أئمة الخوارج المارقة يستبيحون أعراض الصحابة !!!


المحرر موضوع: أئمة الخوارج المارقة يستبيحون أعراض الصحابة !!!  (زيارة 360 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل احمد محمد العربي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 158
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
أئمة الخوارج المارقة يستبيحون أعراض الصحابة !!!
بقلم /صادق حسن
إن الإسلام الذي جاء به النبي محمد واله وصحبه عليهم أفضل الصلاة والسلام .جاء بأسمى وأتم الصفات الحميدة الأخلاقية والإنسانية حيث نجد الصدق والأمانة والشجاعة وقول الحق هو مراد النبي محمد للمسلمين فلذلك دائما نجد ثلة منحرفة تريد أن تنقض على هذه الصفات السامية التي وجدت في دين المسلمين .فمنذ ظهور النبي والى يومنا هذا هؤلاء أعداء الإسلام موجودون ويعملون باسم الدين والسنة النبوية .فعندما تناقش أتباع ابن تيمية المسمى شيخ الإسلام تجدهم يدافعون عن الصحابة ويجلونهم ويدعون إنهم يسيرون على نهجهم ،وعندما تقرأ في كتب إمامهم والذين يعتبرونه نابغة في العلم وفقيها في الدين تجد هذه الكتب مملوءة بفتاوى قاتلة مسمومة نابعة من إنسان بعقل شيطان .حيث استطاع أن يوهم أتباعه بأنه يسير على نهج النبي وآله وصحبه .لكن بالحقيقة هو جاء بفكر أراد منه أن يجعل الإسلام دين قتل وتكفير لتشويه صورة ومنهج النبي واله وصحبه عند المسلمين .فقد كشف الأستاذ المحقق الإسلامي الصرخي .كذب ونفاق ابن تيمية الذي جاء بفتاوى تحل استباحة أعراض الصحابة حيث قال في احدى محاضراته :
مجموع فتاوى ابن تيمية/3: ابن تيمية: العقيدة: كتاب مجمل اعتقاد السلف: الوصية الكبرى: فصول في بيان أصول الباطل التي ابتدعها من مرق من السنة: فصل في الاقتصاد والاعتدال في أمر الصحابة والقرابة: {{الأمر الثاني: فإنّ أهل المدينة النبوية نقضوا بيعته وأخرجوا نوّابَه وأهلَه، فبعث إليهم جيشـًا، وأمره إذا لم يطيعوه بعد ثلاث أن يدخلَها بالسيف ويبيحَها ثلاثـًا، فصار عسكره في المدينة النبويّة ثلاثـًا يقتلون وينهبون ويفتضّون الفروج المحرمة، ثم أرسل جيشًا إلى مكة المشرفة، فحاصَروا مكة، وتوفي يزيد وهم محاصِرون مكة، وهذا من العدوان والظلم الذي فعل بأمره...3- منهاج السنة: ابن تيمية...4- منهاج السنة النبوية في نقض كلام الشيعة القَدَرية/7: ابن تيمية...انتهى كلام الأستاذ ..
إذا بهذه الفتاوى توضّح لدينا أن الدواعش الذين يقتلون ويبيحون دماء المسلمين هم ليس على منهج النبي والصحابة، بل هم يأخذون فتاواهم من أئمتهم خوارج الدين فضلًا عن النبي والدين الذي جاء به ،فعلى كل مسلم ممن يخاف على دينه أن يبحث في هذه الفتاوى الضالة ويكشفها لعامة الناس .حتى لا ينخدعوا ويغرر بهم باسم الصحابة والدفاع عن الصحابة .فمنهج ودين الصحابة هو منهج النبي محمد( صلى الله عليه واله وسلم ) لا منهج وفكر التيمية وأئمتهم الذين أباحوا أعراض ودماء الصحابة.
مقتبس من المحاضرة {3} من بحث " الدولة..المارقة...في عصر الظهور...منذ عهد الرسول (صلى الله عليه وآله وسلّم)"
بحوث : تحليل موضوعي في العقائد والتاريخ الإسلامي للمرجع الأستاذ،
19 محرم 1438 هـ - 21 / 10/ 2016 م
http://cutt.us/PRgGT
==================
المحاضرة الثالثة الدولة.المارقة..في عصر الظهور منذ عهد الرسول(صلى الله عليه وآله وسلّم )
https://www.youtube.com/watch?v=Ojm84LmAnbc