب وقوع خروقات تنتهك كرامة الانسان.
يشار الى ان المنظمة الدولية للهجرة في العراق بدأت عملها في هذا القطاع منذ عام 2012 من خلال مشروع " دعم حقوق الانسان وسيادة القانون " في اطار هدف يقوم على تعزيز الديمقراطية وتعميق احترام حقوق الانسان والمساهمة في التدابير اللازمة لتحقيق ذلك .




غير متصل منظمة حمورابي

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1204
    • مشاهدة الملف الشخصي
السيدة باسكال وردا تشارك في المؤتمر الاول لتطوير أستراتيجية النظام الصحي في العراق
برعاية رئيس مجلس النواب الدكتور سليم الجبوري
السيدة باسكال وردا تشارك في المؤتمر الاول لتطوير أستراتيجية النظام الصحي في العراق
السيدة وردا تؤكد أهمية نقل صلاحيات وزارة الصحة الى المحافظات بشرط الى مديريات الصحة العامة هناك
السيدة وردا تدعو الى وضع سياسات ميدانية تؤدي الى تأهيل المستشفيات والدوائر الصحية في المحافظات
السيدة وردا: خلال زياراتي الميدانية لبعض المستشفيات والمراكز الصحية في محافظة نينوى وجدت انها مجرد هياكل تفتقر لابسط المستلزمات في الفحوص السريرية والادوية
المشاركون في المؤتمر يتخذون عددا من التوجيهات استجابة لخمس ورش عقدت من اجل المنهج الميداني لتطوير الخدمات الصحية
شاركت السيدة باسكال وردا رئيسة منظمة حمورابي لحقوق الانسان، وزيرة الهجرة والمهجرين الاسبق، عضو شبكة النساء العراقيات في المؤتمر الاول يوم 26/11/2017 لتطوير استراتيجية النظام الصحي في العراق في ظل التحديات الراهنة ومنها نقل الصلاحيات، وقد اشرفت على عقد المؤتمر لجنة الصحة والبيئة النيابية بالتعاون مع مكتب رئيس مجلس النواب.
انعقاد المؤتمر جاء برعاية الدكتور سليم الجبوري رئيس مجلس النواب، اذ ألقى كلمة أشار فيها الى أهمية أن تكون هناك آليات على درجة من التطور لخدمة صحة المواطن العراقي والتأسيس لأجراءات طبية خدمية تلبي الحاجات الصحية.
كما ألقيت كلمات اخرى من مستشارين ومدراء ذات علاقة بالصحة في البرلمان ومن وزارة الصحة والبيئة.
وقد كان لرئيس الوزراء كلمة يلقيها في المؤتمر لكنه لم يحضر ولم يرسل احدا يمثله، حيث ان هذا اللاتنسيق بين المجلسين التنفيذي والتشريعي عاملا من عوامل الخلل في الادارات.
هذا وقد تحدثت السيدة باسكال وردا خلال المناقشات التي جرت مشيرة الى اهمية نقل صلاحيات من وزارة الصحة الى المحافظات، ولكن الى الجهات الصحية في المحافظات وليس الى مجالس المحافظات المثقلة أصلا بالمسؤوليات والمشاكل.
كما اشارت السيدة وردا الى ضرورة إعادة رسم سياسات ميدانية صحية جديدة، مؤكدة انها ومن خلال زياراتها الميدانية الى عدد من مدن وبلدات محافظة نينوى وجدت أن المستشفيات والمراكز الصحية هناك تفتقر الى ابسط مستلزمات الخدمات الطبية في الفحوص السريرية وفي الادوية.
وتحدثت السيدة باسكال وردا عن موضوع التقنيات الطبية والافادة من الاختصاصات البشرية الطبية الاجنبية داعية الى الافادة من التكنولوجيا الحديثة في ربط المؤسسات الطبية العراقية من خلال دائرات تلفازية ( Tele medicine) مع الاطباء الاختصاص في الخارج لتقديم المشاركة والمشورة الطبية خلال العمليات الجراحية، وبذلك نكون قد قللنا مزاحمة الاطباء الاجانب للاطباء العراقيين، وايضا قللنا الكلف المالية للخدمة الطبية الاجنبية بالاضافة الى الاستعانة بالخبرات العالمية المتقدمة بشكل مباشريسهم في انقاذ حياة المرضى.
يشار الى ان المؤتمر انعقد بعد عقد خمس ورش بشان هذا الموضوع وقد تم التوصل الى عشرات التوصيات والمقترحات بشان مواضيع ادارة المستشفيات وتأسيس وادارة المزيد من المستشفيات التعليمية، بالاضافة الى مقترحات قوانين جديدة تشرع في خدمة القطاع الصحي وتطوير كفاءات الملاكات في القطاع الصحي ومنح الألقاب العلمية الطبية ووضع ضوابط عمل الكوادر في المستشفيات، ودعم ادارة الخدمات الصحية خلال الكوارث والازمات وموضوع الاستثمار في القطاع الصحي وضرورة مراجعة التشريعات ذات العلاقة بالمؤسسات والنشاطات الصحية، هذا واتخذ المشاركون في المؤتمر عددا من التوصيات لتكون دليل عمل للأستراتيجية الصحية في المرحلة المقبلة، بينها جعل نظام التأمين الصحي يشارك فيه المواطن من خلال "الاستقطاعات من الراتب الشهري للطبقة المتوسطة، اما الطبقة الفقيرة فقال ممثل الوزارة سوف يحصلون على استقطاعات خاصة بهم من الاستثمار"