سعادة الإنسان في الالتزام بالأخلاق الإلهية


المحرر موضوع: سعادة الإنسان في الالتزام بالأخلاق الإلهية  (زيارة 125 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل حسين كاظم الفتلاوي

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 8
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
سعادة الإنسان في الالتزام بالأخلاق الإلهية

بقلم حسين كاظم
ماأطيب السعادة هي أن تعيش كل يوم بأمل جديد وسعادة الإنسان تكون بالأخلاق والتمعن بالشكر والتصبر والاستغفار وأنك مؤمن بطبيعتك في المجتمع وتستطيع أن تغير كل شيء وأهمها نفسك وذكر الرسول الأكرم وأهل بيته عليهم السلام
عدة أحاديث تشير إلى سعادة الإنسان والالتزام بالأخلاق الإلهية ومنها ..عن ابن عباس قال كنت خلف رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) يوماً قال يا غلام ، إني أعلمك كلمات : أحفظ الله يحفظك ، أحفظ الله تجده تجاهك ، إذا سألت فأسأل الله ، وإذا استعنت فاستعن بالله ) لو تمعنا بهذا الحديث الشريف نجد الرسول الكريم يعطينا رسالة تربوية أخلاقية كيف التعامل مع الإله والرب والخالق جلت قدرته لأنه هو مصدر السعادة لكل بني البشر فنجد الأنبياء والأولياء مع عظم قدرهم ولكنهم يتعاملون مع الناس على نحو التواضع إلى أقل مستوى لدى مجتمعاتهم فلم تأتِ هذه من فراغ بل الالتزام بما يريده الباري سبحانه هنا تكمن الراحة لدى الناس وليس الالتزام بأخلاق الشيطان أو اتباع الأفكار المتشددة المتطرفة لأنها في النتيجة (يكون الإنسان من أشد الأعداء لله ) لأنه يكون الجندي المأمور لدى إبليس وليس للخالق سبحانه فهنا لا تتحقق الراحة النفسية لمثل هذا الشخص فعلينا جميعآ أن نلتزم بالإيمان القويّ والتقوى العالية بامتثال الأوامر الشرعية واتباع الإرشادات الأخلاقية يمكن تحقيق راحة النفس ، بالإضافة إلى أداء المنجيات من الأهوال والانتهاء عن المحرمات ورذائل الأخلاق , مع الاعتقاد واليقين بعدالة الله تعالى ورجاء رحمته
وهذا ماأكده المرجع الديني السيد الصرخي فنجده يؤكد ويرشد على اتباع الأخلاق الحميدة التي من أجلها جاء الدين الإسلامي ورسالة النبي الكريم محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) فلو قلبنا كل مؤلفات هذا المرجع الأستاذ نجدها مملوءة بالإرشادات الأخلاقية والابتعاد عن التطرف والتشدد الفكري بل نجدها كلها في التعامل على نحو الوسطية والاعتدال ومحاربة الأفكار والأخلاق التكفيرية التي عاثت فسادآ في الإسلام والمسلمين
فالحل الوحيد لراحة وسعادة المرء التحلي بالأخلاق الإلهية الرسالية والابتعاد عن التطرف الفكري الإرهابي
وباتخاذ المنهج الإسلامي الذي أتى به رسولنا الكريم صلى الله عليه وآله وسلم منهج الأخلاق منهج التسامح للإنسانية.
مقتبس من كتاب الطهارة ج2 للمحقق الأستاذ الصرخي
http://www.up4.cc/imagef-1514483633751-jpg.html