ليلة بلا أحذية وتناول الكنتاكى.. طقوس مختلفة فى ليلة عيد الميلاد


المحرر موضوع: ليلة بلا أحذية وتناول الكنتاكى.. طقوس مختلفة فى ليلة عيد الميلاد  (زيارة 1294 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 32977
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني


عنكاوا كوم / الدستور

في بداية كل عام، تطل علينا احتفالات الإخوة المسيحيين، بعيد ميلاد السيد المسيح، وتباينت الاحتفالات بالأعياد المجيدة، بين استخدام ملابس سانتا كلوز، والهدايا للأطفال، والسفر، والألعاب النارية، وتختلف طقوس كل دولة في احتفالاتها باختلاف ثقافاتها وعادات شعوبها.

ويستعرض«الدستور» بعض طقوس الاحتفال بأعياد الميلاد في مختلف الدول.

ارتبطت وجبة الكنتاكي في اليابان، بأعياد الميلاد، منذ انطلاق حملة كنتاكي في عيد الميلاد، في 1974، لتترسخ فكرة تناول الكنتاكي في أعياد الميلاد في أذهان الشعب الياباني، منذ ذلك التاريخ.

من جانبهم احتفل مجموعة من الرجال العزاب في اليابان بأعياد الميلاد على طريقتهم الخاصة، والتظاهر في شوارع طوكيو احتجاجًا على احتفالات أعياد الميلاد، والتي وصفوها بالرومانسية، وذلك بسبب معاناتهم من الوحدة.

في ماليزيا وبحلول شهري ديسمبر ويناير، يبدأ بابا نويل في ماليزيا، بإطعام الأسماك كنوع من الاحتفالات في العاصمة كوالالمبور.

كما تقدم بعض الفتيات على ارتداء زي عروسة البحر في إشارة إلى البهجة، وقدوم الخير مع أعياد الميلاد.

ألقوش.. احتفالات على مقربة من داعش

قضت عائلة كردية، بقرية ألقوش، التي تقع شمال مدينة الموصل في العراق، أكثر من شهر في تصميم مغارة صغيرة بأنفسهم، للاحتفال بأعياد الميلاد المجيدة، تحتوى على العديد من الهدايا ومجسم لسانتا كلوز.

واشترك 30 شابًا ألقوشيًا في التحضير لاحتفال فني عقب انتهاء قداسي العصر والميلاد، وإحياء الغناء التراثي والرقص.

وتعد قرية ألقوش، هي المنطقة الوحيدة بسهل نينوي التي لم تتوقف فيها احتفالات أعياد الميلاد حتى لعام واحد، فهي الناحية الوحيدة التي لم يتمكن داعش من السيطرة عليها، وهي قرية مسيحية بالكامل.

وتعد قرية ألقوش، إحدى المعالم المسيحية فيتواجد بها العديد من المعالم، والمزارات، من بينها كنيسة مار قاردخ، ودير السيدة ألقوش، وكنيسة مار ميخا، ودار الرهبان هرمز، مازار مار يوحنن.

لبنان.. وحدة وطنية وألعاب نارية

تتمثل مظاهر الاحتفالات بأعياد الميلاد في لبنان، في أشكال الزينة، والزخارف المتعددة، التي تظهر في الشوارع وعلى واجهات المحلات، والمنازل.

وتظهر أهازيج الأطفال في المدارس ابتهاجهم بقدوم عيد الميلاد، وكذلك يتم تزيين شجرة عيد الميلاد العملاقة الموجودة أمام مسجد محمد الأمين بالعاصمة اللبنانية بيروت.

وجاءت احتفالات اللبنانيين بأعياد الميلاد هذا العام، بإطلاق الألعاب النارية ابتهاجًا بقدوم السنة الجديدة، وتنكرت السيدات بأقنعة على شكل سانتا كلوز.

أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية