العواهر من هم العواهر وكيف أصبحوا عواهر في بلداننا ؟


المحرر موضوع: العواهر من هم العواهر وكيف أصبحوا عواهر في بلداننا ؟  (زيارة 1175 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل سعد يقين ايليا الاسود

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 22
  • الجنس: ذكر
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
(بقلم الصحفي سعد يقين ايليا الاسود)

العواهر

من هم العواهر وكيف أصبحوا عواهر في بلداننا  ؟

هنالك عدة أنواع من العواهر ولكنني سوف أتناول أهم  نوعان  منها حسب رأي الشخصي :-
اولا :-
العواهر من النساء :-
يجب علينا كبشر أن نفكر في أمر هؤلاء النساء والفتيات اللواتي باعوا
 أجسادهن وسبب بيع أجسادهن قبل محاسبتهن . واطلاق أحكام اعدامهم . وهنا انا أتكلم عن  بيع الجسد مقابل المال ولا أتكلم عن ممارسة الجنس لأن هذه حرية شخصية في جميع بلدان العالم يمنع بيع الجنس . ويعاقب عليه من باع ومن اشترى أي العقوبة تكون على الرجل والمرأة سوية .  لكنه لايمنع ممارسته .
ومن هذه الاسباب :-
1- ( الدولة ) يقع على عاتقها الشيء الكثير و الكبير والرئيسي  . عندما يسود  الفقر  في مجتمعها في الوقت الذي تملك  القدرة الكبيرة لتوفير لقمة العيش لهؤلاء الذين اضطروا لسلوك هذا الطريق وخاصة أغلب هذه الدول تمتلك اكبر رصيد نفطي في العالم . ولكن السرقات من قبل رجال الدولة وأعضاء برلمانها  جعل الفقر سائد وجعل النساء لاتجد لقمة العيش لكي تسد رمق اطفالها فالتجأ الفقراء من النساء الى هذا الطريق مرغمين وهو  طريق سلبي لعدم قدرتهن على ايجاد عمل أخر .
2- ( الحروب وكثرتها) جعلت من المرأه تدخل في دوامة الفقر والعزلة في المجتمع الذي لم يرحم هؤلاء . فكثرت المطلقات و الارامل والايتام  في المجتمع  ونظرا لظروف المعيشة الصعبة   زاد الفقر والحاجة للبحث عن طرق للمعيشة  . فالتجأ الكثير منهنَ لسلوك طريق سلبي لغرض توفير لقمة العيش .
3- (المجتمع ) الجميع  في المجتمع وضعوا سكاكينهم لحز رقاب هؤلاء ونسوا بان السبب الرئيسي هو انا وانت ممن لم نقم بمساعدة هؤلاء بابسط شي نستطيع عمله . الجميع نظروا لهم كمطلقات و أرامل على اساس انهم سهلين المنال. ويعلمون بان حاجتهم للمال من اجل أولادهم سوف تجعلهم  يفعلون اي شي لكي يعيلوا أولادهم . لو كل شخص نظر الى ظروف هؤلاء الفتيات والنساء لعلمنا بان سبب جعلهن عواهر هو المجمتع . الذي سمح لنفسه ان يتلذذ بأعراض البشر بدلا ان  يفكر بتقديم العون للمحتاجين من النساء والأطفال وغيرهم من الفقراء . فقلما نجد من يساعد  الفقراء لان أبناء المجتمع  يعتبرون كل شي يجب ان يكون له ثمن فتجدهم يبحثون عن الشي المقابل من النساء الا و هو اعراضهن وتجدهم نفسهم هؤلاء  هم من يطالبون بانزال اقصى العقوبة لكي يغطوا على أخطائهم  ولايمنحوا حرية للنساء من فضحهم  .
4-  (مجتمع الرجال الذكوري )  لو لم تجد المرأة من يشتري جسدها لما باعته لكل من هب ودب. اذا الذكور هم الذين يشجعون هؤلاء على ان يصبحوا عواهر من خلال دفع الاموال لهم مقابل اجسادهم . وكذلك  كثيرمن النساء تم الضحك عليهم من قبل المجتمع الذكوري وبعدها اصبحوا مشردات يخافون الرجوع لبيوتهم فأصبحوا عاهرات كل هل الأمور لم يتقبلها المجتمع الذكوري لكنه تقبل فرض عقوبته القسوة على النساء لغرض اثبات وجوده مقابل الغاء وجود المرأة التي هي ضحية من ضحايا المجتمعات المتخلفة . مجتمعات لم ترحم احدا حتى الفقراء  .
5- ( القوانين والتشريعات ) وهذه واحدة من الامور الجديدة التي تحصل في بلداننا  كتزويج الفتيات القاصرات بعدة انواع من الزيجات. وظهور أنواع من الزيجات الغير متعارف عليها سابقا في مجتمعاتنا . وهذه المسميات من الزيجات جديدة . لاتنتمي الى مجتمعنا المتحضر وانما اصبحت دخيلة على المجتمع وجعلت كثير من الفتيات الفقيرات يلتجئون لمثل هذه الزيجات من اجل الحصول على الاموال وبعدها تصبح الفتاة مطلقة وعرضة لعدة زيجات اخرى, فاصبحت هذه مهنة جديدة لم تعهدها نساء تلك البلدان من ذي قبل . ولم تعهدها تلك البلدان  سابقا ايضا  .
6- ( التقاليد والعادات ) الكثير من هؤلاء الفتيات وقعن في خطأ وضحك عليهم من قبل المجتمع الذكوري . ولكن كون مجتمعاتنا لاتتقبل  وبالاحرى ترفض اعطاء الحرية للفتاة لكي تصارح أهلها بما حصل  جعلها تهرب وبدل من تصليح الغلط جعلها  تقع في دوامة الاغلاط الكثيرة وعندها لم تجد نفسها سوى امام مستنقع من الفساد ليس له أول ولا اخر . نجد كثير من الاباء يفتخرون بأبنائهم  عندما يعلمون بان أبنائهم مارسوا الجنس ولكنهم لم يسألوا ارواحهم مع من مارسوا . وقد يحصل نفس الشي لبناتهم بدون علمهم  .  لان هؤلاء الفتيات ايضا لديهم أهل  لو علموا بهم لقتلوهن فاصبح مجتمعنا يفرح ويعاقب ويقتل لشيء هو كان السبب في حدوثه وساعد على حصوله . لماذا لايحاسب مجتمعنا الرجل عندما يكون متلبساّ بمزاولة الجنس مع الفتاة . لماذا يترك هو وتعاقب هي  فقط وتكون ضحية  مع العلم الاثنان يمارسون الجنس بارادتهم ورغبتهم . وهنا انا لا اتكلم عن حالات الاغتصاب ( اي رفض  طرف للطرف الاخر) .
7- (الحالة الفسلوجية) الحالة الفسلوجية لتركيب اجساد بعض النساء يجعلهن شديدي الرغبة للجنس اكثر من غيرهن . فمنهن من تجدها وسيلة لكسب المال في نفس الوقت فتستغلها لكي تشبع  رغباتها الجياشة  والحصول على المال . وهنا تصبح المرأة عاهرة و ليس لها مبرر لما تفعل . لان بإمكان المرأة الحصول على اشباع رغبتها لكن بعدم اخذ المال مقابل هذا الاشباع فتكون الحالة فسيلوجية علمية تحتاج مراجعة طبية .
8- (الادمان على تعاطي المخدرات) يجعل المرأة مجرد قطعة شطرنج يتحكم بها من يعطيها المخدر فيأمرها لبيع جسدها مرغمة  وسبب هذا عدم مقدرة الدولة والحكومة  للحفاظ على أمن واستقرار بلدها ومحاربة المخدرات ومروجيها فتجد كثيرات من النساء لم يعلمنً بأن هذه المواد او المأكولات او السجائر وغيرها  تحتوي على مخدر . وقد يتناولونها من قبل صديق او صديقة لهنً , وبعدها يصبحنً تحت رحمتهم ويصبحنَ مجرد أداة تسيّر ولاتخيّر. فتجد  في أغلب بيوت الدعارة يتناولون هذه المخدرات فتكون الفتيات خارج الوعي والادراك حول مايفعلنً فيكنَ فريسة سهلة لتجار بيع الأجساد وبيوت الدعارة .
ثانيا :-
عواهر السياسة :-
برأي هؤلاء هم سبب كل مايحدث في المجتمعات من خراب ودمار. وهم السبب الرئيسي للحالة الاولى التي ذكرتها. لان بامكان هؤلاء السياسيين والذين يديرون سياسة البلاد ان يهتموا بتوفير ابسط متطلبات الحياة  لابناء شعبهم . وعندها  لايحتاج الشعب الى اللجوء لمثل هذه الامور . فالنساء سوف لاتحتاج لبيع الجسد. و الرجال والنساء لايحتاجون للمتاجرة بالمخدرات او فتح بيوت دعارة  لتوفير العيش الرغيد لهم .على العكس سوف  يجعل كل شخص يفكر ألف مرة قبل اقدامه على مثل هذه الأفعال . لانه يمتلك حياة جميلة وسوف لايضحي بها . لان كل شيء متوفر له عمل ,سكن ,اكل وشرب وحياة رغيده تجعلهم يتمسكون بالحياة اكثر لجماليتها .
لكن المشكلة هؤلاء السياسيون والحكام  لايأبهون لما يحدث في البلد فهم من أوجد الجوع لأبناء الشعب وهم من أدخل الشعب في حروب وهم من باع ضميره وسرق أموال البلد كل هذه  هم فعلوها. وفي النهاية يقومون بمحاسبة غيرهم على أخطاء بسيطة , يسجن طفل لسرقته الطعام ليأكل ويكرم السياسي لسرقته البلد بكامله . وسياسي اخر  يطلق سراحه ويعفى عنه اكراما لشبابه وهذا مايحصل في العراق بالتحديد . هذه هي بلداننا تقتل الفقير والمسكين وتكرم القاتل والسارق ,والمشكلة كل السياسيين عندما تكلمهم يأتونك بأقوال من كتب الدين وهم بعيدين كل البعد عن التدين والدين . لكنهم وجدوا هذا ابسط طريق ممكن  ان يسلكوه ويسيطروا به على عقول البسطاء التي تنخدع بهم فيقومون  بانتخابهم مرات ومرات فيصبح الحاكم هو الجلاد ويصبح الحق باطل . وتصبحن العواهر في الشوارع تدور. فتكون العواهر ضحايا  من ضحايا السياسيين وحكام تلك البلدان  يدفعن الثمن حياتهن حسب التشريعات والقوانين التي وضعها هؤلاء الحكام والسياسين الفاسدين . فحكام وسياسين تلك الدول استخدموا اخلاقياتهم الدنيئة   لوضع قبضتهم على كل شيء في تلك البلدان التي يسودها الخراب و يسودها التدين المزيف فيموت الحق وينتصر الباطل .
 اذا الم يكنَ عواهر النساء أشرف وأفضل من عواهر السياسة ؟؟
 المرأة أرغمت لظروف معينة, لكن السياسي هو السبب في جعل هذه الحالة تسود في تلك البلدان . كل السياسين ينادون ويناشدون لجعل بلدانهم افضل واحسن  البلدان . وبمجرد وصولهم للسلطة كل شيء يضمحل ولايكون له وجود وتنكشف الأقنعة وتبدأ المصالح الشخصية تلعب دورها فتبدأ مسيرة الألف سرقة وسرقة تتكرر كل يوم بحجج وهمية واعذار مكشوفة وبعدها يرفعون سلاحهم لمحاربة الفساد الاخلاقي  وينادون بالشرف وهم لايملكون ادنى شيء من هذا الشرف المعلن . تاركين الفساد الاخلاقي التي يسودهم جميعا ويسود المقربين منهم .وجميعهم يقبعون  تحت ستار الأحزاب الدخيلة على تلك البلدان . والأحزاب التي أغلب أعضائها لاينتمون بحق لتلك البلدان.  فتجدهم يتلذذون بتنفيذ اقصى العقوبات على ضحاياهم لضمان مكانتهم ورضوخ بقية أبناء الشعب المغلوب على امره تحت امرتهم.
لو قمنا بمقارنة سريعة بين النوعين المذكورين من العواهر سوف نجد :-
1 – النساء  العاهرات باعوا اجسادهن من اجل المال ...اما  السياسيين والحكام باعوا البلد من اجل المال ومصالحهم الشخصية  .
2- النساء  العاهرات  لهم اسبابهم  في بيع اجسادهن وهي اعالة افراد عائلاتهن وهذا مايحصل غالبا ... اما السياسيين والحكام  لاتوجد اي اسباب عندهم  سوى خيانتهم لبلدهم واهلهم وحبهم للمال ولانفسهم فقط .
3- اغلب الذين باعوا اجسادهن من النساء العاهرات بقوا فقراء . لان اغلبهن يصرفن الاموال من اجل اعانة ذويهن .... اغلب السياسين والحكام  يملكون مليارات الدولارات. او ملايين الدولارات في بنوك خارج تلك البلدان .
4- اغلب النساء  العاهرات يكونون كرماء مع الفقراء واكثر تعاطف وحنين مع الفقراء  ولذلك لاتجد لديهن اموال ... اما السياسيين والحكام اغلبهم لايهتمون للفقير وكل همهم جني الاموال . وتجد فقط المقربين منهم يعيشون في بحبوحة ولا ينظرون الى الفقراء لان الامر لايعنيهم .
5- اغلب النساء  العاهرات  لا ينسون بانهم كانوا فقراء ...اما السياسين والحكام  بمجرد مايجنون الاموال ينسون اصلهم وينسون كل شيء عن   ماضيهم ويبدأون يتكلمون عن الفقراء كأنهم ليسوا بشر .

اذا الخلاصة التي توصلنا لها هي ( لاتدينوا لكي لاتدانوا) وان النساء العاهرات اشرف من عواهر السياسيين والحكام .
 تقبلوا تحياتي .

الصحفي :- سعد يقين ايليا الاسود
                         عضو الاتحاد الاوربي للصحافة
                      عضو اتحاد الادباء العالمي 
 

 
 





غير متصل Gawrieh Hanna

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 137
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
دعنا لا ننسى أن هناك  مائة رجل عاهر مقابل كل عاهرة. فالعاهرة همها لقمة العيش، أما العاهر الذي يستغلها فهمه هو ارضاء شهواته ..... 


غير متصل اخيقر يوخنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4028
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ سعد يقين
شلاما
اعتقد ان  اخطر  اشكال العواهر هو التملق والتزلف والمداهنة لكتاب او فنانيين او سياسييين لرجال الدين او لذوي المناصب الكبيرة
تلك عاهة لا يمكن علاجها بصورة سهلة
تقبل تحياتي



غير متصل سعد يقين ايليا الاسود

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 22
  • الجنس: ذكر
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ كوريا حنا المحترم :-
انا فعلا هذا ماتطرقت اليه في مقالتي وانت ايدتني به الف تحية لمرورك مع تقديري واحترامي لشخصك


غير متصل سعد يقين ايليا الاسود

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 22
  • الجنس: ذكر
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ اخيقر يوخنا المحترم :-
شلاما لوخن
في البداية انا اسف لعدم الرد بسرعة نظرا لاصابتي بذبحة صدرية خلال الايام الماضية والان دخلت للصفحة .. انا فعلا ذكرت في بداية مقالتي بان هنالك عدة انواع من العواهر لكني بصراحة احببت ان اتناول اهمها نطرا لكثرتها وركزت على نوعين لتبيان الفرق بين عواهر السياسة وعواهر النساء اللواتي اجبرنا على هذا الطريق لاحتياجاتهم المادية والسبب السقوط الاخلاقي لسياسي تلك البلدان . وانا بصراحة اؤيدك بكلامك فالمنافقين والمتملقين لرجال الدين والسياسين يعدون عواهر مهمين ايضا  لكن كما قلت لك في المقالة ركزت على نوعين لاثبات الفرق بينهما والتوسع يجعل المقالة مملة للقاريء مع تحياتي لمرورك الجميل .


غير متصل اخيقر يوخنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4028
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رابي سعد يقين
شلاما
سلامات
اهم شيء اهتم بصحتك



غير متصل نذار عناي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 374
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
When writing, we have to consider two important things, the thesis and the conclusion
((اذا الخلاصة التي توصلنا لها هي ( لاتدينوا لكي لاتدانوا) وان النساء العاهرات اشرف من عواهر السياسيين والحكام )).
I believe that the wording of your conclusion above needs to be revised.
Thanks in advance


غير متصل سعد يقين ايليا الاسود

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 22
  • الجنس: ذكر
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ المحترم اخيقر يوخنا
شكرا جزيلا لك ولمشاعرك الجميلة اكيد الصحة مهمة دمت اخ وصديق تقبل تحياتي الحارة


غير متصل سعد يقين ايليا الاسود

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 22
  • الجنس: ذكر
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ المحترم نذار عناي
تحية طيبة نعم هذا ماتوصلت له كون العاهرة لها ظروفها التي جعلتها تصبح عاهرة وانها تؤذي نفسها اكثر من اذية البشر  لكن السياسين لم تجد اي منهم قد اذى نفسه بل كل الاذية تكون للبشر تقبل تحياتي الخالصة .