اللغة ومدى علاقتها بتحديد الانتماء القومي


المحرر موضوع: اللغة ومدى علاقتها بتحديد الانتماء القومي  (زيارة 3147 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عبدالاحد سليمان بولص

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1704
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
 اللغة ومدى علاقتها بتحديد الإنتماء القومي

أصبح موضوع  اللغة وعلاقتها بالإنتماء القومي مثار الكثير من الجدل بين مختلف طوائف أبناء شعبنا الواحد إفتراضاً فهناك من يقول بأن الناطق بلغة معيّنة يجب أن يكتسب هويتها القومية وآخر يوضح كونها إحدى مقوِّمات الهوية الثقافية للشعب وثالث يؤكِّد بأنّ لا علاقة للغة بالهوية القومية إذ لا تعدو عن كونها وسيلة للتواصل والتفاهم .

الإنتماء القومي العرقي بمفهومه الحرفي في نظر الأمم المتقدمة أصبح من مخلفات الماضي ونتيجة إختلاط الشعوب مع بعضها على مر العصور لم يعد هناك شعب يتمتع بعرق نقي وعليه فإن الإنتماء المناطقي أو الجنسية  يمكن أن يمثِّل الهوية الأكثر واقعية فسكان البلد الواحد يكتسبون جميعهم هوية ذلك البلد ويتكلمون لغته بشكل عام وإن إنحدروا من إثنيات مختلفة وكانت لهم لغاتهم الخاصة بهم مثل ما هو موجود في العراق الذي يأوي اثنيات أو قوميات مختلفة ولغات متعددة لكن جميع سكانه معرفون بالعراقيين ولغتهم الرسمية هي العربية.

قد يستعير شعب أو بلد لغة شعب أو بلد آخر لسهولتها أو سلاستها أو كنتيجة للاحتلال وكمثال للاستعارة نرى الشعب الأمريكي الذي يتكوّن من مختلف شعوب الكرة الأرضية يتكلم اللغة الإنكليزية من دون أن يسمَّى أبناؤه بالانكليز وكذلك الناطقين باللغة  الفرنسية في وسط أفريقيا الذين لا تربطهم أية روابط عرقية بالفرنسيين ولا يسمون فرنسيين وهكذا الحال مع بقية اللغات التي تشترك بتداولها شعوب متعددة .

 سكان ما بين النهرين الذين كانوا ضحية للكثير من الإحتلالات ومن قبل أقوام مختلفة ليسوا إستثناءً لأنهم فقدوا أوطانهم وإنقرضت لغتهم الأصلية وهي الأكدية وإكتسبوا لغة جديدة هي الآرامية وبعدها اللغة العربية وعليه فالسؤال المطروح هنا هو فيما إذا كنا قد أصبحنا آراميين لمجرد إتخاذنا للغة الآرامية لغة لنا مع إعتزازنا بها وحبنا لها أو عرباً لمجرد إستعمالنا اللغة العربية في متابعة شؤوننا اليومية أو الثقافية ؟ والمنطق يقول كلا لأننا حافظنا على أصولنا التي إنحدرنا منها ولم نصبح آراميين أو عرباً ولذلك أنا أتفق مع الرأي القائل بأن اللغة لا تعدو عن كونها وسيلة للتفاهم والتواصل بين الشعوب.

تسمية الناطقين باللغة السريانية الالغائية كانت أرحم من أدعاءات البعض الاحتوائية حين يحاولون فرض السريانية علينا كقومية وهي أصلا تسمية مناطقية وليست قومية وتخص سكان سوريا كبلد ونحن لم نكن في يوم من الأيام من أبناء سوريا نحمل جنسيتها وهذا يشمل أبناء الطائفة السريانية في العراق أنفسهم الذين إتَّبعو مبدأ أوطاخي ويعقوب البرادعي بعد الانشقاقات الكنسية وهم عراقيون أصلا ولم يأتوا من سوريا.

اللغة السريانية (لغة سوريا) سليلة الآرامية القديمة المنحدرة بدورها عن اللغة الفينيقة قد توقفت عن التطور منذ قرون عديدة ولم يتم تطعيمها بما إستجد من المصطلحات العلمية الحديثة وأصبحت لغة طقسية غير متداولة والمحسوبون عليها أصبحوا يتكلمون لغات أو لهجات إشتقت منها كالآشورية والكلدانية يشاركهم فيها السريان العراقيون وقد حان الوقت لأن يقوم المختصون اللغويون بدراسة إمكانية تثبيت هذه اللهجات كلغات قائمة بحد ذاتها كما هي الحال مع اللغات المشتقة عن اللغة اللاتينية مثل  الأسبانية والإيطالية والبررتغالية والفرنسية التي تحمل أسماءها المستقلة دون الإشارة إلى الأصل اللاتيني الذي إشتقت منه علماً بأن الإختلاف بين اللهجات الآشورية والكلدانية المشتقة عن الآرامية لا يقل عن مثيله  بين اللاتينية واللغات المشتقة منها.


الآراء والتصريحات المنسوبة إلى بعض رجال الدين على كون آبائنا سرياناً ويعتبرها البعض دليلاً لإثبات وجهة نظرهم الإحتوائية لا تعدو عن كونها آراء شخصية غير مدروسة بشكل صحيح وغير ملزمة بالاضافة إلى أن رجال الدين أولائك ليسوا مختصين بالتاريخ وأغلب الظن أن وجهات نظرهم تلك قد صدرت بحسن نية نتيجة الخلط بين تسمية ( السورث ) التي تعتبر كلمة مرادفة للمسيحية أو إعتبارهم  المسيحية تحت أية تسمية هوية شاملة في وقت لم يكن فيه وجود للنعرات القومية التي إستجدت لاحقاً.
 
أنا أعرض هنا آرائي وقناعاتي الشخصية وقد يخالفني فيها البعض ويؤيدني آخرون ولغرض  وضع حد للمناقشات المنفرة التي تغذيها الإنتمائات الطائفية المختلفة أقترح فتح باب حوار بين المختصين والمهتمين باللغة لبيان رأيهم حول إمكانية تثبيت اللهجات المشتقة عن اللغة الآرامية كلغات مستقلة قائمة بذاتها كما أشكر مقدماً  الإخوة المتعصبين للقومية أو الطائفية لإبتعادهم عن المشاركة .

مع التقدير لجميع الآراء .




غير متصل نيسان سمو الهوزي

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1863
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاستاذ عبد الأحد : لا يختلف احد عندما نقول  اللغة مهمة وهي تبرز او تشير الى الشعب الفلاني او العلاني ولكن عندما تصبح حاجز وعائق في طريق التآخي والعيش المشترك فطُز فيها ( أنا ما راح اخاف لان المتعصبون لا يشاركون الْيَوْمَ حسب طلبك ) ههههههه
اللغة هي ضرورة من ضروريات الشعوب ولكن ليست الاهم ! الاقتصاد هو الاهم ! ههههه
العلم هو الاهم ووووووو الخ . تحية طيبة



غير متصل Akkadia

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 10
    • مشاهدة الملف الشخصي
حضرتك تطرح نظرية جديدة؟،، كيف ان اللغة ليست مهمة ولم تعد تعتبر من مقومات القومية؟ اليس هذا دليلا على خيبتكم؟ الكلدان خسروا كل شئ وبدأو بتبرير ان اللغة لسيت مهمة للقومية !! طيب تخلوا عن القومية تماما ولا تتحدثوا عنها كي نصدق طروحاتكم!! هذا لا يدل الا عن فشلكم في اثبات وجودكم القومي!!
دعوا الاخرين ان يعملوا بصدق من اجل قوميتهم ولعلكم تستفيدون ولا تكونوا مشاغبين،،.

حضرتك تطرح امريكا كمثال لتلاشي القومية وهذا اعتبره طرح في غاية السطحية!! كون كل من يقيم على الاراضي الامريكية يحمل الجنسية الامريكية لا يعني البتة انه تخلى عن قوميته!! والا لماذا يحاول كل شخص ان يكون قريبا من ابناء وطنه الاصلي، مثلا الايطاليين، والايرلنديين والكلدان والاشوريين والصينيين والخ.. تراهم محتشدين بين ابناء جلدتهم. لماذا حضرتك تذهب الى الكنيسة الكلدانية وتقضي وقتك مع اصدقائك الكلدان ؟ اليس في هذا دافع قومي؟ 

القومية لا تعني ان الجميع ابناء عرقية واحدة وانما هي ممارسة الثقافة المشتركة بين ابناءها، والثقافة المشتركة تتضمن اللغة والعدات والتقاليد والتراث والموسيقى والخ...

ِننشيهش.


غير متصل ابو سوسو

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 26
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
السيد المحترم عبد الاحد
مهما حاولت هناك حقيقة ثابتة
كل قوم يعرفون بلغتهم ولا علاقة للحدود السياسية الجغرافية باللغة فهذه تتبدل وقابلة للانقسام او الوحدة
وكلامك عن الشعب الامريكي والعراق يتكلم الانكليزية والعربية خطأ
لو كان اسم امريكا يعني القومية لما كان في امريكا اثنيات واعراق وقوميات"" وانت منها فلماذا تقول انا كلداني "قل انا امريكي فقط"
امريكا اسم قومي جغرافي وطني وليس قومي وثقافي وحضاري بمفهوم القومية الاخر""المفهوم القومي لامريكا واستراليا وكندا ونيوزيلاند" انكلو سكسون" لان لغتهم الام انكليزية"

اللغة السريانية هي الارامية ولغة سوريا القديمة ولكن ليس كل المتكلمين  سوريو الجنسية
اللغة العربية مصدرها الجزيرة العربية ولكن ليس كل العرب مواطني السعودية او قطر او اجزيرة
اللغة التركية لغة اربع دول تركمنستان واذربيجان وقبرص التركية عدا تركمان العراق وغيرهم
المظاهرات الاخيرة للاذربيجانيين في ايران كانت المطالبة بالحقوق الثقافية للاترلاك أي اللغة التركية
نصف سكان افغنستان لغتهم فارسية
50 بلد في امريكا الجنوبية لاتين لان لغتهم اسبانية
بلجيكا تتحدث الفرنسية وهم فرانكفورين اتلقومية وبلجيكي الجنسية ومثلهم المانيا والنمسا
قبرص يونانية لانها تتحدث اليونانية لكنها ليست جزء من جمهورية اليونان
ارمن العراق لم ياتوا من ارمينيا بل سكان العراق قبل الاشوريين القدماء ولكنهم ارمن نسبة للغة الارمنية

السريانية هي قومية مثل العربية واللاتينية والتركية واليونانية وغيرها
وقوة السريانية في وجود دولة قائمة باسم اللغة
اما الحدود السياسية الحالية لا قيمة لها امام اللغة والقومية
العراق اسمه في كل التاريخ لدى كتاب الكنيسة الكلدانية الحالية هو بلاد الارميين
والفرق ان ارامي سوريا كانو كثيرون واقوى من ارامي العراق واقامو دولة باسمهم مثل ما ارمن ارمينيا الجغرافية الحالية اقاموا دولة باسمهم
مثلا هل تعلم ان مدينة الموصل في الاتفاقية الاولى لسايكس بيكو كانت ضمن سوريا والبو كمال كانت للعراق
فلو كانت الموصل قد ذهبت لسوريا يبقى السرياني سرياني والعربي عربي والشبكي شبكي والكردي كردي والتركماني تركماني  والارمن ارمني
فمثلا هل لو كانت الكلدانية قومية فهل ستسقط كلدانية كلدان سوريا وايران وديار بكر لانهم لا ينتمون للعراق سياسياً وجغرافيا
هذه نظرة قصيرة للامور

مهما حاولت ان تطلق على لغتك الحالية من اسماء لن تستطيع ان تخرجها عن السريانية ""الارامية"" مثل ما لم تستطيع امريكا بجبروتها ومعها كندا واستراليا ونيوزيلاند وربما اجنوب افريقيا وغيرها بتسمية لغتها غير الانكليزية وتسمية انفسهم قوميا بمفهوم الشرق "انكلوسكسون"

نعم باستطاعتك تغير قوميتك ولكن بشرط واحد تغير لغتك الى لغة من اللغات المعترف بها علميا واكدميا فاللغات القديمة قد قسمت علميا واكاديما بوضوح لا يقبل الجدل

والمشكلىة انكم ربطتم نفسكم بالكلدان القدماء ولا توجد لغة كلدانية في التاريخ " بل يوجد لغة اكدية بلهجتين بابلية واشورية الى جانب لغات اخرى كالسومرية والحثية والعيلامية ..الخ واللغة تسمى باسمها وليس بلهجاتها ولذلك حتى لو عدتم الى الاكدية بلهجتها البابلية ستكون قوميتكم اكدية

وهناك طريقة اخرى للتخلي عن الاسم السرياني وهو
اختراع لغة جديدة  ولكن المشكلة ايضا ماذا ستسميها؟؟ فان سميتها باسم كلدانية ستصدم مع التاريخ والعلم ولن يعترف بها احد كما قلنا
وان سميتها اسم اخر ولنفرض سين أو صاد  فذاك ممكن وستتخلى عن الاسم السرياني "" ولكن في هذه الحالة لن يكون اسمكم كلدان بل سين أو صاد
وايا كان اختيار الاسم ماذا ستفعل في التاريخ وكيف ستتكب تاريخك"" فكل وثائقكم ومخطوطاتكم على الاطلاق في المتاحف والمكتبات والجامعات والمراج العالمية هي بالاسم السرياني"" فهل عندما تكتب تاريخ وتستند الى مصدر سرياني ستكتب في الهامش" كلداني او س او ص"" وحتى ان فعلت ذلك ما قيمته علميا ومن سيعترف بذلك
فلا يوجد الا حالة واحدة وهي تاريخك يبدا من بداية اختراع الاسم والقومية الجديدة فقط
وحتى في هذه الحالة سيجل التاريخ ان هذه القومية انفصلت عن السريان ثم سمت نفسها كلدانية وبعد ذلك سين

وهنا يجب ان تعلم انه قد تواجهك مشكلة اخرى في حال اختراعكم لاسم قومي ولغة بسن او صاد وهي
 قد ينقسم سين او صاد ويتخذوا اسماء اخرى مثل ما انقسم السريان واتخذ احدهم اسم كلدان والاخر اسم اشوريون  فماذا سيكون الحل؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟"" عدد الكلدان في العالم هو حوالي 500 الف" هل كل عشيرة ستنقسم الى قومية؟؟؟؟؟
وللعلم هناك من يدعي الان انه ليس لا اشوري ولا كلدان"" بل امة ولغة مستقلة ويطالب بحقوق

مع تقديري ناصر


غير متصل زيد ميشو

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2699
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ المحترم عبد الأحد سليمان
يهمني جداً ان اسمع مثل هذه الآراء من اشخاص  يعرفون لغتنا الأم الكلدانية او سمها ما انت مقتنع به قراءة وكتابة، خصوصاً وان اغلب من يدعي من الكلدان تحديداً بأنها أحدى شروط القومية وهم قد باعوا هويتهم الكلدانية وكنيستهم معها وشوية من ضميرهم او كله.... دجالين حاشاك
نعم هي مهمة، لكن ليست ضرورة، لأن الضرورة الوحيدة لأثبات القومية او الهوية  او التبشر بالمسيحية، او أي شيء آخر، هو ان يكون هناك طرح مفهوم من قبل من نكتب لهم أو نتحاور معهم.
بكل الأحوال ... يبدو أن هناك برك آسنة جديدة ظهرت في المنبر تعود لمصادرها النتنة



مشكلة المشاكل بـ ... مسؤول فاسد .. ومدافع عنه
والخلل...كل الخلل يظهر جلياً بطبعة قدم على الظهور المنحنية

غير متصل عبدالاحد سليمان بولص

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1704
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

الأخ نيسان

شكراً على مرورك وارحب بك كأول زائر للموضوع.

 بالطبع اللغة مهمة ومهمة جداً بغية التواصل بين البشر ولكنها لا تخلق هوية للناطقين بها كما يتصوّر البعض بل بالعكس هي التي تكتسب تسمية البلد أو الشعب الذي ينطق بها وهذا يعني أن البلد أو الشعب يأتي أولاً ولولا وجود بلد إسمه سوريا لما ظهرت اللغة السريانية للوجود ولولا وجود  فرنسا لما وجدت لغة إسمها الفرنسية وإذا كنت أن شخصياً أتقن اللغة الفرنسية مثلاً فلا يحق لي أن أتسمى فرنسياً لأني لا أنحدر من بلد أسمه فرنسا.

أتفق معك بأن اللغة ضرورية والاقتصاد والعلم أكثر ضرورة ولكن قبل هذا وذاك  يبقى الفكر المتفتح هو الأهم .المتعصبون الذين تخاف منهم وأحاول أنا أن أتحاشاهم شاركوا وسيشاركون رغم رجائي منهم مقدما بعدم المشاركة  وأرجو أن يعذروني إن لم أرد عليهم.

تقبل تحياتي وتقديري



غير متصل وليد حنا بيداويد

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1528
    • مشاهدة الملف الشخصي
السيد عبد الاحد سليمان بولص المحترم
تحية
اسمح لي ان اخالفك الراي ... ان مقومات القومية هي وكما المسها ودرستها واشاهدها وهي اولا اللغة وثانيا الأرض المشتركة ثالثا التاريخ والتراث رابعا الشعور النابع في الانتماء خامسا الدين ذلك الشعور الذي عزز فينا بان التماسك والوحدة فيه ان نقول اننا شعب واحد ولسنا ثلاثة شعوب فلغتنا ارامية الأصل واتخذنا من الكلدانية قومية بحسب قناعة البعض وهذا لا باس به رغم قناعتي ان الشعب الكلداني الاصيل الذي كان في جنوب العراق في بابل واطرافها قد تحول الى الإسلام قبل الف وخمسمائة عام عندما غزت القبائل العربية المتوحشة ارض الرافدين حاملة السيف والقتل والدمار والفقر  والمرض  واجبارها تحت تهديد القتل والسيف والجزية و ترك معتقداتها القومية والدينية الى دين الغزاة الصحراوي فتحول الجزء الأعظم من شعينا الكلداني واجبر تحت تلك الظروف القاسية على انهم عربا و أداء الصلاة معتقدين جيل بعد الاخر انهم عربا بينما ليسوا كذلك ولا علاقة بهم بالعرب لا من قريب ولا من بعيد..  بحثت ذلك مع الباحث الكبير الاب البر ابونا فاكد اننا اراميون كلدان واشوريين عكس ادعاءات البعض الفاشلين الذين اطلقوا على انفسهم الباحثين
فالسريانية لا تعني مصطلح انه يوجد قومية مستحدثة وانما هي كمصطلح شامل يطلقل ليشمل الكلدان والاشوريين وان الذين يطلقون على انفسهم انهم (قومية) تسمي بالسريانية ما هم في حقيقة الواقع الا اقوام اشورية عاشوا غرب الفرات.. اوكد انه يوجد عرق صاف لو بحثنا عنه.
 لذا باختصار فان اللغة لربما تعتبر ابرز سمات القومية وفي المقدمة منها.
ولكي اوكد انه لا يوجد  في التاريخ قومية اسمها السريانية و لذا ان البعض ولكي أكون اكثر صراحة وقسوة  في تعليقي واكتب بالخط العريض واشخص بالاسم الذي لم تذكره انت في تشخيص مكامن الحقد ان الذي اطلق على نفسه باحتا في التاريخ السيد موفق نيسكو ونتيجة لخلافاته ومشاكله الشخصية مع هذا الطرف وذاك الطرف يحاول الغاء الكلدان والاشورين من الخارطة التاريخية والجغرافية و يحاول بفشله المعهود اتخاذ السريان كقومية و عجر ان ياتينا بدليل والشئ القليل من تاريخ شعب يسمي السريان وحضارتهم وذكرهم في الكتاب المقدس الذي ذكر في عهده القديم الكثير من شعوب الشرق الأوسط التي جرت احداث العهد القديم فعجز اخينا الباحث نيسكو  ليبرهن لنا كل ذلك وأخيرا يحاول التهرب ويكتب بأسماء مستعارة الشماس الفلاني والسيد الفلاني كنتيجة ذلك الفشل   
عرفنا السريان انهم يعاقبة جزء عزيز من شعبنا الكلداني الاشوري و ليس كقومية وازيد على ذلك اننا عرفنا السريان عندما منحت حكومة احمد حسن البكر الحقوق الثقافية للناطقين بلغة مختلفة عن لغة الدولة الرسمية وهي العربية واجمع مثقفوا شعبنا حينها ان يطلقوا عليها السريانية كمصطلح تعريفي وليس حصر الاخرين والغائهم او اعترافا من الدولة بانهم سريان لاحظ الرابط ادناه
(أصدر مجلس قيادة الثورة القرار رقم - 251 – القاضي بمنح الحقوق الثقافية للمواطنين الناطقين باللغة السريانية من الآثوريين و الكلدان والسريان )
فقد جاء ذكر
للسريان في اخر المذكورين  وليس في مقدمة المذكورين في القرار
http://www.aramaic-dem.org/Arabic/Language/30.htm
 محاولات هذا البعض  الغاء الاخرين ما هي الا عكس لحقيقة  فشلهم معاناتهم وتهميشهم من الواقع فحاولوا بفشلهم ان يستاسدوا على شعبهم بدلا من الغريب

عذرا لصراحتي وقساوتي


غير متصل فارس ســاكو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 821
  • الجنس: ذكر
  • اذا رايت نيوب الليث بارزة فلا تظنن ان الليث يبتسم
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاستاذ عبد الاحد المحترم
تحية طيبة
أعياد ميلاد مباركة وكل عام وأنتم بخير
عندي أسئلة لا اعرف الإجابة عليها ارجو مساعدتي بمعرفتها :
١. انا اصلي من تللسقف وأتكلم السورث وقوميتي كلدانية وزوجتي اصلها من بغديدا وتتكلم السورث لكن قوميتها سريانية وكذلك يوجد من يقول انه آثوري  القومية وهو يتكلم السورث فما هو الأساس الذي سنعتمده في تحديد قوميتنا نحن الثلاثة ؟ فإذا كانت السورث المشتركة بيننا مهمة في تحديد القومية فلماذا قومياتنا مختلفة وإذا لم تكن  اللغة مهمة فلماذا لا قوميتنا العربية طالما انها لغة شقيقة ونحن نجتمع مع العرب بكثير من التقاليد والثقافة والحضارة و.... .
٢. أيهما اكثر أهمية في تحديد القومية : الدين أم اللغة ؟
٣. هل يمكن حسم موضوع القومية بالعرق او الدم ؟ اي هل اذا تمكنا من تحليل الدي ان اي لكل الناس في العالم ان نقسمهم الى قوميات وينتهي الموضوع ام ينبغي  توفر شرط القبول والرغبة بالانتماء ؟
مع فائق الشكر والتقدير



غير متصل oshana47

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 887
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاستاذ العزيز عبد الآحد سليمان بولس المحترم
كما طلبت يا استاذنا العزيز منا اندلوا لك باي معلومة عن اللغة لبيت الطلب ( النداء ) ، وأنا من ضمن كتاب المتواضعين في موقعنا عينكاوا كوم العزيز بكادره ، اود أن اوضح لكم فكرتي عن اللغة واحد ثاني مقومة للقومية ، ولد الانسان ( ليس الضرورة كيف ، اين ومتى وغيرها ) على الارض ( نعتبرها له الوطن ، الجغرافية ) وهي اول مقوماته القومية أن رضيتهم بها اليوم ، كما نحن عليه من البحث عن واقع اغلبنا يجهله ليس لعدم علمه ولكن لا يهمه هذه المعرفة ، وما حصل بمرور الزمن له ومن حوله كل في محيطه ، الطفل يولد على الارض ومن غير كلام أي لغة ، بالاشارات ومتعلقاتها من البدء يتعاملون معه ، أي الانسان الاولي أن خلق لأ لغة له فكيف التفاهم بينهم ماكو غير الاشارات ، والي متى تبقى الاشارات موجودة ، وكيف يعبر شخص مع اخر بالاشارة الي شيئ يجهله الاخر أو بعيد عنه ولأ باستطاع احدهم توصيل فكرته الي المقابل والاستفادة منها ، ( هذه المعلومات قرأتها في مجلة المعرفة اللبنانية الشهرية أو فصلية كانت تصدر من لبنان وتوزع لارجاء بلدان العربية خلال العقد السابع من القرن المنصرم ) ، وللانسان خلقة الالهية كان يفكر بما قادر على الانتاج والابداع لخدمة نفسه ، نعم فكر وبدل الاشارات بمراحل الزمن الي لغة ( كلام من غير الحروف ) لانه ليس بمقدرته حتى الرسم لان توفر وسائله انذاك كانت معدومة وبعد بازمنة متطورة متاخرة حصلت له الكتابة الصورية وبعدها المسمارية وفي الاخيرة الابجدية  ، متواصلا لما قبلها ... نعم ... خرجت منه كلمات والاخر أو المقابل بعد جهد فهمها وعبروا عنها بالرضاء ، وهو بدوره اخترع ما يناسبه . وهكذا ، هكذا بعد الوطن خلق البشر بنفسه لغته ، اي بمفهوم العام ( الانسان ثم الوطن ثم اللغة ثم البقية التي تحيطه من كل جوانبه ) ، لذلك لأ بد من الانسان أن يملك لغه خاصة به ، لان البشر في غير جغرافيته وبالاتصال الغير المباشر أو الطرق المباشر المصادفة فهم من البدء كل حقيقة التي تحيط بالانسان من هذه اللغة ، ولتوزع البشر على جغرافيات متعددة ومتباعدة خلق له لغة خاصة به ، وكانت تختلف عن غيرها ، وهكذا ظهرت اللغات وانتشرت بيننا بالوسائل الاختلاط والدراسة بعد ظهور الحضارات وتواصلت العلاقات وفهم الانسان البعيد مع الانسان القريب ، تبع ذلك والبعد النسبي لهذا الاختلاط ظهرت اللهجات أو كلمات بنفس المعنى مغايرة لغيره من منطقة الي اخرى فكيف بين اللغات البعدية عن بعضها البعض واخص هنا البشر نفسه .
وهنا لي مثل عن هذا الانسان وقرأتها ايضا من هذه المجلة عن كيفية تعلم الانسان شوي أو طهي ( طبخ اللحم ) وهي بنفس الطريقة التي خلقت اللغة وتعلم الاخرون منها ، حيث وضحت المجلة في عنوان ( تعليم الانسان طهي اللحم ) كانت في منطقة معينة تجمع بين سكانها ، لان احدهم قتل أو صاد حيوان ورغبوا الجميع هذا التجمع وتناول لحمه النين المعتاد بينهم وكان الموسم بارد ، حيث شعلوا النار وتجمعه حوله ، وبدأ تقطيع اللحم بطريقتهم وتوزيعه بينهم ، احدهم طلب قطعة من المقابل له ، ومد يده لتناول قطعة اللحم لكن بالصدفة الالهية منع اليدين بالتواصل مع بعضهما ، فسقطت قطعة اللحم في النار ، تحصر طالبها عليها لربما ما شبع جوعه ، وبعد انتهار العرض وكان النار قد انطفأت شعلته ، نظر هذا الشخص الطالب لقطعة اللحم الي النار ورأها على جمرة ، تناولها وذاقها خوفا منها وليس ليشئ اخر ، لكن ساغته ، وصاح بأنه حصل على اختراع ، ورجع القريبين منه وبدأ كل منهم تذويق قطعة قليلة منها والجميغ ساغتهم ، وهكذا انتشرت عملية طهي اللحم بينهم وبعدها حولهم واليوم وصلتنا ، الغاية من هذان السردان هو لمعرفة مدى اهمية اللغة كمقومية اساسية بيننا وثانيا لفصلنا أو لتشخيصنا عن غيرنا وهو له لغة مغايره لما نملك . لذلك الذي يمحوا اللغة القومية من بيننا فلنا الحق بمحيه من بيننا مهما يقد من الاعذار والحجج ونعتبرها من الوهم .
اوشانا يوخنا



غير متصل بهنام موسى

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 94
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاستاذ عبد الأحد المحترم
مشكلة الكلدان والاشوريون ليست مع العلم فقط بل مع الكتاب المقدس
الكتاب المقدس يسمي اللغة التي تكلم بها السحرة الكلدانيون مع نبزخذ نصر الارامية  واللغة التي تكلم بها ربشاقاي قائد جيش سنحاريب الارامية
""ملاحظة شعب بابل زمن الدولة الكلدانية 73 سنة  فقط هي الاكدية وليست الارامية، والارامية كانت لغة عائلة نبوخذ نصر فقط لانها عائلة ارامية""

الكنيسة الكاثوليكية الكتاب المقدس المعتمد عندها بالاتينية (الفولغتا) والمطابق للترجمة اليونانية لسنة 280 قبل الميلاد تسمي اللغة/ السريانية  لان كلمة ارامي= سرياني مثل هنكاريا = المجر

ولذلك  اذا افترضت سميتها كلدانية فكيف ستشرح الكتاب المقدس ان لغة ملك الكلدان هي الاارمية او السريانية
واذا انت سميتها كلدانية فالاشوريون سيسمونها اشورية
ولذلك فجميع العالم المسيحي ومنها كنيسة روما لا تستطيع ان ترفض الكتاب المقدس فتسمي اللغة كما موجود عندها السريانية واحيانا عندما يكون الكلام قبل المسيح الارامية

لا يوجد الا طريقة واحدة للخروج من هذه المشكلة
تبديل اسم اللغة في الكتاب المقدس  العبري في موضعين 
لغة ملك الكلدان  هي الكلدانية واللغة التي طلب اليهود من ربشاقي التكلم بها هي الاشورية
ومثلها في الترجمة الرسمية للكنيسة الكاثوليكية واليونانية
ثم تبديل اسم اللغة من جميع ترجمات الكتاب المقدس كالانكليزية والفرنسية والامانية ..الخ حوالي 4000 لغة
لانها كلها تعتمد ترجمتي الكاثوليك واليونانية وتذكر اسم اللغة السريانية
ملاحظة اخيرة
اذا لم تكن اللغة قوية لا تستطيع ان تفرض اسمها على الدولة
الدولة الاشورية رغم قوتها لم يكن لديها لغة بل كانت لغتها اكدية واستطاعت الارامية اكتساحها وازاحتها بسهولة
وأزاحت اغلب لغات الشرق ب""استثناء اللغة العربية"" لا فلم تستطيع اللغة السريانية الارامية من ازاحت اللغة العربية لان اللغة العربية قوية جدا ولا تقل قوة عن السريانية  قبل الاسلام ان لم تكن اقوى منها  وبعد الاسلام فالعربية اقوى من السريانية بدون أي جدال واول ومعظم من استعمل العربية بدل السريانية هم اباء كنيسة المشرق
 
ولذلك العربية نافست السريانية واستطاعت منذ القرن الأول الميلادي والى مجئ الاسلام وبدون دعم ديني او سياسي من تعريب كثير من الاقوام بمن فيهم بعض السريان ايضا وسبب بقاء السريانية واستمرارها هو الكنيسة

ولولا اعتناق السريان المسيحية واستعمال اللغة والترجمة البسيطة لما بقيت هناك حتى لغة سريانية لان العربية كانت ستزيحها خاصة بعد مجئ الاسلام الذي عزز قوتها اكثر
تحياتي



غير متصل عبدالاحد سليمان بولص

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1704
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ زيد ميشو المحترم
تحياتي
أشكرك على مرورك وعلى ملاحظاتك التي أحترمها.
لغتنا آرامية شئنا أم أبينا وأنا شخصياً لدي إلمام جيد بها كتابة وقراءة وأحبها وأحترمها لأني نشأت في ظلها ولكني غير مقتنع بأن أصبح آرامياً لمجرد معرفتي لها وهي ليست اللغة الوحيدة التي تعلمتها منذ الصغر.
من حق أي إنسان أن يختار قومية معينة ينسب نفسه إليها وقد يكون مخدوعاً في إختياره ولكني لا أسميه دجالاً لأن حرية الرأي  والمعتقد مكفولة للجميع وعلينا إحترامها .
من يكتب في مواقع مفتوحة مثل المنبر الحر عليه أن يتوقع حصول ردود مخالفة وقد تكون بعيدة عن لب الموضوع المطروح للمناقشة وسطحية المحتوى وخارج حدود اللياقة الأدبية وفي كل الأحوال هي تعكس معدن أصحابها وأفضل رد عليها هو إهمالها.
مع التقدير



غير متصل عبدالاحد سليمان بولص

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1704
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
السيد عبد الاحد سليمان بولص المحترم

فالسريانية لا تعني مصطلح انه يوجد قومية مستحدثة وانما هي كمصطلح شامل يطلقل ليشمل الكلدان والاشوريين وان الذين يطلقون على انفسهم انهم (قومية) تسمي بالسريانية ما هم في حقيقة الواقع الا اقوام اشورية عاشوا غرب الفرات.. اوكد انه يوجد عرق صاف لو بحثنا عنه.
 لذا باختصار فان اللغة لربما تعتبر ابرز سمات القومية وفي المقدمة منها.



الأخ وليد حنا بيداويد المحترم
تحية
أن تخالفني الرأي فذلك أمر طبيعي أتقبله برحابة صدر لأن لكل شخص قناعاته يجب إحترامها وقد ذكرت ذلك مقدماً في المقالة.
ما ورد في المقتبس أعلاه أرى فيه تناقضاً يحتاج إلى إيضاح لأنك تقول بأن الذين يسمون نفسهم قومية سريانية ما هم إلا أقوام آشورية عاشوا غرب الفرات ومن ثم ترجع لتقول بأن اللغة هي أبرز سمات القومية وفي المقدمة منها وهذا يعني أن الجميع سريان لأن اللغة سريانية.



غير متصل وليد حنا بيداويد

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1528
    • مشاهدة الملف الشخصي
رابي عبد الاحد سليمان بولص
شلاما

لقد استقطعت  الجزء المشار اليه في ردك ولم تسلط الضوء على باقي التعليق
لم اقول ابدا ان السريان هم قومية وليست السريانية كمصطلع اطلق عندما منحت حكومة احمد حسن البكر الحقوق الثقافية لشعبنا الكلداني والاشوري والذين يطلقون على انفسهم السريان ما هم الا اقواما من الاشوريين هكذا درست التاريخ وعرفت الواقع و السريانية ما هي احدي مشتقات اللغة الارامية وابرزها هي الكلدانية.
نعم ان احد ابرز مقومات القومية هي اللغة ولم اقول ان لغتنا هي السريانية فلو بحثنا في كتب التاريخ والمتاحف وفي اعماق المعالم التاريخية الحضارية لما وجدنا انه هناك حضارة اسمها سريانية فكيف تقولني انه  قلت ان الجميع هم سريانا... ابدا ابدا لم اقصد ولم اقول ذلك ابدا و لا ساقول ذلك يوما
ان الكلدان والاشوريين وحدهم هم بناة الحضارة والكتاب المقدس بعهده القديم يذكرهم من دون الاخرين فهل سيكون  السريان قومية مستتحدثة جديدة بناء على طلب السيد نيسكو؟ ابدا
تحيتي واحترامي
 


غير متصل عبدالاحد سليمان بولص

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1704
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

الأستاذ فارس ساكو المحترم
تحياتي
أشكرك على التهنئة الرقيقة وأبادلك بأفضل منها متمنياً لك ولعائلتك وصولاً سريعاً إلى الهدف المنشود.
أسئلتك في صلب الموضوع  وردي عليها كالآتي:
1- النعرات القومية زال بريقها لدى معظم الدول المتقدمة لأن الأولوية أصبحت للمصالح الاقتصادية والثقافية والانسانية ونحن كالعادة في آخر القائمة . يبقى الشعور بالانتماء القومي قرار شخصي يتخذه كل واحد بحسب قناعاته والمصاهرة التي مرت بك قد عايشتها أنا أيضاً لأن زوجتي سريانية ولم تكن تعرف لغة السورث لكنها تعلمتها مع الوقت وعليه فاني أعتبر هذا الاختلاف طائفياً وليس قومياً.
أنا لم أقل بأن اللغة ليست مهمة لا بل هي في غاية الأهمية لأنها واسطة للتفاهم والتواصل بين البشر وعاملاً مساعداً للارتباط القومي لكنها ليست عاملا أساسياً لاثبات ذلك الارتباط  وقد أوردت الأمثلة على هذه النقطة في المقالة والردود السابقة.
2- الدين عابر للقوميات إن صح التعبير أي أن لا علاقة له بالشأن القومي على الاطلاق بينما اللغة عامل مساعد في تحديد القومية.
3- العرق والدم إختلطا مع بعضهما على مر ما يقرب من ألفي سنة من ظهور المسيحية بين الكلدان والآشوريين والسريان العراقيين ولا يقدر أي تحليل بال دي. ان. أي. أو غيره أن يحدد أصلنا وينسبنا إلى عنصر محدد من العناصر التي ننسب أنفسنا إليها عاشت قبل أكثر من 2500 سنة. ويبقى الاختيار الشخصي هو الذي يحدد الانتماء القومي قدر تعلق الأمر بنا ( ك.س.آ)
مع التقدير لجميع الآراء.



غير متصل lucian

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2214
    • مشاهدة الملف الشخصي

ولذلك العربية نافست السريانية واستطاعت منذ القرن الأول الميلادي والى مجئ الاسلام وبدون دعم ديني او سياسي من تعريب كثير من الاقوام بمن فيهم بعض السريان ايضا وسبب بقاء السريانية واستمرارها هو الكنيسة

ولولا اعتناق السريان المسيحية واستعمال اللغة والترجمة البسيطة لما بقيت هناك حتى لغة سريانية لان العربية كانت ستزيحها خاصة بعد مجئ الاسلام الذي عزز قوتها اكثر
تحياتي


الغة العربجية يا هذا انتشرت بفرضها على كل المناطق التي احتلها الاسلام بالتهديد بالقتل, ولم ياتي معه سوى التخلف والقضاء على الحضارات.

وتقول لغة قوية؟ قوية بماذا يا رجل؟ هل رايت في حياتك لغة تملك عضلات؟ هل قمت بقياس وزن لغة ووجدتها من الوزن الثقيل؟ عندما يقول شخص بان لغة ما هي لغة قوية فان عليه ان يقول كيف ولماذا. واللغة العربجية هي كانت منذ البداية ولحد يومنا هذا لغة البداوة والتخلف والجهل. قبل سنتين كان هناك تصريح تحدثت عنه كل وسائل اعلام العالم بان بلد فقير مثل اليونان يقوم بتاليف وترجمة كتب بمعدل يقدر بانه اضعاف ما تقوم به الدول المحتلة من قبل الاستعمار العربي من العراق الى المغرب. وفي الماضي كانوا دائما متخلفين ولم يمتلكوا سوى الجهل. واللغة العربجية في يومنا هذا لا يتحدث بها احد.

ولعلمك اذا انهار نظام الملالي في ايران فستسقط حركة حماس وسيسقط البعث في سوريا وستسقط الاحزاب الاسلامية وستسقط القومجية العروبجية. وستظهر حركة اقوى لاحياء الامازيغية وايضا حركة اقوى في مصر. وسيقوم الايرانين بطرد كل شئ له علاقة بالعربجية الى صحراء العرب.

يقول الفردوسي وهو اشهر اديب وشاعر ومؤرخ في ايران ما يلي : "كيف نسمح لهذا العربي آكل الجراد الذي يشرب ويستحم بأبوال الابل أن يأتي إلينا هنا وباسم الفتح يقضي على عرش كسرى" ثم يضيف  "تف عليك ايها الزمن"

اما الشاعر المعاصر مصطفى بادكوبه فيقول  "يا رب.. يا إله العرب.. ليس عندي مشكلة ان تلقيني في جهنم ولكنني اطلب منك وارجوك ان لا اسمع حرفا واحداً من اللغة العربية في جهنم"

فقط انتظر ليسقط نظام الملالي وسترى ما سيحدث.

اما اتاتورك فانه اعتبر اللغة العربجية سبب رئيسي حقيقي لانتشار الامية والغباء .




غير متصل سامي عطالله

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 5
  • السريانية هويتنا الكنسية والقومية
    • مشاهدة الملف الشخصي
نشيد السريان الآراميون وبالغة العربية حتى يفهمه اصدقائنا الكلدان والآثوريين

 

https://m.youtube.com/watch?feature=youtu.be&v=Qjnasu4wazQ


الدكتور سامي عطالله

القومية موروثة عن الآباء والأجداد ولايمكن تغييرها أو تبديلها بِجرة قَلم وجنون المهاترين ومراهقي السياسة

غير متصل وليد حنا بيداويد

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1528
    • مشاهدة الملف الشخصي
السيذ سامي عطالله
تحية
 ما علاقة نشيد السريان الذي نشرته هنا لكون ان السريان ليسوا بقومية  ولا احد يتمكن من الاتيان بدليل تاريخي ومادي من كتب التاريخ ومن ارض الواقع كون السريان كانوا يوما ما قومية و ليسوا جزءا من الاشوريين فهذا ليس كلامي وانما التاريخ كله يؤكد ذلك فلماذا تنكرون اصلكم وتاريخكم بالإضافة انه  ليس للسريان ذكر في الكتاب المقدس الا مرة واحدة مرور الكرام ولا ان المحاولات الفاشلة من البعض من المجانيين المحسوبيين على شعبنا العزيز السرياني بإلغاء الكلدان والاشوريين من الخارطة الجغرافية والتاريخية ومن كتب التاريخ سيغير شيئا من واقع الحقيقة  لكون ان اعزائنا السريان ليسوا بقومية وانما بطائفة و لغتهم ما هي الا لهجة وليست لغة
لذا من الاجدر بالسريان المتعصبين ان يغردوا خارج المنظومة الاجتماعية والعلمية لشعبنا وان يحاولوا ان يحترموا انفسهم وان لا يستأسدوا علينا نحن الكلدان والاشوريين بناة الحضارة والتاريخ ومن وقف بوجه الزحف و الاحتلال الاسلامي الصحراوي الأصفر و حافظوا على الهوية القومية لشعبنا  بالدم والإصرار والثبات لذا فان محاولات الغائنا من الوقع ما هي الا محاولات فاشلة يقوم بها المرضي النفسانيون و عرض عضلاتهم كالديكة  فكل هذا لا يمنحهم شهادة اعتراف لكون ان اعزائنا السريان ليسوا بقومية ابدا
مع عميق احترامي واعتزازي و كنت اقول دائما ان الكلدان والاشوريين والسريان شعب واحد ولكن يبدو انني كنت مخطأ ان عمالة هذا النفر الضال المحسوب على اخوتنا السريان الذي قبض ثمن  عمالته مسبقا ان يكون خنجرا مسموما في ظهرنا وعجز ان يقف بوجه الأعداء الذين نهشوا لحم شعبنا فراح يراجع السفارات العراقية في الخارج ويجتمع مع هذا السفير ويمدح ال البيت حتي لربما قبل على نفسه ان يكون مسلما والله اعلم فهل هذا يسمى شماسا ومحبا ام  شيطانا كارها حاقدا ناهشا للحومنا؟
عذرا اتمنى ان الفكرة قد وصلت!
     



غير متصل سريانية انا

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 36
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
السيذ سامي عطالله
تحية
  ولا احد يتمكن من الاتيان بدليل تاريخي ومادي من كتب التاريخ ومن ارض الواقع كون السريان كانوا يوما ما قومية
السيد وليد حنا المحترم
من حقك ان تقول ما تشاء وتطلب ما تشاء
ونحن نجيب ونلبي طلبك
هذه وثيقيتين من مئات الوثايق ومن داخل كنيستك تقول امة سريانية ولغة سريانية

وعندما اُطلق اسم الكلدان
اطلق على السريان النساطرة

وحتى بعد ان قامت روما بتسمية قسم السريان النساطرة كلدانا
بقي الكلدان يفتخرون باسم الامة السريانية  وليس لا الاشورية ولا الكلدانية

وللمزيد راجع كم مرة وردت الامة السريانية والامة الارامية عند العلامة المطران توما اودو الكلداني وفي كتابه كنوز اللغة السريانة 

اجبناك
والان من حقنا  ان نطالبك ترفق لنا وثيقة واحدة من كنيستك قبل تسمية قسم من السريان كلدان وبلغتك تقول امة او لغة كلدانية او اشورية
اذا لم تستطيع يعني لا وجود لامة ولغة كلدانية او اشورية!
مع تقديري
أم متي


غير متصل عبدالاحد سليمان بولص

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1704
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

الأخ العزيز اوشانا يوخنا المحترم

موضوع المقالة يتكلم عن لغات متطورة ومتداولة ومحاولة إيجاد لغات جديدة وليس عن نشأة اللغة واكتشاف  الانسان القديم طريقة شوي اللحم.

أرجو إعادة القراءة مرة ثانية والرد على النقاط الواردة فيها بعيداً عن العموميات وشكراً.



غير متصل عبدالاحد سليمان بولص

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1704
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

ولذلك العربية نافست السريانية واستطاعت منذ القرن الأول الميلادي والى مجئ الاسلام وبدون دعم ديني او سياسي من تعريب كثير من الاقوام بمن فيهم بعض السريان ايضا وسبب بقاء السريانية واستمرارها هو الكنيسة



الأخ الشماس بهنام موسى المحترم

تحياتي

أنا ترجيت في نهاية المقالة الاخوة المتعصبين للقومية والطائفية عدم المشاركة في الحوار وهذا يعطيني حق عدم الرد على مشاركاتهم ولكن وإن كانت مشاركتك تحمل نفس الصبغة التعصبية ولا تجيب على النقاط المحددة التي ذكرتها أرى نفسي ملزماً بالرد لايضاح عدة نقاط يبدو أنها خافية عنك ومنها:

1- الكتابة ظهرت للمرة الأولى في التاريخ لدى السومريين بحدود ثلاثة آلا ف سنة قبل الميلاد أي قبل خمسة آلاف سنة من الآن وكانت بدائية وصورية وتطورت تدريجياً إلى المسمارية كما ظهرت بعد ذلك الهيروغلوفية في مصر وهذا يعني بأن كل الشعوب القديمة حاولت إيجاد وسيلة للتواصل فيما بينها ولم يكن الأمر حكراً على أحد.


2- اللغة الآرامية التي تحولت تسميتها إلى السريانية في عصور لاحقة إشتقت من اللغات الكنعانية والفينيقة وتطوّرت مع الزمن ولم يتم إختراعها من قبل شخص أو شعب معيَّن أي إنها تطورت بجهود شعوب مختلفة وإنتشرت في مختلف بلدان الشرق القديم بسبب سهولة كتابتها وقلة حروفها مقارنة مع المسمارية التي كانت تضم كما يقال حوالي ثلاثة آلاف رمز.

3- لغة بابل كانت آرامية منذ أوائل الأف الأولى أي ألف سنة قبل الميلاد وليس كما ذكرت بأنها كانت لغة عائلة نبوخذنصر الآرامي وكأنك بهذا تشطب كل التاريخ القديم وتأتي بنظرية تعوزها الدقة .

4- الأبجدية العربية ظهرت للمرة الأولى في الأنبار في العراق بعيد الفتح الاسلامي وليس منذ القرن الأول الميلادي كما جاء في المقتتبس أعلاه وقد كانت هناك لغة عربية محكية في الحجاز تكتب بالحرف الآرامي الشرقي ولم تكن العربية عند ظهورها قوية كما تقول بل كانت ضعيفة والتنقيط بدأ فيها بعد حوالي ثلاثمائة سنة من وجودها .

5- كنا نقرأ في كتاب التاريخ الاسلامي عند الصغر بأن القرآن عند جمعه تمت كتابته باللغتين النسخية (العبرية) والكوفية ( ألارامية الشرقية) وقد إختفت هذه المعلومة من الكتب الحديثة والذي طوّر اللغة العربية هم أبناء كنيسة المشرق الذين كانوا أوائل المثقفين والمترجمين في صدر الاسلام وبصورة خاصة أيام الخلافة العباسية.

لو اردت المزيد من التواصل والحوار أرجو أن تكون أكثر موضوعية وتناقش النقاط المعروضة بعيداً عن العموميات لأني لا زلت محتفظاً بحقي في عدم الرد على المتعصبين وما ردي المطوّل هذا إلا لايضاح حقائق .

مع التقدير.




غير متصل يوسف شكوانا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 446
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ عبد الاحد سليمان المحترم
موضوع مهم ولكنه شائك فمشكلة اسس القومية هنالك اختلاف كبير بين المفكرين العالميين حولها وكل منهم يتمسك بما يخدم قوميته.  الدولة التي تتكلم عدة دول بلغتها اعتبرت اللغة اساس القومية.  والدولة التي تعيش عدة شعوب فيها اعتبرت الارض اساس القومية وهكذا عن الاسس الاخرى كالتاريخ والمصير وغيرها حتى وصل الامر عند البعض اعتبار الدين من اسس القومية. ومع هذا التباين في الاراء اقول ان كل فريق بامكانه الاتيان بادلة تدعم قناعته ولكنه ينسى ان اصحاب القناعات الاخرى المختلفة بامكانهم الاتيان بادلتهم ايضا وهكذا يطول النقاش دون ان نتوصل الى نتيجة.
وبما يخص لغتنا انني اعتبرها عنصرا ضروريا للقومية ولكن كيف؟  هل بالتغني باسمها وصراعنا مع بعضنا حول ما هو اسمها؟  ام بتعلمها واستخدامها ودعم كل محاولات احيائها. ما فائدة اسم اللغة اذا لا اتعلمها ولا اعلمها لاولادي.  كم منا جعل قلمه كالسيف ضد اخوته لاختلافهم حول اسم هذه اللغة في الوقت الذي لا يهتم بها ولا يدعم من يتعلمها. كم منا يثور كالاسد ضد من يسمي لغتنا باسم اخر غير الاسم الذي يصر عليه والغريب انه تفتح دورات بالاسم الذي يتمسك به ولكنه لا يدعمها.  فهل هكذا اشخاص يحبون لغتهم ام يحبون الصراع حول اسمها فقط.
النقطة التي اختلف معك ايها الاخ العزيز هو تعابير اللهجة الكلدانية واللهجة الاشورية.  فكما نعلم ان لغتنا واحدة بحروفها وكلماتها والاختلاف هو في اللهجات وهذا امر طبيعي ناتج من فقداننا للكيان السياسي والعيش مع او بجوار قوميات اخرى. ولكن هذه اللهجات هي مناطقية لا غيرها. مثلا لدينا لهجة سهل نينوى ولهجة صبنا وزاخو وبروار وايران.  حتى داخل المنطقة الواحدة هنالك فرق بين بلدة واخرى وان كانت طفيفة.  في سهل نينوى الكلدان والسريان والاشوريين ولهجاتهم متقاربة وهكذا في ايران والمناطق الاخرى.  فاشوري قرية الشرفية قرب القوش لهجتهم اقرب الى القوش وتلسقف من اشوريي اورمية.  وكلدان ايران لهجتهم مطابقة لاشوريي ايران وتختلف كليا عن كلدان تلكيف او كرمليس.  هذه فقط بعض الامثلة التي تبين ان لهجاتنا مناطقية. البعض يستخدم تعابير لهجة الجبل ولهجة السهل)( لعزا دطورا ولعزا ددشتا)  ومع انه غير دقيق ولكنه اقرب الى الصواب من اللهجة الكلدانية واللهجة الاشورية واللهجة السريانية. ان الفرق بين لهجة ابن زاخو وابن سرسنك اقل بكثير من الفرق بين لهجة ابن البصرة وابن الموصل قبل وجود الاذاعات والتلفزيون ولا اقول عن لهجة العراقي ولهجة المغربي.
خلاصة الموضوع اقول اذا نعتز حقا بلغتنا ونعتبرها مهمة او اساسية للقومية فلنتعلمها ونستخدمها وندعم كل مشروع لاحيائها دون ان نختلق الاعذار للتهرب من المسؤولية.  واذا فعلنا هذا سنجد انفسنا بعيدين عن الصراع حول الاسم الذي نسميها.
تقبل خالص تحياتي
يوسف شكوانا


غير متصل Gabriel Gabriel

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 180
  • الجنس: ذكر
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
 
الاستاذ عبد الاحد سليمان بولص المحترم
بعد التحية استأذن منك للرد على الاستاذ لوسيان.
الاستاذ لوسيان المحترم
تحية طيبة.
اراك تعترض على قوة اللغة العربية ؟!
نعم استاذنا العزيز، فالأستاذ عبد الاحد محق فيما يقول في ان اللغة العربية قوية. فالقوة ليس بمعنى قوة العضلات وهذا بالتأكيد انت ادرى بها. اللغة العربية فيها شئنا ام ابينا كلمات ومعاني مؤثرة، وسواء كانت مشتقة من السريانية ام لا، لكنها الان حلت محلها ولا تزال تحاول سحق السريانية، وكل ذلك بمساعدتنا نحن اصحاب اللغة هذه. انظر الى عامتنا كيف يتسابقون في ادخال القنوات العربية الى بيوتهم، وهم يعيشون في بلاد المهجر، وانظر كيف يتكلم اهلنا في مشيكان بالعربية وهم من جاءوا اليها في الستينات من القرن الماضي ان لم يكن قبل هذا التاريخ، حيث كان الاولى بهم ان يتكلموا بلغتهم وليس الاستعاضة عنها بالعربية في بيوتاتهم، ومشاريعهم الاقتصادية. تخيل استاذنا العزيز لوسيان انهم في مشيكان يقولون " محلات عربية " بدلا من " محلات شرقية " بالرغم من ان اصحاب هذه المحلات هم "كلدان" او حتى آشوريين او "سريان"، وهم لا يكتبون ولا حرفاً على واجهات محلاتهم بالسريانية. كيف تكون قوة اللغة اذن ؟!
مثال اخر استاذ لوسيان:
لاحظ قوة اللغة وتأثيرها عندما يقف امام الجامع ويخطب وامامه جمع من المصلين، وكيف يستطيع التأثير عليهم، ويجعلهم احزمة ناسفة سريعة الانفجار. انها اللغة الخطابية العربية التي يستخدم فيها الامام كلمات قوية ومؤثرة تدخل قلوب وعقول المستمعين اليه. وبالمقابل انظر الى قساوستنا وكهنتنا عندما يقفون على المذبح، ويلقون خطبتهم، بالعربية كانت ام السريانية، وكم هي لغة ضعيفة وركيكة، ومكررة، لا يستطيعون فيها خلق الا انسان ضعيفاً، يطلق عليه، مسالماً !
قارن ما بين الخطابين باللغة العربية، الاسلامي، والمسيحي، فالإسلامي يخلق المتفجرات، والمسيحي، وهذا رايي، يخلق الضعف، والذي يريد البعض ان يسميه، السلم. انها اللغة عزيزي استاذ لوسيان، قوة اللغة تصنع الانسان.
وتقبل تحياتي واحترامي 



غير متصل وليد حنا بيداويد

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1528
    • مشاهدة الملف الشخصي
السيد موفق نيسكو ام متى

عن اية امة سريانية تتحدث . الم اقول لك منذ البداية  ان الامة السريانية المزعومه امة طارئة و امة مستحدثة تاريخها يبدا من ظهور نسطوريوس ههه فيحاول المتعصبين من امثالك ان يكون لهم تاريخ وتراث واسم  ..قف امامك سيطرة تذكر تاريخ وتراث مزور لا اساس له فكل بيت وكل امة تبني اساسها على الرمال تنهار و يكون سقوطها عظيما و هكذا على اكتاف الاخرين فليست بأمة مهما حاول من هم من امثالك جاهدين والطعن بالكلدان والاشوريين بناة الحضارة و العلم  سوف  يمنحك شهادة الاعتراف بكم كأمة ولا سيمنحك خنجرك المسموم الطريق لهذا الاعتراف او الكتابة في الصفجات المعادية لشعبنا  ضد الكلدان والاشوريين و لا مدحك ال ابيت الإسلامي ابارك لك اسلامك يا شماسنا المسلم

شكرا لك يا اخينا موفق ام متي



 



غير متصل عبدالاحد سليمان بولص

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1704
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

الأخ وليد حنا بيداويد المحترم
تحية
إشارة لما جاء بمداخلتك الثانية ذات التسلسل رقم (12) ليس من المفروض بي أن أجيب على كل نقطة ترد في الردود خاصة إذا كانت خارج نطاق الفكرة المطروحة للنقاش .
في السطر الأول من مداخلتك الأولى ذات التسلسل رقم (6) قلت بأن اللغة هي أول مقومات القومية وأكّدت هذه النقطة في مداخلتك الثانية ذات التسلسل رقم (12) حين تقول ( نعم ان احد ابرز مقومات القومية هي اللغة ولم اقول ان لغتنا هي السريانية) وبما أن لغتنا الموروثة هي الآرامية ( السريانية )  شئنا أم أبينا بعد إنقراض لغتنا الأكدية فلا يبقى  أمامك سوى خياران وهما أما أن تعترف بأن اللغة ليست أول مقومات القومية أو أن تقر بأننا جميعنا سريان كما يحاول البعض فرض هذه القومية علينا لأننا نتكلم السريانية التي يسميها البعض خطأ بالكلدانية أو الآشورية.
شكرا على تواصلك.



غير متصل عبدالاحد سليمان بولص

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1704
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ عبد الاحد سليمان المحترم
موضوع مهم ولكنه شائك فمشكلة اسس القومية هنالك اختلاف كبير بين المفكرين العالميين حولها وكل منهم يتمسك بما يخدم قوميته.  الدولة التي تتكلم عدة دول بلغتها اعتبرت اللغة اساس القومية.  والدولة التي تعيش عدة شعوب فيها اعتبرت الارض اساس القومية وهكذا عن الاسس الاخرى كالتاريخ والمصير وغيرها حتى وصل الامر عند البعض اعتبار الدين من اسس القومية. ومع هذا التباين في الاراء اقول ان كل فريق بامكانه الاتيان بادلة تدعم قناعته ولكنه ينسى ان اصحاب القناعات الاخرى المختلفة بامكانهم الاتيان بادلتهم ايضا وهكذا يطول النقاش دون ان نتوصل الى نتيجة.



الأخ العزيز يوسف شكوانا المحترم

تحياتي وشكرا على متابعتك لما ورد في المقالة.

ما جاء في المقتبس أعلاه خلق لدي إلتباساً لأني أرى أن الدولة التي تتكلم عدة دول بلغتها وتعتبر اللغة أساس القومية ما هي إلا دولة إحتوائية كما يفعل البعض من  إخوتنا السريان حين يحاولون فرض ما يسمى بالقومية السريانية كقومية لنا لمجرد كوننا قد إكتسبنا لغتهم بعد إنقراض لغتنا الأكدية كذلك الدولة التي يعيش على أرضها عدة شعوب وتعتبر الأرض أساس القومية فهي أيضاً احتوائية لأنها تحاول فرض قوميتها على الشعوب الأخرى  التي تعيش على ارضها وبحسب رأيي فإن عوامل تحديد القومية عديدة  منها الأرض واللغة والتقاليد والتراث والتاريخ المشترك ولا يمكن تحديدها باللغة أو الأرض. أما الدين فلا  علاقة له بالشأن القومي على الاطلاق وعلى أية حال يبقى الانتساب القومي خياراً شخصياً بحسب قناعة كل إنسان ولا يجوز فرضه لأي سبب من الأسباب.

النقطة الاخرى المهمة في ردك التي تقول فيها بأنّك تختلف معي في الرأي لكنني لا أرى مجالاً للاختلاف لأني لا أتكلم عن الفروقات بين اللهجات الكلدانية والآشورية بل بين هذه اللهجات من جهة وبين اللغة الآرامية القديمة من جهة أخرى وهي فروقات قد تكون أكبر من تلك الموجودة بين الايطالية والاسبانية مقارنة مع اللغة الأم اللاتينية. أما الاختلاف بين اللهجات فيمكن معالجته وايجاد صيغة يتفق عليها المختصون لتوحيد تلك اللهجات في حال القبول بمبدأ تحويلها  إلى لغات قائمة بذاتها.

مع التقدير




غير متصل بهنام موسى

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 94
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاستاذ عبد الاحد سليمان المحترم
سارد عليك  مختصرا احتراما لردك

وحضرت الرد العلمي والاكاديمي على ما ذكرته لانه اغلب كلامك غير صحيح وكلامي هو الصحيح والعلمي وبمصارد ووثائق إن تطلب الامر ارفعها لك

ولكن عندما تمعنت في ردك في المقدمة والنهاية  وهو""
أنا ترجيت في نهاية المقالة الاخوة المتعصبين للقومية والطائفية عدم المشاركة في الحوار وهذا يعطيني حق عدم الرد على مشاركاتهم ولكن وإن كانت مشاركتك تحمل نفس الصبغة التعصبية ولا تجيب على النقاط المحددة التي ذكرتها أرى نفسي ملزماً بالرد لايضاح عدة نقاط يبدو أنها خافية عنك ومنها:

لو اردت المزيد من التواصل والحوار أرجو أن تكون أكثر موضوعية وتناقش النقاط المعروضة بعيداً عن العموميات لأني لا زلت محتفظاً بحقي في عدم الرد على المتعصبين وما ردي المطوّل هذا إلا لايضاح حقائق
----------------------------------------------
لذلك اجلت ردي بسبب تصنيفك للناس من وجهة نظرك وتصنيفك غير عادل

من طالبك بالرد انا او غيري"" كان بامكانك عدم الرد علي

انا اكتب واعلق في منبر حر وليس في المنبر السياسي الذي لا يسمح بالتعليق "" وأي مقالة تعجبني  اعلق عليها واشجع أي شخص يدافع عن الامة السريانية الارامية ولكن بشرط إن يلتزم بمعايير السياق العام

واذا احببت الرد علي مشكورا يكون الرد علي مباشرة  وعدم اعطاء تصنيفات وتوجيهات ورسائل من خلالي للاخرين

انت ايضا من وجهة نظري متعصب والدليل ""
لماذا رديت على ناس استعملوا كلمات تهكمية وهجومية بحق غيرهم ممن تعتبرهم انت متعصبين وانا اعتبرهم مناضلين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ علما إن من تعتبرهم انت متعصبين علقوا بكل احترام وفي صلب الموضوع  وجاوا بمعلومات علمية ووثائق لاول مرة تغني الموضوع وبدون استعمال كلمات خارج السياق العام"""""""""""  على عكس الذين رديت عليهم والتي  عدا كلمات التهكم لم تكن في ردودهم امور علمية  وموضوعية للنقاش كما تريد انت.

ولذلك لن ارفع ردي الا في شطب ردك على الاشخاص الذين رديت عليهم واستعملوا كلمات تهكمية وخارج السياق العام أو الرد هليهم وتبدل الرد مرة اخرى وتنتقدهم وبالاسم لشطب كلماتهم من مقالتك الموقرة  لتثبت لنا انك عادل وغير متعصب
وبعدها سارفع ردي وبكل احترام حتى لو لم يشطبوا تعليقاتهم المهم إن تنتقدهم وبالاسم لانك صاحب المقالة اولا وثانيا لانك تعطي توجيهات
مع محبتي
الشماس بهنام موسى


غير متصل وليد حنا بيداويد

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1528
    • مشاهدة الملف الشخصي
اخي عبدالاحد سليمان بولص
بعد التحية
اوكد لك ان احدي اهم عناصر القومية هي اللغة وهي الارامية وان اللغة الارامية ليست ولا يقصد بها السريانية لا من بعيد ولا من قريب ابدا ابدا و اذا لا توجد قومية فكيف يمكن ان يكون لهم لغة .. ركز على ما اقوله
لا يوجد شعب اسمه السريان لكي يكون له لغة وانما الذي اقصده الارامية واحدى مشتقاتها التاريخية هي الكلدانية.
السريان طائفة دينية و ليس قومية وجدوا اثناء ظهور نشطوريوس لاحظ اعتراف الاخت ام متى ههه الذي يصر على خطائه وفضائحه
 
تحية


غير متصل متي اسو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 139
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاستاذ عبد الاحد المحترم
اعجبتني الصراحة في مقالك .
نعم ، شئنا ام ابينا كلنا نتحدث السريانية ( الارامية ) ، ولك الحق ان تقول انني سرياني لانني اتكلم لغتي ، ولك الحق أيضا ان تقول اني كلداني او اشوري رغم اني اتحدث اللغة السريانية ( الارامية ) لان اجدادي تبنوا هذه اللغة .
يجوزللانسان ان يغير دينه ، لكن من الصعب ان يغيّر قوميته ... مع ذلك لا بأس ان يغير الواحد قوميته إن كان مؤمنا بذلك ، خاصة وان مسألة تحديد القومية اصبحت شائكة جدا بعد ان تعرض اجدادنا الى  الغزوات والتهجير ومن ثم الاندماج مع بعضهم .
كلنا نعرف بوجود عائلات مسيحية في الموصل كانت تتحدث السريانية ( الارامية ) لكنها اختارت العربية لغة وقومية بعد انتقالها الى الموصل ، وأصبحت بمرور الزمن تُفرز نفسها من مسيحيي اطراف الموصل وتطلق عليعم لقب " اهل بغّا " !!!.
نعم ، كلنا نتحدث السريانية وهذا ما اكده علماء الاثار الذين اتقنوا اللغات القديمة ومنهم المرحوم طه باقر الذي اكد بأن اللغة الاشورية لا وجود لها إلا في المتاحف ... اما المسيحيون الحاليون فهم يتكلمون السريانية ( الارامية ) وبعضهم يتكلم العربية ... من تُغيضه هذه الحقيقة لا يسعه إلا ان يتجرّع غيضه .
مثلا عبارة " ماذا تريد " في العربية يقولها العراقي " شتريد " ويقولها اللبناني " شوبدك " ويقولها الخليجي " شتبي " اما المصري فيقول " عايز ايه " !!! لكن رغم تعدد اللهجات  فهي تبقى عربية .... وهذا حال اللهجات في اللغة التي نتحدثها وهي السريانية ( الارامية ) .
الارامي الذي اصبح مؤمنا بالمسيح اطلق على نفسه " سرياني ، اي المؤمن " ... لكن بعد ان اعتنق معظم الاراميون المسيحية إستطابوا التسمية الجديدة لقوميتهم وهي " السريان " .
 بعض المتعصبين من الذين يدعون انهم اشوريين او كلدان لا تعجبهم هذه الحقيقة فيحاولون  بـ " القوة " جعل اللغة اشورية او كلدانية رغم  كل ما ما قاله علماء اللغة والاثار ... والمتعصب السرياني يحاول اجبار الاخرين ان يكونوا سريانا لانهم يتكلمون لغته !!!
المتعصبون من " السريان والكلدان والاشوريين " يلجأون احيانا الى نظرية المؤامرة  " الاستعمارية الصهيونية " وكأنهم بيضة القبان في خارطة السياسة الدولية !!!
كل هذه الجعجعة الفارغة بدأها الاخوة الاشوريين ، فتصدى لهم الكلدانيون بقوة ، ثم دخل على الخط متعصبي السريان بزخم كبير ...
عار على كل متعصب من اي لون ، ماذا يهمني لو اختار احدهم ان يكون سريانيا ( اراميا ) او كلدانيا او اشوريا ؟؟؟....  إلجئوا الى DNA لعل الامر يفيدكم !!!... هذا المرض ، مرض " الأنا " والمحاولة المستميتة لمنح الذات قيمة غير حقيقية تخلق مثل هكذا بشر ...
كن ما تشاء واصمت الان ، لان المسيحيين في جميع البلدان الاسلامية ، وفي العراق خاصة ، مهددون بالقتل والتهجير ، ولم يحدد الارهاب الاسلامي ان كان المستهدف سريانيا او كلدانيا او اشوريا او ارمنيا او قبطيا  او نيجيريا او باكستانيا ...وانتم تشغولننا بمثل هذا التفاهات !!!
أنكم كمن يضع غشاوة على اعين المسيحيين كي لا يروا الخطر المحدق بهم .....يا مسيحيوا الخارج ، اتقوا الله ....
متي اسو




غير متصل كوركيس أوراها منصور

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 671
  • الجنس: ذكر
  • الوحدة عنوان القوة
    • مشاهدة الملف الشخصي
الأخ الفاضل عبدالأحد سليمان بولص المحترم

تحية وتقدير .. اللغة (أية لغة) هي أداة للتواصل والتفاهم بين البشر، وأهميتها القصوى تكمن بأنها ضرورية لديمومة الحياة تساعدنا اللغة من خلال إتقانها قراءة وكتابة كل ما يجري من تطور في مناحي الحياة، ولكن ليس جميع لغات العالم ينطبق عليها هذا التعريف، حيث هناك لغات لازالت بعيدة عن اللحاق بركب التطور وخاصة التي تنطق بها الأقليات حول العالم والسبب هو لكون أبناء هذه الأقليات يعيشون في ظروف سياسية وجغرافية وإجتماعية لا تتطلب أستخدام لغتهم كأداة متطورة ليلحقوا بركب التطور وتفتقر الى المفردات العلمية والمصطلحات الحديثة التي أحدثتها الثورة التكنولوجية والمعلوماتية التي غزت العالم في العقود الثلاثة الأخيرة.

وأبناء شعبنا الكلداني السريلني الآشوري لم تسعفهم لغتهم (السريانية) لكي يلتحقوا بركب التطور مما إضطروا الى أستخدام لغات عالمية كالإنكليزية والفرنسية والألمانية وحتى العربية كي يستطيعوا مواصلة حياتهم واللحاق بركب التطور العالمي السريع خاصة وإنهم يفتقرون الى كيان جغرافي وسياسي يمكنهم من العيش معا في تجمعات سكانية كبيرة كالمدن لكي تحثهم وتساعدهم على تطوير لغتهم لتواكب التطور المستمر في حياتنا المعاصرة.

وبسبب ضعف لغتنا وإفتقارها الى عامل القوة وإفتقارنا نحن الى كيان يجمعنا ضعفت عوامل الإهتمام باللغة ومعها ضعف الرابط الذي يربط اللغة بالقومية لكي تكون لغتنا كهوية إنتماء، ولكن يبقى هناك فقط شعور قومي داخلي بان لغتنا هي لغة تراث الآباء والأجداد وهي لغة كنيستنا (التي لم تتطور هي الأخرى) وعلينا المحافظة عليها قدر المستطاع ويكون ذلك كل حسب ظروفه المعيشية والإجتماعية أو حسب المحيط أو الدولة التي يعيش فيها أو حسب نشاط المؤسسات التي نملكها والتي مع الأسف هي بعيدة عن موضوع الإهتمام باللغة.

أما التغني باللغة وبضرورة المحافظة عليها كونها أحد أركان القومية فتبقى تمنيات أو شعارات قومية وسياسية وتحقيقها يتحملها الشخص نفسه ومدى إيمانه بلغته ومن ثم هي من مسؤولية من يدعون أنهم قادة أمتنا (من سياسيين وقوميين) ومن ثم رجال كنيستنا (الذين فشلوا أيضا في تحقيق هذا الهدف السامي)، ولكن توجد هناك بعض الجهود لأحياء وتطوير لغتنا في الوطن من خلال المدارس القليلة التي أنشأت في شمال الوطن في نهاة تسعنييات القرن الماضي (والتي تفتقر الآن الى الطلاب) وفي أستراليا من خلال كلية مار نرساي في سدني لكنها تبقى محدودة ولن يستفيد منها أكثر من ثلاثة بالمائة من أبناء أمتنا، وشكرا.

تقبلوا إحترامي

كوركيس أوراها منصور   



متصل قشو ابراهيم نيروا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3614
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاستاذ عبد الاحد المحترم
اعجبتني الصراحة في مقالك .
نعم ، شئنا ام ابينا كلنا نتحدث السريانية ( الارامية ) ، ولك الحق ان تقول انني سرياني لانني اتكلم لغتي ، ولك الحق أيضا ان تقول اني كلداني او اشوري رغم اني اتحدث اللغة السريانية ( الارامية ) لان اجدادي تبنوا هذه اللغة .
يجوزللانسان ان يغير دينه ، لكن من الصعب ان يغيّر قوميته ... مع ذلك لا بأس ان يغير الواحد قوميته إن كان مؤمنا بذلك ، خاصة وان مسألة تحديد القومية اصبحت شائكة جدا بعد ان تعرض اجدادنا الى  الغزوات والتهجير ومن ثم الاندماج مع بعضهم .
كلنا نعرف بوجود عائلات مسيحية في الموصل كانت تتحدث السريانية ( الارامية ) لكنها اختارت العربية لغة وقومية بعد انتقالها الى الموصل ، وأصبحت بمرور الزمن تُفرز نفسها من مسيحيي اطراف الموصل وتطلق عليعم لقب " اهل بغّا " !!!.
نعم ، كلنا نتحدث السريانية وهذا ما اكده علماء الاثار الذين اتقنوا اللغات القديمة ومنهم المرحوم طه باقر الذي اكد بأن اللغة الاشورية لا وجود لها إلا في المتاحف ... اما المسيحيون الحاليون فهم يتكلمون السريانية ( الارامية ) وبعضهم يتكلم العربية ... من تُغيضه هذه الحقيقة لا يسعه إلا ان يتجرّع غيضه .
مثلا عبارة " ماذا تريد " في العربية يقولها العراقي " شتريد " ويقولها اللبناني " شوبدك " ويقولها الخليجي " شتبي " اما المصري فيقول " عايز ايه " !!! لكن رغم تعدد اللهجات  فهي تبقى عربية .... وهذا حال اللهجات في اللغة التي نتحدثها وهي السريانية ( الارامية ) .
الارامي الذي اصبح مؤمنا بالمسيح اطلق على نفسه " سرياني ، اي المؤمن " ... لكن بعد ان اعتنق معظم الاراميون المسيحية إستطابوا التسمية الجديدة لقوميتهم وهي " السريان " .
 بعض المتعصبين من الذين يدعون انهم اشوريين او كلدان لا تعجبهم هذه الحقيقة فيحاولون  بـ " القوة " جعل اللغة اشورية او كلدانية رغم  كل ما ما قاله علماء اللغة والاثار ... والمتعصب السرياني يحاول اجبار الاخرين ان يكونوا سريانا لانهم يتكلمون لغته !!!
المتعصبون من " السريان والكلدان والاشوريين " يلجأون احيانا الى نظرية المؤامرة  " الاستعمارية الصهيونية " وكأنهم بيضة القبان في خارطة السياسة الدولية !!!
كل هذه الجعجعة الفارغة بدأها الاخوة الاشوريين ، فتصدى لهم الكلدانيون بقوة ، ثم دخل على الخط متعصبي السريان بزخم كبير ...
عار على كل متعصب من اي لون ، ماذا يهمني لو اختار احدهم ان يكون سريانيا ( اراميا ) او كلدانيا او اشوريا ؟؟؟....  إلجئوا الى DNA لعل الامر يفيدكم !!!... هذا المرض ، مرض " الأنا " والمحاولة المستميتة لمنح الذات قيمة غير حقيقية تخلق مثل هكذا بشر ...
كن ما تشاء واصمت الان ، لان المسيحيين في جميع البلدان الاسلامية ، وفي العراق خاصة ، مهددون بالقتل والتهجير ، ولم يحدد الارهاب الاسلامي ان كان المستهدف سريانيا او كلدانيا او اشوريا او ارمنيا او قبطيا  او نيجيريا او باكستانيا ...وانتم تشغولننا بمثل هذا التفاهات !!!
أنكم كمن يضع غشاوة على اعين المسيحيين كي لا يروا الخطر المحدق بهم .....يا مسيحيوا الخارج ، اتقوا الله ....
متي اسو






غير متصل وليد حنا بيداويد

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1528
    • مشاهدة الملف الشخصي

كل شعب لا تتوفر فيه ولم يمتلك المقومات  القومية من اللغة/ التاريخ / الحضارة بشواهدها التاريخية و روابط الدم والتراث لا يعد قومية و اعزائنا السريان هم دعاة قومية ولكن قومية طارئة تاريخها يبدا من تاريخ ظهور نسطوريوس لا ذكر لهم قبل هذا التاريخ لذا يجب ان لا يؤلمكم هذا الكلام فانه حقيقة تاريخية.
اهلا بكم بين اخوانكم الكلدان و الاشوريين بناة الحضارة وأصحاب التاريخ والامبراطوريات انتم جزء منا و ستبقون هكذا رغم انف المتعصبين

الف مرحبا و تحيتي   


غير متصل samdesho

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 419
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ عبدالاحد سليمان المحترم

هذا الموضوع شائك، من زاوية معينة أوافقك الرأي الى حدّ كبير، بينما من الزاوية الاخرى لربما لا أوافقك الرأي الى حدّ معتبر. اتفق معك لان الشعور القومي هو الأساس، بغض النظر عن اي شيء اخر، هذا ما يقوله علم الاجتماع. وفي ذات الوقت، فان اللغة هي عنصر ضروري لتحديد الهوية

أعجبني ردّك المرقّم ١٩ على الشماس بهنام موسى صاحب الرد ٩. اذ بيّنتَ للقارئ الكريم بان لك باع طويل في اللغات القديمة، وما تكتبه هو رصين وصاحب خبرة، مضافا اليها أخلاقك العالية في الرد على من يعتبر نفسه فطحل التاريخ واللغات، وهو في الواقع سطحيّ يحشو الكلام من هنا وهناك بطريقة غير منهجية وغير سلسة، أمثال الشماس المذكور.
تحياتنا لكم وللاقارب في سانتياغو.

سامي ديشو - استراليا


غير متصل عبدالاحد سليمان بولص

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1704
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
أخي وليد حنا بيداويد

تحية

لغرض التوضيح إسمح لي أن أرد مرة أخرى وربما اخيرة على ملاحظاتك لأطلب منك تصحيح معلوماتك بخصوص اللغة الآرامية التي تقول بأن لا علاقة لها بالسريانية لأن السريانية هي التسمية الحديثة للآرامية وهذه حقيقة لا تقبل النقاش.أما علاقة اللغة بالشأن القومي فاني طلبت مناقشة الآراء الثلاثة المختلف عليها بين أبناء الشعب ولا أفرض رأيي على أحد ولكل واحد حق إبداء رأيه بما يؤمن به

نقطة ثانية وهي ربطك لنسطوريوس بالسريان وهنا أيضاً يوجد إلتباس لأن نسطوريوس مرتبط باخوتنا الآشوريين الذين كانوا يسمون سابقاً بالنساطرة لأنهم أتبعوا بعض تعاليمه في حين أن السريان كانوا يسمون سابقاً باليعاقبة نسبة إلى يعقوب البرادعي الذي تختلف تعاليمه عن تعاليم نسطوريوس إلى حد القطيعة.



غير متصل عبدالاحد سليمان بولص

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1704
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ متي أسو المحترم

تقبل تحياتي

أشكرك على الشرح المستفيض الذي تفضلت به واضاف بعداً جديداً على الأفكار المطروحة. الظاهر إننا أقوياء على بعضنا فقط ونتصارع على أبسط الأمور وننسى أن نهاية تواجدنا في وطن أجدادنا أوشكت على الوصول.
 
أعجبتني كلمة "أهل بغا" التي كانت تقال لنا من قبل إخوة لنا من سكان الموصل ولا تنسى كلمة "فليحي".

يقال في الاسلام ( لا يغير الله ما بقوم ما لم يغيروا هم ما بأنفسهم ) وهو قول ينطبق علينا في وضعنا الحالي.



غير متصل lucian

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2214
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخ عبد الاحد سليمان تحية

انا ارى بان هناك ضرورة بان تقوم في كل مرة تكتب شيئا عن هكذا مواضيع بان تكتبها كاملة. والمقصود بكاملة هو : عندما تقول بان شئ ما هو خاطئ فاذكر السبب ومن ثم اعطي البديل وما ينبغي فعله حسب رايك, بمعنى: عندما تتحدث عن النعرات القومية وبانها اصبحت من مخلفات الماضي, فما هو البديل الذي تطرحه؟ ان يتوقف الجميع عن الحديث والاهتمام بالقومية؟ وعندما كنت تقول بان الارض لمن يزرعها, عندها انا لم افهم ماذا سيكون موقفك اذا قام العرب بزرع مناطقنا في سهل نينوى, هل ستصبح الارض لهم؟

انا اعطيك هكذا امثلة حتى اقول لك بان مواضيعك ومداخلاتك هي غير متكاملة.

والان اتي الى بعض النقاط التي اراها خاطئة لانك تشرحها بطريقة غير كاملة بمعنى لا تفكر بها ككل:

حديثك عن "النعرات القومية والتي اصبحت من مخلفات الماضي":

ان من يسمعك تتحدث هكذا فان موقفك يشبه كثيرا اليسارين الغربيين الذين يسمون كل شخص غربي يدافع عن الهوية الغربية والانتماء الى طريقة عيش الغرب بانه يمييني متطرف متعصب. وهذا بدون ان يتحدث هؤلاء بان المشكلة هي في المهاجرين المسلمين الذين يكرهون طريقة حياة الغرب ويرفضون قيمه وهويته.

فالقومية والانتماء الى هوية والاهتمام باللغة الام هي لم تكن ابدا مشكلة اطلاقا. فوجود هكذا اهتمام لا يسمى اطلاقا بنعرات. المشكلة تبدا مع تسيس القومية. هناك فرق هائل بين القومية وبين تسيس القومية والذي انت لا تجد فرق بينهما. وما تكتبه انت وغيرك عن النعرات القومية كان ينبغي ان يكون موجه للعرب والاكراد وليس الى ابناء شعبنا. فالمشكلة بدات مع قيام العرب بتسيس القومية العربية والتي ادت الى ولادة حزب البعث الذي قام بعمليات تعريب ضد الكل. وهذه لاحقها رد فعل من قبل الاكراد فقاموا بتسيس القومية الكردية والتي ادت ايضا الى قيامهم  بعمليات تغير ديمواغرافي في مناطقنا.. وهذه كلها ايضا ادت الى تسيس القومية الاشورية كرد فعل على  تسيس القومية العربية والكردية. وبالتالي ايضا اصبحت حتى اللغة الام عند الاشوريين جزء من السياسة ايضا وليس ثقافة فقط.

وحديث البعض عن التعصب اذن هو صحيح. فالاشوريين متعصبين لقوميتهم وقاموا فعلا بتسيسها. وتعصب الاشوريين هو رد فعل على تعصب العرب وتعصب الكرد الذين قاموا بتسيس القومية العربية والكردية.

اما قضية وجود متعصبين كلدان وسريان فهذا شئ لا اتفق معه اطلاقا, فليس هناك بينهم من هو متعصب, نحن لم نرى اطلاقا اي رد فعل على دخول هؤلاء ضمن الاحزاب العربية والكردية ولم نرى اي رد فعل على عمليات التعريب.

لذلك فان من يقول بان الاشوريين من بدوا التعصب هو كلام صحيح. ولكن الاصح هو ان الاشوريين هم لوحدهم من هم متعصبين. وانا شخصيا افتخر كثيرا بتعصبهم واتمنى ان ارى المزيد من التعصب.

اما قضية ان هذا التعصب وهذا التسيس للقومية الاشورية ادى بعدها الى ايجاد خلافات بين ابناء شعبنا, لكون ذلك ادى الى ظهور قوميين كلدان وسريان, فاقول انني سعيد جدا بهكذا ما يسمونها بالخلافات. ففي ان يكون هناك اشخاص يتحدثون عن القومية الكلدانية والقومية السريانية ويطالبون البرلمان العراقي بان يدرجها كقوميات هي افضل بمليون مرة من الوقت الذي مضى حيث ان كل هؤلاء  كان لا يهمهم ان يتم اعتبارهم كلهم بانهم عرب والذين كانوا ايضا يشجعون على عمليات التعريب وكانوا يسخرون من لغتهم الام. الا ان المشكلة حاليا هي بشكل اخر وهي ان عدد القوميين الكلدان والسريان قليل جدا وليس بامكانهم ان يخلقوا وعي مشابه للوعي القومي الاشوري وهذا هو السبب الوحيد في وجود عصبية في هذا الموقع وليس هناك اي سبب اخر اطلاقا. اذ من يقول بان هناك اسباب اخر فهو شخص لا يقول الحقيقة..

السؤال الان هو: ما الذي اصبح في الغرب من مخلفات الماضي؟

جوابي: ما اصبح من مخلفات الماضي هو تسيس القومية وليست القومية. وما اقوله ايضا لا يمكن تعميمه على الغرب كله, فقبل بضعة سنوات لم تتمكن بلجيكا من تشكيل حكومة لمدة اكثر من سنة والسبب كان لاسباب قومية تتعلق باللغة. واللغة لا يزال الغربيين يعتبرونها جزء من الانتماء للهوية. فهناك مثلا في فرنسا والمانيا ووغيرها من الدول الاوربية امتعاض ونقد شديد بسبب جمل انكليزية بسيطة تستعمل مثل coffee to go وهذه اذكرها كابسط مثال من بين الملايين من الامثلة الاخرى..فهم يرفضون استعمال عبارات انكليزية.

فاللغة هي نعم وسيلة للتواصل والتفاهم ولكن هذا التعريف ناقص جدا. اللغة ليست فقط كلمات يتم وضعها بجانب بعضها البعض. اللغة الام تجعل ممارسيها يعتزون بالعلاقات الأسرية وتحافظ على العلاقات الاجتماعية وتحافظ على الروابط التاريخية وتعطي المواطنين شعورا بأصولهم وتعبر عن هوية المجتمع, واللغة هي مثل وعاء يحمل تعابير قوم ما ووجدانه الخ.. وافضل مثال سيكون ما قلته سابقا: لو كانت اللغة الانكليزية قد اختفت مثلا في السابق فما كان سيكون هناك شخص اسمه شكسبير. فاللغة تحمل ايضا تعابيير تلك الثقافة..

اما قضية اسم اللغة: براي ان اية مصطلحات من علوم اجتماعية او علوم تاريخية سيتم استعمالها ستبقى فقط مصطلحات موجودة في الانترنت والتي لن تكتسب اية قيمة واقعية. فاهم شئ واقعيا هو ان نتحدث عن مصير اللغة ومن يتحكم بهذا المصير. فمصير لغتنا الام هو بيد من يهتم بها ويحاول ان يحافظ عليها ويؤسس مدارس وكليات من اجلها ويكون هكذا قوم يمتلك عائلات التي تمتلك مبادرة ذاتية قوية نابعة من ايمان قوي مستمر لارسال ابنائها الى هكذا مدارس لتعلمها ويكون هكذا قوم يمتلك فنون من اشعار واغاني كثيرة باللغة الام... وبطريقة اخرى يستيطيع هكذا قوم بان يلغي كل هذه المدارس والاهتمام باللغة ويلغي كل هذه الاغاني وكل استعمال اخر لهكذا لغة مثلا في الكنائس وبالتالي فان هكذا قوم سيقوم بالحكم على مصير هذه اللغة بالموت وستقوم عندها منظمات اليونسكو باعتبارها لغة ميتة بشكل نهائي.

اللغة ببساطة تسمى باسم هكذا قوم انا شرحته.

أنكم كمن يضع غشاوة على اعين المسيحيين كي لا يروا الخطر المحدق بهم .....يا مسيحيوا الخارج ، اتقوا الله ....
متي اسو


الاخ متي اسو تحية

طريقة تركيزك على المسيحية بدلا من القومية هي كانت صحيحة قبل سنوات . فافضل طريقة تضامن وتعاضد  رايتها انا كانت عندما تم تفجير كنيسة النجاة, حيث راينا تظاهرت لابناء شعبنا في مختلف مناطق تواجدهم في العالم. الان انا ارى بان هناك تحولات في المشاعر والوعي قد حدثت, واستطيع القول بان الاغلبية من المسيحين الموجودين في الخارج لم يعدو مهتمين باية حقوق لهم في العراق. اي ليسوا مثل الماضي, فهم الان لا يعطون اية اهمية لاية حقوق. ففي السابق كان هناك نعم اهتمام كبير بارتباط ابناء شعبنا بكنائس الاجداد, ولكن في هذه الايام انا لم اعد ارى واشاهد هكذا ارتباط بكنائس الاجداد. بل انني ارى هناك تحول الى تشكيل وعي بان الخارج هو الوطن والذي لا غيره سيصبح وطن, ونرى بناء كنائس في الخارج والتي وصفها اسقف بانها الوطن الجميل كما حدث في السويد وكان هناك تغاريد وهلاهل بالارتباط الجديد بكنائس جديدة في وطن جديد. الارتباط بالكنائس وبالمسيحية كما يبدوا لم يدوم طويلا, والسبب قد يكون ضعف الارتباط بشكله القومي, اي كان من المفترض ان يكون هناك ارتباط بالارض بانها ارض الاجداد وليس فقط بالكنائس بانها كنائس الاجداد, وهذا لان مشكلة الارتباط بالكنيسة وجدوا حلا لها, فهناك تاسيس كنائس في الغرب, اما الارتباط بارض الاجداد فلا وجود له عند الاغلبية. ولهذا السبب بالضبط ترى الان ضعف في قضية التضامن والتعاضد من قبل من هم في الخارج مع من هم في الداخل. وهذا الضعف في قضية التضامن والتعاضد انت لا تستطيع ان تسميه بانه ناتج بسبب قيام عشرة اشخاص بالكتابة عن التسميات في الانترنت. والقضية التي انا اطرحها تحتاج بحد ذاتها الى فتح موضوع مستقل.




غير متصل وليد حنا بيداويد

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1528
    • مشاهدة الملف الشخصي

اخي عبدالاحد سليمان
تحية
ارجو ان تطالع الروابط التالية مع التقدير

http://www.syriac-union.com/?p=347

http://www.tellskuf.com/index.php/authors/90-ah/18314-aa-sp-600313541.html



غير متصل عبدالاحد سليمان بولص

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1704
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ العزيز كوركيس اوراها منصور المحترم

أشكرك على مرورك وإضافاتك القيمة لموضوع اللغة بشكل عام والسريانية منها على وجه الخصوص وهي لغتنا ونفتخر  بها وإن كانت موروثة لأن لغة أجدادنا كانت الأكدية المنقرضة.

اللغة السريانية (لغة سوريا ) وهي التسمية الحديثة للآرامية كانت لغة الآراميين في سوريا ومعظم الشرق الأوسط وإنتشرت بسرعة بسبب سلاستها وقلة حروفها البالغة 22 حرفاً وهي أقل من حروف اللغات العالمية المتداولة حالياً ولكن هذه اللغة توقفت عن النمو بعد الفتح الاسلامي للمناطق الناطقة بها وأصبحت ما يشبه لغة متاحف يقتصر إستعمالها على الطقوس الكنسية مع وجود قرى وقصبات تتكلم باللهجات المشتقة عنها وهذه اللهجات تختلف كثيراً عن اللغة السريانية أو الآرامية القديمة.

لغة سوريا الحالية هي العربية وينحصر تداول اللغة الآرامية ببلدة معلولا والقرى الآشورية التي هاجر أهلها من العراق إلى سوريا بعد مذابح سميل سنة 1933 ومن الغريب ان يظهر في آخر الزمان من يريد أن يفرض علينا السريانية شبه المنقرضة كدليل على كوننا سريانيي القومية لمجرد كون كنائسنا تتلو الصلوات الطقسية بها.

أنا طرحت ثلاثة آراء للمناقشة تشغل بال الكثيرين عن كون اللغة دليلاً  للارتباط القومي أو إحدى مستلزمات ذلك الارتباط أم أنها مجرد وسيلة للتواصل وعن أمكانية أعتبار اللهجات المحلية المتداولة كلغات قائمة بحد ذاتها ولكن ما يؤسف له هو أن معظم الردود تحاشت النقاط المعروضة وركزت كالعادة على النعرات القومية المبنية على الخلافات الطائفية.

تقبل محبتي وتقديري



غير متصل متي اسو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 139
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
عزيزي الاخ لوسيان المحترم
دعني اختلف معك قليلا هنا
تقول : " لم يعدو مهتمين باية حقوق لهم في العراق اي ليسوا مثل الماضي, فهم الان لا يعطون اية اهمية لاية حقوق "
عن اية حقوق تتكلم ؟ نحن مواطنون من الدرجة الثانية حسب المادة الثانية من الدستور ، وبلا حقوق اصلا حسب توصيات  الشيوخ والملالي المسمومة لاحزابهم ومليشياتهم الاسلامية ، سنة وشيعة .
اننا لا نطالب بحقوق ، لكن نطالب بوقفة موحدة متضامنة امام الهجمة الاسلامية التي تضطهد من تبقّى من المسيحيين في العراق وتريد تشريدهم واجتثاثهم .
كما اود ان اقول بأن الارتباط بكنائس الخارج لن يكون سببا في نسيان ما يحصل للمسيحيين في الداخل ، ما الذي تفعله كنائس الداخل اصلا ؟ ... من حق مسيحيي الخارج ان يندمجوا في الغرب الذي آواهم وقدّم لهم مساعدات وحياة انسانية كريمة ( بالمناسبة هو يقدم للمسلمين  اضعاف لكثرة عددهم ) ... لكن هذا لا يجب ان يكون سببا في نسيان مسيحيي الداخل ، ليس هذا وحسب بل عدم نسيان كل المسيحيين المضطهدين في العالم الاسلامي ... يجب على الانسان ان يحمّل ضميره قليلا من الـ " Empathy " ... وهذا واجب المثقفين في توعية الناس ، لا ان يشغلونا بالتفاهات ... هؤلاء لا يكتبون في " مجرد انترنيت " بل في مواقع بلدات مسيحية تعجّ بزيارات مسيحيي الداخل والخارج ... فتصوّر حالة الانقسام التي يخلقوها ... تصور حالة صرف الاىظار ... والغشاوة على العيون عما يجري التحضير له من دسائس ضد اهلنا هناك .
اجلوا خلافاتكم القومية حاليا ... هذا كل ما اطلبه
تقبل تحياتني ومحبتي اخي العزيز لوسيان


 




غير متصل عبدالاحد سليمان بولص

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1704
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ سامي ديشو المحترم

تحياتي وشكري لتقييمك لي في ردي ذي التسلسل رقم (19) ومما يؤسف له أن هناك الكثير من الفطاحل الذين يملؤون الموقع ضجيجاً وقعقعة حباً بالظهور ولمحاولة فرض أفكارهم المبنية أساساً على الخلافات الطائفية من دون أن تكون لكتاباتهم نتائج ملموسة يستفيد منها القارئ والكتابة مجانية ولا تخضع للمحاسبة.

عودة للموضوع فاني لا أرى ما يمكن أن لا نتوافق عليه لأني طرحت للمناقشة ثلاثة آراء إختلف حولها الكثير من المهتمين بشأن اللغة ولا أحاول فرض رأيي على أحد ولكن من حق كل إنسان إبداء رأييه بحسب قناعته وقناعتي هي أن اللغة هي وسيلة للتواصل قبل أي شيء آخر وتبقى أهميتها قدر تعلق الأمر بالشأن القومي مرتبطة بشروط أخرى وأهمها توفر بعقة أرض (وطن) يجمع المتكلمين بها.

شكر ثان لتحياتك للأقارب في سان دييغو



غير متصل lucian

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2214
    • مشاهدة الملف الشخصي
اقتباس
يجب على الانسان ان يحمّل ضميره قليلا من الـ " Empathy " ... وهذا واجب المثقفين في توعية الناس

الاخ متي اسو تحية

ماذا تقصد بالتوعية؟ هل تقصد بان نقول لابناء شعبنا بان وضع المسيحين في العراق غير جيد وبانهم مضطهدين؟ اذا نعم فانت ستقول لهم شئ هم يعرفونه جيد جدا.
هل ستقول لهم بان يكون لديهم ارتباط مع من هم في الداخل؟ والسؤال هكذا سيكون وهل هذه تحتاج الى توعية؟ الشخص اما يكون لديه ارتباط ام لا يكون لديه ارتباط. والطريقة الصحيحة لتعريف التوعية ستكون فقط في اتجاه واحد وهي ان تشرح الطريقة حول فعل شئ ما. وحول ذلك ليس هناك شخص في هذا الموقع من يمتلك مداخلات ومواضيع مثل التي انا كتبتها في هذا الموقع. وكتبتها باتجاهين, باتجاه ابناء شعبنا وامتلك مداخلات عديدة حول تجارب الشعوب التي تعرضت الى اضطهاد وشرحت ماذا فعلوا وكيف ان دور المثقفين والمفكرين كان مساعد وليس قيادي بتركيزي الشديد على المسؤولية الفردية الخ... وكتبت باتجاه الذين قاموا باضطهادنا ولكن بطريقة مختلفة والرابط التالي هو احد الامثلة حول طريقتي.

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,700562.msg6110799.html#msg6110799

اذا كنت تملك الرغبة فاستطيع ان افتح موضوع خاص حول هذا النقاش لان هنا ليس مكانه وايضا لنعرف ماذا تقصد بالتوعية وكيف تتم وما هي طرقها. انا شخصيا وكما شرحت في المداخلة السابقة لم اعد ارى اي امتلاك لابناء شعبنا في الخارج لاي ارتباط بالداخل, وهذه شرحتها بطريقة مبسطة واستطيع التعمق فيها. نحن نمتلك الان ازمة تضامن.


غير متصل متي اسو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 139
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخ لوسيان المحترم
يقولون ان " بدون توعية لا يوجد اضطهاد "
نعم ، كانت التفاحة، ولا تزال ، تسقط على الارض اذا انفصلت عن غصنها .. كل الناس بمثقفيها وجهلائها تعرف ذلك وتسكت ... لكن نيوتن لم يسكت وتسائل " " لماذا تسقط التفاحة ؟ "  ... وكان الجواب هو قانون نيوتن العظيم في الجاذبية ...
لا شك هناك من اتهمه بالجنون وضحك على تساءله .
نعم ، جميع المسيحيين يعرفون انهم مضطهدون لكنهم لا يهتمون لانهم مشتتون ، لانهم يسمعون من بين المسيحيين انفسهم من يعارضك إن قلت هناك اضطهاد ، بل ويتهمك بـ " المبالغة والتعصب " .
 كما يقرأون مقالات وتعليقات لبعض المسيحيين المزايدين بشعارات الوطنية التي ما هي إلا اجترار لشعارات الاسلاميين من ان الذي يحصل في المنطقة ما  هو إلا  " مؤامرات الغرب وامريكا والصهيونية " ، اما مكة وقم ، بشيوخهم وملاليهم ، فهم ابرياء .
الانكى من ذلك هو وجود بعض اشخاص ومواقع مسيحية لاتزال ، باصرار عجيب ، تواصل مهمتها بالتهجم على الغرب فقط لـ " تحسين صورة الطاغية " الذي استولى على اراضيهم ومنحها للغرباء ، واصبحت ازلامه حواضن للدواعش لتفتك بالمسيحيين وتهجّرهم .
وهناك من لا يقل خطورة وذلك بإشغال المسيحيين في امور ثانوية ، لا بل يمزق وحدتهم وتلاحمهم بإثارة نعرات قومية او حتى مذهبية وثرثرات لا تنتهي !!!
اصبحوا يتدخلون في مشاكل الكنائس ويساهمون في تضخيمها .
نعم ، المسيحيون يعرفون ، لكنهم مشتتون بين هذا وذاك . فهم لا يسمعون سوى " ثرثرات سلبية " من معظم اصحاب الشهادات ونحوهم .
التوعية ليست وصفة جاهزة ، بل هي تشخيص دقيق للتعامل مع المشكلة ... وهذه هي مهمة المثقف النزيه المتجرد من اية مصلحة ذاتية .
المثقف هو الذي ينوّر الناس ويفتح اذهانهم على مشاكلهم وما يصيبهم  ، هو القائد في هذا المجال ... اما السياسي فهو صاحب مصلحة ، صاحب اجندات ، لكنه لا يستطيع تسويقها الا بمساعدة " المتعلمين " الذي لا يصح ان نسميهم بالمثقفين ، كونهم انتهازيين يركبون الموجة لمصالح ذاتية .
ان اصرار المثقفين وبهوادة على تصحيح مسار الحركات السياسية المسيحية في أمر واحد فقط .. وهو الكف عن بث روح الانقسام لآي سبب كان ، بغية تكوين موقف موحد مهمته الآنية فقط هو منع التغيير الديمغرافي والتجاوزات التي تحدث للمسيحيين  مهما كانت التضحيات... هذا يجب ان يكون شغلهم الشاغل الآن  ... ايوجد انبل من هذه المهمة ؟؟؟ 
 انت تقول : " هل ستقول لهم بان يكون لديهم ارتباط مع من هم في الداخل؟ والسؤال هكذا سيكون وهل هذه تحتاج الى توعية؟ الشخص اما يكون لديه ارتباط ام لا يكون لديه ارتباط " .
لم افهم معنى " الارتباط "  عندما تقول بأن " اما يكون لديه ارتباط ام لا يكون لديه ارتباط " .
اني لم اعد املك شيئا في العراق ، معظم الاقارب هُجروا ( احدهم كتب يقول  بانهم هاجروا لبطرهم !! ) ، لا نية لي في زيارة العراق ، لا انتمي الى حزب يملي علي توجهاته او انني اسعى للحصول على شيء بواسطته... لكنني مرتبط جدا جدا جدا بأهلنا هناك المهددون بوجودهم .. ليس في العراق فقط ، بل بكل المضطهدين في ارجاء الدول الاسلامية ... هذا هو الارتباط ...
يُذكرني ذلك بقول المسيح له كل المجد " إِنَّ الْحَصَادَ كَثِيرٌ، وَلكِنَّ الْفَعَلَةَ قَلِيلُونَ. فَاطْلُبُوا مِنْ رَبِّ الْحَصَادِ أَنْ يُرْسِلَ فَعَلَةً إِلَى حَصَادِهِ. "
تحياتي
متي اسو





غير متصل عبدالاحد سليمان بولص

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1704
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ لوسيان

تحية

جواباً على ما جاء في الجزء الأول من ردك المطوّل الموجه لي والذي يحمل التسلسل رقم (34) أعلاه يرجى العلم بأن لكل كاتب أسلوبه وطريقته كما لك أسلوبك في الاطالة وحشو الكلام المكرر وجر المواضيع المعروضة للمناقشة إلى زوايا جانبية حين تفترض إفتراضات وتضع لها الحلول بالطريقة التي تروق لك وتحاول إستدراج المقابل للرد بالطريقة التي تعجبك من غير أن تضع إعتباراً للرأي المقابل الذي قد يرفض أسلوبك هذا .
 
حشرت موضوع (الأ رض لمن يزعها ) وهي منقولة عن مقالة سابقة لي ولا علاقة لها بموضوعي الحالي ومع ذلك أقول لك بأن القصد واضح وهو أن الذي يزرع الآرض يكون قد إستملكها أو إستولى عليها وعلى ما أذكر فإني لما أدرجت هذه العبارة كان الموضوع يتعلّق بنينوى التي لا زال إخوتنا الآشوريون يقولون بأنها أرضهم والواقع يقول غير ذلك لأنهم قد فقدوا ملكيتها منذ ما يزيد عن 2600 سنة وزارعوها اليوم ليسوا آشوريين إذا إستثنينا الجزء البسيط منها في ما يسمى  سهل نينوى الذي يملكه البعض من طوائفنا المسيحية المختلفة.

إنحيازك لصالح جهة معينة وتضخيمك لكل منجز يصدر عنها وإستصغارك لمنجزات لآخرين يشير ألى كونك قد وضعت نفسك داخل شرنقة لا ترى من خلالها إلا جانباً واحداً مما يجري في المحيط حولك ودعوتي لك هي أن تخرج من تلك الشرنقة وربما الأهم من ذلك هو أن تنزع قناعك وتكشف عن هويتك حتى يكون لما تقوله تقبلاً أكبر من قبل الآخرين.

ليست غايتي الانتقاص من شخصك الذي أحترمه بل لألفت إنتباهك إلى أن من يريد أن تحترم كتاباته وآراءه عليه أن يبتعد عن االتقليل من قيمة آراء الآخرين والانتقاص منها حتى يستمر التواصل بشكل سلس وإلا فإهمال المزايدات يكون أفضل رد عليها.