إدانة فلسطينية للتحريض الإسرائيلي ضد أونروا


المحرر موضوع: إدانة فلسطينية للتحريض الإسرائيلي ضد أونروا  (زيارة 299 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

متصل Janan Kawaja

  • اداري
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 21835
    • مشاهدة الملف الشخصي
إدانة فلسطينية للتحريض الإسرائيلي ضد أونروا
حكومة الوفاق الفلسطينية تدين التصريحات الإسرائيلية ضد أونروا بعد أن دعا نتنياهو إلى إنهاء وجودها بدعوى أنها تبقي قضية اللاجئين الفلسطينيين حية.
العرب [نُشر في 2018/01/08]

أونروا متمسكة بمساهمتها 'التي لا غنى عنها في السلام والأمن'
رام الله- دعت حكومة الوفاق الفلسطينية الاثنين دول العالم إلى الاستمرار في تقديم الدعم المالي اللازم لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا).

وحث الناطق باسم الحكومة يوسف المحمود، في بيان صحفي، الجمعية العامة للأمم المتحدة، على "عدم التهاون في قضية أونروا".

وطالب دول العالم باستمرار وزيادة تقديم الدعم اللازم للوكالة لـ"تواصل مهمتها التي أنشئت من أجلها حتى عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم التي هجروا منها حسب قرارات الشرعية الدولية".

وأدان المحمود التصريحات الاسرائيلية ومنها تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ضد أونروا وممارسة "التحريض المستمر" ضدها.

وعبر عن استغراب الحكومة مما جاء في تصريحات نتنياهو ولغة "التحريض" التي مارسها وقال "لا يعقل أن يصل التحريض إلى مثل هذا المستوى الذي جاء به نتنياهو ضد أونروا، ولم يكن نتنياهو ليبلغ هذا المستوى لولا المواقف الاميركية الأخيرة، وما تم تناقله عن عزم واشنطن وقف مساهمتها في الوكالة".

وشدد على أن ما تقوم به واشنطن في هذا الإطار "يأتي ضمن سياسة الابتزاز والضغط على القيادة الفلسطينية من أجل المساومة على الثوابت، وهي سياسة مستنكرة ومدانة ولن تقبل فلسطينيا بأي حال من الأحوال".

وحذر الناطق باسم الحكومة الفلسطينية من أن هذه السياسة التي من ضمنها استهداف أونروا "إنما تدفع باتجاه إنعاش التطرّف في المنطقة".

يأتي ذلك فيما أكدت أونروا أن مهام ولايتها تحددها الجمعية العامة للأمم المتحدة التي يقدم أعضاؤها دعماً قوياً وواسعاً لمهمة الوكالة في مجالات التنمية البشرية والمجالات الإنسانية.

وقالت أونروا، في بيان صحافي، إن أعضاء الجمعية العامة للأمم المتحدة يقومون بالإشادة بـ"مساهمتنا" التي لا غنى عنها في السلام والأمن وبالعمل مع بعض من أشد المجتمعات المعرضة للمخاطر في الشرق الأوسط.

وأضافت أن ما يعمل على إدامة أزمة اللاجئين هو فشل الأطراف في التعامل مع القضية، وهذا بحاجة لأن يتم حله من قبل أطراف النزاع في سياق محادثات السلام، استنادا إلى قرارات الأمم المتحدة والقانون الدولي، وهو يتطلب مشاركة فاعلة من قبل المجتمع الدولي.

وختمت أونروا بيانها بتأكيد أنها مكلفة من الجمعية العامة بمواصلة خدماتها حتى يتم التوصل إلى حل عادل ودائم لقضية لاجئي فلسطين.

وكان نتنياهو هاجم الأحد أونروا ودعا إلى إنهاء وجودها إلى الأبد بدعوى أنها تبقي قضية اللاجئين الفلسطينيين حية.

واعتبر نتنياهو أن "أونروا منظمة تخلد قضية اللاجئين الفلسطينيين، وتخلد رواية ما يسمى بحق العودة"، مضيفا "يبدو أن دور المنظمة يهدف إلى تدمير دولة إسرائيل ولذا يجب على الأونروا أن تتلاشى وتزول".

وكانت تقارير اسرائيلية ودولية ذكرت أن الولايات المتحدة الأميركية ستجمد أو تؤجل دعمها المالي لأونروا، ووقف المساعدات الممنوحة للفلسطينيين لحين عودتهم إلى طاولة مفاوضات السلام مع إسرائيل.