المحرر موضوع: تكريس وتدشين كنيسة مريم العذراء والمركز الثقافي الكلداني في سودرتاليا ـ السويد أول صرح ديني للكلدان يشيد في السويد  (زيارة 1142 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل بدري نوئيل

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 132
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
تكريس وتدشين كنيسة مريم العذراء والمركز الثقافي الكلداني في سودرتاليا ـ السويد
أول صرح ديني للكلدان يشيد في السويد
بدري نوئيل يوسف
بِبَيْتِكَ تَلِيقُ الْقَدَاسَةُ يَا رَبُّ إِلَى طُولِ الأَيَّامِ (سفر المزامير 5:93)
لكل بداية لها نهاية وكل حكايات تنتهي بتلك العبارة الاسطورية عندما كانت تحكي لنا جداتنا (كنا عندكم وجئنا) هذه العبارة حفظناها عن ظهر قلب، واليوم الثامن من كانون الاول 2017  يحفظه الكلدان (لأنه اول تكريس وتدشين كنيسة كلدانية في السويد) وعلينا أن نقول( مبروك للكلدان الكنيسة الجديدة).
في احتفال كبير مهيب ترأس القداس الاحتفالي الكاردينال اندش اربوليوس ساعده عدد من المطارين والكهنة والشمامسة التابعين للكنيسة الكاثوليكية السويدية، وحضر القداس غبطة سيدنا البطريرك مار لويس ساكو ، والمطرا  المعاون البطريركي مار باسيليوس يلدو والمطران سعد سيروب الزار الرسولي في اوربا، مع جميع الكهنة الكلدان العاملين في السويد، وشارك الاحتفال جميع مطارين الكنيسة السريانية الأرثوذكسية، ومطران الكنيسة الاشورية وجمع كبير من كهنة الكنائس السريانية الكاثوليكية والقبطية والانجيلية والارمنية ، وعدد كبير من شمامسة الكنيسة الكلدانية، بحضور رئسية البلدية (المحافظ) ومدير الشرطة وجمع كبير من المسئولين السياسيين العاملين في المؤسسات الحكومية في مدينة سودرتاليا، وسيادة سفر العراق في مملكة السويد.وجمع كبير من المؤمنين.
في بداية القداس سلمت الشركة المنفذة لبناء الكنيسة مفاتيح وخرائط الكنيسة لسيادة الكاردينال، ثم بعد الصلاة على المياه قام سيادة الكاردينال برش الماء على الحضور وعلى البناء، بعدها كرس المذبح بالميرون شاركه الاب ماهر ملكو والأب پول ربان بتكريس جدران البناء بالميرون المقدس.
القى الكاردينال اندش موعظة شكر جميع العاملين في المشروع والمتبرعين بالمبالغ النقدية والكنيسة الالمانية الكاثوليكية التي ساهمت في دعم البناء بتبرعها بمبلغ وافر، والقى غبطة البطريرك ساكو كلمة باللغة الانكليزية شكر سيادة الكاردينال على دوره الكبير ودعمه لبناء هذا الصرح الجديد وكل العاملين في بناء الكنيسة والمساهمين المتبرعين ، اعقبه كلمة لسيادة المطران سعد سيروب الزائر الرسولي، هنأ جميع المؤمنين على هذا الصرح وقدم باسمه وجميع الكلدان في السويد أيقونة مريم العذراء لسيادة الكاردينال اندش هدية تذكارية ، حيث بلغ عدد العوائل الكلدانية في سودرتاليا ما يقارب الف عائلة، كما قدم نبذة مختصرة عن بداية فكرة انشاء الكنيسة ، في بداية الشهر التاسع من عام 2004 وافق المجلس الرعوي لكنيسة مار يوحنا في سودرتاليا برئاسة الاب ماهر ملكو تشكيل لجنة للبناء وبدأت اول خطواتها بمراجعة البلدية للحصول على قطعة الارض، كان اعضاء اللجنة متفائلون بسبب العزيمة التي كانت معهم، يشد على ايدهم ويشاركهم الاب ماهر ملكو، وطرقت اللجنة ابواب المطرانية الكاثوليكية في السويد، وعرضت عليهم الفكرة التي لاقت المباركة من سيادة الكاردينال وكل الدعم من الإداريين، وبدءوا يجمعون أي مبلغ فائض عن مصاريف الكنيسة ويدخل في حساب البناء، و"أبواب الجحيم لن تقوى عليها"، لقد أسس يسوع كنيسته على الصخرة، لن يستطيع أحد مهما كانت الظروف أن يقوى عليها، تقدمت الكنسية الكاثوليكية المانية بملغ كمساعدة اولى، وكان للمونسينيور فيليب نجم الزائر الرسولي في حينه دور كبير لمتابعة تخصيص الارض حيث كان يلتقي مع الكاردينال وأعضاء في المطرانية الكاثوليكة اثناء زيارته الرعوية. ثم واصل الاب سمير مهامه كاهن الرعية الكلدانية في سودرتاليا وتابع اعمال اللجنة بكل جهد وفكر وحماس، وتدخل عدة مرات الزائر الرسولي رامز كرمو والتقى سيادة الكاردينال ومناقشة المراحل التي وصلت اليها لجنة البناء، ثم استلم الاب پول  كنيسة مار يوحنا وكانت اول المهام الملقاة على عاتقه بناء الكنيسة شد العزم مع اعضاء اللجنة وتحقق الحلم، اليوم المطرانية الكاثوليكية بنت الكنيسة بعد ان وفرت المبالغ اللازمة مضافا لها المبلغ الذي جمعته اللجنة من قبل المؤمنين.
بعد هذا الاحتفال الكبير لتكريس الكنسية عقدت المفاجأة المذهلة لسان المتشائمون والمنافقون والنمامون والمشاغبون، شلّت أطرافهم وجعلتهم يحملقون وهم مشدوهين غير مصدّقين لما رأت عيناهم عندما اصبح الحلم حقيقة، أجل أبواب الجحيم لن تقوى عليك يا كنيسة المسيح، لأنها بُنيت على صخرة الإيمان، إنها الصخرة التي لا تعرف الهزيمة، فما بني على الصخر لا يتزعزع أبداً، إنها القلب الذي يجمع أبناء الله الذي ينبض بمحبة وسلام المسيح، أفرحي واقرعي أجراسك في سودرتاليا بل في جميع أنحاء المسكونة، ولا وتقلقين إن الله معك منذ الأزل وحتى نهاية العالم.
تحيّة مقرونة بأسمى معاني الاحترام والإجلال والشكر والتقدير لمن بدأ  واستمر بعطائه طيلة السنوات الماضية، والى من تابع البناء وأكمله بهذا الصرح الجميل.
لا يسعنا إلا ان نشكر الرب على نعمته لنا و بحضور ابينا الراعي البطريرك مار لويس ساكو، وعدد غفير من المطارنة والكهنة والشكر الجزيل للكاردينال اندش والكنيسة الكاثوليكية السويدية التي اخذت على عاتقها كلفة هذا الاحتفال الكبير.
ميزوك للجميع



غير متصل سيزار ميخا هرمز

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1043
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
العم العزيز أبو روش المحترم
تحية أحترام وتقدير لتغطيتكم الأعلامية الرائعة لحدث تأريخي في مسيرة الكلدان في السويد
تحية احترام وتقدير لتسليط الضوء
كيف لا وانت أبن القضية والذي  تحمل الصعوبات طيلة سنوات الماضية مع بقية الاخوة والأخوات والأباء الكهنة .. تحملت الصعوبات والمشقات من أجل الحلم الذي صار حقيقة
ولنا الحق أن نقف بوجه البعض الفوضويين الذين يحالون مصادرة الإنجاز واصحابه الشرعيين
مبروك لنا جميعأ
والرب يبارك
سيزار هرمز

بعد هذا الاحتفال الكبير لتكريس الكنسية عقدت المفاجأة المذهلة لسان المتشائمون والمنافقون والنمامون والمشاغبون، شلّت أطرافهم وجعلتهم يحملقون وهم مشدوهين غير مصدّقين لما رأت عيناهم عندما اصبح الحلم حقيقة، أجل أبواب الجحيم لن تقوى عليك يا كنيسة المسيح، لأنها بُنيت على صخرة الإيمان، إنها الصخرة التي لا تعرف الهزيمة، فما بني على الصخر لا يتزعزع أبداً، إنها القلب الذي يجمع أبناء الله الذي ينبض بمحبة وسلام المسيح، أفرحي واقرعي أجراسك في سودرتاليا بل في جميع أنحاء المسكونة، ولا وتقلقين إن الله معك منذ الأزل وحتى نهاية العالم.

غير متصل نامق ناظم جرجيس ال خريفا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 978
  • الجنس: ذكر
  • المهندس نامق ناظم جرجيس ال خريفا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
إِنْ لَمْ يَبْنِ الرَّبُّ الْبَيْتَ فَبَاطِلاً يَتْعَبُ الْبَنَّاؤُونَ