ترمب يفاجئ الجميع.. "الحالمون" مقابل الجدار


المحرر موضوع: ترمب يفاجئ الجميع.. "الحالمون" مقابل الجدار  (زيارة 1145 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Sound of Soul

  • اداري
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 12493
  • الجنس: أنثى
  • اردت العيش كما تريد نفسي فعاشت نفسي كما يريد زماني
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • http://www.ankawa.com/forum/index.php?PHPSESSID=9b1elnjg0e0rcm7hk70pvcu730&/board,53.0.html





عنكاوا كوم \ العربية نت



فاجأ #البيت_الأبيض الأميركيين والحزبين الجمهوري والديمقراطي، والمهاجرين غير الشرعيين بعرض مشروع قانون لمعالجة قضيتي "الهجرة وأمن الحدود".

ورأى الكثيرون في العرض الذي قدّمه البيت الأبيض نيابة عن الرئيس الأميركي دونالد #ترمب على أنه تراجع سياسي في قضية "الحالمين"، أي الأطفال الذين دخلوا الولايات المتحدة بطريقة غير شرعية مع أهاليهم. فالرئيس الأميركي الحالي أنهى العمل بقرار تنفيذي أصدره سلفه باراك #أوباما يحمي من الترحيل أو الملاحقة القانونية 700 ألف شخص موجودين على أراضي الولايات المتحدة، ومن المنتظر أن تبدأ السلطات الأميركية تطبيق القانون على هؤلاء الآلاف أوائل شهر مارس المقبل، أي بعد أسابيع قليلة.

لكن ترمب قدّم عرضاً إلى الكونغرس يعطي لمليون و800 ألف شخص آلية للحصول على الجنسية الأميركية خلال 10 سنوات.

هذا العرض وحده تسبب بانقلاب للمواقف والكثير من الضغوط في مهلة زمنية قصيرة، فالمهاجرون، خصوصاً من جاؤوا عبر الحدود الجنوبية، اعتبروا دائماً أن ترمب يعاديهم، والآن يقدّم لهم عرضاً للبقاء في الولايات المتحدة بأسلوب قانوني، ومن دون معاقبة العائلات أو الأطفال الذين جاؤوا قصّراً ولم يرتكبوا ذنب خرق القانون.


الجمهوريون المحافظون يعارضون


الجمهوريون "المحافظون" الذين أيّدوا مواقف ترمب من قضايا الهجرة خلال الانتخابات وبعدها، يعتبرون أساساً أنه لا يجب على الإطلاق مكافأة العمل غير الشرعي "بشرعنة أو قوننة" وجود أي مهاجر، خصوصاً أن هذا يتعارض مع القواعد القانونية.

حتى أحد أعضاء #مجلس_النواب من الجمهوريين قال إنه لا يجب إعطاء الجنسية لمن خرق القانون بعلمه. وأضاف النائب ديجارلي أن ذلك إهانة لكل من يحترم القانون.

وكان من اللافت أن البيت الأبيض أعلن عن خطة الرئيس دونالد ترمب، مساء الخميس، في حين ذهب مجلس النواب إلى إجازة قصيرة لأسبوع، كما أن زعماء مجلس الشيوخ لم يعبّروا عن مواقفهم من الاقتراح.

ربما يجد الرئيس الأميركي أن خياره للتوصل إلى إقرار مقترحاته بقانون هو بالاستعانة بالديمقراطيين، فهم قالوا من قبل إنهم يدعمون المهاجرين "الحالمين" ويعارضون إجراءات طردهم، خصوصاً أن يتحمّل الأطفال وزر خروقات أهاليهم للحدود.


الحالمون مقابل الجدار


قبول الكونغرس بالحل المزدوج يبقى تحدياً، فمقابل إعطاء الجنسية لـ"الحالمين" يريد ترمب الوفاء بوعوده الانتخابية وإقرار "تمويل الجدار الفاصل مع المكسيك"، وردع المهاجرين غير الشرعيين من التسلل وإعطاء وزارة الأمن القومي الصلاحية والأموال الكافية لمواجهة الهجرة غير الشرعية ومعاقبة المخالفين وتعريضهم للمحاكمة تمهيداً لترحيلهم.

كما يستغل ترمب الفرصة لإدخال تعديلات على قوانين الهجرة، مثل إلغاء نظام القرعة، وهو نظام يسمح بهجرة الآلاف سنوياً إلى الولايات المتحدة بشروط يراها ترمب قليلة، مثل الحيازة على الشهادة الثانوية، وعدم وجود سجل قانوني.

كما يريد ترمب حصر نظام لمّ الشمل بالعائلة المباشرة بما يسمح بجلب المهاجر للزوج والأولاد فقط من دون أن يمتد ذلك إلى الأهل ومن بعدهم للأعمام والأخوال وعائلاتهم، وهو النظام المعروف بـ"الهجرة السلسلة".

لكن الديمقراطيين عارضوا تلك الإجراءات من قبل بشدّة، واعتبروا أنها كلها نوع من معاداة للمهاجرين وتفرقة ضد المسلمين، فيما اعتبر ترمب أنه يجب اعتماد "نظام هجرة عادل" يسمح باستقبال الكفاءات في الولايات المتحدة ويمنع استغلال القوانين.

ما لا شك فيه، أن الرئيس الأميركي ومن خلال عرضه بدا كأنه شخصية مستقلة عن "عقائدية" الجمهوريين و"خنوع" الديمقراطيين، ويستطيع أن يضع كل الأطراف أمام خيارات معه أو ضدّه.





http://www.ankawa.org/vshare/view/10418/god-bless

ما دام هناك في السماء من يحميني ليس هنا في الارض من يكسرني
ربي لا ادري ما تحمله لي الايام لكن ثقتي بانك معي تكفيني
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,603190.0.html
ايميل ادارة منتدى الهجرةsound@ankawa.com