غياب أي اتفاق أميركي أردني بشأن القدس


المحرر موضوع: غياب أي اتفاق أميركي أردني بشأن القدس  (زيارة 529 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Janan Kawaja

  • اداري
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 22465
    • مشاهدة الملف الشخصي
غياب أي اتفاق أميركي أردني بشأن القدس
العاهل الأردني يبلغ نائب الرئيس الأميركي بأنه يتطلع إلى أن تعيد واشنطن بناء الثقة من خلال التحرك صوب حل الدولتين.
العرب/ عنكاوا كوم     [نُشر في 2018/01/22،]

اتفاق على الاختلاف
عمان - عكست المحادثات التي أجراها نائب الرئيس الأميركي مايك بنس في عمّان مع العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني غياب أي اتفاق أميركي–أردني بشأن القدس.

وأكد بنس في تصريحات أدلى بها غياب مثل هذا التفاهم بعد إعلان الرئيس دونالد ترامب في مطلع ديسمبر الماضي أن القدس عاصمة لإسرائيل وأن إدارته تنوي نقل السفارة الأميركية إلى المدينة.

وقال بنس في نهاية محادثات مع الملك عبدالله إنه والعاهل الأردني “اتفقا على الاختلاف: بشأن اعتراف واشنطن بالقدس عاصمة لإسرائيل”.

وقالت مصادر عربية إن المحادثات وفّرت مناسبة للأردن كي يؤكد أن لا قطيعة بينه وبين الإدارة الأميركية من جهة ومدى تعلّقه بالقدس وأهمّية المدينة بالنسبة إليه وإلى الأسرة الهاشمية من جهة أخرى.

ويدعم الموقف الأردني من القدس اعتراف إسرائيلي بوجود وصاية هاشمية على الأماكن المقدسة الإسلامية والمسيحية في المدينة، إضافة إلى اعتراف فلسطيني بهذا الواقع الذي ورد ذكره في اتفاق السلام الأردني–الإسرائيلي الموقع في العام 1994.

وكان هذا الاعتراف الإسرائيلي بالعلاقة بين القدس والأردن أثار في الماضي حساسيات فلسطينية ما لبثت أن تلاشت، وتحولت إلى موافقة على الدور الأردني بالنسبة إلى القدس بعد أن خلف محمود عبّاس (أبومازن) ياسر عرفات في رئاسة السلطة الوطنية إثر وفاة الأخير في نوفمبر من العام 2004.

وقال الملك عبدالله “بالنسبة لنا القدس مسألة رئيسية للمسلمين والمسيحيين مثلما هي لليهود. إنها قضية رئيسية للسلام في المنطقة كما أنها عامل مهم في تمكين المسلمين من محاربة بعض الأسباب الجذرية للتطرف بفاعلية”.

وأبلغ العاهل الأردني نائب الرئيس الأميركي بأنه يتطلع إلى أن تعيد واشنطن بناء الثقة من خلال التحرك صوب حل الدولتين بعد اعتراف ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وقال، بينما كان بنس يجلس إلى جواره في القصر الملكي، إن الأردن يعتبر الصراع الإسرائيلي الفلسطيني “مصدرا رئيسيا يهدد الاستقرار”.

وأضاف أنه عبر عن قلقه منذ فترة من أن أي قرار أميركي بشأن القدس “يأتي خارج إطار تسوية شاملة للصراع الفلسطيني الإسرائيلي”. وأكد على أن “القدس الشرقية يجب أن تكون عاصمة للدولة الفلسطينية المستقبلية”.

ومضي الملك عبدالله قائلا “نأمل في أن تتواصل الولايات المتحدة (مع الأطراف المعنية) وتجد الطريق الصحيح للمضي قدما في ظل هذه الظروف الصعبة”.

وكرر بنس ما قاله في مصر السبت من أن واشنطن ستدعم حلا لدولتين إذا وافق عليه الإسرائيليون والفلسطينيون.

وأبلغ بنس العاهل الأردني بأن واشنطن ملتزمة بالحفاظ على الوضع الراهن للأماكن المقدسة في القدس.