الشفافية الدولية تراقب ارصدة المسؤولين العراقيين.. وسياسيون يخفون تقاريرها


المحرر موضوع: الشفافية الدولية تراقب ارصدة المسؤولين العراقيين.. وسياسيون يخفون تقاريرها  (زيارة 614 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

متصل Odisho Youkhanna

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 14576
  • الجنس: ذكر
  • God have mercy on me a sinner
    • رقم ICQ - 8864213
    • MSN مسنجر - 0diamanwel@gmail.com
    • AOL مسنجر - 8864213
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • فلادليفيا
    • البريد الالكتروني
الشفافية الدولية تراقب ارصدة المسؤولين العراقيين.. وسياسيون يخفون تقاريرها

بغداد / سكاي برس

أكد نائب عراقي صحة المعلومات الواردة في تقرير دولي يتعلق بحجم الثروات التي اكتسبها القادة السياسيون في العراق، والمقدرة بــ700 مليار دولار توزعت بنسب متفاوتة بين الأحزاب ونواب البرلمان، فيما اكد ان هذه الاموال مراقبة في بنوك الولايات المتحدة الامريكية وبريطانيا وكندا وسويسرا.

وقال مصدر نيابي فضل عدم الافصاح عن هويته، في حديث خص به سكاي برس، إن "هيئة النزاهة استلمت تقريراً مفصلاً عن ثروة كل واحدة من القوى السياسية الفاعلة في العراق"، مشيراً إلى أن "هذه الثروات تشمل مبالغ نقدية وأخرى غير منقولة مثل العقارات والسندات والأسهم، بالإضافة إلى حصص في الشركات".

واضاف المصدر ان "هناك تخوف لدى المسؤولين من امكانية مصادرة هذه الاموال وإعادة تدويلها في عملية إعادة إعمار العراق"، مؤكدا ان "الاموال لا يمكن التصرف بها في الوقت الحالي او سحبها بسبب وصاية اممية تحرك بها العراق بدعم امريكي".

وتابع ان "التقرير الدولي والذي رصدته منظمة الشفافية الدولية ومقرها في برلين ارسلت معلوماتها للجانب العراقي ولكن بسبب تورط رؤس كبار وضمنهم مسؤولين في هرم السلطة، الامر الذي تسبب بالتكتم على التقرير وتركه مركوناً خلف الكواليس".

جدير بالذكر، ان مجلس النواب العراقي يعمل حاليا على قانون "من اين لك هذا"، والذي من المقرر ان يتم عبره كشف ارصدة المسؤولين العراقيين في الداخل والخارج.


may l never boast except in the cross of our Lord Jesus Christ
                   
            


غير متصل النوهدري

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 11688
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي

من الطبيعي ان يتعمد مسؤولي العراق
[ الفاسدين ] اخفاء التقارير التي
تُكشف فسادهم ، والعبادي مُنشغل بالكشف
عنهم وفضحهم ! .