في مساهمة البيشمركة بهزيمة داعش


المحرر موضوع: في مساهمة البيشمركة بهزيمة داعش  (زيارة 1261 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل الخوري عمانوئيل يوخنا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 360
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
في مساهمة البيشمركة بهزيمة داعش

في تعقيب للاخ اشور قرياقوس على منشور لي على الفيسبوك شكك بدور البيشمركة في هزيمة داعش، واستغرب اني اصدق ان للبيشمركة دور في هزيمة داعش.
طبعا حيث ان ما اورده الاخ اشور سبق وان قراناه في العديد من المواقع الاعلامية والتواصل الاجتماعي لشعبنا، فاني وان كنت انشر الرد ادناه ردا على تعقيبه ولكنه بالتاكيد ليس موجها لشخصه الكريم بقدر ما هو يتعامل مع احدى اكبر تجليات الفوبيا والحقد القومي الذي بات يتحكم باداء ومواقف الكثيرين من ابناء شعبنا، بل ومعظمه اذا ما اخذنا المواقع الاعلامية والتواصل الاجتماعي معيارا.
بداية دعوني اكرر باختصار شديد: نحن متجهون لانتحار جماعي ما دامت الفوبيا تتحكم فينا.
والى المهاجر الاشوري (وانا احدهم) اقول: لقد قررت الهجرة. حسنا ولا احد يحاسبك او يعاتبك على قرارك فهو قرار شخصي. مارس حياتك في مهجرك كما تحب فهذا حق لك. ولكن احترم قرار الشعب الباقي في الوطن وادعمه ليس بفرض رؤيتك من وراء البحار والكمبيوترات، وليس بتسويق الفوبيا لتبرير قرارك.

وبالعودة الى الموضوع اقول:
لا طبعا اخ اشور. انا لا اصدق ان قوات البيشمركة كان لها اي دور بالمطلق في هزيمة داعش.
فانا الاشوري سليل قوة وحكمة بابل واشور والمتشبث بارضه وقراه ووطنه كيف لي ان اكون ساذجا لاصدق ان للاكراد والبيشمركة المحتلين لارض آشور يقاتلوا ويهزموا داعش. (بصراحة ضاعت علينا جغرافيا بلاد اشور.. هل هو مصطلح تاريخي ام جيوسياسي معاصر؟ وهل نينوى والشرقاط وبابل ضمنها ام ان السليمانية وحلبجة وبنجوين هي ضمنها؟ وهل نينوى كانت عاصمة بلاد اشور الرئيسية وماذا حل بها واين هي؟ والخ... وضاع علينا مفهوم الاحتلال ومعاييره وتطبيقاتها على حال الدول والشعوب المعاصرة).
ألست آشوريا لاعرف واصدق ان داعش صنيعة كردية فكيف تحاربها البيشمركة.
معقولة اصدق ان البيشمركة شاركت في هزيمة داعش. طبعا لا.
فالمقاتلين الاشاوس من اشوريي استراليا واميركا وغيرهما في قوات الياس يلدا المجهزة دوليا والمدعومة والمدربة يابانيا هم من اوقفوا تقدم داعش باتجاه اربيل ودهوك وكركوك بعد انهيار وهروب الجيش العراقي في آب 2014 ، وحرروا المناطق المحتلة من داعش في سنجار وسهل نينوى وفتحوا الطريق للجيش العراقي لتحرير الموصل، وليست البيشمركة بمساعدة قوات التحالف. (اكيد يتذكر القراء ويفهمون المقصود، وان كان هناك من لا يعرف فليبحث في اليوتيوب عن الياس يلدا (elias yalda) او (ashur sat) وقواته الاشورية).
وطبعا انا لا اصدق ايا من المجتمع الدولي ومراجعه المؤسساتية والسياسية والعسكرية التي اشادت بدور البيشمركة في هزيمة داعش.
وطبعا انا لا اصدق ان الـ 1700 شهيد من البيشمركة استشهدوا في جبهة القتال مع داعش الممتدة لاكثر من الف كيلومتر طولا واكثر من سنتين زمنا وهم يقومون بواجبهم في حماية الاقليم وشعبه وبينهم ابناء شعبنا.
وطبعا انا لا اصدق ان البيشمركة حموا او يحمون الاقليم ليستطيع ابناءه ومن بينهم شعبنا ان يعيش حياته اليومية ويمارس احتفالاته بامان.
فليسوا البيشمركة والاساييش من حموا وضمنوا امان القادمين عبر البحار للاحتفالات القومية والدينية من الاشوريين او الايزيدية او الجميع.
فانا اعرف ومتاكد تماما ان حماية شعبنا وحياته في الاقليم ونشاطاته واحتفالاته القومية والدينية يقوم بها الاشوريون الغيارى اللذين استجابوا لنداء التنظيمات الاشورية المهجرية التحت صفرية وضحوا وتخلوا عن الغرب و"رفاهيته" وجاءوا متطوعين يقضون الليل والنهار عيونا ساهرة في خطوط المواجهة مع داعش او في حماية الحياة اليومية.
احترامي وتقديري الكبيرين للمؤسسات والنشاطات القومية والكنسية المهجرية التي تعمل بمنهجية وبصمت من اجل الجاليات والوطن.

يا معودين كفاية فوبيا ومزايدات عبر البحار. الم تبداوا تشعرون بالغثيان من هذه المزايدات. افهموا انكم اصبحتم عالة على شعبكم في الوطن.
بالله عليكم كم بيتا في سهل نينوى اعدتم تاهيلها للسكن؟ وكم مدرسة اعدتم تاهيلها للدراسة؟ وكم فرصة عمل خلقتم؟ وووووو... وذات الاسئلة عن فشلكم في اعمار وتنمية قرانا في اقليم كردستان.
اذا كان القسم الاكبر من شعبنا قرر الهجرة (وانا احدهم) فليس اخلاقا وعدلا ان يبرر بعضنا قراره ويمارس الفوبيا ومتدرجاتها بالانتحار الجماعي عبر قتل امل الشعب الذي ما زال قراره البقاء في الوطن وبناء المستقبل المشترك.
كما ليس عدلا واخلاقا ان يريح بعضنا ضميره من الشعور بالذنب على الهجرة والتقصير تجاه الوطن عبر الاساءة والانكار لتضحيات المضحين من كل الانتماءات سواء من ابناء شعبنا او شركاءنا في الوطن وفي كل المجالات.


انتقاد الاداء والتقصير هنا او هناك شيء والتشكيك والتخوين والاستخفاف والانكار شيء اخر.
كما ان الانتقاد لظاهرة هنا او تقصير هناك لا يعفينا من قول الحق والشكر حتى لو كان شكرا على واجب.
كم هي الفوبيا المتفاقمة في شعبنا بحيث يتسامح ويبرر خيانة الجيش العراقي وهروبه دون اطلاق طلقة رغم عدده الهائل وتدريبه وتجهيزه المحترف والمتطور، ولكنه ينسج ويصدق كل ما استطاع في تحليله ونظرته المنقادة بالحقد والفوبيا لانهيار البيشمركة بعددها وعتادها وتدريبها المتواضع مقابل زحف داعش الذي تجهز بسلاح الجيش العراقي الهارب. السنا كاشوريين نستخدم مصطلح (أخ أسكر تويرتا. أي: كالعسكر المكسور) للدلالة على الفوضى التي ترافق انهيار اية جبهة.
وكم هي الفوبيا والحقد القومي بين شعبنا بحيث يتسامح ويبرر للحكومة العراقية في بغداد التي لم يرجف لها جفن وهي ترى الهروب الذليل لجيشها والماساة الانسانية لمواطنيها، ولكنه يبقى ينسج افكارا ويبني ابراجا من التهم لكل ما هو مرتبط بالاقليم.
لا احد ينكر وجود العديد من الاخطاء التي رافقت انهيار البيشمركة، او الاداء السياسي في الاقليم او غيرها من المواضيع التي تخص عموم الاقليم او شعبنا والتي تتطلب جميعها الحوار النقدي المسؤول. ولكن يجب ان نكون عادلين في تقييم الامور. وبقدر تعلق الامر بالموضوع هناك فرق بين الانهيار والخيانة.
هل نسينا ام ترانا نريد للفوبيا ان تنسينا ان اعادة البيشمركة لتنظيم صفوفها ودعم طيران التحالف هو من اوقف تقدم داعش نحو دهوك واربيل وكركوك.
يبدو لي من حجم الفوبيا وتجلياتها ان الكثيرين من مهجرنا يشعر بالحسرة لعدم تمكن داعش من ذلك، فحاملي الفوبيا يؤكدون لنا يوم بعد اخر انه لا يهمهم تهجير وموت شعبهم، كل شعبهم، ما دام ذلك يلحق ولو قليلا من الاذى بالاكراد عسكريا او سياسيا او بشريا.
ادعوكم الى القليل من العدل والانصاف لكي لا نقول قليلا من الضمير.

اتمنى على المعقبين ان لا يجتزؤا الموضوع فهو وحدة متكاملة، والاقتباس الجزئي سيشوه روح الموضوع ومضمونه.
انا اعرف علب التخوين المعبئة كالسردين التي لا اقول ستبدا لانها ابتدات منذ عقود، بل اقول ستستمر وتتفاقم، ولكن قول الحق هو واجب ضميري. مثلما انكاره وتشويهه هو ظلم وجبن.
وما يهمني هو ضميري وانا شجاع بما يكفي لان اقول ما يريح ضميري.
تحياتي للجميع.

الخوري عمانوئيل يوخنا
نوهدرا 16 كانون الاول 2017




غير متصل adisho

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 134
    • مشاهدة الملف الشخصي

الخوري العزيز عمانوئيل يوخنا المحترم تحية أخوية خالصة مع التقدير:
قبل ان اخوض في تفاصيل مقالتكم أود ان أوضح للجميع  باني أؤمن بحق وحرية  الشعوب وقرارها في تقرير مصيرها ومن ظمنهم الشعب الكوردي ولكنني قبل ان اقبل بأي حق  للشعوب الاخرى وكاحد أبناء هذه الامة  أجد نفسي ملزماً بان أحرص على حقوق شعبي . اعمل وانادي  بكل السبل الحضارية  لديمومة حقوقه ومصيره  وخاصة اذا كانت حقوق تلك الشعوب الاخرى تتداخل مع حقوق شعبنا في أرض الوطن.
وانا اتوقع  بان اجد هذا الشعور نفسه يعيش  في مواقف الاخرين من يدعون بأنهم يخلصون لهذه الامة .. وفي نفس الوقت أؤمن بانه لا يحق لاي فرد أن يُخرس أبناء شعبنا ويُحرمهم من حرية أبداء الرأي  ويؤسفني جداً أن أجد البعض من يدعون بالقومية ومن يعيش في الوطن يتحين الفرصة  ليتندر بالمشاعرالقومية لمن يعيشون في المهجر وخارج الوطن ... .. وأجد من الافضل عليهم بدلاً من ان يقوموا بتكميم الافواه والاستهزاء بمشاعر الذين يعيشون في الهجرة ويقللون من شأنها أن تعمل هذه النخب من المثقفين والكتاب والمؤسسات السياسية والدينية البحث والدراسة عن الاسباب الرئيسية والحقيقية التي دفعت هذا الكم الهائل من أبناء شعبنا للهجرة وأيجاد الحيل والنتائج وخلق ألية ووسائل الاتصال بين الوطن والمهجر كما تفعل الشعوب المتقدمة والمتطورة...
من الحق ان نقول ان هناك غرابة تكمن في ردود فعل بعض الاخوة من القوميين الذين يعيشون في الوطن الذي يحاولون أن يفرضوا  أرادتهم على أبناء شعبنا في المهاجر بحجة ان هذه الفئة قد هربت  لتعيش المهجر فيحاول ان يفرض سياسته واراءه وافكاره ويظهر محبته لهذا الفريق أو ذاك  او يفرض فكرة معينة على الاخرين ويتوقع أن تتبعه نلك الجموع من شعبنا فقط لانه ي(عيش في الوطن).ويقف حازماً وصارخاً اذا خالفه أحداً من ابناء المهجر.. انا شخصياً اجد هذه المواقف مجرد مزايدات وفشل في أمتلاك المنطق والحجة في الاقناع  ... ويجب على هذه النخب أن تنظر على ان وجودنا في المهاجر هي قوة أخرى داعمة لشعبنا في الوطن وان تعمل تلك النخب المثقفة لخلق وسائل الاتصال الظرورية معاً ... والا لماذا نقول عن أنفسنا باننا مثقفين وحضاريين ؟؟؟ لذا فان وجودنا في الغربة يجب ان لا تؤخذ كحجة لدحض وبطلان مشاعرنا القومية الصادقة ...اما أذا وجد أهل الوطن هنا في الغربة من يتجاوز حدود اللياقة والاخلاق والتفاعل القومي الحضاري  فهذا امر آخر  نحن نجده مرفوض جداً ...... ولكن يجب ان لا يخلطوا  الاوراق ؟؟؟؟؟
انا وان اكتب تعليقي على مقالة الخوري عمانوئيل المحترم والذي اكن له كل التقدير والمحبة واقدر دوره الفاعل والكريم وعمله الدؤوب في المجال الخدمي الخيري والانساني في منظمة كابني بالاضافة الى عمله الخدمي الديني المسيحي لابناء شعبنا في الوطن والمهجر كرجل دين. الا انني في نفس الوقت أجد بان ما ذكرته أعلاه هي حقوق وحريات ومقدسات يجب أن يتمتع بها اي شخص من شعبنا مهما كانت مكانته في المجتمع وأينما وجد في هذه الارض ولا يجب ان يحرم منها . 
أما بالنسبة لما طرحه رابي عمانوئيل يوخنا المحترم في مقالته وحتى يكون القارئ العزيز على بينة من الحوار الذي دار بيننا على موقع الفيس بوك  . والذي دفعه لكتابة هذه المقالة فاني انشر طبعة لها ..
 هذه المقالة التي أجدها غريبة جداً جداً لأمرين : أولاً : انا اتوقع منه كرجل قومي ان يقف مع مؤسسات شعبه الاشوري بوجه الحكومة العراقية في المركز وحكومة الاقليم اللذان أغتصبا حقوقه وأن يدافع عن حقوق هذا الشعب  وثانيا : أستغرب من رجل دين ؟؟ نعم رجل دين أن يقف مع فريق عسكري ( البيشمركة ) يقوم بقتل النفس البشرية التي نهى رب السلام مسيحنا المخلص قتلها ... ورجل الدين يجب ان لا يقف مع اي فريق عسكري يشارك في الحرب وقتل النفس ومن اي فصيل يكون .. بيشمركة أو جيش الحكومة ؟؟؟ 
 على اية حال أنقل لكم صورة الحوار الذي دار بيننا واترك للقارئ العزيز ان يبين وجهة نظره اذا كان ردي يستوجب مقالة مثل هذه التي  كتبها  رابي عمانوئيل . واذا رغب في التعليق مع التقدير : وليعذرني رابي عمانوئيل المحترم عن الاطالة:
رابي عمانوئيل أنزل في صفحته على الفيس بوك هذا منشور الذي يحتوي على هذا القول:                                                    : تقول بغداد انها تحمي الوحدة الوطنية. هل تعمد د. العبادي عدم الاشارة للبيشمركة في هزيمة داعش يخدم ام يمزق الوحدة بافتراض وجودها؟
وكان ردي  وردود بعض الاخوة كمامنقول  في الصورة التي طبعتها من الفيس بوك :

هل لازلت يا رابي العزيز تصدق بان البشمركة لها دور في هزيمة داعش .... وماذا عن تصريحات الكثير من ابناء شعبنا في سهل نينوى في دور البشمركَة في الهروب والهزيمة والسماح لداعش للسيطرة على بلدات شعبنا .... بتنا لا ندري من نصدق ؟؟؟؟ لندع هذه الصفحة من التاريخ فارغة ... حتى لا نكره بعضنا ... فان الرب دعانا كمسيحيين لمحبة بعضنا البعض ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
رد احد الاصدقاء على تعليقي
اخ أشور لا ننسى ان الجيش العراقي البطل سلم الموصل ل داعش ،كما سلم كركوك لل بيش مركة في نفس الوقت ....الخ
Ashour Kuriakus Disho  أخي العزيز انا لا انكر بان الجيش العراقي كان له موقف مخجل قد يكون تقصير أو خيانة بعض من القيادات العسكرية في حماية بلدات شعبنا ولكن يجب لا ان نزكي اية من هذه القوات ..... انا لم ولن اصدق ابداً بانه ستكون هناك قوات من هذين الفريقين من سيكون مخلصاً ووطنيا .... فكلا الفريقين لهم دوافع مذهبية دينية أو قومية ضد ابناء شعبنا .... وما ننتظره من الجميع توجيه الاتهام الى الفاعل الحقيقي ؟؟؟؟؟؟
Emanuel Youkhana
لا اعرف ان كانت اشغالي ستسمح لي تقديم اجابة شافية ووافية لتضحيات البيشمركة وتامينها حياة ابناء الاقليم اليومية وبضمنهم شعبنا وهذا من واجبهم الذي من واجبنا تثمينه وشكرهم عليه. ولكن الان وانا اتصغح الانترنت في المطار باستنبول بانتظار طيارتي الى بيروت اجد هذا الجواب:
http://www.rudaw.net/mobile/arabic/kurdistan/091220176

البيشمركة ترد على تجاهل العبادي توجيه التهنئة لها بمناسبة انتهاء الحرب على داعش
Ashour Kuriakus Disho
رابي العزيز تحياتي : أن كل ما يدور في مجال و فلك التصريحات هو مجرد كلام يبغي منه المناورة فكلا الجانبين معروفة مشاعرهم باتجاه الاخر .. ان فحوى كل كلامي وتعليقاتي على منشوراتكم أن حسن النية الحالية والوعود التي تطلقها حكومة الاقليم بأتجاه شعبنا يجب ان لا تكون اساس للموافقة على اقامة دولة كوردستان ... ان مؤسساتنا السياسية والقومية والدينية يجب أن تتوخى الحذر من ما يمكن ان يحدث في المستقبل من تغيير الدستور والقوانين التي يمكن الستور ان يعطي حكماً أقوى للعنصرية حيث يتواجد شعبنا وشعوب آخرى غير كوردية ... مع الامنيات والتحية
Emanuel Youkhana
العبادي يصحح تصريحه ويضيف البيشمركة في شكره للمشاركين في هزيمة داعش بعد موجات النقد والرفض لاغفاله لهم.
 

هذا تعليق لاحد اصدقاء رابي عمانوئيل  ISIS has been defeated because it was their time to disappear as it was planned accordingly.
Ashour Kuriakus Disho
رابي العزيز عندي سؤال ويمكنك ان تجيب عليه متى سيسمح وقتكم بذلك مع تقديري لكم ::والذي يتعلق بمنشوركم الذي تدعون الحكومة للأعتراف بمواقف البيشمركة : السؤال هو هل أن شبابنا القومي والواعي الذي أسس الاحزاب السياسية الاشورية في زمن المقبور صدام حسين و ترك بغداد والمدن الاخرى وسعى الى شمال العراق .... هل كان هذا الرعيل من شبابنا الواعي قد ذهب الى هناك من أجل النظال ضد صدام وتحرير العراق من الدكتاتورية أم من أجل تحرير كوردستان أم أجل حقوق أمتنا ؟؟؟ وهل ترى انه تحقق لنا ذلك اليوم تحت حكم الاكراد ؟؟؟؟وماهي ضماناتكم على ان شعبنا سيعيش في امن وسلام وازدهار تحت حكم الكورد ؟؟؟؟ظ ... تحياتنا القلبية لكم

أقتباس من مقالة رابي عمانوئيل هذه  : بداية دعوني اكرر باختصار شديد: نحن متجهون لانتحار جماعي ما دامت الفوبيا تتحكم فينا.
والى المهاجر الاشوري (وانا احدهم) اقول: لقد قررت الهجرة. حسنا ولا احد يحاسبك او يعاتبك على قرارك فهو قرار شخصي. مارس حياتك في مهجرك كما تحب فهذا حق لك. ولكن احترم قرار الشعب الباقي في الوطن وادعمه ليس بفرض رؤيتك من وراء البحار والكمبيوترات، وليس بتسويق الفوبيا لتبرير قرارك.
نحن يارابي العزيز نحترم راي وقرار الشعب اذا جاء جماعياً بل حتى قرار ورأي الافراد ولكننا وجدنا نشركم لهذا الرأي كان شخصياً ولم تذكروا  فيه نسب لقبول ورفض شعبنا حتى ندرك بانه جماعي ... ووجهة نظركم ورأيكم فيه كانت شخصية وهي قابلة للحوار والنقاش وانا شخصياً لا اتفق معكم والبيشمركة فريق عسكري سياسي يخدم أجندات آخرى وتابع لجهة لا تخدم طموحات شعبنا الاشوري ...أما عن مسألة استخدام الكومبيوترات من وراء البحارفهذا من متطلبات العصر اليوم  فكلا الطرفين اليوم يستخدمونها فأنتم من تعيشون الوطن تستخدمونه لايصال وجهة نظركم الى ما وراء البحار في الطرف الاخر من العالم ... وانا أيضاً حتى اوصل رؤيتي اليكم يجب ان أستخدم الكومبيوترات عبر البحار  ؟؟؟؟؟؟ أنا لا اعرف من كان أول شخص أستخدم هذه العبارة ( أستخدام الكومبيوتر من وراء البحار )؟؟؟؟؟ ولكن اعرف الغاية منها وهي ( تكميم الافواه وأطلاق صفة التقاعس والاهمال والتخوين على الاخرين )
أنا معكم يارابي العزيز بان شعبنا يتجه الى الانتحار بسبب الفوبيا  ؟؟؟؟؟ ولكن ليس بسبب أصوات ابناءه المخلصة التي تدعوا وتنادي بأسمه وترفض التجاورات على ارضة ... بل بسبب الفوبيا التي تسيطر على القيادات السياسية والدينية والفرق المختلفة  التي تحاول ان تتنافس على المواقع والمراكز وتقترب من هذه الجهة على حساب الاخرى بدلاً من الاقتراب الى بعضها البعض ... اننا في المهجر نعلم باننا في نظركم مجرد( أبقار) تحاول القيادات والاحزاب والسياسيين  أن ( تُحلبنا) متى ما أحتاجوا ألينا  بأسم (القومية والدين )؟؟؟ وأنكم لا تقبلون أو تطيقون سماع أراءنا وأفكارنا  وخاصة أذا اختلفت مع أراءكم وافكاركم .... نعم يا رابي نحن نقبل أن (يحلبوننا)  متى ما شاؤا ولكن يجب أن يسمعوا خوارنا ( الخوار هو صوت البقرة ) ؟؟؟..
لقد كتبتم أسطر عديدة لا أعرف ما علاقتي أنا بها ؟؟؟ عن ظراوة الاشوريين وقوات الاستاذ الياس يلدا وقوات اشور من امريكا ... انا شخصياً احترم كل الافكار وكل الجهود التي تخلص لهذه الامة من اينما أتت ... انا انسان منطقي واعيش العصر واستمع الى الجميع واقبل كل الافكار والاراء التي تدور في فضاء هذه الامة واحترمها ...لا امانع لاجلس حتى مع اعدائي لاستمع أليهم  ..ولكنني لا احب الخضوع ولا ان اصبح ذيلاً لأحد .... 
الخوري العزيز عمانوئيل يوخنا المحترم :
كل الاحداث والتحليلات  والنتائج  أثبتت أن داعش هو لعبة دولية شاركت فيها الكثير من الدول وهناك فرق عديدة أخرى أستغلتها وساعدتها  لتمرير أجنداتها والاستفادة منها ولا يستبعد ان تكون حكومة الاقليم وقوى سياسية ودينية اخرى في المركز من مشاركتهم بهذه اللعبة  قد تكون لتأديب وأضعاف الحكومة الشيعية التي لم تلبي طلباتهم .. ويمكن أن تكون الغاية الرئيسيىة التي سعت اليها وبها حكومة الاقليم  في هذه اللعبة مع بقية المكونات والقوى الاخرى هي أضعاف حكومة المركز ليتسنى لها  أعلان أستقلالها وقد بدأتها بالاستفتاء الذي هللتم  له مع الكثير من أبناء شعبنا من غير حتى ان تبحثوا عن تبعاته في المستقبل  على مصير شعبنا ووجوده في تلك المنطقة  ..
تقولون ان البيشمركة أعطى عدد كبير من الشهداء والجميع يقول  ان داعش هي لعبة امريكية أو دولية ولكن نرى هناك أمريكيين قد قتلوا خلال هذه الفترة في الموصل وغيرها من  المدن وهناك الالاف الذين قُتلوا من الجيش العراقي وابناء الحشد وكذلك من قوات البيشمركة والتي ذكرت ربما 1700... أنها ( سياسة ولعبة الحكومات )  وكما يحصل دائماً يكون وقودها البسطاء والفقراء... نعم ان قوات البيشمركة وقفت للدفاع عن دهوك وسليمانية واربيل ومن فيها من الكورد والاقليات الاخرى لابعاد داعش عن مناطقهم بعد أن أنقلب داعش عليهم وأنتفت الحاجة اليهم  وهذا ابسط واجب يجب ان تقوم به هذه القوات وهو حماية نفسها ومناطقها  ...
وأنقل لكم هذا الرابط لمقالة لي عن التداعيات التي كان يمكن أن يتركها  أستقلال الكورد في الوطن والمنطقة ( وهذا رأيي الشخصي طبعاً ) ولكن أحتمالات حدوثه وارد ة جداً لان الاقليم محاط بشعوب تكن أحقاد تاريخية نحو الكورد.
 http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,858946.msg7553886.html#msg7553886
رابي العزيز انا كنت منتظراً منكم ان تجيبوا على سوالي المهم و الحقيقي والذي جاء  في نهاية حوارنا المنقول أعلاه  والذي جاء كرد فعل على أصراركم حول موقفكم في أسناد ودعم البيشمركة والسوأل كان  :   هل كان هروب الشباب القومي الاشوري في الوطن تركهم بغداد والمدن الاخرى وسعيهم  الى شمال الوطن لمقارعة نظام صدام  ؟؟ هل كان من اجل تحرير كوردستان أم من أجل الحصول على حقوقه التاريخية في الوطن .... وهل  هذه الحقوق التاريخية  تاتي من خلال أن يعيش كتابع للكورد ؟؟؟
أنقل هذا الرابط ( المريب جدا) أرجوا ان يستطيع القارئ مشاهدته قد يعطي أنطباعاً عن مواقف البيشمركة م نداعش :
https://www.google.ca/url?sa=i&rct=j&q=&esrc=s&source=images&cd=&cad=rja&uact=8&ved=0ahUKEwipgeDG9I7YAhVOxmMKHeb8CWgQjRwIBw&url=https%3A%2F%2Fwww.youtube.com%2Fwatch%3Fv%3DN6PJJFYfIXI&psig=AOvVaw3Pp0hIXUi9Mra7VhKU9xPb&ust=1513526722186675

https://youtu.be/N6PJJFYfIXI
وختاماً يارابي العزيز نحن أصحاب الفوبيا نود أن نقول بأننا نحمل ظمائر حية أيضاً وليست لنا مصالح شخصية في الوطن ونحاول ما بوسعنا ان نبحث عن ما يقوى سبل وجود شعبنا في الوطن أذا كان في الاقليم أو بغداد أو مدن آخرى  من خلال أقلامنا واراءنا ولكننا لا ننخدع ونذهب وراء الوعود الشفهية والاحلام  الوردية التي يحاول ان يزرعها فينا شخصيات أو قيادات سياسية و حكومات ولا يسعدنا أن نرى  ابناء شعبنا تسرق حقوقهم وأراضيهم وممتلكاتهم  ويتجاوز عليها ونبقى ساكتين ... نريد ديمقراطية لا تسيرها الاكثرية  لتسحق الاقليات وتستبعدها . نريد ان لشعبنا أن يعيش في وطناً لا يحمل أسماً قومياً محدداً يمكن ان ينقلب عليه الجميع بعد آن بل وطناً يجمع الجميع في محبة وسلام ... ولكنكم طرحتم رايا وفكراً لا يحمل ايع رؤية مستقبلية أو أستراتيجية يمكن ان تحدد مصير شعبنا في الاقليم ولم تقدم اي تحليل عملي ومنطقي يحدد الفوائد والمصالح التي ستخدم شعبنا اذا وقفنا مع الكورد ضد الحكومة ... أعطني هذه الاستنتاجات وانا ساقول خيا بيشمركة !!!!!

ختاماً أرجوا الاعتذار عن الاطالة ... ونحن على ابواب ميلاد مسيحنا المخلص تقبلوا تحياتنا وامنياتنا بالميلاد المجيد وسنة جديدة مزدهرة وناجحة 

أخوكم : آشور قرياقوس ديشو