هل يتأثر إصدار التأشيرات الأميركية بشلل الموازنة؟


المحرر موضوع: هل يتأثر إصدار التأشيرات الأميركية بشلل الموازنة؟  (زيارة 531 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Sound of Soul

  • اداري
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 12346
  • الجنس: أنثى
  • اردت العيش كما تريد نفسي فعاشت نفسي كما يريد زماني
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • http://www.ankawa.com/forum/index.php?PHPSESSID=frl9lar9c5eoic5fadv9v3kj41&/board,53.0.html








عنكاوا كوم \ العربية نت




يثير الشلل المؤقت للوظائف غير الأساسية بالإدارة الأميركية الفيدرالية، مخاوف من التأثير بتأخير إجراءات الموافقة على تأشيرات الإقامة الطويلة بالولايات المتحدة للعمل أو الدراسة، لكن تأشيرات الزيارة ستظل تصدر وفق إجراءاتها الزمنية المعتادة لأنها تخضع لإجراءات إدارية يقوم بها الموظفون الأساسيون الذين لن يتضرروا من تعطل إقرار خطة موازنة الولايات المتحدة.

وربما تتأثر التأشيرات التي تتطلب البحث في الحالة الجنائية للمسافر، بتوقف العمل الذي أصاب الدوائر غير الأساسية في الحكومة، منذ الجمعة الماضية، وذلك على خلفية الفشل في إقرار خطة الموازنة لخلاف في الكونغرس حول حقوق المهاجرين بصورة غير شرعية من الأطفال، والذين يطالب الجمهوريون بإعادتهم إلى بلادهم بينما يصر الديمقراطيون على الدفاع عن هذه القضية والضغط عبر الإصرار على إقرار بنود تهدف إلى بقاء الباب مفتوحا للمهاجرين ضمن الموازنة الاتحادية، بينما تسعى إدارة الرئيس دونالد ترمب لتمويل بناء جدار عازل مع المكسيك لوقف تدفق المهاجرين بصورة غير قانونية.

وسيؤثر الشلل السياسي في واشنطن على السياح إلى الولايات المتحدة، سواء كانوا يأملون باستكشاف بعض من أفضل المتاحف في العالم في العاصمة الأميركية أو العجائب الطبيعية للمتنزهات الوطنية في كاليفورنيا.

ومع الخلاف العميق يتعين على الحكومة الاتحادية التوقف عن دفع رواتب الموظفين في المهام التي تصنف على أنها "غير ضرورية" ومن بينها الموظفون الذين يعملون على تدقيق بعض أنواع تأشيرات دخول الولايات المتحدة التي تتطلب تدقيقا في الصحيفة الجنائية لطالب التأشيرة للعمل أو الدراسة، بحسب صحيفة الإندبندنت البريطانية.


التأثير في قطاع الطيران


وتصنف السلطات الأميركية موظفي الخطوط الأمامية في الطيران الدولي والمحلي، وموظفي مراقبة الحركة الجوية والجمارك وحماية الحدود وأمن المطارات على أنها وظائف أساسية، وبالتالي فإنها سوف تستمر في العمل حتى مع توقف إقرار خطة الموازنة.

وبحسب بيانات وزارة النقل الأميركية فإن إدارة الطيران الفيدرالية ستنشر حوالي 24 ألفا من موظفي مراقبة الحركة الجوية كالمعتاد. وسيبقى محققو الحوادث في الخدمة.

وتضم إدارة أمن النقل، التي توفر أمن المطارات، نحو 58 ألف عامل، يصنف 90 بالمئة منهم على أن وظائفهم أساسية، وبالتالي لا يتأثرون بالتوقف الحالي، وستكون الأرقام مشابهة لذلك في قطاعات الجمارك وحماية الحدود.

وحتى لو استمر العاملون الذين يواجهون الجمهور في العمل بأجر، فإن عمل الموظفين الاحتياطيين لا يتمتع بالحماية بنفس الطريقة، ولذلك فإن الشلل المؤقت الذي تعانيه الإدارة الأميركية سيؤثر على بعض العمليات في المطار، ويمكن أن يسبب مشاكل للمسافرين.


قطاع السياحة يتأثر


فوجئ السائحون الذين وصلوا إلى متنزه باتري بمنطقة مانهاتن السفلى، على أمل اللحاق بمركب ينقلهم إلى تمثال الحرية في ميناء نيويورك، بأن المزار المهم للغاية جرى إغلاقه، بسبب وقف أنشطة الإدارة الأميركية. وأعلنت إدارة المتنزه الوطني أنها ستغلق المزار التاريخي وجزيرة إيليس المجاورة أمام الزائرين إذا لم يتوصل الكونغرس إلى اتفاق تمويل.

وكان الإغلاق الجزئي للإدارات الفيدرالية الأميركية دخل حيز التنفيذ السبت بعد فشل محاولة التوصل إلى تسوية حول #الميزانية على الرغم من المفاوضات المكثفة بين الجمهوريين والديمقراطيين وتدخل الرئيس دونالد #ترمب.

ولا يمكن التكهن بمدة إغلاق هذه الإدارات الفيدرالية غير الرئيسية الذي يأتي في ذكرى مرور عام على تولي ترمب الرئاسة، بينما يفترض أن تستأنف المناقشات بين الطرفين اللذين يتبادلان الاتهامات بالتسبب بهذا الإغلاق المؤقت لمحاولة التوصل إلى اتفاق ولو مؤقتا.

من جهته، أصدر البيت الأبيض بياناً مع انتهاء أجل تمويل الحكومة الأميركية أنحى فيه باللوم على الديمقراطيين بمجلس الشيوخ في عرقلة إقرار ميزانية لتفادي وقف أنشطة الحكومة، وقال إنه لن يتفاوض على الهجرة، وهو مطلب رئيسي للديمقراطيين.


البيت الأبيض: لن نتفاوض


كما أشار البيان بعد إخفاق قانون التمويل في الحصول على الستين صوتاً اللازمة للتغلب على عقبة إجرائية: "لن نتفاوض على وضع المهاجرين غير القانونيين في الوقت الذي يحتجز فيه الديمقراطيون مواطنينا الشرعيين رهائن لمطالبهم التي تتسم بالرعونة".

وهذه المرة الأولى التي يطبق فيها هذا الإجراء منذ أكتوبر 2013 في عهد الرئيس السابق، باراك أوباما. وقد استمر 16 يوماً. وسيترجم ببطالة تقنية بلا أجور لأكثر من 850 ألف موظف فدرالي يعتبرون "غير أساسيين" لعمل الإدارة.

وكان ترمب، قد عبّر، الجمعة، عن تشاؤمه حيال إمكان التوصل قبل منتصف الليل بالتوقيت المحلي إلى اتفاق. وقبل أقل من ساعتين ونصف ساعة من موعد الاستحقاق، كتب ترمب في تغريدة أن الأمور "لا تبدو جيدة لجيشنا العظيم أو لسلامتنا وأمننا على الحدود الجنوبية الخطيرة جداً".




h
ttp://www.ankawa.org/vshare/view/10418/god-bless/

ما دام هناك في السماء من يحميني ليس هنا في الارض من يكسرني
ربي لا ادري ما تحمله لي الايام لكن ثقتي بانك معي تكفيني
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,603190.0.html
ايميل ادارة منتدى الهجرةsound@ankawa.com