عفرين .. أسطورة ونشيد للحريّة


المحرر موضوع: عفرين .. أسطورة ونشيد للحريّة  (زيارة 232 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل زكي رضا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 306
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

عفرين .. أسطورة ونشيد للحريّة

أبكيك عفرين وأنت تخوضين ملحمة الصمود والحرية والحياة، أبكي حاراتك التي تقاوم، مزارعك، بيوتك، أطفالك، أبكي ذلك الرشّاش الذي يسقط ملطخا بالدم من يد آلهة عفرينية، منتظرا يد أخرى تحمله وتقاوم. صلّوا على عفرين فالصلاة عليها خير صلاة. أذّنوا أن عفرين أكبر، من قامات السلاجقة وما يسمى بالعالم المتمدن. أصرخوا من على المآذن والكنائس أن : أين الله، هل لبس طربوش تركي أم أمتطى كأي يانكي حصانه ليقتل الأبرياء؟ عذرا عفرين، أنّه عصر الترك والأمريكان "الكلمة للنار والحديد والعدل أخرس أو جبان" (*) . أنظري إلينا بعيون صباياك وهنّ في خنادقهنّ يواجهنّ ملك الموت، عذرا نسيت فقد عرفت للتو، أن الترك أستنسخوا في مختبرات الغرب والشرق وبأموال رعاة الإبل ملك الموت ليصبح عندهم الف الف ملك... الا تصدّقين، إنصت لرجال دينهم من على المنابر، إنصت لدعاء القطيع وهو يرفع يديه الى السماء لنصرة البرابرة، أنّهم يشكرون الله على قتل الأطفال والنساء. لا تثقي عفرين بالغرباء فها أنا أسمع كنائس واشنطن وموسكو تدّقان أجراس الغفران من أجل نصر جنود السلطان.

جرحك بمساحة الكون يا عفرين، جرحك حزن غائر في الوجدان، جرحك أكبر من كل الأوطان بل من كل الأكوان. حزنك وصمة عار في جبين تجار الشعوب، حزنك طقس كوردي ممتد منذ الأزل، وسيظل جرحك ينزف روح ودم وجسد وبين جرح وجرح ألف جرح يا أقدس الجروح. جرحك وجع كوردي عميق، بعمق وديان كوردستان، جرحك شلّال آلام كشلالات كوردستان، جرحك آه بمساحة آهات البشر منذ الخليقة لليوم. الزناة يا عفرين يرفعون غصن الزيتون وهم يقذفونك بحمم النار، يا لعهرهم الا يعرفون من انك غابات للزيتون!!

بالأمس كانت كوباني، واليوم عفرين وفي الغد مدينة كوردية أخرى وبعد الغد والغد ستحذو مئات المدن حذوهما. فعفرين إمتحان جديد للثوار، وإمتحان جديد للسفلة والأشرار. وسينجح الإثنان، عفرين بصلابتها وعشقها للحرية، والسفلة بخزيهم وعار الهمجّية. هل يموت شعب له شراسة العفرينيات؟ هل يموت شعب تترك فيه إمرأة وليدها لتذهب الى ساحة القتال وهي تزغرد؟ هل يموت شعب يعلّم أبناءه نشيد الحياة في زمن الموت وفي ساحات القتال؟

عذرا عفرين، فأنا لا أملك غير الكتابة. وها أنا جالس الى حاسوبي في غرفة دافئة على بعد آلاف الأميال عنك و أثرثر مع نفسي، وأترجم ثرثرتي كلمات ... يا لبؤسي ويا لعاري.. ففي الوقت الذي تشعر به طفلتي بالدفء وهي في فراشها الوثير، هناك طفلة عفرينية تصرخ جوعا، تصرخ عطشا، تصرخ رعبا من أصوات مدافع الذئاب الرمادية، ومن أزيز طائرات الأخوان المسلمين. طفل يبحث عن أمّه .. عن أبيه .. طفل يبحث عن الله !!!

أيّها الكورد في كل مكان، إجعلوا من أسم عفرين تميمة لأطفالكم، أجعلوا منه مهد لهم، إجعلوا منه وسادة لعجوز هدّ الظلم حياتها، إجعلوا منه معول بيد رجالكم ليهووا بها على رؤوس أعدائكم، إجعلوا منه زهرة تزيّن أعراسكم، إجعلوا منه دبكة لرقصاتكم، إجعلوا منه موت يلاحق قاتليكم. لا تنسوا عفرين يوما، ولتكن دوما شرارة حقد تحرق كل من يمدّ يده ليدنس أرض كوردستان الطاهرة.

 
1.   
(*) مقطع من قصيدة "جيفارا مات" للشاعر المصري الراحل "أحمد فؤاد نجم".



زكي رضا
الدنمارك
26/1/2018