إيضاح من البطريركية الكلدانية حول حديث البطريرك ساكو في لقاء الرابطة الكلدانية في مدينة وندزر الكندية


المحرر موضوع: إيضاح من البطريركية الكلدانية حول حديث البطريرك ساكو في لقاء الرابطة الكلدانية في مدينة وندزر الكندية  (زيارة 2136 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 31015
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
عنكاوا دوت كوم/موقع البطريركية الكلدانية

نشر موقع بطريركية الكلدان، ايضاح حول حديث البطريرك ساكو في لقاء الرابطة الكلدانية في مدينة وندزور. وجاء التوضيح ردا على ايراد مقطع مجتزاء وخارج اطاره ضمن حديث شامل، وذلك بقلم الاب نياز توما النائب الاسقفي لآبرشية مار أدي للكلدان في كندا. وفيما يلي نص الايضاح.
 
إيضاح حول حديث البطريرك ساكو في لقاء الرابطة الكلدانية
في مدينة وندزر الكندية – 26 تشرين الثاني، نوفمبر 2017

الأب نياز توما

نشرت احدى صفحات التواصل الاجتماعي مقطعاً مجتزءاً لحديث شامل لغبطة أبينا البطريرك مار لويس روفائيل ساكو، عن الوضع العام في العراق ووضع المسيحيين الخاص، وسبّب هذا كالعادة بعض الانتقادات.
أولاً: نؤكد بان تصريحات غبطته لا تنطلق من أي موقف ضد أيٍّ من الأحزاب والتنظيمات لأن هدف البطريرك الوحيد وهمَّه
الأوحد في هذا الإطار هو خير العراق بشكل عام والحفاظ على الحضور والمشاركة الفاعلة للمسيحيين في الشأن العام والعملية
السياسية في العراق. 
ثانياً: نوضِّح أن ما نُقل كان جواباً على تعليق احد الحضور حول ان الكلدان ليس لهم انتماء،  ويجب ان يُفهم جواب غبطة البطريرك بمعناه الضمني واطاره الشامل، حين قال: صحيح أنه لم يكن للكلدان حساً قومياً ولا انتماءً ولا احزاب فاعلة على الارض. وهذه خسارة، لإنضمام الكثير منهم الى حزب زوعا واحزاب اخرى كردية وشيوعية، والى المجلس الشعبي … الخ  وارتفعت هذه الاحزاب على اكتافهم.
ثالثاً: دعا غبطته الكلدان الى تنظيم ذاتهم ووعي أهمية دورهم القومي والسياسي من دون ان تتدخل الكنيسة في تأسيس احزاب سياسية لأن رسالة الكنيسة هي الوحدة.
لذا، نرجو من كل المهتمين بالشأن القومي والسياسي توخِّي الدقة وعدم اجتزاء تصريحات غبطة أبينا البطريرك ساكو وذلك لكي تُفهَم بإطارها الموضوعي والشامل.
مع شكرنا وتقديرنا ومحبتنا للجميع

رابط الايضاح في الموقع البطريركي:
https://saint-adday.com/?p=20521



أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية