النقابة الوطنية تختتم ورشة "التغطية الاعلامية للحكومة المحلية" الثالثة في الديوانية


المحرر موضوع: النقابة الوطنية تختتم ورشة "التغطية الاعلامية للحكومة المحلية" الثالثة في الديوانية  (زيارة 365 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل مــراقـــــــــب

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • *
  • مشاركة: 5749
    • مشاهدة الملف الشخصي
النقابة الوطنية تختتم ورشة "التغطية الاعلامية للحكومة المحلية" الثالثة في الديوانية
الديوانية – NUJI
 
اختتمت النقابة الوطنية للصحفيين في العراق، اليوم السبت (9 كانون الاول 2017) ورشة "التغطية الاعلامية للحكومة المحلية" في محافظة الديوانية بمشاركة 14 صحفية وصحفياً من محافظات الفرات الاوسط (كربلاء، بابل، النجف والديوانية).
وهذه الورشة هي الثالثة في سلسة من 6 ورش تنظمها النقابة الوطنية بدعم من الصندوق الوطني للديمقراطية (NED) في بغداد وعدد من المحافظات، بهدف تطوير امكانيات الاعلاميين وتزويدهم باخر التطورات على صعيد التغطية الاعلامية لنشاطات السلطة المحلية.
وتحدث عضو مجلس محافظة الديوانية اياد الميالي، خلال اليوم الاول، عن "طبيعة عمل ومهام مجلس المحافظة والحكومة المحلية والعلاقة في ما بينهما، ونوع الرقابة التي يمارسها مجلس المحافظة، والتمييز بينها وبين صلاحية الإشراف والتفتيش كما وردت في القانون، بالاضافة الى توضيح الاسس الدستورية والقانونية التي تنص على صلاحية الرقابة والاشراف للحكومة المحلية".
وتطرق الميالى، الى "الاسس الدستورية والقانونية للحكومات المحلية، و الاختصاصات الحصرية والمشتركة والمحلية في الدستور".
واوضح، ان "مجلس المحافظة يمارس دوره الرقابي الممنوح له بموجب احكام القانون على عدد من الجهات ابرزها الرقابة على رئيس المجلس ونائبه واعضاء المجلس، والمجالس المحلية، بالاضافة الى المحافظ ونائبيه"، مؤكدا في الوقت نفسه، ان "الرقابة تمارس ايضاً على اصحاب المناصب العليا، والدوائر التنفيذية والموظفين العاملين في المحافظة، وهيئة الاستثمار المحلية".
واشار المسؤول المحلي، الى "الصعوبات التي يواجهها مجلس محافظة الديوانية والجهود التي يبذلها لتجاوزها ".
بدوره اكد مدير مكتب المفوضية العليا لحقوق الانسان في المحافظة محمد البديري، على انه " ضمن اهداف المفوضية خلق شراكة مع الوسط الاعلامي للاستفادة من الخبرات والمعلومات الصحفية من اجل تسليط الضوء على الانتهاكات التي يتعرض لها المواطنين، ومساعدتهم".
وبين البديري، ان "الشراكة هدفها تقصي المعلومات ومتابعتها للحد من الاخبار الكاذبة"، داعياً في الوقت نفسه الصحفيين الى "تحصين انفسهم من خلال نشر الاخبار والمعلومات من مصادرها الرسمية".
وشدد على "ضرورة تعاون العاملين في مجال حقوق الانسان ومنظمات المجتمع المدني مع مكتب المفوضية في محافظة الديوانية لنقل الانتهاكات ومساعدة المتضررين".
والقت الزميلة الدكتورة ندى عمران، في اليوم الثاني من الورشة، محاضرة عن العلاقة بين الحكومة المحلية والصحفي وطبيعة العلاقة بينهما، والأخبار والتقارير التي ينبغي على الصحفي تناولها"، داعيةً الصحفيين الى"الابتعاد عن الاخبار الجاهزة وتصريحات المسوؤلين والمؤتمرات الصحفية، والاهتمام بقضايا المرأة والأطفال والمعاقين".
وفي السياق نفسه، اكد الصحفي تحسين الزركاني، خلال اليوم الثاني، على "عوامل واسس اعداد الخبر وكيفية صياغته"، مبيناً ان "دور وسائل الإعلام في وضع اولويات صانعي السياسة والجماهير بالاضافة الى دوره في التاثير على السياسة والرأي العام".
وبين الزركاني، ان" الرسالة الاعلامية لها تأثير كبير على الجمهور في تشكيل الراي العام، تجاه القضايا التي تخص الحكومة والحاكمين".
وما يجدر الاشارة اليه، ان اليوم الثاني من الورشة كرس للتدريب على كتابة التقارير الخاصة في هذا المجال من خلال تقسيم المتدربين الى مجاميع.
وفي اليوم الثالث قدم مدير وحدة التدريب في النقابة الوطنية عدنان حسين، محاضرةً عن اخلاقيات المهنة الصحفية"، موضحا ان "المعايير والقواعد الاخلاقية والمهنية التي يجب على الاعلامي التحلي بها من اجل اعلام وطني مهني يؤدي دوره في خدمة وترقية المجتمع وتقديم المعلومات للرأي العام".
وعرض حسين، "نماذج لتقارير وتحقيقات منشورة في الصحف العراقية جرى فيها انتهاك اخلاقيات المهنة وقواعد العمل في المجال الاعلامي".