لماذا اعتقل نظام الملالي الرئيس الإيراني السابق أحمدي نجاد؟


المحرر موضوع: لماذا اعتقل نظام الملالي الرئيس الإيراني السابق أحمدي نجاد؟  (زيارة 635 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Odisho Youkhanna

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 14711
  • الجنس: ذكر
  • God have mercy on me a sinner
    • رقم ICQ - 8864213
    • MSN مسنجر - 0diamanwel@gmail.com
    • AOL مسنجر - 8864213
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • فلادليفيا
    • البريد الالكتروني
لماذا اعتقل نظام الملالي الرئيس الإيراني السابق أحمدي نجاد؟



أورينت نت - وكالات / تاريخ النشر: 2018-01-06 15:31

قالت مصادر إيرانية (السبت) إن السلطات الأمنية اعتقلت الرئيس الإيراني السابق (محمود أحمدي نجاد) خلال زيارته إلى مدينة شيراز مركز محافظة فارس جنوب البلاد، وفقاً لموقع "إرم نيوز".

وأوضحت قنوات إخبارية إيرانية أن المعلومات تفيد باعتقال الرئيس السابق محمود أحمدي نجاد في مدينة شيراز، وأن الاعتقال تم بموافقة (علي خامنئي) بعد تصريحات لأحمدي نجاد في مدينة بوشهر جنوب إيران، وصفت بأنها "تحرض على الاضطرابات".

من جانبه، أكد (نجاح محمد علي) الصحفي الإيراني المقرب من نظام الملالي، أن الأنباء تفيد باعتقال الرئيس السابق محمود أحمدي نجاد بموافقة خامنئي وأن السلطات تنوي فرض الإقامة الجبرية عليه.

وأفاد (محمد علي) ان أحمدي نجاد قال في خطاب له أمام حشد من أهالي مدينة بوشهر جنوبي إيران، مساء الخميس قبل الماضي مع انطلاق المظاهرات الأخيرة، إن "بعض المسؤولين الحاليين يعيشون بعيداً عن مشاكل الشعب وهمومه، ولا يعرفون شيئًا عن واقع المجتمع"، معتبرًا أن "ما تعانيه إيران اليوم هو سوء الإدارة وليس قلة الموارد الاقتصادية".

وبحسب الصحفي، فإن نجاد يرى أن "فريق حكومة حسن روحاني يرون أنفسهم أنهم يملكون الأرض، وأن الشعب عبارة عن مجتمع جاهل لا يعرف"، لافتاً إلى أن "الشعب ساخط على هذه الحكومة؛ بسبب احتكارها للثروة العامة".

وترجح مصادر أن يواجه أحمدي نجاد مصير زعيمي الحركة الإصلاحية (مير حسين موسوي ومهدي كروبي) بوضعه تحت الإقامة الجبرية في منزله.

وكان المتحدث باسم جبهة الصمود المتشدد "جبهه بايداري"، التي يتزعمها أحمدي نجاد، نفى وقوف الأخير وراء الاحتجاجات الشعبية التي انطلقت ضد النظام والحكومة في الـ28 من ديسمبر الماضي، ردًا على اتهامات وجهها قائد الحرس الثوري أول أمس (الخميس) إلى نجاد وأنصاره.


may l never boast except in the cross of our Lord Jesus Christ