رئيس وزراء كندا والتصرفات الصبيانية


المحرر موضوع: رئيس وزراء كندا والتصرفات الصبيانية  (زيارة 856 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل قيصر السناطي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 693
  • الجنس: ذكر
  • عضو فعال جدا
    • رقم ICQ - 6192125896
    • MSN مسنجر - kayssar04@yahoo.com
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
قيصر السناطي
 
رئيس وزراء كندا والتصرفات الصبيانية
يبدو ان رئيس وزراء كندا لا يزال صبيا ومراهقا لا يفهم بالسياسة ولا يملك الحكمة لكي يقود بلد مثل كندا .ان المسؤول عندما يستلم مسؤولية عليه ان يتصرف بما يخدم الشعب الذي أنتخبه والحزب الذي اختاره لكي يمثله . ولكن السيد جوستن ترودو يبدو صغير السن ولا يملك الحكمة في ادارة البلاد، حيث فتح باب الهجرة على مصراعيه امام من هب ودب دون مراعات امن البلاد المهدد من قبل الأرهاب الذي يحاول زعزعة استقرار البلاد عن طريق ادخال ارهابين عن طريق باب  الهجرة ،لقد احرجت امرأة كندية السيد جوستن في ندوة علنية امام العالم عندما قالت له انت تحاول ادخال الأرهابيين الى البلاد دون تعلم ،وتهدد امن وسلامة الى البلاد الى الخطر، وحاول السيد جوستن تهدئة المرأة ولكن رفضت الأصغاء اليه وخرجت من القاعة احتجاجا على سياسته حول الهجرة .
والأمر الأخر الذي يدل على سذاجة السيد جوستن هو قيامه بأرتداء قميص هو وشقيقه وعليها صورة العشاء الأخير ولكن وضعت مكان صورة يسوع المسيح له المجد والتلاميذ صور كارتونية ،وقد نشرت تلك الصور في الأعلام.من هنا نقول ان ما قام به رئيس وزراء كندا شيء سيء للغاية، فلو كان السيد جوستن شخص خارج هذا المنصب لكان الأمر طبيعي ولا احد يهتم بذلك بسبب حرية التعبير التي تمنحها قوانين تلك الدول . ولكن ان يكون بمنصب رئيس وزراء لكندا فهذا امر خطير يعتبر اهانة كبيرة للمسيحيين حول العالم وهو استهزاء بمعتقدات الأخرين،وهذا يتطلب من السيد جوستن تقديم اعتذار وهذا اضعف الأيمان،لقد احتجت وسائل الأعلام المسيحية  والكنيسة والرابطة في كندا على هذا التصرف الغير مسؤول.وقد ارسل سيادة المطران مار باوي سورو راعي ابرشية مار ادي في كندا رسالة الى السيد جوستن وهي مرفقة بهذا المقال، وبدورنا نستنكر تصرف السيد جوستن ونطالبه بالأعتذار للشعب المسيحي على هذا التصرف السيء والغير حكيم.
وفيما يلي نص الرسالة التي نشرها موقع البطريركية الكلدانية 
22 يناير 2018
السيد جوستين ترودو
رئيس وزراء كندا
عزيزي السيد ترودو،
سلام ربنا معك .
أود أن أبدأ رسالتي بأن أتمنى لكم سنة جديدة سعيدة؛ وليباركك الرب وعائلتك في هذه السنة، ويهديكم وحكومتكم لقيادة بلدنا كندا إلى الرخاء والتقدم والنجاح المستمرين.
السيد رئيس الوزراء..
انا وكل الجالية الكلدانية في كندا اندهشنا وكان انزعاجنا عميقا عندما ظهرت صورتكم ومعك شقيقك وانتم ترتديان قميصاً تصور ربنا يسوع المسيح وتلاميذه في العشاء الأخير برموز كاريكاتيرية مضحكة (مع الأسف) وقد ظهرت في وسائل التواصل الاجتماعي وتم نشر الصورة على نطاق واسع وبعد النظر وقد تبين لنا بعد التدقيق انها كانت حقيقية مع كل الأسف .
لقد جاء ابناء جاليتنا الكلدانية مهاجرين إلى كندا من خلفية مضطهدة في الشرق الأوسط، حيث سوء معاملة المتطرفين والأصوليين وتم قمعنا كأقلية دينية لفترة طويلة. وفي بعض الأحيان كان المتطرفون يستخدمون شتى الوسائل للسخرية من ربنا يسوع المسيح. وهذا هو السبب الرئيس في هروبنا من بلداننا الأصلية لنلجأ إلى كندا، البلد الذي يحترم جميع الثقافات ويكرم جميع الأديان . والذي لا ينبغي فيه أن يكون الأشخاص العقلاء والمسؤولين لايحسون بالمسؤولية ويهينون أديان الآخرين .
وبوصفكم رئيس وزراء كندا، ولديكم سلطة القيادة في كندا وحول العالم . نعلمكم  بأنكم قد سخرتم من أكثر من ( ملياري) انسان يعبدون الله في جميع انحاء العالم ،هذا الفعل قد يشجع الآخرين على السخرية من رموز الأديان الأخرى ، التي تتبعها مليارات من الناس ، فمثلا عندما قام البعض في الغرب بالتهكم على نبي المسلمين محمد ، قام بعض المتطرفين بالاعتداء على أبنائنا المسيحيين الذين لم يكن لهم علاقة بالموضوع .ان الحكمة هي الطريق الذي يجب أن يسير عليه الزعماء المحترمون ، لقد كان العمل الذي قمت به حزينا جدا بالنسبة لنا .
السيد رئيس الوزراء
وفقا لذلك، فان ابناء الجالية الكلدانية وأنا شخصيا أتوقع منك أن تفعل الشيء الصحيح وهو الاعتذار عما قمت به. وفي مثل هذا الاعتذار سوف نؤكد للكنديين والناس المتحضرين أن الإجراءات الخاطئة من قبل نموذج يحتذى به لها عواقبها ايضا .نحن نواصل الصلاة من أجلكم ومن اجل بلدنا كندا لكيما يرشدك ربنا يسوع المسيح فهو من يبارك بلدنا كندا.
صديقك المخلص،
+ باواي سورو
اسقف الكلدان في كندا