حزب بارزاني يتقرب من المالكي ويصف العبادي بالمغرور والمتزمت


المحرر موضوع: حزب بارزاني يتقرب من المالكي ويصف العبادي بالمغرور والمتزمت  (زيارة 1111 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Odisho Youkhanna

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 15218
  • الجنس: ذكر
  • God have mercy on me a sinner
    • رقم ICQ - 8864213
    • MSN مسنجر - 0diamanwel@gmail.com
    • AOL مسنجر - 8864213
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • فلادليفيا
    • البريد الالكتروني
حزب بارزاني يتقرب من المالكي ويصف العبادي بالمغرور والمتزمت

بغداد  /  سكاي برس
شهدت الفترة الاخيرة تقاربا ملحوظا بين الحزب الديمقراطي الكردستاني وزعيم دولة القانون نوري المالكي, في محاولة فسرها البعض للضغط على رئيس الوزراء الدكتور حيدر العبادي.

وقال متحدث عن الديمقراطي الكردستاني في حديث متلفز تابعته "سكاي برس": يبدو أن العبادي قد ركب جناح الغرور وأصبح متزمتا لايقبل الحوار او نصيحة أحد, وتقاربنا مع المالكي يأتي ضمن مساعينا للخروج من الأزمة كون الأخير "رجل دولة".

وأعلنت كردستان استعدادها لتسليم المنافذ الحدودية وادارتها بقوة مشتركة, محذرة في الوقت نفسه من وجود نوايا حكومية لمحو ما أسمته "كيان الأقليم".


may l never boast except in the cross of our Lord Jesus Christ
                   
            



غير متصل النوهدري

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 12629
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي

[ عـدو عدوّي .. صديقي ] ! .


غير متصل ساهرة غانم

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 106
    • مشاهدة الملف الشخصي
هذا حال الأحزاب الكردية كما جميع الأحزاب كل من يركض وراء مصالحه وبعد ان يتم المراد تبدأ الفضائح  والسب  والشتم ، ليس هناك حزب وطني صرف يتصف أعضاءه  بالشرف وحب الوطن والسعي لتحقيق مصالح المواطن ومثل مايقول المثل " انا...ومن بعدي الطوفان" يعني لانستغرب تحالف البرازاني مع المالكي كما تحالف سابقا معه ومع صدام حسين . قرفت الناس من هل الوجوه متى يكون التغيير ؟ ولو ماراح يتغير شي حتى لو تغيرت الوجوه


غير متصل Salim Silevani

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 76
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
السياسة هي فن الممكن، والمصالح دائمة. بالرغم من ذالك لا أعتقد ذلك. المالكي هو الذي بدأ بكل هذه المشاكل والعبادي قام بتجذيرها. كلهم منافقين وأداة مطيعة بيد الاجانب. باعوا البلد وجوعوا الشعب.شعب لا يعي ما يدور حوله. أنظروا ماذا سيحصل اذا صارت الانتخابات، كيف يقومون بادلاء أصواتهم لصالح الذين سرقوهم واخذوا قوت عيالهم.