رداَ على بروفيسور الذم والنقد: تحليلك لمواقف البطريرك ساكو غير موفق


المحرر موضوع: رداَ على بروفيسور الذم والنقد: تحليلك لمواقف البطريرك ساكو غير موفق  (زيارة 5244 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل د.عبدالله رابي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 694
  • د.عبدالله مرقس رابي
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
                                     ردًا على بروفسور* الذم والنقد: 
                                  تحليلك لمواقف البطريرك ساكو غير موفق
د. عبدالله مرقس رابي
   باحث أكاديمي
             شاهدت اللقاء  الذي اجراه تلفزيون اشور مع البروفيسور أفرام يلدز في 22/11/2017 على اثر رسالة الذم والنقد التي بعث بها الى غبطة البطريرك مار لويس بطريرك الكنيسة الكلدانية بعد ما أصدر السينهودس الاخير المنعقد في روما للكنيسة الكلدانية بعضا من التوصيات أو القرارات والتي يبدو أنه لا يتقبلها بدليل ما جاء في أجوبته عن الاسئلة التي طُرحت عليه من قبل المذيع، والحالة النفسية القلقة الانفعالية التي تميز بها أثناء الحديث.
نظرتي العامة عن اللقاء:
 هو عبارة عن سؤال وجه من قبل المذيع الى البروفيسور افرام، حيث سأله: للمرة الثانية تبعث برسالة انتقاد على تصرفات البطريرك ساكو في ادارته للكنيسة الكلدانية، ما هو سبب هاتين الرسالتين؟ وقد بعثهما باللغتين الانكليزية والسورث معللا ذلك ان الاجيال الحالية ما عادت تفهم ما يراد بالسورث. وهذا تصريح خطير من نشطاء في الشؤون الاثنية لشعبنا لمن يتحسرون على بقاء اللغة واحيائها فهو يكشف ان لغة السورث ما عادت وسيلة مشتركة للاتصال الاجتماعي بين أبناء شعبنا لصعوبة استيعاب كلامه ورسالتيه اذا اكتفى بالسورث بدون اللجوء الى اللغات الاخرى.
من المظاهر الاخرى للمقابلة عدم الانسجام في الجواب بطريقة سلسة مفهومة وسياق موحد متسق، فيجد المتلقي الصعوبة في التعرف على ما هو الهدف الذي يرمي اليه من الرسالتين، اضافة الى تداخل كلمات لاكثر من لغة في الحوار، والشيء الذي أثار اندهاشي ان الكلمات التي استخدمها الرجل لا ترقى الى مسؤولية استاذ جامعي، فطالما قدم نفسه بدرجة بروفيسور فلا بد ان اجوبته ومبرراته تنسجم مع هذه الدرجة العلمية، وسيتبين ذلك ادناه .
أما عن الاعلامي، فتبدو ان طريقة طرحه للاسئلة هي تحريضية وتتماشى مع ما يهدف اليه الضيف، بدلا من ان يكون مستقلا ومحايداَ وموضوعياَ في طرحه للافكار. فتجلت تأثيرات الانتماء الايديولجي عند كل من الاعلامي وضيفه. أخيرا، يبدو ان ما بعثه الى غبطة البطريرك مار لويس هو رسالتان وعلى نفس السياق.
التعقيب
والان ساتناول تعقيبي على ما جاء في جواب البروفيسور المذكورعن السؤال الذي طرحه المذيع عن سبب الرسائل الموجهة للبطريرك مار لويس:
(سبب كتابتي الى غبطته، المرة الاولى قلت له أن الطريق الذي تنهجه، هو طريق يقود إلى الانحدار، ليس طريق المحبة والاتحاد والوئام، في المرة الاولى قلت له أنت اب روحي ولست اب دنيوي، فلا تهبط بدرجة كهنوتك الى شيء علماني، ولكن كما رايت، لم اجد أي تغيير في تصرفاته، وكأنما كل جهده ينصبّ، حول: كيف أنا اقيم اسما جديداَ وامة جديدة وبخاصة في بلد لغير بلد اشور).
يتضح من هذه العبارة، ان رد فعله بنصائحه هو انعكاس لما جاء في السينهودس من التوصيات والقرارات للحفاظ على الهوية الكلدانية !! ويأتي ويكرر هذه الكلمات في سياق حديثه ثانية، مما يربكنا في كيفية مسايرة الرد عليه، وعلى كل حال، ساتابع فقرة فقرة من حديثه.
 يقول (لم أجد أي تغيير في تصرفاته)
يبدو أن البروفيسور يعاني من الثقة المطلقة بالنفس، وهذه مسالة غير صحية من الناحية النفسية، بدليل أنه يتوقع وواثق لمجرد رسالتين موجهة الى شخص ومهما يكون من المكانة والمسؤوليات، وحتى أن كان طفلاً أو شاباً، أو جاهلاً أو متعلماَ سيغير من مواقفه وتصرفاته. في حين أن مسألة تغيير المواقف والاتجاهات نحو الظواهر والاحداث هي عملية صعبة جداَ وفقاً لاساسيات علم النفس الاجتماعي، وقد يحتاج الانسان الى تغييرات جذرية ومتابعة مستديمة ودراسة كل المتغيرات لغرض التمكن من زحزحة تفكيره أو موقفه بما هو مقتنع به. وهذه المسالة، اي التغيير تعتمد على ما يتميز به المقصود تغييره من صفات وراثية ومكتسبة، مثلا، الطفل من السهولة تغيير مواقفه، ونلقي صعوبة عند المراهق، وصعوبة عند كبار السن، بينما لا نلقيها عند الشباب، قد تلقي سهولة في تغييرها عند العلماني مقارنه برجل الدين، كما نلقي صعوبة في تغييرها لذوي الخلفية الريفية بينما من السهولة تغييرها عند الحضري. وكما أن مسالة التغيير تعتمد على طبيعة السلوك او الموقف الذي يُراد به التغيير، فتغيير العادات ايسر من التقاليد، والتقاليد أيسر من القيم الراسخة ومنها الدينية مثلا، وهكذا ولا مجال هنا لتفصيلها. والمفروض من بروفيسور في الجامعة أن يتقنها بشكل أو بآخر.
البطريرك ساكو أب روحي ودنيوي
أذا كان في وجهة نظركم ان رجل الدين هو أب روحي فقط، ففي تقديري هذه وجهة نظر قاصرة وصاحبها استاذ جامعي. لانها وجهة نظر لا تستوعب ربط دور رجل الدين بمتغيرات المجتمع وبنائه، لماذا؟
الاكليروسي بأية درجة كهنوتية هو عضو في المؤسسة، وفي نفس الوقت فهو فرد من أفراد المجتمع له ولمؤسسته تفاعل مستمر ديناميكي مع بقية المؤسسات الاخرى التي يتكون منها البناء الاجتماعي، مثل المؤسسة العائلية والسياسية والتربوية والاقتصادية. وهذه المؤسسات كانت في المجتمعات التقليدية متداخلة لايمكن تمييزها، الا انها أصبحت متميزة المعالم في المجتمع المتحضر المعاصر. ووفقاً لمعطيات واساسيات علم الاجتماع، لا يمكن للمؤسسة الاجتماعية أن تعيش منعزلة عن الاخريات والا فانها لا تدوم.
وكل مؤسسة تقدم وظيفة تتكامل مع بعضها لتلبية أحتياجات الافراد في المجتمع. وهذه الوظائف هي ثابتة على مر التاريخ، بينما يختلف الاسلوب في تنفيذها من زمن الى اخر وبحسب تأثير المتغيرات المستجدة، ففي الوقت الذي اندمجت المؤسسة الدينية تماما مع السياسية في الحضارات القديمة، الا انها تغيرت في اسلوبها وعلاقتها تدريجياً نحو الانفصال في القرون الوسطى مع بقاء التدخل المباشر للمؤسسة الدينية في مظاهر الحياة ولكن ليس كما كان في الحضارات القديمة. وبعد عصر التنوير وما تبعه انحسرت التدخلات الكنسية كمؤسسة في الشؤون الحياتية والسياسة واقتصرت على مباركة الاعمال والانشطة وابداء الاراء والنصائح اذا اقتضت الضرورة لفائدة المؤمنين.
ولما كان المجتمع البشري والعقلية البشرية متجهة في القرن العشرين نحو تقليص دور الدين في المجتمع، نرى مع أطلالة القرن الحادي والعشرين الانبثاق مجددا لدوره في المجتمع وباطرّاد كبير بحيث ادى هذا الدور الى نشوب حروب مدمرة، وكما يحدث في الشرق الاوسط واماكن اخرى من العالم نتيجة انبعاث النزعة الدينية مجددا في المجتمع البشري. (وهذه الحالة هي موضوع لدراسات أجتماعية الان)
وكان لشعبنا المسيحي بكل اثنياته في العراق نصيب كبير من تداعيات النعرة الدينية وما نتج عنها من اضطهادات وتهجير وقتل. والاحداث لا تزال واضحة المعالم للجميع. فماذا تريد من البطريرك مار ساكو يا ترى؟ هل يبقى في صومعته يصلي من أجلنا كما كان الرهبان يصلون في قلاياتهم في الماضي لعله ينجو أبناء القرية من الكوارث؟ أم نريده ان يصلي ومع الجميع ويشاركهم المآسي ويبذل جهوده من أجل تخليصهم منها وبشتى الطرق المتوفرة وبالاخص لو لم يكن هناك البديل، وكما جرى بوضوح بعد غزوة تنظيم الدولة الاسلامية لمدننا وقرانا، حيث اختفت معظم الاحزاب السياسية التي كانت تمثل شعبنا رسمياً ولم نر لها وجود للسعي لانقاذ الشعب، بل بادرت الكنيسة في بذل جهودها بمتابعة ومسؤولية غبطته من أجل المسيحيين في العراق.
دور البطريرك ساكو
ان دور البطريرك ساكو ليس دوراً هامشياً ليُستهان به، فهو يؤدي دوراً لم يكن بحسبان الكثير، فغبطته،لا يسعى، كما زعمت بقلة لياقة، لكي يكون وزيراً او رئيس دولة أو رئيس حزب، بل يدعو وبحسب المناسبة ومن اجل المؤمنين كل من له امكانية لانقاذ الشعب على المستوى الرسمي محلياً واقليمياً ودولياً، إنه يوصي السياسيين ولا يتدخل بشؤونهم، فهل مثلا قوله لدعوة السياسيين في العراق: نريد بناء دولة مدنية تعتمد القانون المدني وتحقيق السلام والاخوّة وقبول الاخر والتضامن ،هل هذا تدخلا بالسياسة؟ وهكذا يُصرح ويدعو الى مثل هذه الدعوات غيره من رؤساء الكنائس، فلا يتعرضون الى الانتقاد، بل يقتصر الانتقاد عليه! مما يدعونا، تناقضكم، الى القول: ان انتقادكم هذا هو تحت تاثيرات ايديولوجية تدفعك وكما تبيّن من اسلوب المذيع وهي ليست موضوعية.
  وهل تعد دعوته وتشجيعه وبل مساهمته في تأسيس رابطة كلدانية ثقافية اجتماعية تدخلا بالسياسة؟ واهدافها واضحة كل الوضوح هي لبناء وتعزيز وترسيخ الثقافة والهوية الكلدانية. وان كان جنابكم يدرك ان دعوته للاهتمام بالهوية والثقافة الكلدانية هي دعوة للتقسيم، فانك متوهم تماماً. فهناك العديد من المستويات الثقافية تؤكد عليه وتطالبه بأن يكون رائداً وراعياً للتراث والحفاظ على الهوية الكلدانية ومنهم اساتذة جامعيين في اوربا وغيرها. فالدعوة للحفاظ على هوية المؤمنين في الكنيسة ليست شأنا دنيوياً ولا تقتصر  على العلمانيين فقط، لأن رجل الدين هو جزء منها ويعيشها ويتطلب منه ممارسة عمله الديني في سياق تلك الثقافة.
البطريرك ساكو باحث
البطريرك ساكو في الوقت الذي هو رجل دين، فانه، باحثُ مثلك ومثل الاخرين، يدرس ويبحث ويطور خبرته ومعلوماته ومعرفته عن الظواهر الحياتية مما يؤدي الى تغيير مواقفه وأرائه عن تلك الظواهر وفقاً للمستجدات المعرفية. وهذه هي من أهم ميزات الباحث العلمي والا هل تريد أن يبقى الباحث متعصباً لرأيه، كما هو للأسف شأنك، ومنغلقاً ومتقوقعاً على ذاته؟ لو كان ذلك لما حصلنا أبدا على التقدم والتغير نحو الاحسن والافضل وبقينا كما هي قبائل الامازون وخط الاستواء على حالتهم يخافون من المرآة والنظر إليها! ارجو مراجعة امكاناتك ومواقفك العلمية من الاحداث والظواهر في مجال اختصاصك فهل هي تلك الافكار التي بدأت بها البحث العلمي؟ بالطبع كلا؟ فلابد هناك تغيير وتطور قد حصل في افكارك. وهذه الاساسية في البحث العلمي اذا لم يدركها القاريء والكاتب الاعتيادي، انما الاستاذ الجامعي مثل جنابكم حتما يدركها لانه يعيشها، فلا أستغراب بأن يغير في افكاره ومواقفه (البطريرك ساكو) حاله حال أي باحث آخر.
أيديولوجية الاصل والتسمية
وأما الايديولوجية المُشار اليها اعلاه والتي تدفعك لانتقاد البطريرك ساكو هي وكما تبين بوضوح عن الاصل والتسمية لشعبنا، وباختصار مقتضب سأوضح رأيي عن هذا الموضوع ،اذ أسهبت عنه بالتفصيل في كتابي الذي صدر في نهاية العام الماضي والموسوم (الكلدان والاشوريون والسريان وصراع التسمية، تحليل سوسيولوجي) بامكانك ان تحصل عليه من فرع الرابطة الكلدانية في اوربا، والا انا مستعد ان ابعثه اليك بريدياً. وبهذا الصدد أوضح الاتي :
البطريرك ساكو لا يُقيم اسماً أو امة جديدة ،لا على أرض آشور ولا على غيرها. غبطته يرى الواقع كما يلاحظ الباحث العلمي الواقع كما هو لا كما يجب، فهو يرى هناك ثلاث أثنيات هم، الكلدان والاشوريون والسريان يعيشون على الارض وينطلق من رعاية الاثنيات وفقاً لمفاهيمه الروحية كأب روحي وليس كسياسي مؤدلج وفق فلسفة حزبه. ففي الوقت الذي يرى هذا هو الواقع لشعبنا النهريني فغبطته لا يتدخل بشؤون الكنائس الاخرى للاثنيات الاخرى تكريساً للنظام وتوخي الفوضى، وفي المقابل لا يستوجب تدخل الاخرين بشؤون غيرهم الا من أجل التعاون والتضامن ضد من يتربص لابادتهم.
البطريرك يسعى لبناء البيت الكلداني
 ومن المنطلق أعلاه يتحرك البطريرك ساكو لبناء البيت الكلداني ويدعو الى تضامنهم أينما كانوا في البلد الام أو في بلدان الانتشار. فرأى من الضروري أيجاد أداة لتحقيق هذا الهدف، فجاءت فكرة تأسيس الرابطة الكلدانية التي تخص فلسفتها التنظيمية في تحقيق أهداف متنوعة لبناء البيت الكلدان والحفاظ على الهوية الكلدانية اسوة بالاثنيات الاخرى من مسيحي الشرق أذ لكل منها منظماتها التي تدعو الى الحفاظ على الهوية الاثنية لها فما معنى الاعتراض على الكلدان فقط؟ وتأسست بمباركة سينهادوسية كنسية. ولماذا السينهودس هابط برايك، أ لانه يدافع عن هوية المؤمنين التي تستوجب الظروف الحالية لشعبنا ان تُقر من المسؤولين الروحانيين لانهم جزء من أثنيتهم ولهم الحق الدفاع وايجاد سبل الحفاظ على هويتها؟ في الوقت الذي تصف السينهودس هكذا، هناك من يصفه أكثر فاعلية وأجود سينهادوس في الكنيسة الكلدانية لانه في الظروف الحالكة التي تمر فيها الكنيسة مع المؤمنين، يأتي المجتمعون ليقرروا شؤون اثنيتهم والحفاظ عليها مع الاستمرار في واجباتهم الروحانية. فلا أعتراض من الاباء المجتمعين لانهم يناقشون ويقرون ديمقراطياً بحسب قناعتهم. وهذا بحدّ ذاته دحض لتساؤلك، وتثبيت من فمك لموقف البطريرك، والا هل لا تؤمن  بالديمقراطية؟
يقول (فيما يخص جنسي أنا آثوري)
  إن البطريرك أو غيره لا يُلزمك بأن تكون كلدانيًا او سريانيًا او عربيًا او اشوريًا او كورديًا او فرنسيًا. فالانتماء الاثني لا يُقر بقانون أو سلطة ما أو فرض على الفرد، بل الانتماء الاثني هو حصيلة وراثة أجتماعية بسبب التنشئة الاجتماعية التي يخضع اليها الفرد منذ نعومة أظافره، وهي متفاعلة مع دافع الانتماء في النفس البشرية. فالشعور بالانتماء الاثني هو جزء من العمليات العقلية، يساعدنا في فهم ذاتنا وما يحيط بنا، أي أدراك الفرد لذاته، بمعنى آخر وعي الذات لذاتها وما من حولها، فيدرك الفرد أنه كائن أجتماعي له عواطفه وانفعالاته وتفكيره، فالنفس البشرية تتفاعل من خلال المؤثرات الخارجية مع ما هو موجود داخل الذات، ذلك من خلال مظاهر الشعور المتمثلة بالادراك المباشروالاثر المركزي للتنبيه الحسي مع القدرة على الاختيار وثم أختيار علاقة المدرك في العالم الخارجي وقدرته على التاثير فيه. وانطلاقاً من هذه المظاهريدرك الفرد وجود من يحيط به من الاخرين الذين يتميزون أو يتشابهون بنفس الخصائص الاجتماعية والنفسية واللغوية والثقافية الاخرى كما ادرك ذاته، فينجذب للانتماء الى تلك المجموعة البشرية تحت مُسمى واحد لوجود المشتركات بين افراد تلك المجموعة، وهكذا يكون لكل فرد نفس الشعور والادراك، فيتحول الشعور الفردي الى الشعور الجماعي، ومن هنا ينشأ الانتماء الفردي. أو أي انتماء آخر وليس بالفرض قانوناً أو من مؤرخ أو باحث، وهذه العملية الاجتماعية تمر بمراحل متعددة الى ان تترسخ المشاعر الانتمائية في ذهن الفرد، (لايمكن تفصيلها هنا).ومن هذه النظرة التحليلية السوسيولوجية ارى اليوم وجود ثلاث مجاميع بشرية، لكل مجموعة مشاعر انتمائية مشتركة بين افرادها هم الكلدان والاشوريون والسريان. فلا يحق لي اولا او لك او للبطريرك او اي كان أن يفرض عليك او على غيرنا مشاعرنا الانتمائية الاثنية. فما أقره المجتمعون هو لمن يشعر بالانتماء الاثني للهوية الكلدانية ولا يخص او يُلزم الاخرين به. فاذن كما انك مقتنع بانتمائك الاشوري فهناك من هو مقتنع بأنتمائه السرياني أو الكلداني أو العربي أو الكوردي من المسيحيين في الشرق الاوسط.
وستسأل حتماً كيف أنا آشوري ومنتمي الى الكنيسة الكلدانية وكما ظهر في لقائك؟
تقول انا مؤرخ، فهل فاتك بأن الكنيسة الشرقية انتمى اليها مجموعات بشرية مختلفة أثنياً، من العرب والكورد والفرس والتركمان والافغان والهنود والكلدان والاشوريين والسريان؟ فالكنيسة هي أممية جامعة وليست قومية او اثنية، فاذا تقوقعت على أثنية معينة، فتخالف المبادىء المسيحية بالطبع. والمشكلة هنا هي تسميات اثنية لكنائسنا المنشطرة من الكنيسة الشرقية بعد تعدد انتماءاتها المذهبية. كانما الكنيسة الكلدانية تخص الكلدان فقط، والاشورية تخص الاشوريين فقط والسريان تخص السريان فقط. وهذا خطأ تاريخي في التسمية الاثنية للكنائس، فحقها في حمل تسمية اثنية يبقيها، وضمن رسالتها الانجيلية، منفتحة إلى احتضان الاثنيات الاخرى ولكن مع هذا الاعتبار التسموي للكنائس فهل هناك مانع غدا لو انتمى أحد الاكراد أو العرب المسلمين او بوذيا للكنيسة الاشورية أو الكلدانية نقول له لايجوز لانك لست اشوري او كلداني! بالطبع لا يمكنها -الكنيسة- النفي لانها ستخالف وصية الرب. وفعلا هذا ما حدث هنا في كندا وقد انضم من الفرس والعرب والكورد المهاجرين الى الكنيسة الكلدانية ولم تمنعهم وبمعرفتي الشخصية.
أليس الان من الهنود ضمن الكنيسة الاشورية ومنهم اساقفة وكهنة؟ فهل هم آشوريون؟ وهل الهنود من الكنيسة السريانية في الهند هم سريان؟ وماذا عن عرب مدينة مأدبة في الاردن الذين كانوا في الماضي القريب ضمن الكنيسة الكلدانية كما وضح لي الاب حنا الكلداني اثناء وجودي في الاردن، هل هم كلدان؟ فاذن ما المانع الان ان يكون جنابكم أو من يشعر بالانتماء الاثني الاشوري أو السرياني ضمن الكنيسة الكلدانية أو بالعكس؟
التشبث بما قاله البطريرك بيداويد
ومن هذا المنطلق أيضاً أقول خطأ من يتشبث بما قاله البطريرك مار روفائيل بيداويد: أنا اشوري، فما هو المانع أن يكون اشوري اذا كان فعلا مقتنعاً بذلك الانتماء، ولو أنه اطلقها لترسيخ مفاهيم التقارب والالتقاء في فترة كان عضوا في لجنة الحوار بين الكنيسة الاشورية والفاتيكان، ومن جهة اخرى هل نسيتم أن هناك عدة بطاركة في سلسلة بطاركة الكنيسة المشرقية من المغول والعرب والفرس، ارجو أن تبحث عنهم. قد يكون لنا في المستقبل ايضا بطريرك من اصول كوردية او عربية او فارسية فما المانع؟ أضافة الى أن رأي البطريرك بيداويذ هو شخصي لانه غير ملم بالتاريخ اذ اختصاصه اللاهوت فقط وما علاقة اللاهوت بالاثنية؟ ولماذا لا تعد تصريحه تدخلا بالسياسة بينما تعد تصريح السينهودس بأكمله وما يقوم به البطريرك ساكو تدخلا بالسياسة؟ أليس هذا تناقض لديكما انت والاعلامي؟
المسائل الروحية والاثنية
عندما يقر السينهودس الكلداني مسائل تخص الثقافة الكلدانية والهوية الكلدانية أو تأسيس تنظيم مثل الرابطة يهتم بترسيخها تخص من يشعر بانتمائه الاثني الكلداني ممن هو ضمن الكنيسة الكلدانية، أما اذا اقر السينهودس مسائل تخص الروحانيات مثل الطقس أو ما يرتبط باسرار الكنيسة والمعتقدات فهي تخص وتشمل كل من هو ضمن الكنيسة الكلدانية بغض النظر عن انتمائه الاثني. فلا اعتقد أن هناك مشكلة في انتمائك الى الكنيسة الكلدانية وانت اشوري في مشاعرك الانتمائية. وهكذا لو كان أحد عربيًا كما في ابرشية لبنان أو كورديًا. فالرابطة هنا لا تخصك بل تخص من له مشاعر انتمائية كلدانية اثنياً، أما الاخويات الكنسية الروحية فهي تخصك لانها تشمل كل من هو ضمن الكنيسة الكلدانية، فهو حر في الانتماء اليها من عدمه. وهذا لايمنع أيضا أن تكون ابن اشور شئنا أم أبينا  كما ذكرت في لقائك، ولا يمكن ان تمنع أحدًا ان يكون كلدانياً شئت أم أبيت لانه هكذا عرف نفسه منذ نعومة أظافره. وهنا يمكن القول :أن قولك (شعبنا كان يفهم أن هذا المزج والمزاوجة بين الاسمين اي كلدان آشوريين، يفهم منها الجانب الديني كلداني والجانب الاثني او القومي آشوري) هذا خطأ تاريخي في عقلية من يفهمها كذلك، ببساطة ليس هناك مذهب ديني بتسمية كلدانية بل المذاهب المسيحية معروفة وذكرتها جنابكم في لقائك فهم الكاثوليك والارثوذكس، وجماعات الاصلاح من بروتستانيتة، أنكليكانية وسائر أنواعها واتباع الكنيسة المشرقية التي عُرفت بالنسطورية خطأً. فالتصحيح يكون: يفهمون انهم اشوريون ضمن الكنيسة الكلدانية الكاثوليكية. لان التسميات الكنسية الاثنية مصطنعة سواءًا الكلدانية او الاشورية او السريانية او الارمنية وغيرها، فالتسمية الكلدانية للكنيسة سنة 1445 لقبول "نساطرة" قبرص في المذهب الكاثوليكي وهم أقروا بتسميتهم بالكلدان، يمكنك مراجعة الوثيقة الاصلية نفسها على رفوف الفاتيكان، وقد سميت الكنيسة المنشطرة من كنيسة المشرق بالكنيسة الاشورية عام 1968 في بغداد، واستحدثت تسمية كنيسة انطاكيا بالكنيسة السريانية بعد دخول قسم من اتباعها في الكاثوليكية بسبب الارساليات التبشيرية. ففي ضوء ما سبق لم يقسم البطريرك مار لويس مؤمني الكنيسة الى اثنيتين او قوميتين كما ذكرت في لقائك، اذا هذا هو الواقع بعينه. أي أنها متعددة الاثنيات كما هي الكنائس الاخرى ومنها الاشورية نفسها. كما أن أدعاؤك التحريضي ،أن البطريرك ساكو قال في فرنسا( نحن كنيسة كلدانية ومن لا يريد أنا ألقيه خارجاً) أنا على يقين لم يصدر هكذا كلام من غبطته وهو مسؤول لكنيسة كبيرة، بل حُور، فما هو مقصود به من غبطته لا يمكن تغيير أسم الكنيسة أثنياً ولا أحد يفرض علينا أن يكون أسماً مزدوجاً – الكنيسة الكلدوأشورية - والشعب الكلدواشوري وأكد أنه هذا غير مقبول، مما يدل انك حورت الفكرة بالاتجاه الذي تريده.
ويقول : (لي 30 سنة منهمك وداخل في الدراسات بعمق وعليه اعرف تاريخنا)
لاتظن انك لوحدك درست وتعمقت في الدراسات لمدة 30 سنة، وبحسب قولك مؤرخا وانا عرفت من استفساراتي وما جاء في هويتك الاختصاصية انك مختص في اللغة الارامية والعبرية وهذا لا يعني انك مؤرخ كما هو المؤرخ المختص فدراسة الشعوب القديمة لا تقتصر على اختصاص اللغة بل الى التاريخ والانثروبولوجية وعلم الاجتماع وعلم النفس لكي تحصل صورة شمولية ودقيقة عن الحالة الشعورية والاجتماعية والثقافية لهم. وعجبي انك تخلط انتماءك السياسي بتخصصك العلمي، فهناك العديد من أبناء شعبنا من الاثنيات الثلاث هم على حالك وأكثر وقد يكون أفضل أو أقل، فهم درسوا وتعمقوا في التاريخ ودرسوه ودرَسوه لطلبتهم واختلفوا مع معطياتك الدراسية، لانك تريد أن تقول نحن ( اثنية او قومية اشورية بمذاهب دينية مختلفة). لا استطيع أيضاً التفصيل بهذا الموضوع هنا وعليه ثانية ادعوك إلى مراجعة كتابي الاخير المذكور اعلاه ففيه خلاصة وزبدة أفكاري أيضا عن موضوع التسمية، وانا أدرس وأدرَس علم الاجتماع والانثروبولوجية وفروعهما وقد الفت واجريت عدة بحوث لاكثر من ثلاثين سنة أيضاً، توصلت الى ما يأتي:
اننا الاثنيات الثلاث، الكلدان والاشوريين والسريان ترجع اصولهم الى القبائل  البشرية النهرينية التي عاشت على ارض بلاد النهرين بشقيها بابل واشور وتصارعت بينها بحكم النظام القبلي السائد انذاك تمجيدا للملك واستحواذا للموارد ولم يكن بحسب النظريات الانثروبولوجية في تلك الازمان ما يعرف اليوم مشاعر الانتماء الاثني او القومي المستحدث من قبل السياسيين، بل الانتماء كان للالهة وتمجيد الملوك. ولم أر أية لقى أثرية أو حولية ملكية قد كُتب عليها القومية الاشورية او الكلدانية او السريانية او غيرها. وامتزجت دماء هؤلاء عرقياً واختلطت ثقافتهم الحضارية بكل أبعادها سواء بينهم أو مع القبائل الغازية من مناطق اخرى خارج بلاد النهرين، بدءًا بالفراتيين الاوائل والسومريين والاكديين والكوتيين والاموريين والحثيين والكشيين والحوريين والاشوريين والكلدانيين والاراميين والفرس والسلوقيين والفرثيين والساسانيين والعرب والمغول التتار والصفويين والعثمانيين. وانتشروا على ارض بلاد النهرين بحكم عوامل الحرب والهجرة والاضطهادات فلم يخلو عصر من العصور التاريخية من حركة ديمغرافية جغرافية لهذه الاثنيات صعودا ونزولا على ارض بلاد النهرين. فارجو بهذا الصدد مراجعة كتاب "اودد بوستيناي" الموسوم (نفي وترحيل الجماعي في الامبراطورية الاشورية الحديثة) المنشور عام 1979 وستلاحظ كم من المجاميع البشرية جاء بهم ملوك الاشوريين في حروبهم واسكنوهم على ارض اشور ومن ضمنهم الكلدان من بلاد بابل وباعداد هائلة، ومكثوا فيها، وارجو ان لا تقول لي قد عادوا، هؤلاء، كما يقول بعض محدودي النظرة التحليلية مثلما رجع بعض من اليهود الى ارض الميعاد، فرجوعهم هو لارتباطهم بعقيدة الهية هي ارض الميعاد اما الكلدان وغيرهم ليس لديهم في السابق هكذا عقيدة بالاضافة ان ظروف الاسر واحكامه لم تكن كما هي اليوم. وجنابك مؤرخ وتعرف كم ساهمت الحروب بعد الغزو الاسلامي والى يومنا هذا في تهجير ابناء شعبنا وملاحقتهم على ارض بلاد النهرين فاختاروا الاراضي الطبيعية التي كانت تحميهم من الظلم والقتل. وهكذا وفقا لاسساسيات نظرية الاقتباس الحضاري والتلاقح البايولوجي والثقافي الحضاري أمتزجت دماؤهم عرقياً واختلطت لغتهم وثقافتهم بمختلف عناصرها بحيث أصبح من الصعوبة التمييز بينهم عرقياً وأثنياً . وبعد دخولهم المسيحية تلاشت تسمياتهم الاثنية الى ان ظهرت النزعات والانفصالات المذهبية فعادت الى السطح ثانية ورسختها الاحزاب السياسية في عصرنا.
الاعتماد على المؤرخين
اعتمادك على المؤرخين لمعرفة الاصول الحضارية وما جرى ثقافياً واجتماعياً للشعوب القديمة التي عاشت على ارض بلاد النهرين يكون قاصراً ما لم تعتمد على مفاهيم ودراسات علوم الاجتماع والانثروبولوجية والنفس واللغة، فهي بتكاملها ستعطيك النتيجة الافضل عن دراسة الظاهرة تاريخياً وحاضرا. ولا تعول على كل من يكتب التاريخ فالعديد وحتى الاكادميين يكتبون تحت تاثيرات ايديولوجية سياسية وعاطفية انتمائية وتحت تاثير السياسات القائمة، كما أعتقد هو شأنك، والحديث هنا ايضا طويل عن هذا الموضوع فاكتفي لك بمثال واحد فقط وهو:
لابد قد سمعت عن الاثاري العراقي المعروف بهنام ابو الصوف الذي حفر باصابعه العلمية كل تلول بلاد النهرين شمالا وجنوبا، وكيف كان في ظل النظام البعثي السابق يقول في مقدمة كتبه ان العراق بلد العرب ومركزهم وهم وريثي بابل واشور، وثم بعد سقوط النظام يأتي احد الاعلاميين الاشوريين ويحاوره عن التسمية فيقول لا قومية ولا شعب غير الاشورية اي كلنا اشوريين، وبعد فترة ياتي احد الاعلاميين السريان ليحاوره ويقول: كذب من يقول نحن لسنا كلنا اراميين، لكي يقول الان نحن سريان! أ ليست عجيبة من أكاديمي مرموق يصرح هكذا اعلاميا؟ وهناك العديد من الامثلة لهكذا كتاب وأكادميين وعند الجميع عرباً وكوردا وكلدانا واشوريا وسريانا. فماذا تتوقع من مسؤول لحزب كلداني او اشوري او سرياني ما الذي سيستنتج لو كتب كتاباً عن هذا الموضوع، هل بامكانه ان يكون موضوعياً ام سيحرر كتابه وفقاً لفلسفة حزبه؟ وأخيرا عن هذا الصدد ما رايك اخي البروفيسور بعبارة اقتبستها من كتاب كُتب بلغة الام من قبل "كورش يعقوب شليمون وترجمه الى العربية وليم ميخائل في شيكاغو الامريكية عام 1995) وكورش هذا كان قد تخرج من اعدادية في اورميا وكانت خاصة بالارساليات التبشيرية  وانتمى الى الجيش الاورمي وترقى الى رتبة ملازم أول، كتب كتيب بعنوان"تاريخ الاشوريين منذ بداية القرن العشرين وخاصة في فترة الحربين العالميتين" وهو شاهد ميداني للاحداث التي جرت حيث عاشها بنفسه، فيذكر في كتابه في الفصل الاول عن التسمية ص 13 (في فترة الحرب العالمية الاولى اتى الى اورميا بعض اخواننا الاشوريين من ايروانا احدهم كان معروفاً ومثقفاً عُرف بأسم الدكتور فريدون اتوريا، أنا أذكربدقة هذا الدكتورمع الاستاذ بنيامين ارسانس وزملاء لهم بدأوا بتداول وشرح الاسم الاشوري لاول مرة "تمعن لاول مرة" .في البداية بدأ غريباً والكثير لم يقبلوا الاسم برحابة "تمعن لم يقبلوا" بمرور الوقت بدأ الاسم بالانتشار الى يومنا هذا) انتهى الاقتباس، أي مؤرخ نصدق جنابك البروفيسور هذا الشاهد والمثقف في زمانه أم غيره؟ فالمؤرحون لا يعوّل عليهم.
أذن
 غبطة البطريرك ساكو، لم يقسم ، ولم ولن يُلزم أحداً في فرض تسمية أثنية معينة عليه، ولا يقوم بمشروع تخريبي، ولا يعلمك ما هي هويتك بل انت تشعر بها وتعرفها بنفسك، وليس هادماً، وليس عدوا لاثنيتك. ولا يعمل شيئاً يؤدي الى السقوط والتباعد.
أما تعتمد على ما قيل في فرنسا او في ايران فهذا الاسلوب ليس لاستاذ جامعي، فالباحث لا يعتمد على القيل والقال دون دليل ووقائع.
وحديثك هو التقسيمي، وهو بما يزرعه من بلبلة هو الذي يبعد الشباب عن الكنيسة وليس البطريرك...
نعم ابناؤنا اليوم بانفسهم سيكتشفون من هم هوياتياً والعائلة هي المسؤولة عن ترسيخها وتنميتها ذهنياً
  تمنياتي لك بالموفقية واحترم لديك انتماءك الاشوري، على ان لا ينتقص لطفا مما يعيشه الاخرون من  انتماء...             
____________________________________________________________
ملاحظة
* البروفيسور "افرام يلدز" التدريسي في جامعة "سلامنكا" الاسبانية، في لقاء أجراه معه مذيع سياسي أشوري، في تلفزيون آشوري Assyria TV بتاريخ 22/11/2017  وجاء اللقاء في أعقاب رسالة ذم وانتقاد بعث بها افرام يلدز الى البطريرك ساكو، مبينا معارضته على معطيات صدرت عن السينودس الكلداني الاخير المنعقد في روما بتاريخ 4-8 اوكتوبر 2017





غير متصل نيسان سمو الهوزي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2046
    • مشاهدة الملف الشخصي
استاذ رابي المحترم : في كل مرة أقول سوف لا اعود الى هذه الأمور ولكنكم لا تتركونا بل تجبروننا على ذلك . ههههه
سيدي الكريم : شخصيا لا افهم في التاريخ كثيرا لا بل تعلم أقول عنه دوما طز . طبعا هذا رأي الشخصي وهو نابع من العجز واللغط الذي نحن فيه وما يجلبه ذلك التاريخ في طريقنا المؤلم ..
شخصيا وفِي الظروف السياسية الضعيفة  التي يمر بها الكلدان لا استغرب من تدخل اي شخص ديني في سد الفراغ في ذلك الجانب بشرط ان يكون اهلًا لذلك .
اما مداخلتي الحقيقية على كلمتك هذه هي :
ان كل الأمور الذي نتحدث عنها في هذه المواقع هي أمور تاريخية وإثنية وعرقية وقومية وغيرها وهذه الأمور بالنسبة للعالم المتقدم هي أضحت للدراسات وللتاريخ والتنقيب عن الحضارات وووووو الخ وهي مادة حضارية تدريسية معرفية وووووالخ ليس اكثر ولا علاقة لها بصورة مباشرة في رسم السياسة الحالية لأي طرف او دولة او شعوب .
بينما نحن لا سياسة لنا غير الطمس وخلط ذلك التاريخ بطريقنا اليومي وجعل منه سياستنا العقيمة .  واعتقد هذا هو الفرق بيننا وبين العالم المتحضر والذي خرج من تلك الصومعة الوهمية . يجب ان رغبتم في النجاح ومواجه الاعاصير والعالم المتغير بناء خط سياسي اقتصادي مع كل الأطراف بعيدا عن التاريخ والأيديولوجيات البعيدة عن ارض الواقع لإثبات الأقدام وغير ذلك فسنبقى في صومعة هذا الكاتب او ذلك المؤرخ او الباحث وسندور ونلف حول نفس القول كما نحن عليه ومنذ ذلك التاريخ . مواجهة العالم ومتغيراته يجب ان تكون علمية وسياسية واقتصادية لا تاريخية إثنية او عرقية او قبلية .
اعتقد ومن منظور شخصي نحن لا نتقدم شبر واحد بسبب تلك العقدة التاريخية التي شلت كل اقدامنا والتي لا قيمة لها على ارض الواقع . عدم الخروج من تلك الصومعة سوف نبقى في الحضيض كما نحن عليه وطبعا معنا الجماعة . كم من الوقت تضيعه حظرتك وانت الباحث في هذه المتاهات بدلا من الاستفادة منك في تطوير حال الكلدان وهذا مثال بسيط . الخروج من ذلك القبر هو طريق النجاح ان بقى هناك شيء منه وعدمه هو دفن الميت اكثر من عشرون مرة في الْيَوْمَ وفِي نفس القبر . والله تعبنا وملينا وضجرنا وانقرضنا ونحن في نفس القبر . هههه
اذا وفِي النهاية أتمنى منك ومن امثالك في عدم اهدار الوقت اكثر في مثل تلك المتاهات والقال والقيل بل في البحث عن الاليات التي تقود الى الخروج من ذلك القبر نحو النجاح والتقدم ، اي طفرة في عالم اخر وطريق جديد وتوجه نواجه به المصاعب ونثبت إنسانيتنا ومراكزنا ومستقبلنا ومستقب الأجيال . غير ذلك فاعتقد بأننا نسير في خط رجعه لا نهاية له . لك مني كل التقدير والمحبة
نحن



غير متصل جلال برنو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 142
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
د. عبدالله رابي المحترم ،
بصراحة قرأت مقالك على عجل بسبب كونهِ مطولاً ... وأرجو أن تسمح لي بتسجيل بعض الملاحظات التي  توقفت عندها ولي أمل أنك ستجيب عليها ولو بايجاز .
1-
اقتباس
هو عبارة عن سؤال وجه من قبل المذيع الى البروفيسور افرام، حيث سأله: للمرة الثانية تبعث برسالة انتقاد على تصرفات البطريرك ساكو في ادارته للكنيسة الكلدانية، ما هو سبب هاتين الرسالتين؟ وقد بعثهما باللغتين الانكليزية والسورث معللا ذلك ان الاجيال الحالية ما عادت تفهم ما يراد بالسورث. وهذا تصريح خطير من نشطاء في الشؤون الاثنية لشعبنا لمن يتحسرون على بقاء اللغة واحيائها فهو يكشف ان لغة السورث ما عادت وسيلة مشتركة للاتصال الاجتماعي بين أبناء شعبنا لصعوبة استيعاب كلامه ورسالتيه اذا اكتفى بالسورث بدون اللجوء الى اللغات الاخرى
تقول أن السيد يلدز يكشف أن لغة السورث ما عادت وسيلة مشتركة للاتصال الاجتماعي ...
تعليق : وهل تعتقدون حضرتكم انكم توصلتم الى اكتشاف ودراية لم يدركها الذين يحبون لغتهم ويسعون لاحياءها ؟ لا يا سيدي هم يدركون خطر زوالها ولكنهم يعتزون بها و يغارون عليها وهناك مَن يُحاول احياءها فعلاً ولنا كل الفخر بأمثالهم .

2-
اقتباس
ولما كان المجتمع البشري والعقلية البشرية متجهة في القرن العشرين نحو تقليص دور الدين في المجتمع، نرى مع أطلالة القرن الحادي والعشرين الانبثاق مجددا لدوره في المجتمع وباطرّاد كبير بحيث ادى هذا الدور الى نشوب حروب مدمرة، وكما يحدث في الشرق الاوسط واماكن اخرى من العالم نتيجة انبعاث النزعة الدينية مجددا في المجتمع البشري
تعليق :
عزيزي الدكتور عبدالله ، هذا الدين الذي انبثق مجدداً في القرن 21 هو الدين الاسلامي وليس غيرهُ فلماذا التعميم وأنت أكاديمي ؟

3-
اقتباس
وهل تعد دعوته وتشجيعه وبل مساهمته في تأسيس رابطة كلدانية ثقافية اجتماعية تدخلا بالسياسة؟ واهدافها واضحة كل الوضوح هي لبناء وتعزيز وترسيخ الثقافة والهوية الكلدانية

        أ- تعليق : أ- هل هذا يعني أن الرابطة سوف لن تخوض الانتخابات القادمة في الوطن الأم ؟
        ب- نحن تواقون أن نعرف كيف للرابطة أن تعزز وتُرسّخ الثقافة  و الهوية الكلدانية عملياً  و متى سوف تتكحل عيوننا بمشهادة هكذا شعار على أرض الواقع ؟

4-
اقتباس
فالكنيسة هي أممية جامعة وليست قومية او اثنية، فاذا تقوقعت على أثنية معينة، فتخالف المبادىء المسيحية بالطبع
تعليق : اذا كان الأمر كذلك ، اذاً ما ضرورة أن تحمل الكنيسة اسماً قومياً ؟ أعتقد أنك جاوبت على هذا سؤال في نقاش لي معك في هذا المنبر ولكن ربما يحتاج أحد القراء التعرف على اجابتكم .

5-
اقتباس
حقها في حمل تسمية اثنية يبقيها، وضمن رسالتها الانجيلية، منفتحة إلى احتضان الاثنيات الاخرى
تعليق هذهِ الملاحظة ربما لها علاقة بالتي قبلها مباشرة و أعتقد أنها بحاجة الى مزيداً من التوضيح .

6-
اقتباس
غبطة البطريرك ساكو، لم يقسم
تعليق : نفهم من غبطتهُ استناداً الى ما ورد في بيان السنهادس  الأخير أن الكلدانية قومية مستقلة عن الآشورية والسريانية غير آبهٍ بما يؤمن بهِ الآلاف من أبناء هذهِ الأثنيات بأنها تنتمي الى أرومة واحدة وان كانت بعدة أفرع وبعدة أسماء .
ختاماً أود أن أذكر أن انتقاداتكَ كانت  قاسية على هذا زميلك الاكاديمي وأنك حاولت التقليل من أكاديميتهِ رغم أنهُ كشف عن حبهِ وغيرتهِ على أمتهِ .

لك حبي و احترامي



غير متصل كنعان شماس

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1136
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
تحية يادكتور عبد الله  رابي  المحترم
   تحية على  هذا البحث الرصين والمطول ... يبقى غبطة   البطريرك  مار لويس ساكو ( خريج السوربون الفرنسية ) لنا مسيحي العراق  اعظم قائد ( غير مسلح لامال لاجيش  لاشرطة ) في اخبث واشرس    حرب  . الحرب الوديـــــــــة مع داعش الاسلامية


غير متصل سالم يوخــنا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 385
    • مشاهدة الملف الشخصي
الأستاذ الدكتور عبد الله رابي المحترم

سلام المسيح

أرى أنك سبقتني في كشف مغالطات السيد افرام يلدز و ما جاء على لسانه من كذب و تلفيق و تدليس و قلب للحقائق , بوركت جهودك و عاش قلمك خدمة للحقيقة و التأريخ , فأمثال السيد يلدز بحاجة الى أساتذة ليعلموه الابجدية من جديد .
أن أذنت لي , سأنشر مقالاً متواضعاً كنت قد كتبته قبل أيام و بنفس الموضوع و أرسلته لأحد الاخوة ليترجمه الى اللغة الفرنسية لكي يتسنى للسيد يلدز ان يطلع عليه فهو لا يجيد القراءة و الكتابة باللغة العربية .
تحية لك و للاخوة القراء .


غير متصل Gawrieh Hanna

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 140
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
للمعلومة فقط : "ولد جد البطريرك مار لويس ساكو من عائلة آشورية في قرية سورإيشو، الآشورية (صبريشوع) في تياري، هكاري. في اواخر القرن التاسع عشر نزحت عائلته الى زاخو...والبطريرك من مواليد زاخو سنة ١٩٤٨، وبعدها قدم إلى الموصل...


غير متصل جورج اوراها

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 210
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
للمعلومة فقط : "ولد جد البطريرك مار لويس ساكو من عائلة آشورية في قرية سورإيشو، الآشورية (صبريشوع) في تياري، هكاري. في اواخر القرن التاسع عشر نزحت عائلته الى زاخو...والبطريرك من مواليد زاخو سنة ١٩٤٨، وبعدها قدم إلى الموصل...

 تقصد في قرية سورايشو التي كان يقطنها الكلدان النساطرة الذين كانوا يقطنون في جبال تياري هكاري
وكل أختام أساقفة وبطاركة هذه الكنيسة تؤكد أنهم كلدان نساطرة
وبالفعل أشارتك للقرن التاسع عشر حيث عادت التسمية الاشورية على يد الإنكليز من الحملات التبشرية لكنيسة كانتبري وكان للقس عميل المخابرات البريطانية دورا كبيرأ في أقناع تلك المجاميع المنعزلة بأنهم أحفاد الاشوريين رغم معرفة الجميع أنهم كلدان نساطرة


خبصتونا خبص .. علماء ومؤرخين وعع من بع التأريخ لا تعرفون مجرد بروبكاندا في بروبكاندا
وتعتقدون أننا سنسكت لتخاريفكم وترويجاتكم الكاذبة

أحسنت أستاذ د. عبدالله في الرد على هكذا نماذج وتعريتها بأكأديمية

قول الحق ولو على نفسك ... قول الحق ولو كان مرا

غير متصل Eddie Beth Benyamin

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1347
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الكاتب القدير  د.عبدالله رابي

اسمح لي اصحح معلومة الكاتب  Gawrieh Hanna
 
اقتباس
"ولد جد البطريرك مار لويس ساكو من عائلة آشورية في قرية سورإيشو، الآشورية (صبريشوع) في تياري "

للتصحيح فقط :
ولد روفائيل والد البطريرك مار لويس روفائيل الاول ساكو عام 1907 في قرية مزار مار صبريشوع التابعة لبلدة سرسبيدون احدى بلدات تياري العليا في مقاطعة هكاري . لكي تتاكدوا من ذلك اتصلوا بالسيدة ثامرة شقيقة البطريرك مار لويس روفائيل الاول ساكو .

ارفقت خريطة لجزء من مقاطعة هكاري نرى فيها بلدة سرسبيدون التابعة لمنطقة تياري العليا . عائلة ساكو عاشوا فيها الى ان نزحوا منها عام 1915 جنوبا وبعدها سكنوا في بلدة زاخو حيث ولد فيها لويس روفائيل ساكو عام 1948 ( الان مار لويس روفائيل الاول ساكو بطريرك الكنيسة الكلدانية ) . والدي ولد في بلدة آشيتا في منطقة تياري السفلى ونزحوا منها عام 1915 واتجهوا شرقا نحو اورميا .
 
ملاحظة : نشرت مقالة بالسورث في الرابط ادناه عن غبطة البطريرك مار لويس روفائيل الاول ساكو . كذلك صورتها بالفيديو في رابط مرفق لها لمن لا يعرف قرائتها او يجد صعوبة بقرائتها .

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,846151.msg7534427.html#msg7534427
وشكرا 








غير متصل Eddie Beth Benyamin

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1347
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الكاتب القدير  د.عبدالله رابي

اسمح لي اصحح معلومة الكاتب جورج اوراها .

اقتباس
" تقصد في قرية سورايشو التي كان يقطنها الكلدان النساطرة الذين كانوا يقطنون في جبال تياري هكاري "

اسمح لي اصحح تسمية " الكلدان النساطرة " لحضرتك ولكل كاتب ينتمي للكنيسة الكلدانية يكتب نفس التسمية الخاطئة .
 
القس جورج بيرسي باجر George Percy badger زار منطقة هكاري عام 1843 -  1840 وعاش بين عامريها لمدة ثلاثة سنوات . حينما رجع لبلاده انكلترة كتب معلوماته عن عامري هكاري عام 1852 في كتاب بعنوان
Nestorians and their rituals النساطرة وعاداتهم . كتب في صفحة 179 الفقرة الاتية باختصار :
(( يطلقوا على انفسهم " عامري هكاري " تسمية  ( سورايي نسطورنايي ) وبعض الاحيان كرستياني مشيخايي ولم يطلقوا على انفسم ابدا تسمية " كلدايي او كلداني )) .

رجاءا راجع الصورة المرفقة واقرأ ما كتبه في المستطيل الاحمر .

وشكرا .



غير متصل بزنايا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 100
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
أستاذ عبدالله
الكل تقول وتنادي بان رجل الدين يجب ان لا يتدخل في السياسةلأنه يوما ما سيوعد ولا يستطيع التنفيذ و هذه هي النتيجة تبدأ الا نتقادات...
استاذ جورج
هل تستطيع ان ترفق الكتاب الذي بموجبه تم تسمية مجموعة ذكيةاشورية اصيلةبالنساطرةالكلدان وتوضح لنا كيف تم تسمية العشائر الأشوريةوووووا......
ام ان الله هو الذي اختارهم ليكونوا نموذج تقتفون بهم.



متصل samdesho

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 485
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الدكتور رابي المحترم

فعلا وكما ذكرت، أسئلة المقابلة معدّة سلفا، وهي تحريضية، والغاية منها هي الوصول الى هدف المحاور وضيفه البروفسور يلدز. كان من الأجدر التركيز على وضع المسيحيين في العراق ومعاناتهم، وما يقوم به قداسة البطريرك ساكو والكنيسة الكلدانية عموما للتخفيف من تلك المعاناة.

ومن أقام البروفسور يلدز رقيبا على السينودس الكلداني ليقدّم النصائح لاباء السينودس؟ اما البعض الآخر الذين يتهمون قداسة البطريرك بالتدخل في السياسة، فهؤلاء لا يفهموا بان مار ساكو عندما يتكلم في السياسة، غايته تحقيق العدالة الاجتماعية بين مختلف أطياف المجتمع وتوعية السياسيين للعمل من اجل مصلحة البلد الممزق وليس من اجل مصلحتهم الشخصية.

لك كل الثناء لمقالتك الجديرة بالاهتمام والتي فضحت نوايا وأهداف المتحاورَين. عيد ميلاد سعيد وسنة جديدة مباركة لكم وللقرّاء الكرام.

سامي ديشو - استراليا


غير متصل ادور عوديشو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 283
  • الجنس: ذكر
  • الشماس
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
ان من لا يعرف والد سيدنا سيادة مار لويس ساكو الطيب الذكر ، ان والده المرحوم الشماس روفائيل كان شماسا في الكنيسة الكلدانية وقبله قاشا اوديشو كان كاهنا شأنه شأن كهنة اسنخ وبلن وبيجن والكثير بل المئات من القرى التي تعود الى مطرانية زاخو الكلدانية .                   انا وحدوي وليس فقطي ولا احب المهاترات في الرد والرد المقابل ، انتم سبب المصيبة التي اصبنا بها ، فضحتم امتنا لدى اعدائنا بنقدكم وتجريحكم ،          من ينتقد البطريرك مار لويس ساكو ليس بمقامه الا اذا تكلم بدون تجريح ، اني اثمن مار دنخا ، رحمة الله عليه وغيره من رجال  دين كنيسة المشرق الاشورية الاحبة ، مع شمامستهم ومؤمنيهم اخوتي  ، لانهم ابناء امتي العظيمه التي اصبحت مع الاسف عارية مشردة تطوف طرقات الموت وانتم كاعداء ، ساقولها :ان من يتكلم علي اي مسكين  ، او ليس كبير،  من ابناء امتي  هو خائن وحاقد وسلفي  في القومية الضيقة وليس في القومية  المملرءة من محبة المسيح ، وكهنته الذين يتناوبون زيارات لاخوتنا وامهاتنا في تركيا والخيام في العراق وليس من يختبيء في النعيم . كفا ، ونعلة الله على من يرد على ، فاني ارفض ردكم ، واترفع عن الرد عليكم لانكم جيفتموها .


غير متصل د.عبدالله رابي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 694
  • د.عبدالله مرقس رابي
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
 الاخ نيسان سمو الهوزي المحترم
تحية وتمنياتي لك بالسعادة والرفاه بمناسبة قرب عيد الميلاد وراس السنة الميلادية
صورتك لا توحي لي انك تنفعل ، وهي تعبر عن طيبة وصبر وغيرة للانسانية بعيدة عن الفئوية.كانما اراك دائما مبتسماَ محباَ للجميع
شكرا على ملاحظاتك ووجهة نظرك التي احترمها عن بعض ما تفضلت به .وأود ان اوضح ما يأتي لعله سيتبين ان كلانا متفقين.
شخصياً لا أكترث للتاريخ بقدر ما يهمني دراسة الواقع والتخطيط له ،ولكن تأتي بعض من مقالاتي محتوية شيء عن التاريخ ليس حباً به ،بل كرد فعل مسالم نحو من يُثير نزعاته من خلال التاريخ ويتخذه آداة للهدم وليس الا،ويا ليت انهم اتقنوا فن دراسة التاريخ .هذه مهمة يجب ان تعرفها عني والا سأثور عليك واقاطع جميع الهوزيين ما عدا نيسان سموههههههههههههههههههه.
ولنتحدث بجدية
أتفق معك أن التاريخ مهزلة أذا أساء أحدهم في توظيفه.وكتابته،وقد بينت رايي بالتفصيل في مقال منفرد عنه وعن من يكتب التاريخ.ولابد كمتابع اطلعت عليه.
التاريخ فيه ما يفيدنا ،وهذا الذي يُفيدنا منه يوظفه مخططوا السياسة والاقتصاد والتنمية الاجتماعية للاستفادة منه في البلدان المتقدمة لتحقيق مصالح مجتمعاتها سواءا على المستوى الداخلي أو الخارجي ، هل تعلم عزيزي نيسان الورد ان الدراسات التاريخية والاجتماعية والنفسية والانثروبولوجية والاقتصادية تحتل جزأ كبيرا من اهتمامات المخططين للسياسة الداخلية والخارجية للبلدان المتقدمة عبر مراكز البحوث التابعة وبادارة وزراتها الدفاعية ورئاساتها ؟فهي أحيانا أقوى من بطش الصواريخ ولم تأت مفعولية الصواريخ الا في ضوء تلك الدراسات ، فهذه الدول تستخدم تاريخ البلدان النائمة المتخلفة لكي تخطط لتنفيذ ضرباتها الموجعة..يستخدم التاريخ داخليا للاستثمار فلا تخلو مثلا قرية او مدينة الا وفيها متحف في مجالات متعددة من الحياة ،ويستدخم لبرامج اعلامية يجني منها الكثير،لا تتمكن شركة أو قيام أي مشروع دون دراسة التاريخ المحلي للمنطقة ولكن لا تنسى انهم لايرجعون الى خمسة الاف سنة كما يفعل جماعتنا المتصارعين حول التسمية والاصالة,بل يكتفون بمقدار الاستفادة منه ويترك الباقي.
اخي نيسان :في الغرب كل العلوم هي للعطاء والاستثمار وتستخدم للتنمية وليس للمدارس فقط كما تتصور بما فيها العلوم الطبيعية والانسانية والاجتماعية والصرفة.في عام 1981 عملت في مشروع تطوير شارع ابي نواس في بغداد كباحث من طرف العراق وهناك شركات اجنبية مختلفة مشاركة.ومنها كانت شركة المانية ،المسؤولة عن الجانب الديمغرافي والاجتماعي وخبيرتها كانت (ميري) ففي اجتماع معها سالتنا عن تاريخ المنطقة فالمهندسين ابدوا استغرابهم فقال احدهم لا لاذكر اسمه هذه غبية نحن نريد نطور بناء المنطقة وهي تسال عن التاريخ؟ارجو ان تلقفها وهي طائرة!!وما بدات بعملها الا أن قدم استاذي الذي كان معنا من الجانب العراقي تاريخا اجتماعيا مفصلا لمنطقة البتاوين المحاذية للشارع.
الفرق بيننا كبلدان نائمة وبلدان متقدمة هي في طريقة توظيف التاريخ لخدمة البشرية .وجنابكم وضحت ذلك في قولك( نحن لا سياسة لنا غير الطمس وخلط ذلك التاريخ بطريقنا اليومي وجعل منه سياستنا العقيمة) وهذا هو الفرق بعينه بين الدول المتقدمة كما ذكرت هنا وبين البلدان النائمة كما ذكرت بعبارتك.فبدلا من توخي الفائدة منه يأتي الافندية في توظيفه للنعرات الدينية والمذهبية والقومية لخلق صراعات مدمرة .
الخط السياسي الاقتصادي الذي ترمي اليه ، لايمكن تحقيقه ما لم نرجع ونربطه بالتاريخ والاجتماع والفيزياء والنفس والكيمياء والرياضيات..... الخ وهذا ما تعمل به البلدان المتقدمة فتراها متقدمة في مشاريعها ، اما البلدان النائمة فتركز على شيء وتترك الاخريات .
تقبل تحياتي ومحبتي
اخوكم
د. رابي


غير متصل ميخائيل ديشو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 419
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
استاذ رابي المحترم,
انا اطلعت على المقابلة مع الدكتور البروفيسور افرام يلدز وحفظتها في طيات كومبيوتري. لم اكن اود الدخول في متاهات الرد على مقالك المتشنج  والتسقيطي وغير العلمي او الادبي . لكن  صراحة استغربت, كيف دكتور في (العلوم) الانسانية يتكلم بهذا الانفعال؟ لان المذهبية المقيتة لا تفرق بين الدكتور والامي, فارتأيت ان لا ادخل في متاهات التعقيب لاني على علم بطائفيتك الكنسية. جفيان شر!
لكني استغربت بمقال اخر لكاتب مذهبي طائفي اخر عن نفس الموضوع, وبلغة غير مفهومة وساقطة ادبيا كلغتك مع احترامي لشخصك الكريم. فتساءلت ما هذا؟ لماذا يأتي احد المدعين اخرين بالكلدانية ويكتب بنفس هذا الخريط؟ الا يكفي دكتور؟ لسوء حظه وحظك نقل الرابط للمقابلة والذي لم ينقله حضرتك. لماذا لم تنقل الرابط يا سيدي؟ اذا الكلدان الاشوريون لا يفهمون السورت فان الاخرين يفهموها؟ انا اشك بأن مقالك مدفوع  كما مقال الاخر.
دكتور,في احدى كتاباتك تقول ابوك اوجدك اثوري جاء من احدى القرى الاثورية في تركيا حاليا وسكن قرية المنكيش. هل تقصد اثوري من الامة الكلدية الذين جاءوا من الاهوار وسكنوا في نينوى؟ ام ان تعصب انتماءك المذهبي غير كل مفاهيم القومية عندك؟
 هذا الرابط مرة اخرى نقله مشكورا الاخ سالم يوخنا الذي بالتأكيد لم يفهم طكة مما جاء فيه وكتب تفاهات لا معنى لها. كحضرتك يا سيدي الدكتور, حيث اشك بانك كتبت المقال وانما واحد من البطريركية الكلدانية وانت نقلته باسمك.
http://www.assyriatv.org/2017/11/prof-efrem-yildiz-accuses-patriarch-sako-creating-divisions-within-assyrian-nation/
 
انا ادعوا كافة المتابعين على هذا الموقع الى الاستماع الى هذه المقابلة وادعوك ايضا للاستماع اليها
اذا وجدت تعرض على سيادة البطريرك على الرابط اعلاه اكثر من تعرض اخوتك من كنيسة الكلدان على البطريرك في كتاباتهم على هذا الموقع فلك الحق بالاعتراض.
لا زلت على رأي بانك لم تكتب هذه المقالة ولا السيد سالم يوخنا مقالته وانما البطريركية الكلدانية.



غير متصل نيسان سمو الهوزي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2046
    • مشاهدة الملف الشخصي
يعني احنا متفقين تماما ولهذا سأكرر بعد الان وفِي كل مداخلة معك ( هههههه ) : طز و الف طز في التاريخ عندما لا يتم توظيفه لبناء المستقبل الأفضل للجميع ! وخمسون الف طز فيه عندما يتم حفره من اجل بناء العنصرية والتفرقة بين الانسان !!!
متفقين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
تحية واعيادكم سعيدة وسنتكم القادمة مباركة لك وللعائلة ولكل شخص يعتبر نفسه اخ للآخرين .



غير متصل زيد ميشو

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2787
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الدكتور العزيز عبد الله رابي
مهما قلت عن مقالك هذا الذي تسبب بافلاس فكري لمن قد حشّى عقله بالتبن كهذا يلدز، يبقى ما اذكره قليلا بحق هذا البحث الراقي.
لذا لن اقول اكثر من ...انت راقي بروفيسور رابي بكل ما الكلمة من معنى
لذا اتمنى عليك ان لا تنزل بالرد على التافهين امثال ميخائيل ديشو عندما يأتي ردهم ليكشف عن أنياب السياسة التي هو فيها بمنصب دندول رفيع المستوى، في حزب سياسي اثوري (مدندل) من الاستعمار بالأساس، ولا اعتراض بجواب التافه من نوع آخر الذي كتب باحترام.
عندما يكون مقالا رصينة وفكريا بامتباز، فلا مانع لو يأتي من ينتقده بعلمية واخلاق، لذا حاول أن لا تسمح للمنزعجين بسحبه إلى مهاترات جانبية كي يبتعد القاريء عن المضمون.
وشخصيا ساتبرع  بعد اذنك بمتابعة الغربان وكشكشتهم بالآليات المتوفرة عند سماع نعيقهم على هذا المقال.

مشكلة المشاكل بـ ... مسؤول فاسد .. ومدافع عنه
والخلل...كل الخلل يظهر جلياً بطبعة قدم على الظهور المنحنية

غير متصل د.عبدالله رابي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 694
  • د.عبدالله مرقس رابي
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخوة القراء والمتابعين الاعزاء
تحية
بادر الاب القدير نوئيل فرمان السناطي لترجمة المقالة الى اللغة الفرنسية ليتسنى للبروفيسور افرام يلدز قراءته لعدم اتقانه اللغة العربية،ومتفهماً ضرورة ان يكون للمقالة مفعولها .
اقدم شكري واعتزازي الى الاب الفاضل والاعلامي القدير والمتمكن نوئيل فرمان السناطي لمبادرته القيمة هذه وتقبل تحيتي ومحبتي .
رابط الترجمة المنشورة في موقع البطريركية الكلدانية
http://saint-adday.com/?p=20728
تحياتي للجميع
اخوكم
د. رابي


غير متصل ميخائيل ديشو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 419
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
السيد زيد المحترم

انا سعيد لانني بعيد عنك جغرافيا لانك تذكرني بالبعثيين في الفرقة الصدامية ايام زمان.


احترامي الفائق للدكتور رابي


غير متصل lucian

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2236
    • مشاهدة الملف الشخصي
اقتباس
المسائل الروحية والاثنية
عندما يقر السينهودس الكلداني مسائل تخص الثقافة الكلدانية والهوية الكلدانية أو تأسيس تنظيم مثل الرابطة يهتم بترسيخها تخص من يشعر بانتمائه الاثني الكلداني ممن هو ضمن الكنيسة الكلدانية، أما اذا اقر السينهودس مسائل تخص الروحانيات مثل الطقس أو ما يرتبط باسرار الكنيسة والمعتقدات فهي تخص وتشمل كل من هو ضمن الكنيسة الكلدانية بغض النظر عن انتمائه الاثني. فلا اعتقد أن هناك مشكلة في انتمائك الى الكنيسة الكلدانية وانت اشوري في مشاعرك الانتمائية.

الدكتور رابي تحية

سؤال: ماذا ستقول لو قال لك البروفسور يلدز ما يلي: حسنا انا ساتقبل بهذه الشروط وانا ساتحدث مثلك. انا ساعتبر انتمائي للكنيسة الكلدانية بانه انتماء مذهبي كنسي وبان قوميتي اشورية ومن ثم سادعو منتسبي الكنيسة الكلدانية من الذين انتمائهم هو مذهبي كنسي للانتماء للقومية الاشورية او ساقول بان القومية الاشورية تشملهم, وبان ما اقوله هو كلام موجه فقط لمن يشعر ويؤمن بما اقوله انا وليس على من لا يشعر بذلك من ان ينجرح من كلامي. فليس هناك عليه ان يشعر بان كلامي يحوي اجبار او الزام..

كيف سيكون ردك؟ مع العلم انه هكذا سيستعمل نفس طريقتك بحذافيرها؟

وهنا ساقول لك شيئا: هناك الكثير من الكتاب هنا من يستعمل جمل ويضع شروط ويظن بانه حقق شيئا كبيرا. ولكن ما ينساه انه عندما يضع شروط معينة فانه يفترض ضمنا وبشكل مخفي بان هذه الشروط التي يضعها بنفسه لا تشمله هو بنفسه اطلاقا.

وهكذا كتاب بعدها يعتقدون بانهم من يحق لهم بانهم من يقررون على من يجب ان تنطبق هذه الشروط وعلى من لا تنطبق... ولكن هذه ليست اسلوب الحوار والمناظرة..

الان دعني افكر كيف ستحل هذه المشكلة التي انت وضعت نفسك بنفسك فيها؟ حسنا امامك فقط حل واحد وهو ان تضع في مقالتك هذه شروط اخرى جديدة. ولكني اقول لك مسبقا بان شروطك الجديدة ستنطبق عليك ايضا. فانت قد تقول اذا كان من حق البروفسور يلدز ان يتحدث هكذا فانه عليه ان يقول مثلا مسبقا بان كلامه موجه لمن يشعر بان قوميته هي اشورية...حسنا هكذا شرط سينطبق عليك ايضا فسيكون على البطريركية ايضا ان تقول مسبقا بان كلامها لا ينطبق على كل منتسبي الكنيسة الكلدانية وانما فقط على من يشعر بانه كلداني القومية.

واذا سميت طريقته بانها احتوائية فهو سيسمي طريقتك ايضا احتوائية, فهو سيقول بان الشخص الذي يعتبر كل منتسبي الكنيسة الكلدانية بانهم كلدان القومية بانها سياسة احتوائية....بمعنى اخر انت ستسمي طريقتك هذه احتوائية بنفسك بغض النظر عن كيف تقوم باعادة تشكيل الجملة.

انا براي انك وضعت نفسك في زاوية وحصرتها بنفسك. هل سيقوم احدهم بترجمة مداخلتي هذه ليرسلها للبروفسور يلدز ليطرحها لك لارى كيف سيكون الرد.

وانا دخلت هنا الان ليعرف القراء ماذا يحدث عندما يكتب احدهم شيئا ويضع شروط ويفترض ضمنيا بان هذه الشروط التي يضعها لا تشمله.

وعلى الجانب هناك عدة نقاط انا لا اتفق فيها لا معك ولا معه وادعوا القراء لقراءة مقالتي :

"رد على الدكتور عبدالله رابي والبروفسور افرام يلدز"

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,861227.0.html


غير متصل نيسان سمو الهوزي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2046
    • مشاهدة الملف الشخصي
من اغرب الأمور والعجائب التي لا أدركها وحقًّا لا استوعبها عندما يقول احدهم انه منتمي للكنيسة الكلدانية مذهبيا ولكنه اشوري القومية او العكس !!!!! انها فعلا حذورة صعبة علي ومضحكة في نفس الوقت . الذي يترك كنيسته والتي لا تختلف عن الكنيسة المقابلة وينتمي للكنيسة المقابلة عليه ان يغير قوميته قبل كنيسته او يجب عليه ان يعلق على رقبته لوحة للضحك فقط .. انها فعلا مسخرة لا استوعبها ولا ارغب في ان يأتي فطحل ويدخل في تفاصيل طويلة  تافه معتقدا بأنني فعلا محتاج الى سرد وتفاصيل وووووو الخ . انني فقط اعتبر ذلك بالتفاهة ومن يقوم بذلك فهو لا يختلف عن الوصف المذكور ...


غير متصل كوركيس أوراها منصور

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 766
  • الجنس: ذكر
  • الوحدة عنوان القوة
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخوة المتحاورون الكرام .. تحية وتقدير

لا أعرف أين كان البروفيسور أفرام يلدز من أوضاع المنطقة كل هذه السنين الطوال، وإن كان يهمه أمر كنيستنا ومستقبل ومصير أبناء أمتنا من (الكلدان والسريان والآشوريين) الذين عاشوا الويلات (من قتل وتشريد وتهجير وأخيرا الإبادة الجماعية على أيدي غلاة المتشددين المسلمين من قاعدة وداعش وأمام أنظار المجتمع الدولي وفي ظل سكوت حكام المنطقة)، وخاصة بعد العام 2003، لماذا لم يبادر هذا البروفيسور الذي يعيش في نعيم أوروبا ويعطي الدروس الى طلاب جامعاتها الى نجدة أبناء أمته من خلال إيصال معاناتهم الى المحافل الدولية والدول الاوربية، علما بأن المجتمع الدولي قد أعترف بتعرض أبناء أمته للإبادة الجماعية التي قلصت تواجدهم في أوطانهم الى أقل من النصف.

إذا كان البروفيسور أفرام يلدز فعلا على قدر معين من الحس القومي (الآشوري كما يدعي) لكان قد هرع الى نجدة أبناء أمته الذين تعرضوا الى الإبادة الجماعية على أيدي عصابات داعش في سهل نينوى في آب 2014 عندما أجبرت هذه العصابات الإجرامية على تشريد أكثر من (120,000 كلداني سرياني آشوري) على ترك دورهم ومصالحهم ومقتنياتهم ومستمسكاتهم وتاريخهم وذكرياتهم والهرب خلال 24 ساعة وإلا فان مصيرهم القتل المحتوم !

ألم يكن من المنطق والواجب والإنسانية أن يتدخل البروفيسور يلدز ليعمل شيئا تجاه هذه الكارثة حتى لو كان عمله على شكل كتابة موضوع أو مقالة وهو الجالس في نعيم أسبانيا لينتقد نهج وهمجية وأفكار ومنطق هذه الجماعات الإسلامية المجرمة التي أتت من كهوف تورا بورا ومزابل قطر والسعودية والمغرب وتونس وسوريا ولبنان وإيران وتركيا واوزبكستان ونيجيريا والعرب المتجنسين في أوروبا (فرنسا وإسبانيا وبلجيكا وألمانيا وبريطانيا الصغرى)، واذا كان البروفيسور يلدز عاجزا عن عمل هذا الفعل البسيط بسبب خوفه على نفسه ومستقبل تواجده في أوروبا، ألم يكن من المنطق أن يشكر الكنيسة الكلدانية وغبطة البطرك ساكو وفريقه من الأساقفة والكهنة الذين إحتضنوا هذا العدد الكبير من ضحايا داعش وأسكنوهم في مجمعات ودور وكنائس وملاجئ ومخيمات ومدارس في عنكاوا ومدن شمال الوطن وخففوا عنهم من هول الكارثة والصدمة النفسية الكبيرة وأطعموهم وأعطوهم الأمان الذي فقدوه.

أم إن دور البروفيسور يلدز كان فقط التقليل من إحترام من يستحقون الشكر والإحترام أو ربما إن هذا البروفيسور لم يسمع أصلا عن مآسي أبناء أمتنا في العقدين الأخيرين في كل من العراق وسوريا وهي مآسي توازي بحجمها وظروف صيرورتها وطريقة تعامل المجتمع الدولي والحكومات معها توازي حجم مآسي الحرب العالمية الأولى ومجازر سفربلك التي تعرض لها آباء وأجداد البروفيسور أفرام يلدز وأبناء أمته في مناطق شرق وجنوب شرق تركيا وشمال العراق وسوريا قبل أكثر من 100 سنة من اليوم!

مع الأسف لا زال مثقفينا بكل تسمياتهم بعيدين كل البعد عن النظر بعين الإنصاف الى ما حدث ولا يزال يحدث لنا خلال المئة سنة الأخيرة  بسبب الوهم القومي والكنسي الذي يكمن في دواخلهم وهم الذين تقع على عاتقهم مهمة وواجب الدفاع عن أبناء الأمة والتقريب بين أبنائها.

ختاما: أتمنى للجميع أعياد ميلاد مجيدة وسنة ميلادية جديدة سعيدة وآمنة لأبناء أمتنا أينما يتواجدون، وشكرا.

كوركيس أوراها منصور   



غير متصل almanno

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 19
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخ د.عبدالله المحترم
ان مقالك هذا بحث كامل عن قضايا تهم الشعب الكلداني التي اثارها البروفيسور في مقابلته التلفزيونية، وقد حللتَ بالتفصيل كل النقاط المطروحة واجبتَ على مغالطات البروفيسور، وطبعا اجدتَ كعادتك.
اما للاخوة الاشوريبن المعلقين على المقال فاقول ان د.عبدالله اكثر انسان منفتح على الجميع ويدعو لاحترام الاخر والقبول بانتمائه الاثني. ولماذا لا تتركوننا نحن الكلدان وشأننا، لماذا تتدخلون في شؤوننا بما انكم لا تعترفون بانتمائنا الاثني فاتركونا نؤمن بما نريد.. الا  يحق لنا ان يكون لنا انتماؤنا ؟ لا يمكنكم فرض قناعاتكم علينا، كل انسان حر باختيار قناعاته وايمانه كما يقول د. عبدالله.. نعم لدينا مشتركات وايمان مسيحي مشترك لماذا لا نعمل سوية من اجل تقويتها ونترك كل واحد يختار قناعاته ؟؟ كفانا نبشا بالتاريخ ( كما قال الاخ نيسان وايده د. عبدالله) والبحث عن من هو الاصل والاحق في التسمية، فان هذه الامورمن المستحيل تغييرها ....ولنبتعد عن تجريح بعضنا البعض ، فهذا لا يزيدنا سوى تفرقة وابتعادا..
ولنبعد عن صفوفنا كل من يزرع التفرقة فيما بيننا ....
وللذين يدّعون بان الحركة الاشورية السياسية بدأت قبل مئة سنة وان الوعي لدى الاشوريين اكثر من الكلدان،  اقول ماذا حققت لنا هذه الحركة من الانجازات وماذا حقق لنا هذا الوعي؟ فاجيالنا المستقبلية ماثلة للاندماج والانصهار في المجتمعات الغربية التي نعيش فيها ونسيان كل تاريخنا ، وان اقتصر تكلم اللغة او تعلمها على بضع مئات فالاكثرية الساحقة من احفادنا يتكلمون لغة البلد الذي يعيشون فيه...فان لم يكن لديكم وطن ودولة تحمي اللغة وتحافظ عليها ، وهذا شيء مستحيل،!!!!  فما الفائدة من الاقتتال فيما بيننا .
عيد ميلاد سعيد وسنة جديدة مباركة للجميع
عوديشو المنو



غير متصل د.عبدالله رابي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 694
  • د.عبدالله مرقس رابي
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ جلال برنو المحترم
تحية وتهنئة بمناسبة عيد الميلاد المجيد
شكرا لقرائتك المقال واهتمامك بما أكتب واراك من المبادرين الاوائل في الرد واتمنى أن تكون المناقشة من اجل الفائدة .
ويبدو فعلا أنك قرأت المقال على عجالة وذلك واضح من طبيعة الاسئلة والملاحظات اذ الاجوبة عليها وتوضيحها وارد في متن المقال فارجو ان تقراه بعمق ،واسف لكونه طويل لان الضرورة استوجبت ذلك.وتعجبني طريقةردودك لانها محددة ومتسقة ،لايلقي المعني صعوبة للتعقيب.انما نقطة واحدة لابد تذكيرها تؤكد على السلبيات بالطبع من وجهة نظرك وتنسى الايجابيات في المقال .وعلى كل حال أوضح بصدد ما تفضلت به الاتي:
1 - لم أقصد ما وضحت في جوابك ،بل تأكيدي هو ان البروفيسور يلدز كمهتم بشؤون شعبنا وبدرجة علمية عالية يصرح هكذا تصريح فوجهت ندائي الى الناشطين المهتمين باللغة بان لغتنا في خطر ،ولكن فهمت المسالة معكوسة ،وهذا سبب العجالة.
2 - نعم انا معك النزعة الدينية هي اسلامية ولكن كرد فعل لهذه النزعة امتدت الى عموم العالم والدليل ميل نتائج الانتخابات نحو الاحزاب المحافظة في البلدان المتقدمة والحديث عن الموضوع طويل رجاءا.
3 - الملاحظة الثالثة لا معنى لها وهي في رايي استفزازية لاني اعرف تماما امر الرابطة لايهمك وعليه سواء تنجح او تفشل فهي لا تكحل عيونك.
4 - وهذه الملاحظة يبدو جاءت ايضا بسبب العجالة لاني بوضوح ذكرت في المتن انه خطأ تاريخي ولذلك اكدت على ما اقتبست في ردك.
5 - غبطة البطريرك لم يقسم ابدا فالشعب هو بالاصل مقسم الى ثلاث اثنيات لعوامل متعددة ارجو مراجعة كتابي الاخير ففيه التفصيلات لا مجال لابداء رايي هنا .وغبطته مهتم ببناء البيت الكلداني وترسيخ مقومات هذا البناء.
عزيزي الاخ جلال ولماذا لا يأبه الاف من ابناء الاثنيات الثلاث بانهم من اصل واحد لنرمي اللوم دائما لغبطته، وماذا عن غيره من البطاركة الاخرين وتصريحاتهم في كل مناسبة؟ارجو رؤية المسالة بكل اتجاهاتها لا باتجاه واحد.
لم اقلل من شأن زميلي يلدز ولا اعرف الرجل شخصياً واتمنى ان اتعرف عليه ،انما دافع الكتابة هو تألمي لماجاء في نقده وطريقة النقد لغبطة البطريرك مار ساكو الذي قدم ما لم يقدم غيره لشعبه وللاثنيات الثلاث بدون استثناء ،والطريقة التحريضية ومعه مقدم البرنامج ويبدو كانهما متفقان على ما جرى من حديث بينهما ولعبارات التي جاءت بالمقابلة ولا تليق باستاذ جامعي مثله كقوله مخاطباً البطريرك " من انت لتعلمني قوميتي أو اثنيتي" وهل انت رئيس او وزير وما شابه والعجب ان جناب البروفيسور اراد ان يغير مواقف البطريرك برسالتين وهذا امر صعب لا يمكن ان يستسيغه احد.
تقبل تحياتي
اخوكم
د. رابي


غير متصل د. بولص ديمكار

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 84
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ الدكتور عبدالله رابي المحترم
تحية  و ميلاد سعيد لكل المتابعين و المتداخلين
انا من المتابعين لكتاباتك سواء كانت على صفحة عنكاوا الغراء او في مجالات و مواقع اخرى المتعلقة بمواضيع تخص واقع اثنياتنا و تسمياتها و لم اجد مقارن او مقارب لك في نظرتك و تحليلك الموضوعي لواقعها المأساوي. و في مقالك التحليلي هذا تؤكد ضمناً وجهة نظرك ذاتها في كوننا إثنيات رافدينية أصيلة ،صقلت و اندمجت عبر التأريخ بحيث يصعب لا بل يستحيل تمييزنا عن بَعضُنَا و اَي رأي مخالف يضر بقضيتنا و مصلحتنا ، ناهيك عن ان محاولة النيل من اَي رمز من رموزنا برأي المتواضع هادم اكثر من كونه خادماً او بناءاً.
اقولها بأسف و انا اقرأ التعليقات و المداخلات المختلفة على بحثك التحليلي و الموضوعي حول مقابلة تلفزيونية مؤدلجة ذات هدف و غاية محددة سلفاً ، الا وهو النيل من شخصية قيادية مسيحية تبذل كل جهودها من اجل خدمة مسيحي المشرق من دون تفرقة و تمييز دعك عن دعمها و مؤازرتها،  نعم اقولها بأسف بأن قسم غير قليل من المتداخلين لا هم و لا غم لهم سوى النيل من كل شخص يخدم و يدافع عن الحقيقة ، الحقيقة التي تجلت بأبهى صورة لها في تشخيصك للغاية و الهدف من البث التلفزيوني موضوع بحثك و الذي دحضت فيه و فندت  ما جاء فيها معتمداً على معطيات و وقائع ملموسة و محددة. 
 دكتورنا العزيز الحقيقة مرة وغير مستساغة في غالب الأحيان لكنها يجب ان تقال و ها انت تتحمل وزر نقلها ، عليه لا اعتقد بأنك مستغرب من سيل  الردود ، و ان دلت الردود المتقاطعة مع تحليلك على شيئ  فإنها برهان و دليل قاطع على صحة ما سطره قلكمك الثري.
و لكل من له أدنى شك في نظرتك غير المنحازة لكل من الكلدان و الآشوريون و السريان ، او يعتقد بأن هناك من دفعك او دفع لك لكتابة الرد الجميل و  يريد و يرغب فعلاً  معرفة موقفك و رأيك بشكل ادق و اكثر تفصيلي في موضوع الاثنيات و واقع حالنا المزري ما عليه الا اقتناء نسخة من مؤلفك الأخير في هذا الصدد، المؤلٓف الذي هو غنيًُ عن التعريف.


غير متصل د.عبدالله رابي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 694
  • د.عبدالله مرقس رابي
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ كنعان شماس المحترم
تحية وتهنئة بمناسبة عيد الميلاد
شكرا لقرائتك المقال ،فعلا ما تفضلت به عن غبطة البطريرك مار ساكو هو الصحيح والواقع ، ولكن مع الاسف يبقى البعض يوجهون سهامهم الى غبطته بدوافع شخصية أو ايديولوجية متعصبة.
تقبل تحياتي
اخوكم
د. رابي


غير متصل oshana47

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 945
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاستاذ الدكتور رابي المحترم
أنا ايضا لي علم بما تسمونه علم الاجتماع ، ولو ببعض قضاياه المتخصصة من مسيرة حياتنا وليس خارجها ، أنا هو الرجل المجرب والذي الحكيم يترقى لحكمته من هذا المجرب ، نحن نعيش واقع وأنا بينهم من التواضع رسمت مسيرة حياتي الخاصة ضمنه .
أنا اقول ايضا عندما نطق البروفيسور افرام يلدز ضد ولم نقول بتعاكس الخطابي مع غبطة البطريرك مار ساكو كانت تجري هذه المضادة أو المعاكسة في عرقه منذ أن ترعرة على استوعابها ، لانه بين فكرهم واعمالهم خط احمر صديد متعارج في الاصل ، عند هذا الحد ظهر على البروفيسور غضبه أو يرغب اظهار تعطشه ضد البطريرك وفعلها من غير خوف ومستحة من الايمان ، نطق القلب بافكار الحقيقة الخامدة وزلزلت من تحت اقدامه الواقع المغاير لمسيحيتنا وهو بدوره تواصلت معه أو اوصلها لكم .
 أما بمختصر مفيد اقولها ردك كان منحرف وانحيازي لان الذم والنقد من اختصاصك ومن ارغمك عليه لاجل اذلاله ، وهو لم يذل مطلقا لانه تكلم من الحقيقة وتواصل معها ، بل انتم تم ردكم من الحقد والذم أو رد فعل الحقيقي الذي اصابكم من حقيقته ترغبون الرعف بالمقابل لرد هذا الذم التي ظهر بينكم وليس في شخصية وفكر البروفبيسور ، الفعل ورده هنا اجتماعيا ولأ يمانيا لأ يمكن تطبيقه حسب قاعدته بالتساوي والتعاكس ( لكل قاعدة شواذ ) بل الحقيقة للبروفيسور هي المنتصرة وانتم بالرد عليه غابت شجونكم ، واختفت مشاعركم وتلاشف احساسكم لان الحقيقة لا تخفيها زيف مبطن بالغش والخداع .
الدكتور رابي :- نحن نعرف جيدا المستقبل الذي ينتظرنا ولأ نبخل به قيد انملة ، نحن نعرف المنشق أو الانفصالي سواءا دينيا ( كنسيا ومذهبيا أو ايمانيا )  أو قوميا ( مقومات اساسية لها ) هو سيكون خارج دائرتنا ، الحقيقة عندهم تحول الي زيف والمصداقية الي اكذوبة ودعنا عن الاحساس والضمير والمشاعر كل تختل عنا ب 180 درجة مباشرة ، وهو واقعنا ولأ خجل منه اليوم .... وشكرا للتفهم . 
اوشانا يوخنا



غير متصل يوحنا بيداويد

  • اداري منتديات
  • عضو مميز
  • *
  • مشاركة: 1980
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
 الصديق العزيز د. عبد الله رابي المحترم
الاخوة القراء والمعلقين
تحية لكم جميعا
احييك عزيزي د. عبد الله على الجهد الرائع الذي بذلته في تحليلك في هذا المقال
إنك بالحق تريد ان تكشف الحقيقة للناس من قعرها. بارك الله فيك وفي كل الذين يبحثون ويكتبون ويعملون من اجل فائدة هذا الشعب المسكين الذي انكسر بتلاطم امواج الدهر، فتشتت وتوزع وانقسم وضاع والبعض منهم لا زال غارقا في وهمه ببناء امبراطورية جديدة.
شكرا لكم
يوحنا بيداويد



غير متصل lucian

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2236
    • مشاهدة الملف الشخصي

5 - غبطة البطريرك لم يقسم ابدا فالشعب هو بالاصل مقسم
اخوكم
د. رابي

(التلوين بالاحمر تم من قبلي)
الدكتور رابي
انت تقول في كل مرة تكتب شيئا للقراء تقول لهم اقراوا كتابي وهذا تستعمله كاثبات وبرهان على ما تقوله.. ولماذا الكتاب هو برهان واثبات؟ الجواب انه برهان واثبات لان صاحب الكتاب قال ذلك. اين تعلمت هكذا ادلة وبراهين ؟

انا لم اقراء كتابك هذا, ولكني كنت قد وجدت مقالة للسيد انطوان الصنا زار فيها محاضرة لك وكتب مقالة عنها وكانت بعنوان "الدكتور عبدالله رابي : نحن الكلدان والسريان والاشوريين شعب واحد واحزابنا الكلدانية فشلت" وقمت انت بالدخول في مقالته وايدت ما جاء فيها وشكرته كثيرا..

وها انت تقول بانه شعب مقسم كرد على احد المعلقين الذي قال "أبناء هذهِ الأثنيات بأنها تنتمي الى أرومة واحدة وان كانت بعدة أفرع وبعدة أسماء "

الان لماذا اصبح هذا الشعب الواحد شعب مقسم بالاصل؟ الجواب هو لان السينودس قال بان التسمية المركبة هي مشوهة...اي انك هنا تقوم ايضا بدحض السطر الاول من الاقتباس اعلاه عندما تقول بان البطريركية لم تقسم ابدا.

شخص لم يقسم شعب ابدا وهذا ليس لانه شعب واحد وانما لانه شعب مقسم والذي كان في مقال السيد انطوان صنا عن الدكتور رابي شعب واحد بمعنى  غير مقسم... هل هناك قارئ فهم حرف واحد؟؟ فاما الشعب يكون واحد او انه ليس واحد وانما مقسم

وما قاله السينودس كان يعبر عن شئ واحد فقط وهو قلة شديدة في الذكاء. هم كانوا يستطيعون ان يركزوا كما يريدون وكما يحلوا لهم بالتاكيد على الهوية الكلدانية ولكن ليس بهذا الشكل وانما باستعمال ذكاء... ذكاء ليس بمعنى المرواغة وانما ان يقروا ما يكتبنوه وما يصرحون به ليروا كيف سيكون وقعه على ابناء شعبنا وما هي الرسالة التي يرسلونها الى ابناء شعبنا من خلال تصريحهم..

انظر ساعبر عنها بنفسي بعدة طرق اخرى: واكد الإباء على التمسك بالهوية الكلدانية واللغة وطالبوا ابناء الشعب الكلداني بالتاكيد بشكل خاص على التسمية الكلدانية وابرازها بشكل اكبر او اعطائها الاولوية او اطلاقها على المؤوسسات الكلدانية بشكل منفرد الخ من الالاف من العبارات التي من الممكن اخذها..

او ساعطيك طريقة اكثر تركيزا: طالبوا بالتاكيد بشكل خاص على الهوية الكلدانية بشكل منفرد بدون بقية التسميات الاخرى...

اليست كل هذه التعابير البديلة التي اعطيتها انا (والتي كتبتها خلال دقيقة واحدة فقط  ) كافية للدفاع عن الهوية الكلدانية؟؟ وهم كانوا يستطيعون ان يفكروا بالف بديل اخر.

اما استعمال صفة "المشوهة" فهو تعبير ليس فقط غير ذكي..

كلمة مشوهة تعطي رسالة الى ابناء شعبنا بانه اذا قال احدهم باننا نحن الاشوريين والكلدان والسريان شعب واحد فان هكذا شخص يستعمل شئ مشوه. هذا وخاصة وان كلمة مشوهة تصدر من جهة احرقت دماغ الكثيرين بشعار الوحدة التي لم تحاول ولا لمرة واحدة ان تشرحه ولحد الان لا يعرف اي شخص ولا شئ واحد عن هذا الشعار..

موضوع البروفسور يلدز كما طرحته انت بنفسك يدور بان هناك محاولة لتقسيم ابناء شعبنا...وها انت تؤيد ما قاله وتقول بان شعبنا مقسم .. وانت هنا ناقضت حتى ما قلته سابقا...وانا هنا لست ادافع عن البروفسور يلدز وهذا لانني في شريطي قمت بانتقادكما كلاكما وشرحت بدقة لماذا ,وقمت برفض كل المحاولات التي تقول بامكانية تقسيم ابناء شعبنا وجئت بعدة حجج منطقية بالاضافة الى الحجج المنطقية التي كتبتها في شرائط الاخرين... ولكنك انت من يقوم الان بالدفاع عن البروفسور يلدز وتقول بانه محق.

انا شخصيا انزعج كثيرا من الذين يقررون بانفسهم وكانهم مختارين من قبل الالهة الذين يقولون باننا شعب مقسم... وهذا الشئ انا رفضته في عدة شرائط اخرى وقمت بانتقادها بشدة قبل ان تكتب انت هذا الشريط.

وهنا اقول للكل: ان من يتجراء بالقول بان ابناء شعبنا مقسمين هو شئ بالنسبة لي خط احمر...خاصة وان امثال هؤلاء يتحدثون هكذا عن كل اقربائي ومعارفي واصدقائي ويعتبروننا كلنا مقسمين واذا حاول احدهم ان يوقفهم فان هؤلاء يزعلون ويريدون ان يستمروا ليتحدثوا عنا كما يريدون.

واخيرا اترك لك ملاحظة. انت تختار كثيرا تعبير بان شخص ما استخدم تعبير غير موفق. ولو كنت انت مهتم بالكتابة الجدية لكنت قد قلت بان استعمال وصف "مشوهة" من قبل السسينودس بانه تعبير غير موفق. اذ كان بامكانهم ان يصلوا الى نفس النتيجة التي يريدونها ولكن باستعمال تعابير اخرى.

الرابط لمقالة السيد انطوان الصنا بعنوان:

الدكتور عبدالله رابي : نحن الكلدان والسريان والاشوريين شعب واحد واحزابنا الكلدانية فشلت

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,820146.0.html


غير متصل Raymond Raphael

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 8
    • مشاهدة الملف الشخصي
Dear Dr. Rabi
Please click on the attachement and read my comments
Regards


غير متصل Mukhles Yousif

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 46
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
‎دكتور عبدالله رابي المحترم
تحية حب وتقدير لمجهودك الكبير بنقل الحقيقة التي تبرهن بها مدى ضعف الاخر الذي يحاول المساس برموزنا الكلدانية الأصيلة وأن تلقنهم  درساً في كيفية التعامل الأدبي والانساني . وخصوصاً عندما تكون 
‎الذيول اينما تذهب تجدهم 
‎في الدين 
‎في السياسه 
‎في العمل القومي 
‎في كل مكان 
‎المهم الذيول هم واسطة الشر وليس للخير يهدمون كل عمل خير كل اتفاق مبرم 
‎كل مصالحه كل عمل انساني 
‎كل العالم الفاشلين عدهم ذيول لذلك تلكاهم فترة قصيره وتنتهي تكوينتهم 
‎ولو صارت حرب في اعماق البحار بين سمكتين 
‎كلن سببها الذيول
‎مامعنى الذيول وتعريفهم

‎الذيول هم اناس لاشخصيه لهم ويحسون بنقص داخلي لاذات لهم ويراودهم احساس بالعزله والنقص 
‎لذلك يحاول اثبات نفسه عند قبوله بوضع حاله يريمها لنفسه على انها هو الكل بالكليه ولولاه فلا تم انشاء كذا وكذا . 
‎لكنه بالحقيقه هو يعيش عالم ثاني غير الواقع الذي يراه المقابل بنظرة عمله رخيصه لاقيمه لها في السوق او بالأحرى عمله ساقطه سار عليها مجاري المياه العفنه والمجاري 

‎هذا الأمر لايره الذيول بنظرة المقابل بل يرى نفسه جوكر وحتى رئيس عمله لايحضى بشيء لولا وجوده 
‎وهذا مرض  نفسي بعينه  
‎علما توجد عندنا بعض هذه الشخوص 
‎ومنهم من لايطول صبرا لان يوميا يكون ذيلا لاحد المتولين وينقرض ويذهب لغير  مذهب وهكذا حياته 
‎او بسبب وجوده وقبوله ذيل في موقع اخر، وعدم تحديده وتحجيمه من قبل المتولين والمهتمين  والمثقفين تشاهد ان أغلب الرواد يتركون مكانهم  حيث تواجد الذيول ويذهبون لأختيار مكان  آخر 
‎بمعنى . من هو حتى نتحدث به اكثر ومن يكون وما هو مستواه الغير معروف قومياً ، أجتماعياً ، وثقافياً 
‎فمن تسول له نفسه ان يعطي أوامر للسينهاديين الروحيين  وإملاءته عليهم 
‎ولو الذيول هذوله بيهم خير 
‎عليهم ان يفتخرون بحكمة غبطة مار روفائيل ساكو وحمايته لكل المكون المسيحي إبان دخول داعش قرانا وقصباتنا وايوائهم وإطعامهم من منهم حرك ساكنا للمساعدة ولو بكلمة،  بل هم يتفاخرون  من وراء الشبكات العنكبوتية واستعراض عضلاتهم الهزيلة
شكراً لك وعلى مواقفك الثابتة
من اجل كشف الحقيقة لأجل الحق 




غير متصل د.عبدالله رابي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 694
  • د.عبدالله مرقس رابي
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ سالم يوخنا المحترم
تحية وتهنئة بمناسبة عيد الميلاد المجيد
شكرا لقرائتك للمقال ويسعدني اهتمامك بشؤون شعبنا .ولماذا الاستئذان أخي العزيز ،الكل أحرار للتعبير عن ارائهم عن الاحداث وما يُكتب من المواضيع ،ولعله بكتابة لاكثر من واحد عن نفس الموضوع سنجني الفائدة أكثر.
تقبل تحياتي
اخوكم
د. رابي


غير متصل د.عبدالله رابي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 694
  • د.عبدالله مرقس رابي
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ كوريه حنا المحترم
تحية وتهنئة بمناسبة عيد الميلاد
شكرا لقرائتك للموضوع والمتابعة لما اكتب،وبخصوص ملاحظتك ،أود القول:
لا يُشترط أن يكون مسقط رأس الانسان أي محل الولادة هو دليل على انتمائه الاثني أو القومي كما يسميه السياسيون.
فالكلدان والاشوريين والسريان المعاصرين المولودون في بلدان الانتشار هم كلدان واشوريون وسريان طالما تلقنوا عبر تنشئتهم الاجتماعية بتفاعل دافع الانتماء انتمائم الاثني.أما اذا تلقنوا انهم فرنسيين او انكليز او المان يدل بوضوح تأثير العائلة في مسالة الانتماء .
ومن جهة أخرى لا يُشترط أن من سكن قديماً في مقاطعة هكاري كانوا جميعهم من الاشوريين المعاصرين، وقد ضمت كما هو معروف الارمن والكلدان والسريان والكورد وحتى السريان والروم على حدودها.وشخصياً وبحسب ما توصلت اليه في دراساتي عن الموضوع ،ان عدم الاستقرار الديمغرافي والتنقل الجماعي لابناء بيث نهرين بسبب عوامل متعددة لايمكن تفصيلها هنا ،لا يمكن احد ان يرجع باصوله الى الاثنيات القديمة التي وجدت سواءا في هكاري أو غيرها من المناطق للتلاقح الحضاري الثقافي والاجتماعي والعرقي الذي حصل بينهم على مر العصور او مع الشعوب الغازية التي استقرت في بلاد النهرين وحكمتها لحد اليوم والدلائل على هذا التنقل المستمر متعددة تاريخياً شمالا وجنوبا وشرقا وغربا بحسب الظروف والاوضاع الامنية  والاقتصادية.
تقبل تحياتي
اخوكم
د. رابي


غير متصل يوسف شكوانا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 447
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
تحية للجميع
استنتجت من عدد من الردود بان اصحابها لم يشاهدوا المقابلة وانما كتبوا بناء على مواقف مسبقة لا تتغير مهما جاء بالمقابلة.  لذلك ادعوا الكل مشاهدة اللقاء وبعدها ليحكم ضميره في الكتابة.
يوسف شكوانا


غير متصل د.عبدالله رابي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 694
  • د.عبدالله مرقس رابي
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ جورج اوراها المحترم
تحية وتهنئة بمناسبة عيد الميلاد المجيد
شكرا لقرائتك للموضوع والمداخلة الموجهة الى أحد الاخوة المعقبين التي تعبر عن وجهة نظرك .
تقبل تحياتي
اخوكم
د. رابي


غير متصل د.عبدالله رابي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 694
  • د.عبدالله مرقس رابي
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاستاذ القدير أدي بيث بنيامين المحترم
تحية وتهنئة بمناسبة عيد الميلاد المجيد
شكرا لقرائتك للموضوع ومتابعة ما أكتبه ،كنت اتمنى لو طرحت وجهة نظرك بالموضوع للاستفادة المتبادلة.
أكرر وأضيف لما جاء في تعقيبي لرد الاخ كوريه حنا اعلاه ،وفقاً لدراسات علم الاجتماع والانثروبولوجية ،ليس بمقدور أي من ابناء الاثنيات الثلاث المعاصرة الاشورية والكلدانية والسريانية أن ينسب نفسه للاثنيات التي وجدت قديماً على ارض بلاد النهرين ، بسبب التلاقح الحضاري الثقافي والعرقي البايولوجي الذي حدث بينهم من جهة ومع الشعوب الغازية للبلاد على مر العصور التاريخية الطويلة ،فما لدينا أية طريقة لمعرفة الانتماء لدى الفرد الا مدى تاثره بالتنشئة الاجتماعية ، وما دام التنقل الديمغرافي الجغرافي سمة اساسية لشعب بلاد النهرين من الاثنيات الثلاث بعوامل متعددة معروفة تاريخيا فان مسقط الراس او محل الولادة لا تعد مؤشرا اساسيا للانتماء الاثني .
تقبل تحياتي
اخوكم
د. رابي


غير متصل جلال برنو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 142
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
د.عبدالله المحترم ،
 
1- شكراً جزيلاً لردك على ملاحظاتي . تقول أنني لم أذكر الايجابيات التي جاءت في متن مقالكَ ... والسبب لأن السلبيات هي التي بحاجة الى النقاش بهدف التصحيح وليس الايجابيات !

2- عذراً رابي ، لقد خيبتَ أملي بخصوص الملاحظة رقم 3 ففي الوقت الذي أنتَ تراها "استفزازية" ! أنا أراها " مُحرجة"
العودة الى اقتباس من مقال د. عبدالله
اقتباس
    وهل تعد دعوته وتشجيعه وبل مساهمته في تأسيس رابطة كلدانية ثقافية اجتماعية تدخلا بالسياسة؟ واهدافها واضحة كل الوضوح هي لبناء وتعزيز وترسيخ الثقافة والهوية الكلدانية


        تعليق :
أ- هل هذا يعني أن الرابطة سوف لن تخوض الانتخابات القادمة في الوطن الأم ؟
 ب- نحن تواقون أن نعرف كيف للرابطة أن تعزز وتُرسّخ الثقافة  و الهوية الكلدانية عملياً  و متى سوف تتكحل عيوننا بمشهادة هكذا شعار على أرض الواقع ؟


جواب د. عبدالله ،
الملاحظة الثالثة لا معنى لها وهي في رايي استفزازية لاني اعرف تماما امر الرابطة لايهمك وعليه سواء تنجح او تفشل فهي لا تكحل عيونك.

تغليق :
أين الأستفزاز ؟
وكيف عرفت أن أمر الرابطة لا يهمني ؟
على العكس أناأفتخر بكل مَن  يدعو الى الوحدة واحياء اللغة والارث الثقافي الغني الخاص بأمتنا  والعمل السياسي الذي يهدف الى نيل حقوقنا وكل مَن يعطي لكنيستي الكلدانية هويتها التي تليق بها ...على سبيل المثال أنا لا أرى أية فائدة تجنيها كنيستي من   تعريب التراتيل الكنسية ومسخها ورميها في سلة المهملات واذا كان أبناء القوش و منكَيش وتلكيب وكرملش وباقي قرانا وبلداتنا و أبناء أمتنا اينما كانوا لا يُدافعون عن كل هذه القضايا ! فعلى أي مشروع سوف تعمل الرابطة " اللاسياسية " وهذا السؤال بحاجة الى جواب  و ليس " استفزازي " كما تظن .

- لقد جلب انتباهي تعليق أحد القراء  قول حضرتكم في مقال نشرهُ السيد أنطوان صنا مفادهُ أنك ذكرت في احدى محاضراتكَ  " نحن الكلدان والسريان والاشوريين شعب واحد واحزابنا الكلدانية فشلت"  وهنا أنتَ تُدافع عن غبطة البطريرك ساكو الكلي الطوبى وهو " المُقسم " بحسب بيان السنهادس الأخير الذي انعقد  في روما .
أنا بانتظار ردكم لو تكرمتم رجاءً .

تقبل شكري الكثير سلفاً[/font][/size][/color]
 



غير متصل د.عبدالله رابي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 694
  • د.عبدالله مرقس رابي
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رابي قشو ابراهيم المحترم
شلاما وايقارا
في البدء اقدم التهاني لك ولعائلتك الكريمة بمناسبة عيد الميلاد المجيد
شكرا لمداخلتك وملاحظاتك عن موضوع المقال ،وبصددها اوضح الاتي:
تقول حضرت البروفيسور يلدز جوابه صحيح جداً وحقيقي في مكانه .
أخي قشو المحترم
نفسياً واجتماعيا ،الحقيقة هي نسبية أي ان كل انسان ينظر بمنظار خاص الى الظاهرة والحدث ، حيث ان الحقيقة تتبلور في ذهن قائلها بحسب ما نُقل  اليه عن الحدث عن طريق التنشئة الاجتماعية وما تعلم وقُيد من قبل المجتمع فكل فرد مثلا يرى أن تقاليد أو قيم مجتمعه هي حقائق بينما افراد في مجتمعات اخرى لا يرونها حقائق ، ،فانت والبروفيسور يلدز ترون ما تفضل به حقائق بينما غيرك لا يراها كذلك .
شخصياً ارى ما يقوم به البطريرك ساكو ليس تدخلا بالسياسة اطلاقاً بل هو ابداء راي وتوصيات ودعم لشعبه المنكوب ،التدخل بالسياسة هو عملية اقدام رجل الدين المشاركة الفعلية بالانشطة السياسية والانتماء للاحزاب السياسية لاجل تحقيق المصلحة الشخصية والرغبة في تقليد المناصب الادارية والسياسية في الدولة ،وهذه الممارسات تختلف عن فيما أكد غبطته ومعه الاساقفة في التاكيد على الهوية الثقافية لابناء رعيته التي هو جزء منها ،او دعمه للرابطة لتحقيق اهدافها المدنية ،وانت تعيش في الغرب ، وترى بين حين واخر توضع استمارات في باب الكنائس لتوقع عليها ولجمع التواقيع لتعلن الكنيسة عن موقفها عن العديد من القرارات الحكومية التي تُشرع عن بعض الظواهر مثل الرفض للجنسية المثلية أو رفض الاجهاض أو ما شابه .اليوم اختلفت النظرة عما سبق في مسالة العلاقة بين الدين والمجتمع والا نحن يجب ان نتراوح في مكاننا!!!
وثم ان البطريرك ساكو لم يقسم او يفرق الشعبا،ان الشعب هو مفرق اساساً فماذا تقول عن هذا الصراع الفكري عن الاصالة وماذا تقول عن اختلاف الاحزاب السياسية لكل اثنية وماذا تقول المذاهب الدينية لشعبنا ،فالشعب بالاساس منقسم ، والا هل يعني الانقسام وجود حدود فاصلة بينهما ؟ العديد لا يرغب بالسماع عن الاخر ويعده مختلفا عنه ، ولكن نظرة البطريرك ساكو هي ايجاد صيغ لاحترام المتبادل وثم التضامن معا والتعاون لكي نرى بعضنا مع البعض ، لا ان نرى الاصل فينا والاخر مصطنع .
هكذا شخصياً افهم حامل الصليب ،اذا لم يضحي من اجل شعبه فلا حاجة ان يحمل الصليب ليريه للناس ،لا نريد نظرة تقليدية لرجل الدين ان ينفرد في صومعته ويصلي لينقذ الشعب ،الكل بامكانهم الصلاة لانقاذ الاخرين لا بل نحن نصلي من اجل رجال الدين ليوفقوا في اعمالهم،اريد حامل الصليب ان يكون مع شعبه وهو مهجر ومضطهد يشاركهم احزانهم وافراحهم ويخطط وينصح ويدعم ويدعو ذوي الشان لانقاذ وهذا ما يعمله البطريرك ساكو .
تقبل تحياتي
اخوكم
د. رابي


غير متصل د.عبدالله رابي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 694
  • د.عبدالله مرقس رابي
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ بزنايا المحترم
تحية وتهنئة بمناسبة عيد الميلاد المجيد
شكرا لقرائتك المقال
ارجو التمييز وقياس مسالة تدخل رجل الدين عن عدمها في السياسة ،لابد لكل ظاهرة مقاييس للتدخل،شخصيا ووفق معطيات دراستي ان ما يقوم به غبطة البطريرك ساكو ليس تدخلا بالسياسة اطلاقا، ولتوخي التكرار ارجو مراجعة نص ردي للاخ قشو ابراهيم .
تقبل تحياتي
اخوكم
د. رابي


غير متصل د.عبدالله رابي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 694
  • د.عبدالله مرقس رابي
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الشماس الانجيلي سامي ديشو المحترم
تحية وتهنئة لك وللعائلة الكريمة بمناسبة عيد الميلاد المجيد
شكرا على مداخلتك.
نعم المقابلة كانت تحريضية ومخطط لها مسبقاً بين مقدم البرنامج والبروفيسور يلدز،ومع الاسف العديد من الاخوة القراء يفتقدون الى مؤشرات لقياس حالات البشر مثل الانفعال والتحريض والتخويف او الانبساط وغيرها وهذه تحتاج الى اختصاصيين وليس بمقدور اي كان ان يقيسها.اذ بعد مراجعتي لمشاهدة المقابلة عدة مرات قلت مع نفسي لا يجوز ان يكون هذا الشخص بروفيسورا ، ولكن يبدو قد تاثر بايديولوجية الغائية مقيتة.
تقبل تحياتي
اخوكم
د. رابي


غير متصل د.عبدالله رابي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 694
  • د.عبدالله مرقس رابي
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ ميخائيل ديشو المحترم
تحية وتهنئة بمناسبة عيد الميلاد المجيد
شكرا لقرائتك للمقال
ولكن مع الاسف لست مستعدا لمناقشة ردك لاحتوائه عبارات لا تليق في استخدامها بين المتعلمين ولا احبذ هكذا ردود ولا استخدمها شخصياً .
شخصياً لست بحاجة الى الاخرين ليكتبوا لي واني اكتب  وأُالف واعلم الاخرين وامنح الشهادات العليا .أكتب عندما ارى ضرورة الكتابة عن ظاهرة معينة للفائدة المتوخاة .
شكرا لوضعك رابط المقابلة، اذ بعد ما ادخلت المقال ، انشغلت على الفور وفاتني وضع رابط المقابلة ،والمقابلة شاهدتها لعدة مرات عندما وضعها الاخ اشور كوركيس على  هذا الموقع .
وعل كل حال
اريد ان اذكرك بحدث حدث هنا وهو : قبل وضعك للرد هذا كان ردا للاخ اخيقر يوخنا موجودا وبنفس السياق التسقيطي والتهجمي وقراته وثم بعد فترة وجيزة جدا رُفع الرد ونزل ردك هذا ، ما هذا اللغز ياترى؟!! لو ابقيت على اخيقر وناقشت الموضوع للفائدة كان الافضل من التهرب والاختفاء بالاسماء المستعارة .
اتمنى لك التوفيق دائما والرب يحفظك وانتبه ان لا تقع بالخطأ هذا ثانية مع غيري.وهذا اعتقاد وظن ولكن المؤشرات تدل على التورط.
تحياتي
اخوكم
د. رابي


متصل قشو ابراهيم نيروا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3832
    • مشاهدة الملف الشخصي
رابي قشو ابراهيم المحترم
شلاما وايقارا
في البدء اقدم التهاني لك ولعائلتك الكريمة بمناسبة عيد الميلاد المجيد
شكرا لمداخلتك وملاحظاتك عن موضوع المقال ،وبصددها اوضح الاتي:
تقول حضرت البروفيسور يلدز جوابه صحيح جداً وحقيقي في مكانه .
أخي قشو المحترم
نفسياً واجتماعيا ،الحقيقة هي نسبية أي ان كل انسان ينظر بمنظار خاص الى الظاهرة والحدث ، حيث ان الحقيقة تتبلور في ذهن قائلها بحسب ما نُقل  اليه عن الحدث عن طريق التنشئة الاجتماعية وما تعلم وقُيد من قبل المجتمع فكل فرد مثلا يرى أن تقاليد أو قيم مجتمعه هي حقائق بينما افراد في مجتمعات اخرى لا يرونها حقائق ، ،فانت والبروفيسور يلدز ترون ما تفضل به حقائق بينما غيرك لا يراها كذلك .
شخصياً ارى ما يقوم به البطريرك ساكو ليس تدخلا بالسياسة اطلاقاً بل هو ابداء راي وتوصيات ودعم لشعبه المنكوب ،التدخل بالسياسة هو عملية اقدام رجل الدين المشاركة الفعلية بالانشطة السياسية والانتماء للاحزاب السياسية لاجل تحقيق المصلحة الشخصية والرغبة في تقليد المناصب الادارية والسياسية في الدولة ،وهذه الممارسات تختلف عن فيما أكد غبطته ومعه الاساقفة في التاكيد على الهوية الثقافية لابناء رعيته التي هو جزء منها ،او دعمه للرابطة لتحقيق اهدافها المدنية ،وانت تعيش في الغرب ، وترى بين حين واخر توضع استمارات في باب الكنائس لتوقع عليها ولجمع التواقيع لتعلن الكنيسة عن موقفها عن العديد من القرارات الحكومية التي تُشرع عن بعض الظواهر مثل الرفض للجنسية المثلية أو رفض الاجهاض أو ما شابه .اليوم اختلفت النظرة عما سبق في مسالة العلاقة بين الدين والمجتمع والا نحن يجب ان نتراوح في مكاننا!!!
وثم ان البطريرك ساكو لم يقسم او يفرق الشعبا،ان الشعب هو مفرق اساساً فماذا تقول عن هذا الصراع الفكري عن الاصالة وماذا تقول عن اختلاف الاحزاب السياسية لكل اثنية وماذا تقول المذاهب الدينية لشعبنا ،فالشعب بالاساس منقسم ، والا هل يعني الانقسام وجود حدود فاصلة بينهما ؟ العديد لا يرغب بالسماع عن الاخر ويعده مختلفا عنه ، ولكن نظرة البطريرك ساكو هي ايجاد صيغ لاحترام المتبادل وثم التضامن معا والتعاون لكي نرى بعضنا مع البعض ، لا ان نرى الاصل فينا والاخر مصطنع .
هكذا شخصياً افهم حامل الصليب ،اذا لم يضحي من اجل شعبه فلا حاجة ان يحمل الصليب ليريه للناس ،لا نريد نظرة تقليدية لرجل الدين ان ينفرد في صومعته ويصلي لينقذ الشعب ،الكل بامكانهم الصلاة لانقاذ الاخرين لا بل نحن نصلي من اجل رجال الدين ليوفقوا في اعمالهم،اريد حامل الصليب ان يكون مع شعبه وهو مهجر ومضطهد يشاركهم احزانهم وافراحهم ويخطط وينصح ويدعم ويدعو ذوي الشان لانقاذ وهذا ما يعمله البطريرك ساكو .
تقبل تحياتي
اخوكم
د. رابي





غير متصل د.عبدالله رابي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 694
  • د.عبدالله مرقس رابي
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ زيد ميشو المحترم
تحية وتهنئة بمناسبة عيد الميلاد المجيد
شكرا على مداخلتك وكلمة الثناء التي لا استحقها ،اني اقدم ما بوسعي من افكاري المتواضعة لخدمة شعبنا الكلداني وما يخص الاثنيات الاخرى الاشورية والسريانية وما هو مفيد للبشرية.
أما الرد على المعقبين سواء اختلفوا  فكرياً مع الموضوع المطروح او اتفقوا فهذه ليست مشكلة طالما يكتبون بلغة المتعلمين واصول المناقشة،اما الذي يلجأ الى اساليب ملتوية يدل على الضعف في الحجج.
تقبل تحياتي
اخوكم
د. رابي


غير متصل د.عبدالله رابي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 694
  • د.عبدالله مرقس رابي
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ لوسيان المحترم
تحية وتهنئة بمناسبة عيد الميلاد المجيد
شكرا على قرائتك للمقال ومداخلاتك التي اود ان اوضح الاتي المختصر عنها.
اخي لوسيان واحد مما ياتي: اما انا لا افهم ماتقصده او انك تستخدم لغة غير مفهومة في الردود او لانك لا تقرا بدقة لان الجواب على تساؤلاتك موجود ضمن المقال او انك ضعيف في الاستيعاب بالعربية وهذا ليس عيب ممكن ان نساعدك في توضيح اكثر اذا سالتنا.او تستخدم التشويه من اجل الانتقاد.
مثلا قلت الشعب واحد في المحاضرة والان قلت مقسم
اخي نعم شعب واحد لان الاثنيات هذه لها جذور واحدة تاريخيا فانها واحدة ولكن الان مقسم وللبرهان على قولي هذا ادعوك لمراجعة كتابي الاخير حيث التفصيل للاجابة فهنا لامجال لكتابة الجرائد.
اخي جدا طبيعية من له كتب منشورة يوجه من يناقشه اليها وهكذا نتعامل مع طلابنا اذا استوجب الجواب على سؤاله ان يكون مفصلا نوجهه الى مصدر معين او كتاب او بحث منشور للاستاذ.ارجو ان لا تعتبر هذا تهرب من الاجابة ،لان المناقشة لها قواعدها من حيث الوقت وطبيعة الاسئلة وما شابه.مثلا اسال سؤال محدد وبدون ان تجاوب عليه انت وتشوه الفكرة الا عندما يسالك المناقش .
تحياتي
اخوكم
د. رابي


غير متصل سالم يوخــنا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 385
    • مشاهدة الملف الشخصي
اخي الدكتور عبد الله رابي المحترم

سلام المسيح

ليس بالضرورة أن يقتنع كل القراء بما تكتبه حضرتك و خصوصاً أصحاب الأحكام المسبقة , فهم يحاولون كما في كل ردودهم تشتيت فكر القارئ و ذلك بسرد حكايات و حواديت لا علاقة لها بالموضوع الأصلي , صدقني يا دكتور من يلجأ الى الردود الطويلة هو مشتت بالأساس و لا يعي ما يقول و كل همه هو كيف يغير مسار الموضوع , أمثال هؤلاء باتوا مكشوفين و اوراقهم احترقت , من الأفضل لهم أن يسبتوا الى أجل غير مسمى فبذلك سيريحوا و يرتاحوا .
كل عام و انتم بالف خير .


غير متصل د.عبدالله رابي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 694
  • د.عبدالله مرقس رابي
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاستاذ العزيز كوركيس اوراها المحترم
تحية وتهنئة بمناسبة عيد الميلاد المجيد
شكرا على قرائتك للمقال والملاحظات القيمة والمداخلة الرائعة التي اغنت المقال اكثر واكثر
وكل ما تفضلت به هو تعبير عن حرصكم على شعبنا بكل تسمياته والادراك عن الدور الكبير لغبطة البطريرك مار ساكو
تقبل تحياتي
اخوكم
 د. رابي


غير متصل د.عبدالله رابي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 694
  • د.عبدالله مرقس رابي
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الشماس القدير عوديشو المنو المحترم
تحية وتهنئة بمناسبة عيد الميلاد المجيد
شكرا على مداخلتك القيمة ،وعلى كلمات الثناء التي تفضلت بها .
ملاحظات قيمة ولكن الاكثر اهمية تلك التي تؤكد على اللغة دون وجود لدولة ترعاها وتهتم بها ،فعلا مهما يكون الشعب من قدرة ولكن دون وجود له سلطة على الارض فلا يجني شيئاً.
تقبل تحياتي
اخوكم
د. رابي


غير متصل د.عبدالله رابي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 694
  • د.عبدالله مرقس رابي
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الدكتور بولس ديمكار المحترم
تحية وتهنئة بمناسبة عيد الميلاد المجيد
شكرا على مداخلتك القيمة وكلمات الثناء ،وفي نفس الوقت اخي الدكتور بولس لا يمكن الاستغناء عنك وبمكانتك بين ابناء شعبنا وما تحمله من ثقافة وفكر نير معتدل ،وما مساهمتك هذه الا دليل على حرصك لتبني موقف معتدل من جميع الاخوة المهتمين في شؤون شعبنا ونتمنى ان يتزود الجميع بثقافة قبول واحترام الاخر والا لا فائدة من كل هذه الصراعات الفكرية .
تقبل تحياتي
اخوكم
د. رابي


غير متصل د.عبدالله رابي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 694
  • د.عبدالله مرقس رابي
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ اوشانا يوخنا المحترم
تحية وتهنئة بمناسبة عيد الميلاد المجيد
شكرا على مداخلتك واهتمامك بما اكتب دائماً.وبخصوص ما تفضلت به الان اود الاشارة الى:
ما تعرفه عن علم الاجتماع أخي اوشانا لا يعدو فكر بسيط عن القضايا الحياتية الاجتماعية مثلك مثل ابائنااو العامة من الناس اي غير الاختصاصيين يعرفون بعض الظواهر عن الطبيعة دون ادراكهم للاسباب المؤدية لوجود تلك الظواهر،فادركوا مثلا سقوط المطر في فصل الشتاء ولكن لم يدركوا السبب للاختلاف في الضغط الجوي ،عرفوا ان الدخان المحصور بكثرة في الغرفة يؤدي الى الاختناق ولكن لم يدركوا انبعاث الغازات السامة من اول اوكسيد الكاربون وغيره كسبب للاختناق،وعرفوا ان الصعود الى المناطق المرتفعة جدا قد تؤدي الى النزيف في انف الانسان ولكن لم يدركوا ان السبب هو للانحفاض في الضغط الجوي، وهكذا بالنسبة الى الحياة الاجتماعية تعرفوا على الظواهر الاجتماعية كانحراف الطفل وسيطرة المراة على الرجل في بعض الاسر والاختلاف بين الابناء في السلوك ضمن العائلة الواحدة لكن دون ان يدركوا الاسباب ، وما معرفتك الا من هذا النوع عن القضايا الاجتماعية دون معرفة الاسباب وستعرفها بعد تخصصك في علم الاجتماع او النفس البشرية.
البروفيسور افرام يلدز حر في انتمائه الاثني ، ولا اعتراض على ذلك ، وانما الاعتراض هو على اعتراضه على الانتماء الاثني للاخرين ، كالاعتراض على الهوية الكلدانية او الرابطة الكلدانية .
اما بالنسبة الى الحقيقة ، فارجو قراءة كتاب العلامة علي الوردي عالم الاجتماع العراقي" مهزلة العقل البشري" سوف يفسر لك ما هي الحقيقة ، وليس كما ترى من خبرتك الحياتية الاجتماعية ،فالحقيقة  الاجتماعية هي نسبية وهي موجودة في ذهن قائلها فقط بتاثير التنشئة الاجتماعية من قبل الجماعات المرجعية التي ينتمي اليها الفرد .فكل ما يدركه الفرد عن الظاهرة هي بمثابة الحقيقة له بينما غيره يراها غير ذلك .
ارجو ان تخفف من تشنجك وانفعالك ، اعمل لاجل انتمائك الاثني الذي تراه الحقيقة ودع الاخرين يعملون لاجل ما يعتقدون به هو الحقيقة بالنسبة لهم اثنيا.
تقبل تحياتي
اخوكم
د. رابي


غير متصل lucian

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2236
    • مشاهدة الملف الشخصي

اخي لوسيان واحد مما ياتي: اما انا لا افهم ماتقصده او انك تستخدم لغة غير مفهومة في الردود او لانك لا تقرا بدقة لان الجواب على تساؤلاتك موجود ضمن المقال او انك ضعيف في الاستيعاب بالعربية وهذا ليس عيب ممكن ان نساعدك في توضيح اكثر


الدكتور رابي تحية واعياد ميلاد مجيدة..

الطريقة الصحيحة والتي انا اتبعها هي اذا سال شخص سؤال معين وانا لم استطع ان افهمه فانني اقوم باقتباس سؤاله واساله ماذا تقصد به او قم بتوضيحه اكثر او ان اقول له لماذا انا لم افهمه او اقول له انا فهمت سؤالك هكذا فهل فهمي صحيح... اما انت فانت تقوم بكتابة مقالات وتقوم بعدها بالاجابة بالطريقة التي تستعملها الان او ان تقول بان الوقت ضيق او لا تستطيع ان تكتب طويلا او عدة حجج اخرى...فاما ان تكتب مقالة وبان تتفاعل مع كل الردود او لا تكتب ...وحتى كتابة رد طويل الذي انت تسميه جريدة انا ساتمكن بان اقراءه باقل من بضعة دقائق...هذه ليست مشكلة لي...الا اذا كانت المشكلة تكون بانك تحتاج في كل مرة الى ان تجلس وتقوم بالتحضير للكتابة...انا شخصيا لا املك هكذا مشكلة..انا لا اقوم باي تحضير للكتابة..

اقتباس
مثلا قلت الشعب واحد في المحاضرة والان قلت مقسم
اخي نعم شعب واحد لان الاثنيات هذه لها جذور واحدة تاريخيا فانها واحدة ولكن الان مقسم وللبرهان على قولي هذا ادعوك لمراجعة كتابي الاخير حيث التفصيل للاجابة فهنا لامجال لكتابة الجرائد.

كان من المفترض ان تقول في الشريط الذي فتحه السيد انطوان صنا  الذي نقل عنك بانك قلت باننا شعب واحد بان تكتب هناك ايضا بان هذا الشعب كان واحد وهو الان مقسم...فطريقة السيد انطوان الصنا كانت تتحدث عن الوقت الحاضر...هو نقل عنك وقال نحن شعب واحد ولم يقل بانك قلت نحن كنا شعب واحد...

ونعم انت الان تقول بانه مقسم وهذا لان السينودس استخدم كلمة "مشوهة" وهم كانوا بامكانهم ان يستعملوا الف كلمة بديلة للتاكيد على القومية الكلدانية.

اما بالنسبة للكتب: انا قرات الكثير من الكتب واي شخص يطلب مني ان اوضحها فانني ساتمكن حتى من خلال مقالة واحدة بان اوضح فكرتها...اما انت فانت لا تستطيع ان تفعل ذلك حتى مع كتابك... ثم كتابة كتاب هو شئ يستطيع ان يفعله اي شخص...بامكان فلاح ايضا عن يكتب  كتاب عن كيفية ترتيب الحديقة او الزرع الخ...كتابة كتاب هو شئ في عصر الانترنت مفتوح لاي شخص يريد ذلك.

الاهم هو ان يكون هناك اشخاص قادرين على استعمال حجج منطقية.. وانا شخصيا ما اراه في مقالاتك هو انك نعم تستعمل مصطلحات هي علمية ولكنك لا تستعملها بشكل صحيح..امثلة: تتحدث عن عامل المكان والزمان عندما ناقشت موضوع اللغة الام وكنت في كل مرة تنتقل الى اماكن مختلفة في العالم فتتحدث عن ايطالي يعيش في امريكا او غيرها ولم تستطع ان تستعملها في ما يخصنا كعامل المكان والزمان...عامل الزمان في ما يخصنا في ان الاواصر كانت سابقا اقوى مع وجود اهمية للغة الام مثلا...

والمشكلة الثانية في كتاباتك هي انك تعيش داخل المصطلحات وتعتبر عيشك داخل المصطلحات بانها تعبر عن واقع الحياة ولذلك تقول الان ايضا بان الشعب هو مقسم.

ولكني ادعوك بان تخرج من العيش داخل المصطلحات وبان تتوجه للتحدث مع البشر وبان تتفاعل مع البشر... قم بالكتابة بالانطلاق من الانسان نفسه ..من الفرد نفسه وليس بان تنطلق من المصطلحات... واذا قمت بذلك فانت ماذا سترى؟

هنا انا ساعطيك ما اراه مثلا بين اقربائي ومعارفي لكون هؤلاء هم الوحيدين من ساتمكن ان اتحدث عنهم: انا ارى باننا بين اقربائي ومعارفي  واصدقائي هناك زواجات مشتركة من المنتمين الى مختلف الكنائس وهناك اصدقاء بنفس الطريقة..الخ... فهل تعتقد بان ياتي شخص لينظر الى زوجة ابن اخته المتزوج مثلا من فتاة تسمي نفسها بالاشورية ليقول لها "نحن من اليوم  منقسمين لان هناك شخص اسمه عبد الله رابي كتب كتاب عن ذلك"؟ هل تعتقد بان شخص لن يقوم بزيارة تعزية جيرانه لان بين ابناء جيرانه من قال بانه من القومية الفلانية ؟ هل تعتقد بان شخص لن يشارك في افراح الاخرين في حفلة زواج مثلا عندما يتلقى دعوة مكتوب فيها "مشاركتكم ستزيد حفلتنا رونقا وبهاءا"؟ ا هل تعتقد بان شخص سيقول انا لم اعد اتالم لما يحدث لابناء شعبنا في منطقة معينة لان شخص اسمه عبد الله رابي قال نحن لم نعد شعب واحد؟؟؟الخ الخ من الالاف من الامثلة؟

بالطبع كل ذلك هو خاطئ , انا شخصيا بين محيط اقربائي ومعارفي واصدقائي لا اجد اي شئ اسمه مقسمين.

المشكلة مع علم الاجتماع هي انه نفس الفكرة يستطيع شخص ان يكتب عنها باستعمال مصطلحات علم الاجتماع ليؤيدها ونفس الفكرة يستطيع شخص اخر ان يستعمل معها مصطلحات علم الاجتماع ليرفضها.. هذه مشكلة معروفة في علم الاجتماع.

ما انا اعرفه علميا هو  التالي كمثال: هناك شجرة تتيبس..فما هو السبب؟ هل السبب هو وجود ملح في التربة؟ اذا تم وضع ذلك كفرضية فان الملح سيبقى كسبب برئ تماما الا ان تصبح الاحتمالات في ان يكون ليس برئ ضعيفة للغاية.

اي ان الحكم على الفرضيات العلمية تعتمد نفس اسلوب القضاء: المتهم برئ الى ان تصبح الاحتمالات في انه ليس برئ ضعيفة للغاية.

ولان في الغرب تطور المنطق معهم وتطور الاسلوب المنطقي للقضاء عندهم وتطور العلم عندهم فانهم مارسوه يوميا. لذلك تجد طريقة مختلفة عندهم في المناقشات: في الغرب عندما يتعرف شخص  على شخص اخر  لاول مرة فان كل شخص سيعتبر الاخر من البداية بانه انسان جيد وخير الا ان تصبح الاحتمالات في انه ليس خير وجيد ضعيفة للغاية. بينما عندنا فهناك طريقة عكسية, فكل شخص سيعتبر الاخر سئ من البداية الى ان تصبح الاحتمالات بانه ليس سئ ضعيفة جدا..

ومن هذا المنطلق فانت كانسان عشت في الشرق تستعمل هذه الطريقة الشرقية في العلم وبشكل مشوه: فانت فورا حكمت باننا شعب مقسم وتعتبر كل ابناء شعبنا بانهم يمتلكون نية غير خيرة ولهذا هم مقسمين... بينما الاحتمالات في انهم خيرين ويحبون ان يكونون  متضامنين وبانهم يشاركون افراح واحزان بعضهم البعض ويتالمون لاجل بعضهم البعض هي احتمالات قوية وليست ضعيفة.

ولهذا فان الفرضية التي انت تستعملها هي لا تصلح لاي شئ...هي حتى لا تصلح بان نعتبرها فرضية لكونها لا تخضع لاي اسلوب علمي كما شرحتها لك بدقة متناهية.

وشئ على الجانب من المنطلق اعلاه: البطريركية كانت قد رفضت مقترح الحماية الدولية وانا كنت قد كتبت مقالة وانتقدت هذا الموقف... وانت كنت قد كتبت مقالة تنتقد مقالتي هذه..اليوم انا ارى بان البطريركية لو كانت قد قبلت بالحماية الدولية وكنت انا قد كتبت مقالة تنتقد موقف البطريركية فان الاحتمالات بانك كنت في هذه الحالة لن تدافع عن البطريركية هي اليوم ضعيفة للغاية...انا ارى بانك كنت ستدافع عن موقف البطريركية بغض النظر عن الموضوع...بمعنى انت كنت ستدافع عن البطريركية لو كانت مع الحماية الدولية وكنت ستدافع عن موقف البطريركية لو هي ضد الحماية الدولية وفي كلا الحالتين كنت ستستعمل مصطلحات علم الاجتماع التي انا اعتبرها مطاطية جدا.

واخيرا اقول ونظرا لما شرحته انا اعلاه: ليس هناك انقسام بين ابناء شعبنا اذا انطلقنا من الانسان نفسه من الفرد نفسه وليس بالانطلاق من مصطلحات.. والاشخاص الذين يقولون بان هناك انقسام انا اعتبر كلامهم هذا بانه مزاح لا اكثر... واذا كنت فعلا قد ذكرت ذلك في كتابك فانني ساعتبر هذا الجزء من كتابك بانه مزحة لا اكثر ولا اقل.

وفي النهاية انت بكل تاكيد لا تستطيع ان تتحدث بدلا من الملايين من ابناء شعبنا واذا كنت مصرا على ان هناك انقسام فانك ستتمكن وستشير في هذه الحالة فقط الى معارفك واقربائك باننا سنعتبر بانك استطعت ان تشاهد وتلاحظ ذلك بينهم... وهنا انا لن استطيع ان اقول سوى بانني اتاسف لحالة الانقسام التي هي بين اقربائك ومعارفك. ولهذا اذا اردت ان تصف حالة  الانقسام هذه فقم بالتحدث عن المحيط الذي انت هو لك قابل للمشاهدة والملاحظة وهو محيط اقربائك ومعارفك وصف لنا كيف هي حالة الانقسام بينهم؟

شكرا لقرائتك مداخلتي مع التحية.

ملاحظة: وقتي كان ضيق جدا وانا كتبت الان مداخلة طويلة واستعملت فيها حجج منطقية وهي سيستطيع ان يقرائها كل قارئ ولن يعتبرونها جريدة مطولة لا نهاية لها ... وانا لم اكن بحاجة الى اي تحضير لاكتبها...وكنت استطيع ان اكتب اكثر بكثير وبدون اي تحضير ولكن هذا اعلاه حاليا يكفي.


غير متصل د.عبدالله رابي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 694
  • د.عبدالله مرقس رابي
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ العزيز يوحنا بيداويذ المحترم
تحية وتهنئة بمناسبة عيد الميلاد المجيد
شكرا عل قرائتك وتقييمك للمقال ، وكل ما كان لي الوقت سوف لم ابخل في الكتابة عن شؤون شعبنا باثنياته الثلاث التي هي محترمة بالنسبة لي ، وأُسخر معلوماتي المتواضعة في خدمتهم، كما اراك ايضا متنورا في كتاباتك ولك طابعا معتدلا.
تحياتي الخالصة
اخوكم
د. رابي






غير متصل د.عبدالله رابي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 694
  • د.عبدالله مرقس رابي
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
Dear Dr. Rabi
Please click on the attachement and read my comments
Regards

Dear Mr. Raphael
Please see my attached reply
Thank you