العبادي يتحالف مع زعماء المحافظات السنية قبل فتح ملفات فساد المالكي


المحرر موضوع: العبادي يتحالف مع زعماء المحافظات السنية قبل فتح ملفات فساد المالكي  (زيارة 1559 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Janan Kawaja

  • اداري
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 22346
    • مشاهدة الملف الشخصي
العبادي يتحالف مع زعماء المحافظات السنية قبل فتح ملفات فساد المالكي
اجتماع لحزب الدعوة بشأن الفساد ينتهي بخلاف حاد بين نوري المالكي وحيدر العبادي.
العرب/ عنكاوا كوم  [نُشر في 2017/12/11]

المالكي أصبح من الماضي
بغداد - يستعد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، للكشف عن نواياه بشأن المشاركة في الانتخابات المحلية والعامة المقررة في مايو 2018.

وقالت مصادر سياسية في بغداد لـ”العرب”، إن “قيادات سياسية بارزة، مقربة من العبادي، تعمل منذ أسابيع على صياغة الخطوط العامة للقائمة الانتخابية التي سيتزعمها رئيس الوزراء في الانتخابات المقبلة”.

وأضافت أن “العبادي التزم بعدم التفكير في الانتخابات إلا بعد القضاء على داعش، ومع إعلانه السبت النصر النهائي على التنظيم، فإنه من المبرر أن يكشف عن خطواته السياسية المقبلة”.

ويستعد ممثلون عن العبادي لزيارة المحافظات العراقية، ذات الأغلبية السنية، لتقديم عروض لشخصيات مهمة فيها، بهدف ضمها إلى تحالف انتخابي واسع.

وقال سياسي عراقي مشارك في مفاوضات تشكيل قائمة العبادي لـ”العرب”، إن “ممثلين عن رئيس الوزراء سيقومون بجولات في كل من الأنبار ونينوى وصلاح الدين وديالى”.

وأضاف “سنقترح على شخصيات مؤثرة في هذه المحافظات الانضمام إلى تحالف انتخابي يقوده العبادي”.

ويعيش أهالي هذه المدن وضعا مزريا في مخيمات التهجير بعد أن دمرت بيوتهم، ولا توجد خطط حكومية واضحة لإعادة إعمار هذه المدن وعودة المهجّرين.

وتابع السياسي أن “العبادي يريد تكتلا انتخابيا يمثل جميع ألوان الطيف العراقي، وسينافس على مقاعد جميع المحافظات”.

ومضى يقول، “لدينا طلبات من أحزاب وشخصيات عراقية مهمة للغاية، تريد الانضمام إلى تحالف العبادي، ولكن ضمان التوازن في التمثيل الطائفي داخل التحالف هو المرجع في البت في هذه الطلبات”.

وعن فرص التحاق تحالف العبادي بائتلاف دولة القانون بزعامة نوري المالكي، قال إن “المالكي أصبح من الماضي”. وأضاف أن “زعيم ائتلاف دولة القانون كان طرفا سياسيا جاذبا للتحالفات، ولكنه الآن صار طاردا لها، ولن يحظى بتحالفات مهمة”، مشيرا إلى أن “المالكي يخسر الآن حتى فرصة التحالف مع قيادات الحشد الشعبي القريبة من إيران، لأن الجميع يبتعد عن الحصان الخاسر”.

ويوضح، أن “شبهات الفساد التي تلاحق المالكي ومقارنة الشارع له بالعبادي، يؤثران على شعبيته التي تنحسر يوميا”.

وتكشف مصادر مطلعة في مدينة النجف العراقية لـ”العرب”، أن “زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، ربما يدفع بموالين له إلى قائمة العبادي”.

ويفضل الصدر أن “تفوز قائمة شيعية يقودها العبادي، بعدد مريح من مقاعد البرلمان، لضمان التحكم في تشكيل الحكومة المقبلة، على فوز قوائم شيعية متعددة، تحول مفاوضات تشكيل الحكومة إلى حلبة للابتزاز″.

لذلك، تتوقع المصادر أن يعلن الصدر، قبيل الانتخابات، دعمه الصريح لقائمة العبادي حتى إذا شكل قائمة انتخابية مستقلة عن رئيس الوزراء.

وأمر الصدر جميع أعضاء كتلة الأحرار التابعة له في البرلمان، بعدم الترشح للانتخابات المقبلة.

وأبلغ الصدر أتباعه بالاستعداد للمشاركة الواسعة في الانتخابات القادمة، ودعم “قائمة محددة”، سيجري الإعلان عنها لاحقا.

وتقول مصادر سياسية شيعية في بغداد، إن “العبادي لن يتحالف مع أي قوة كبيرة قبل الانتخابات، ولكن فرص تحالفه بعد الانتخابات مع زعيم تيار الحكمة، عمار الحكيم، فضلا عن زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، كبيرة للغاية”.

ويرهن العبادي مستقبله السياسي بسلسلة انتصارات تحققت في عهده ضد تنظيم داعش، قادت في النهاية إلى تحرير كامل أراضي العراق، كما أن نجاحه النسبي في إدارة أزمة استفتاء الاستقلال، مع إقليم كردستان، عزز رصيده الشعبي.

لكن رئيس الوزراء العراقي يدرك أن وفاءه بتعهدات ملاحقة الفاسدين، التي قطعها على نفسه، منذ تسلمه مهام عمله قبل نحو 3 أعوام وظل يكررها حتى حولها إلى حملة منظمة، سيلعب دورا حاسما في تحقيق طموحه بولاية ثانية في منصبه.

وبحسب مصادر سياسية مطلعة، فإن “العبادي سمع لوما شديدا من المالكي خلال اجتماع لحزب الدعوة مؤخرا، الذي ينتمي إليه كلاهما، بسبب إصرار رئيس الحكومة الحالي على التذكير بفساد الحكومات السابقة”.

ويشعر المالكي، الذي شغل منصب رئيس الوزراء دورتين متتاليتين، أنه هو المعني بهذه الاتهامات.

وقالت المصادر إن “العبادي رفض انتقادات المالكي خلال الاجتماع الحزبي، وغادر موقع انعقاده قبل انتهائه”.

ويؤكد مقربون من المالكي لـ”العرب”، إن “العبادي يضمر شيئا لزعيم ائتلاف دولة القانون وأقاربه” الذين يتوزعون على مناصب تشريعية وتنفيذية.

ويقول مراقبون إن “العبادي، ربما يؤجل فتح ملفات الفساد ضد بعض الشخصيات الكبيرة إلى حين اقتراب موعد الاقتراع، كي تكون مؤثرة في معركته الانتخابية”.