تركيا تبدأ عملية عفرين بـ'قصف عبر الحدود'


المحرر موضوع: تركيا تبدأ عملية عفرين بـ'قصف عبر الحدود'  (زيارة 580 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Janan Kawaja

  • اداري
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 22594
    • مشاهدة الملف الشخصي
تركيا تبدأ عملية عفرين بـ'قصف عبر الحدود'
متحدث باسم وحدات حماية الشعب الكردية: سنرد بأقوى شدة على أي هجوم تركي على عفرين.
العرب/ عنكاوا كوم[نُشر في 2018/01/19]

بدء القصف عبر الحدود
أنقرة - قال وزير الدفاع التركي نورالدين جانيكلي، الحمعة، إن العملية العسكرية لبلاده في منطقة عفرين الخاضعة لسيطرة الأكراد في سوريا بدأت "فعليا" بقصف عبر الحدود، لكن لم تتحرك أي قوات إلى المنطقة.

وسجلت لقطات مصورة للمدفعية التركية عند قرية سوجديجي الحدودية وهي تطلق قذائفها صباح الجمعة باتجاه منطقة عفرين في شمال غرب سوريا.

وقال جانيكلي لقناة "الخبر" التلفزيونية "العملية بدأت فعليا بقصف عبر الحدود لكن لم يتم عبور الحدود. عندما أقول فعليا لا أريد أن يكون هناك سوء فهم، العملية بدأت دون عبور للحدود".

وأضاف "سنقضي على جميع الشبكات والعناصر الإرهابية في شمال سوريا. لا يوجد بديل".

وأوضح الوزير التركي أن أنقرة ستواصل المحادثات مع روسيا بشأن عملية عفرين، كما قال إن بلاده يجب أن تطهر شمال سوريا من العناصر الإرهابية.

ومن جهتها قالت وحدات حماية الشعب الكردية السورية إن القوات التركية أطلقت قرابة 70 قذيفة على قرى كردية في منطقة عفرين بشمال غرب سوريا في قصف من الأراضي التركية بدأ عند منتصف الليل تقريبا واستمر حتى صباح الجمعة.

وقال روجهات روج المتحدث باسم الوحدات في عفرين ذلك كان أعنف قصف تركي منذ أن صعدت أنقرة تهديداتها بالقيام بعمل عسكري ضد المنطقة الكردية.

وأضاف روج متحدثا من عفرين أن وحدات حماية الشعب سترد "بأقوى شدة" على أي هجوم على عفرين.

وكانت الخارجية الأميركية قد حثت تركيا، الخميس، على عدم القيام بعمل عسكري في منطقة عفرين ودعت أنقرة إلى مواصلة التركيز على محاربة تنظيم الدولة الإسلامية في المنطقة.

وردا على سؤال حول مؤشرات على استعداد تركيا لمهاجمة مسلحين أكراد في عفرين، قالت هيذر ناورت المتحدثة باسم الوزارة في مؤتمر صحفي "سندعو ... الأتراك إلى عدم الإقدام على أي أفعال من هذا النوع... لا نريدهم أن ينخرطوا في عنف وإنما نريدهم أن يواصلوا التركيز على تنظيم الدولة الإسلامية".

كما أرسلت تركيا قائد الجيش إلى موسكو الخميس سعيا للحصول على موافقة روسيا لشن حملة جوية على منطقة عفرين وذلك رغم تحذيرات من دمشق بأنها قد تسقط أي طائرات تركية تدخل أجوائها.

وقال وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو إن زيارة رئيس الأركان خلوصي آكار إلى موسكو تأتي في إطار مشاورات مع روسيا وإيران، الداعمين الرئيسيين للرئيس السوري بشار الأسد، للسماح لطائرات تركية بالمشاركة في حملة عفرين.

وتصاعد التوتر بين وحدات حماية الشعب وتركيا، الواقعة على الحدود الشمالية للبلاد وتخشى إقامة حكم كردي ذاتي على حدودها وتصنف القوات الكردية على أنها منظمة "إرهابية".

وصعدت تركيا تهديدها للأكراد في الأيام الأخيرة، بعد إعلان واشنطن عملها على تدريب قوة أمن حدودية في شمال سوريا، قوامها 30 ألف عنصر نصفهم من قوات سوريا الديمقراطية التي تشكل وحدات حماية الشعب الكردية مكونها الرئيسي.

وقد هددت أنقرة بشدة بمهاجمة بلدة عفرين الخاضعة لسيطرة وحدات حماية الشعب التي تقع على بعد 20 كيلومترا جنوب غرب اعزاز.

وذكر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مطلع الأسبوع أن بلاده ستقوم بتدمير "أوكار الإرهابيين" في شمال سوريا، مؤكدا أن الجيش "جاهز" لشن عملية "في أي لحظة". وتعهدت وحدات حماية الشعب بصد الهجوم.

شهدت مناطق عدة تحت سيطرة الأكراد في شمال سوريا تظاهرات حاشدة الخميس تنديداً بتلويح تركيا بشن هجوم وشيك على مدينة عفرين، ردد خلالها المشاركون هتافات وشعارات مناوئة لأنقرة.