(ما فيك لا يحتمل) كتبت هذه القصيدة رداً على ما يتعرض له أبناء شعبنا في سهل نينوى من انتهاكات خطيرة لا ينبغي السكوت عليها


المحرر موضوع: (ما فيك لا يحتمل) كتبت هذه القصيدة رداً على ما يتعرض له أبناء شعبنا في سهل نينوى من انتهاكات خطيرة لا ينبغي السكوت عليها  (زيارة 873 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل افسر بابكة حنا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 127
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
قصيدة (ما فيك يا وطني لا يحتمل)
ردا على ما يتعرض له أبناء شعبنا في سهل نينوى من
انتهاكات خطيرة كتبت هذه الأبيات

ما فيك يا وطني لا يحتملُ              نزيفُ    جرحك  لا  يندمل ُ 
تَعاظمت من  حولك المحن               جرحاً  يجرُ  جرحاً  خضلُ
 اكلما   نَهضت   بمعتركٍ                خنجر  الغدرِ  فيك  يَنتشلُ
ويح امةٍ ما برحت  تُطعن               من  عهد آدم  تُذبح   وتُقتلُ
في كل شبرٍ فيك يا وطني              مأثرةٌ  بنجيع  الدم  تكتحلُ
في كل شبرٍ فيك  موجعة               تدمي  شغاف القلب والمقلُ
تلوى و تُعجن  فيك  النظمُ               ويحار  فيك العلم  و العقل
فلا  المظلوم   فيك  ينصفُ              ولا  الظالم   بالقيد   مكبل
لستُ مِمن يخافُ  ويرتعدُ              سَاقول  قول  الحق لا وجلُ
لم يعد لنا وطنٌ فيه نفرحوا             طغى موج  الخوف والجهل
ليس خيالاً بل واقعٍ  مؤلمُ                هذه  الديار  طينها  موحلُ
للفاسدين  مرتعٌ   خصب               و  للأحزابِ  الخير   المؤملُ
للحالمين  الطيبين   جهنمُ               و للمبدعين الخالقين الاجلُ
كم من مؤمن فيك  معذبٌ                ضاق  به  العيش و السبلُ
كم  من ناسكٍ  في  معبده              خر  صريعاً   وهو   يبتهلُ
نَحْنُ    بقايا  امة   ظُلمت               عبر  القرون  تُهان  و  تُذلُ
امتي اين انتِ  بين الاممُ               مُنَشرةٌ  بين السهل والجبلُ
عصفت بِنَا الريح غاضبة               من موضعٍ  الى اخرٍ ننتقلُ
لا  بنو  قحطان  يحضننا               ولا  بنو   بابان   قد  عدلوا
عرضنا و ارضنا  تغتصبُ               و يمتشق  السيف والمنجلُُ
وَنَحْنُ  على  خطى المسيح              نسامحُ  و الشر  فينا  يغلُ
شر أماط  اللثام عن  قبحٍ               لم يكن  في الخاطرِ يمتثل
شرٌ طاغيٍ لولا يدٌ مدت له               لما كان له ان يعلو و يصلُ
وفِي الغرب شتاتٌ يجمعنا               من  حينٍ  الى اخرٍ  نهلهلُ
منذ  ان  بَزغ  الفجر فينا               لم ينتهي  التهجير  والقتلُ
ايستعصى ذاك على الفهمُ             قدر   يلاحقنا   منذُ  الازلُ
قدراً ان تكون هذه الارض              جرحاً    قومياً   لا  يحتملُ
قدراً ان  يضل جرحاً نازفاً              كي  اخر الأسفارِ  يكتملُ

افسر بابكه حنا