تهنئة هيئة المتابعة لتنسيقيات قوى التيار الديمقراطي العراقي بمناسبة النصر


المحرر موضوع: تهنئة هيئة المتابعة لتنسيقيات قوى التيار الديمقراطي العراقي بمناسبة النصر  (زيارة 248 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل مــراقـــــــــب

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • *
  • مشاركة: 5618
    • مشاهدة الملف الشخصي
يوم النصر العراقي .. ارادة الشعب هي الأقوى
في التاسع من كانون الأول أنجزشعبنا بسواعد أبناءه الشجعان تحرير كامل الأراضي العراقية من سيطرة الارهاب الداعشي المقيت، في واحدة من الملاحم الخالدة عبر تأريخه المجيد، دفاعاً عن اسس الحياة والقيم الانسانية، التي استهدفتها عصابات (داعش) الهمجية الظلامية طوال السنوات الثلاث الماضية، بفصول من القتل والسبي والاغتصاب وتدمير شواهد التأريخ وتخريب البنى التحتية، تفوقت فيها على كل الجرائم المروعة على مدى تأريخ البشرية.                                                             
لقد وقف العالم أحتراماً وأعجاباً وأمتناناً لشعبنا وهو يقلص زمن اسقاط (اسطورة داعش)،التي روجت لها ونفخت بها الجهات التي ( صنّعتها ) لتنفيذ سياساتها في العراق والمنطقة، واعلنت  سقوفاً زمنيةً طويلة للخلاص منها، قبل أن يقلب العراقيون الطاولات، ويسقطون البرامج الاجرامية لتمديد بقائها.                                                                                           
نحن في تنسيقيات قوى التيار الديمقراطي العراقي خارج الوطن، نبارك لشعبنا العراقي الكريم انتصاراته على الارهاب وتحرير كامل تراب الوطن من سيطرة العصابات الاجرامية، ونضع اكاليل الزهور على اضرحة الشهداء الميامين، ونتمنى الشفاء العاجل للجرحى، ونقف متضامنين مع ابناء شعبنا المهجرين والنازحين والمفقودين في محنتهم الانسانية المتفاقمة لحين عودتهم الى مدنهم وقراهم باسرع وقت.                                                                                                                                   
ان اعلان الانتصارعلى الارهاب يفرض استحقاقاته على احزاب السلطة ، فقد دفع الشعب اثمانه الباهظة قوافلاً من الشهداء والجرحى والمغيبين، وقوائماً لاتنتهي من الثروات المهدورة في دهاليز الفساد الضارب في هياكل الدولة العراقية طوال السنوات الماضية، اضافة الى التدمير الشامل للبنى التحتية في المدن والقرى العراقية التي كانت تحت سيطرة الارهابيين، وكل ذلك يستدعي تغييراً جوهرياً وشاملاً لبرامج الاحزاب الحاكمة نحو العمل الوطني الفاعل والمشترك، في دولة مدنية ديمقراطية لاعادة البناء، بعيداً عن المنهج الطائفي الذي افضى الى كل هذا الخراب.                                                                             
ان الانتصارعلى داعش يجب ان يستكمل بالحرب على الفساد الذي كان ومازال الحاضنة الكبرى للارهاب، ولايمكن انجاز ذلك دون فتح اكداس ملفاته المغلقة بالتوافق بين اطراف السلطة لحماية مصالح احزابها طوال السنوات الماضية، وهو استحقاق وطني ، قبل ان يتحول الى شرط دولي ملزم ، أفضى الى صدور قرارمجلس الامن باخراج العراق من طائلة البند السابع، بالتزامن مع يوم النصر العراقي الكبير، والذي سيفتح افاق واسعة لعودة العراق الى الوضع الطبيعي للتعاملات الاقتصادية مع كافة دول العالم.                                                                                                                                                   
ان اولى استحقاقات اعادة البناء في العراق هي توفير الأمن والأمان لكافة العراقيين، وهذا يستدعي حصرالسلاح بايدي المؤسسات الامنية للدولة العراقية، ويأتي تحديداً من خلال حل المليشيات التابعة للاحزاب دون استثناء، وتجريم حمل السلاح للمجاميع والافراد خارج نطاق القانون، وتكثيف العمل الاستخباري للقضاء على عصابات الخطف والاغتيال والسرقة، التي تعيث فساداً في العاصمة وباقي المدن العراقية.                                                                                                                 
ان الانتصار الكبير على الارهاب يؤكد ان ارادة شعبنا هي الاقوى وهي الابقى، وأن قراره الوطني هو الفاعل والمؤثر لرسم مستقبل اجياله، وهودرس كبيروعميق للسياسيين، لتصحيح مساراتهم الخاطئة،والتخلص من نهج المحاصصات الطائفية والاثنية المدمرة قبل فوات الأوان.                                                                                                                             
المجد للشهداء..
تحية واحترام لشعبنا العراقي الكريم في يوم النصر المبين..
الخزي والعار للارهابيين والخونة وعموم الفاسدين.       
العراق يستحق الأفضل
هيئة المتابعة لتنسيقيات قوى التيار الديمقراطي العراقي في الخارج