في لقاء على قناة الشرقية ...بطريرك الكنيسة الكلدانية يُشبه نفسهُ بالبطريرك السرياني الماروني !!!


المحرر موضوع: في لقاء على قناة الشرقية ...بطريرك الكنيسة الكلدانية يُشبه نفسهُ بالبطريرك السرياني الماروني !!!  (زيارة 5231 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Wisammomika

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 512
  • الجنس: ذكر
  • السريان الآراميون شعب وأمة مستقلة
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
في لقاء على قناة الشرقية ...بطريرك الكنيسة الكلدانية يُشبه نفسهُ بالبطريرك السرياني الماروني !!!





وسام موميكا
*بالحرف الواحد * برنامج تلفزيوني يُعرض على قناة الشرقية الفضائية العراقية كل يوم ، حيث يناقش فيه القضايا السياسية وأمور إجتماعية وإقتصادية متعلقة بالبلد في ظل الحكومات الطائفية التي تَحكم العراق .
ففي إحدى حلقات البرنامج المتزامنة مع عيد الميلاد المجيد قبل أيام كان ضيف هذه الحلقة سيادة بطريرك الطائفة الكنسية الكلدانية لويس ساكو ، حيث تطرق الحديث إلى أمور وقضايا تَخص المسيحيين تزامناً مع أَعياد الميلاد ورأس السنة الميلادية الجديدة ٢٠١٨ ..وكعادتهِ فإن سيادة البطريرك لويس ساكو وماهو معروف عنهُ لا يزال يَعتقد ويظن نَفسهُ مُمثلاً عن جميع مسيحيي العراق بكافة قومياتهم حتى الأرمن ، فعندما يكون سيادتهُ مدعواً وحاضراً في المؤتمرات واللقاءآت السياسية والحكومية الرسمية والإعلامية نَجدهُ يَتحدث نيابة عن الكنائس والقوميات الأخرى من المسيحيين رُغم أن سيادته وبأفكارهِ هذهِ تَسبب بِتفتيت وفَشل *مجلس رؤساء الطوائف المسيحية * عندما طلب مِن مطارنة ورؤساء الكنائس المسيحية في العراق بِترأس المجلس أو يَنسحب مِنه بِحجَج غريبة وغير مَقنعة !

الذي أثار إنتباهي لأكثر من مرة أَن مُقدم البرنامج الأستاذ ( أحمد مُلا طلال ) عَرِفَ كيفية صِياغة الأَسئلة الموجهة إلى البطريرك ساكو كي يُحرجَهُ ، لكن للأسف فالبطريرك لويس ساكو منذ أن تَسلم سُدة البطريركية الكلدانية أصبح يَتهرب وينكُر آبائِهِ السريان الآراميون ، رُغم الإصدارات والبحوث العديدة لسيادته  في هذا المجال !!
من خلال رابط الفيديو أدناه للبرنامج يقوم البطريرك لويس ساكو بالتهرب عن تسمية الأشياء بِمسمياتها التاريخية والعلمية الصحيحة كاللغة والحضارات وأيضاً التأثر بالمَنصب !
لقد ورَد في الفيديو أثناء حديث البطريرك لويس ساكو خطأ كبير وفادِح حول لغة مسيحيي العراق وليكن الكلدان مثلاً لكون سيادته يُمثل طائفتهِ وكنيسته وكان عليه أَن يقول بأن لغة مسيحيي العراق هي السريانية الآرامية بَل وناقَض البطريرك حالهُ ونَكَر بُحوثهُ حول أَصل *الآشوريين والكلدان * الجُدُد عندما أثبَت وقال عَنهم (يهود ) وبأنَهم مِن بقايا السّبي البابلي ، فَعند حديث البطريرك حول أصل الكلدان والآشوريين الحاليين ومن خلال البرنامج يقوم سيادتِه بِنَسب كوفة وكربلاء والنجف للكلدان ومُدُن الشمال للآشوريين مُتناسياً آبائُه وأَجدادهُ السريان الآراميين ، فَماذا يَقصد البطرك ساكو بِكلامهِ هذا وهل تراجَع أو تنازل عن بحوثهِ السابقة حول أصول الكلدان والآشوريين الجُدُدْ !!
وفي رابط المقال أَدناه سوف تَجدون المصادر والوثائق المَطلوبة حول كلام البطريرك لويس ساكو حينما أثبت في بحوثهِ وكتاباتهِ بأن الكلدان والآشوريين الحاليين هم يهود وليسوا من سكان العراق الأصليين .

http://www.aramaic-dem.org/Arabic/Tarikh_Skafe/Mowafak_Nisko/36.htm

ويستمر حديث سيادتهِ في الإجابة على أسئلة مقدم البرنامج عن وضع المسيحيين وخصوصاً في المناطق المتنازع عليها والأوضاع المُزرية  التي يعيشها شعبنا في (سهل الموصل )في ظل تواجد الميليشيات الحزبية المُنفلتة في هذه المناطق ، ولكن البطريرك لم يَتطرق إلى ذِكر أسماء وتبعية هذهِ العصابات والميليشيات المُحتلة لمناطق ومُدن شعبنا وذلك خوفاً من تأثر العلاقات مع حلفائهِ الآشوريين وبَعض تنظيماتهم السياسية ، ولانَعلم من الذي خَول أو أعطى ألحق للبطريرك بِتحديد مَصير مَناطقنا في سهل الموصل عندما سُئِل عن رغبة شعبنا المسيحي في هذه المناطق هل هي مع الإنضمام لإقليم كوردستان أم المركز ، بالطبع كان جوابه للمركز كي لا يُخالف حلم ومُخطط التنظيمات السياسية وحتى الكنسية الآشورية بإقامة إقليم آشور المُعنون ب(محافظة للمسيحيين أو إقليم للمسيحيين ).. وهذا ما نُحذِر مِنهُ من خلال نشر الوعي القومي بين أبناء شعبنا السرياني الآرامي في قرانا ومدننا الكبيرة في سهل الموصل التاريخي .     
والأهم من ذلك هو السؤال الذي أَحرج سيادة البطريرك ساكو من قِبَل مُقدم البرنامج عندما قال له:
_هناك من يقول أن أبونا ساكو مايمثل كل المسيحيين ، يمثل طائفة من طوائف المسيحيين الموجودين بالعراق وليس بالضرورة يكون رأيه مؤثر على كل المسيحيين في البلد ؟....إنتهى

فكانت الإجابة الغير واضحة لسيادة البطريرك لويس ساكو على السؤال كالآتي :
(نحنا عموماً نلتقي وإحنا نُمثل أكبر طائفة ومثل مالموارنة أكبر طائفة في لبنان وعميد الرؤساء في لبنان ووووووووإلخ ) ...أدعوكم لمشاهدة التكملة في رابط الفيديو أدناه :

    https://youtu.be/Hcjeg3Tl6ps

تعقيبي الأهم هو ماجاء على لسان البطريرك ساكو بأنه يُمثل أكبر طائفة من مسيحيي العراق فهذا كان في السابق ، أما حالياً فالسريان الآراميون بشقيهم الكنسي الأرثوذكسي والكاثوليكي يُمثلون أكبر الطوائف المسيحية بِنسبة ٧٠ % .
كما وأن البطريرك الكلداني شَبه حالهُ بالبطريرك الماروني وهنا لايوجد أوجه للمقارنة بين سلطة ونفوذ الكنيستين والأمر واضح للجميع ولايحتاج منا سوى الإستشهاد بِكلام البطريرك لويس ساكو عندما ورد في حديثهِ أثناء اللقاء بِقوله أن (الموارنة عَميد الرؤساء في لبنان ) وهذا إعتراف وشهادة واضحة وصريحة بِعدم وجود أوجه للتشابه والمقارنة بين الكنيستين الكلدانية والمارونية ، ومثال على ذلك فَهل يستطيع البطريرك لويس ساكو أن يؤثر على الحكومة العراقية أو البرلمان في إستبدال وتغيير الرؤوس والشخوص!
وهل يستطيع سيادته فِعل أبسط من هذهِ الأمور للتأثير على الحكومة والبرلمان العراقي ليُقدم شيئاً لأبناء طائفتهِ الكلدانية !...الجواب كلا

وقَبل أَن أنهي المقال أود ألإشارة إلى أن جُهدنا ونضالنا قد أتى بنتائج جيدة ومُثمرة في فَضح وكشف إدعاءآت القومجية الكلدان والآشوريين الجُدُد وكل من يَقف ورائهم ويساندهم ...كما وأنتهز الفرصة لأتوجه بأزكى التهاني والتبريكات لأبناء شعبنا بِمناسبة أعياد الميلاد المجيد ورأس السنة الميلادية الجديدة مُتمنياً أَن يَعم الأمن والسلام والإستقرار في ربوع عراقنا الحبيب وفي بلدان العالم أجمع وكل عام شعبنا بألف خير .

   
     

السريان الآراميون شعب وأمة مستقلة عن الآشوريون والكلدان