قوت الفقراء خط أحمر


المحرر موضوع: قوت الفقراء خط أحمر  (زيارة 248 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل زكي رضا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 326
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
قوت الفقراء خط أحمر
« في: 19:32 22/12/2017 »
قوت الفقراء خط أحمر


أخيرا وصل صبر الجماهير في كوردستان العراق الى محطّته الأخيرة، وحدث ما حاولت قوى الفساد العائلية والعشائرية والحزبية على تأجيل إنطلاقته منذ الإحتلال الأمريكي للعراق لليوم على الأقّل. فالسياسات الخاطئة والتي وصلت الى مستوى الجرائم في الإقليم حرّرت الناس من عقدة الخوف من الآخر وهي تبحث عن قوت أطفالها، وهي تعاني من عدم صرف رواتب العمال والموظفين نتيجة أزمة الإقليم المالية الناتجة من فساد قادته من جهة ومن خلال سياسة الحصار التي أعلنتها الحكومة الإتحادية على الإقليم إثر عملية الإستفتاء من جهة أخرى.

قادة الإقليم ونتيجة ضيق أفقهم السياسي وتعاملهم مع الأحداث الجيوسياسية بصبيانية واضحة وتحالفاتهم الكارثية مع ألأحزاب الشيعية، وعدم جديتهم بتوحيد البيت الكوردي واللعب على الخلافات السياسية فيما بينهم بعقلية الهيمنة والإقصاء وعلاقات التبعية لإيران وتركيا. لم يستطيعوا أن يستثمروا الأوضاع السياسية والإقتصادية في الإقليم، وهم يمتلكون معابر حدودية ومطارات و17% من ميزانية الدولة العراقية ومساعدات من دول مختلفة والتي كانت كفيلة في حال إستثمارها علميا وبعيدا عن الفساد والقبلية والعشائرية والحزبية، في بناء تجربة رائدة على صعيد العراق والعديد من الدول. الّا إننا وللأسف الشديد نرى العكس تماما، فالإقليم لا يمتلك بنى تحتيّة وهو ميّت زراعيا ولم يتمكن لليوم من توفير سلّة غذاء وإن بنسب معقولة لمواطنيه، معتمدا على منتوجات زراعية تركية وإيرانية وحسب ولاء ساسته للدولتين وعلاقاتهم معهما وكذلك في القطاع الصناعي، ما كان سببا في ضياع مئات مليارات الدولارات كونه كما المركز أصبح مستهلكا فقط.

أوجه الشبه بين الإقليم والمركز عديدة وتكاد تتطابق في السلبيات جميعها كون الإيجابيات لا ترى بالعين المجّردة، الّا أنّ وجه الشبه الأكبر ونحن نتناول تظاهرات الجماهير هناك هو الطلب من الجماهير الكف عن التظاهر لأنّ هناك أجندة عند البعض ومنها سلطة بغداد للضغط على حكومة الإقليم!! وهذا الموقف هو نفسه موقف حكومة بغداد عند إنطلاقة التظاهرات المطالبة بالإصلاح التي إنطلقت في بغداد وبقيّة المحافظات، والتي طلبت من الجماهير عدم التظاهر لأن هناك أجندة من أجل إفشال التجربة الديموقراطية بالبلد !!!! كما وأنّ الطرفان يقولان في خطابهما للمتظاهرين من أنّ الوقت غير ملائم للتظاهر!! غير ملائم للتظاهر أيها السادة وفسادكم وصل الى حدود لا يمكن السكوت عنها بعد اليوم، ومتى سيكون ملائما بنظركم؟

أنّ الجماهير التي توجّه لها الأحزاب الحاكمة في كوردستان العراق وإعلامها الرسمي مختلف النعوت وعلى رأسها خيانة قضية الشعب الكوردي، هي نفسها التي خرجت قبل أشهر لتصّوت بنعم على الإستفتاء، وهي نفسها التي إنتظرت هذه السنوات لترى تجربتها التي ضحّى في سبيلها أجيال كاملة من آبائهم تتحقق، وهي نفسها التي تشعر بمرارة الهزيمة اليوم، وشبابها ولدوا بغالبيتهم بعد العام 1991 أي أنّهم أبناء السلطتين الكورديتين، فلمَ يتظاهرون ضدّها إذن؟ أنّ الجماهير وهي تتظاهر من أجل لقمة خبزها لا تختلف بشيء عن جماهير تونس والقاهرة وغيرها من العواصم، فالجوع يحرّك ماكنة الثورة والإنتفاضة من أجل الوصول الى المخابز ومن بعدها الحرية، وهذا ما لم يعيه حكّام تلك البلدان ولم تستفد منه الطبقة المخملية في كوردستان العراق.

عجلة التأريخ لن تتوقف عند أرحام بعض النساء من هذه القبيلة أو تلك العشيرة، بل تستمر كون أرحام نساء أخريات قادرة على إنجاب نساء ورجال لقيادة الدفّة. ونساء الكورد لا يختلفنّ عن نساء البارزانيين والطالبانيين في إنجاب قادة قادرين على قيادة الجماهير الى حيث شاطيء حريّتها وكرامتها. لكن على الجماهير اليوم وهي تتظاهر من أجل لقمة خبزها وأطفالها، أن تبتعد قدر الإمكان عن ممارسة العنف في تظاهراتها المطلبية العادلة للحفاظ على ما أنجزته هي من خلال نضالها الطويل من مكتسبات، ولكي لا تعطي مبررّا للآلة القمعية للسلطة في إستخدام العنف المضاد تجاهها.

لتكن تظاهرات الجماهير ضد سلطتين، سلطة الإقليم وسلطة بغداد كونهما شركاء في جريمة تجويع شعب كوردستان العراق والشعب العراقي بأكمله. أنّ سلطة بغداد الطائفية ليست أقلّ سوءا من سلطة الإقليم، وليس من حقّها مطلقا أن تتشفّى بالمآل التي وصلت إليها الأوضاع في الأقليم نتيجة سوء تقدير قادته للأوضاع فيه وفي العراق والمنطقة. وعلى العراقيين إن كانوا يريدون العيش بكرامة، أن يحذو حذو إخوتهم في كوردستان العراق. فالأوضاع عندهم ليست أقلّ سوءا من أوضاع الإقليم، فهم وبفضل الأحزاب الشيعية الحاكمة يعيشون على هامش الحياة بعد أن سرق الإسلاميون منهم حتّى كرامتهم.

زكي رضا
الدنمارك
21/12/2017