لماذا تدعم الرابطة الكلدانية قائمة "أئتلاف الكلدان" ؟ وجهة نظر ...


المحرر موضوع: لماذا تدعم الرابطة الكلدانية قائمة "أئتلاف الكلدان" ؟ وجهة نظر ...  (زيارة 3052 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل د.عبدالله رابي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 659
  • د.عبدالله مرقس رابي
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
                                 لماذا تدعم الرابطة الكلدانية
                               قائمة "أئتلاف الكلدان"؟ وجهة نظر..
  د. عبدالله مرقس رابي
     باحث أكاديمي 
                   في بيان الرابطة الكلدانية المنشور في  21/1/2018 المعنون (بيان دعم الرابطة الكلدانية لقائمة " أئتلاف الكلدان" .الرابط أدناه. تبين بوضوح وصراحة أن الرابطة الكلدانية قررت دعمها للقائمة المذكورة واعتبرتها سندا وظهيرا لها في الانتخابات المقبلة لاختيار ممثلي شعبنا الكلداني في البرلمان العراقي ومجالس المحافظات، كما جاء في البيان.
ولكي تتضح مبررات وأسباب دعم الرابطة الكلدانية ساسلط الضوء على ماهيتها والاستنادات التي اعتمدتها قيادة الرابطة الكلدانية لتنطلق منها لدعم القائمة الكلدانية، وبالطبع من وجهة نظري الشخصية كمحاولة تحليلية.
ماهي منظمات المجتمع المدني؟
  لاعتبار الرابطة الكلدانية منظمة مجتمع مدني، لابد من توضيح  المفهوم لتقديم صورة عن طبيعة وانواع منظمات المجتمع المدني.
تعد هذه المنظمات أحدى المواضيع أو الميادين الاساسية لعلوم الاجتماع والسياسة والاقتصاد، وقد ازداد الاهتمام في دراستها وتحليلها ضمن الدراسات الاجتماعية في العقدين الاخيرين، وذلك لتطور وبروز دورها في المجتمعات البشرية. وهذا المفهوم، كما غيره من المفاهيم الاخرى في العلوم الاجتماعية لا يوجد اتفاق موحد بين الباحثين في تحديده، فقد تنوعت تعاريفه بحسب طبيعة ونظام الحكم السياسي الذي تعمل في ظله هذه المنظمات المدنية، كأن تكون حكومة ليبرالية أو دكتاتورية ذات الحزب الواحد في السلطة، او حكومة ملكية. فالحكومات تعامل هذه المنظمات باشكال مختلفة، كما يُشير الى ذلك تقرير الوكالة الامريكية للتنمية الدولية عن استدامة منظمات المجتمع المدني لعام 2013 لمنطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا.
لا افضل الخوض في التفصيلات عن الموضوع الا انه أكتفي بتعريف يكاد ان يكون شاملا أستخلصه الباحث  ناصر محمود رشيد في اطروحته للماجستير المعنونة"دور منظمات المجتمع المدني في تقرير المشاركة السياسية في فلسطين" : ( انها جملة المؤسسات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية التي تعمل في ميادينها المختلفة في استقلال نسبي عن سلطة الدولة وعن ارباح الشركات في القطاع الخاص). واستخلص أيضاً ( يمكن ان ينضم تحت لواء منظمات المجتمع المدني القوى والاحزاب السياسية والمنظمات الاهلية التي تُصنف حسب طبيعتها الى جمعيات خيرية تعاونية ومنظمات جماهيرية ومؤسسات تنموية ومراكز ومؤسسات بحث واعلام وحقوق الانسان وهيئات الدفاع عن حقوق ومصالح مختلفة).
وتُشير الدكتورة ليلى عبدالوهاب استاذة علم الاجتماع في جامعة "بنها" المصرية في محاضراتها المنهجية عن موضوع منظمات المجتمع المدني الى( من المبادىء الدولية التي تحمي منظمات المجتمع المدني هو المبدأ الرابع عن الحق في الاتصالات والتعاون، حيث جاء فيه: لمنظمات المجتمع المدني الحق في تشكيل شبكات وتحالفات والمشاركة فيها من أجل تعزيز الاتصال والتعاون والسعي لتحقيق اهداف مشروعة.). وتُشير الى ما جاء في تقرير اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغربي اسيا " اسكوا"( ان مؤسسات المجتمع المدني تضم المنظمات غير الحكومية والاحزاب والنقابات العمالية والمعاهد والجامعات المهنية والتجمعات الاجتماعية والدينية والصحافة وكل منظمات القاعدة الشعبية والنوادي الاجتماعية وما ذلك من مؤسسات وتجمعات ومن اهم اركانها تركز على الفعل الارادي الحر والطوعي ).
وفي الدستور العراقي الحديث الذي يضم التناقضات والغموض في مواده القانونية ،جاء في المادة 45 الفقرة الاولى ما ياتي دون أن يوضح ماهية وطبيعة وانواع هذه المنظمات وادوارها، بل أكتفى: (تحرص الدولة على تعزيز دور مؤسسات المجتمع المدني ودعمها وتطويرها واستقلاليتها، بما ينسجم مع الوسائل السلمية لتحقيق الاهداف المشروعة لها، وينظم ذلك بقانون.).
يمكن ان نستخلص مما تقدم عن منظمات المجتمع المدني فيما يخص موضوع المقال:
الاختلاف في طبيعة المنظمات، تعد الاحزاب السياسية من منظمات المجتمع المدني طالما انها غير حكومية، الا ان بعض الدول لا تعتبرها من ضمنها لاعتبار ان لكل حزب سياسي اجندة تخص اهدافه، والاهم هنا وما يرتبط بموضوعنا هو مبدأ الحماية الدولية لها في منح الحق لها لتشكيل تحالفات والمشاركة فيها والتعاون لتحقيق الاهداف التي ترمي اليها سياسة المنظمة.
ما هي مبررات الدعم؟
                   أية مؤسسة مهما تكون طبيعتها، لابد ان تتحرك في أنشطتها وفعالياتها انطلاقاً من نظامها الداخلي الذي يحدد فلسفتها لتحقيق أهدافها. أذن لتشخيص العوامل التي دفعت بالرابطة الكلدانية الى دعم القائمة الانتخابية "أئتلاف الكلدان" يستوجب الرجوع الى نظامها الداخلي للوقوف على تلك المواد النظامية التي تخولها للقيام بهكذا نشاط .
ففي المادة الثانية التي تخص التعريف جاء : (هي رابطة مدنية عالمية غير حكومية تعبر عن الهوية الكلدانية وعن الانتماء الى الشعب الكلداني في كل مكان).
واضح جدا نص المادة التعريفية، ان الرابطة تعبر عن الهوية الكلدانية وعن الانتماء الى الشعب الكلداني، فأن أختيارها لدعم القائمة المذكورة باسم " أئتلاف الكلدان" جاء منسجماً لان كلاهما يعبران عن الهوية الكلدانية وعن الانتماء الى الشعب الكلداني.وفي مثل هكذا نشاط يساعد على ترسيخ الانتماء الاثني لدى الافراد.
ان نشاط الرابطة لدعم القائمة الانتخابية الكلدانية جاء متفقاً مع اهدافها، فهي أنطلقت من المادة الثالثة من النظام الداخلي التي تخص الاهداف، ففي هذه الحالة جاء النشاط لتفعيل وممارسة الاهداف الواردة في النظام.
فالمادة الثالثة الفقرة1 تنص على:(تعزيز البيت الكلداني من خلال حشد واستثمار كل طاقات وامكانيات وخبرات الشعب الكلداني في العراق والعالم). فهي تقوم بجزء من هذا الحشد للطاقات، وهي طاقات المشاركة في العملية السياسية للشعب الكلداني، تلك المشاركة التي تتوجها الاهداف الاخرى. ففي نفس المادة الفقرة2 تنص على:(العمل على تشجيع وتنمية الوعي القومي الكلداني) وما جاء في الفقرة4 التي تنص على( العمل من أجل الحفاظ على الحقوق الاجتماعية والثقافية والسياسية للكلدان والدفاع عنها). وأما في الفقرة 10 من المادة نفسها جاء ( تعنى الرابطة بالشؤون الانسانية والاجتماعية والقومية والسياسية، ولن تتحول الى حزب سياسي).
الاهداف المذكورة هي واضحة وصريحة لتبرر ما تقوم به الرابطة الكلدانية من فعالية لدعم القائمة الانتخابية الكلدانية، فمن خلال تشجيع الكلدانيين لممارسة هذ العملية السياسية وتوجيههم لاختيار المرشحين ضمن القائمة التي تُشير الى الهوية الكلدانية كأثنية وتتضمن عناصر حريصة على مصلحة الشعب الكلداني هو جزء من الوعي القومي والتحفيز لنزعة الانتماء الاثني والاعتزاز به. وهي تحافظ على الحقوق السياسية للكلدان من خلال هذه الممارسة وفقاً للنظام السياسي السائد في العراق للمشاركة في صناعة القرار السياسي والتشريعات القانونية في البلد عن طريق الممارسة الديمقراطية بغض النظر عن مدى نزاهتها من عدمه، فالشعب الكلداني هو جزء من التركيبة الديمغرافية العراقية، فهو يخضع الى ما يخضع اليه الشعب العراقي. ولما كانت الرابطة الكلدانية معنية بالشؤون المختلفة ومنها السياسية والقومية، عليه تكون معنية أمام الشعب الكلداني بالشؤون السياسية والقومية لتحقق طموحاته في المجالين ولكن دون ان تتحول الى حزب سياسي، وهذا ما تؤديه في ممارستها الحالية.
أذن ما تقوم به الرابطة الكلدانية في دعمها للقائمة الكلدانية هي عملية ترجمة لاهدافها المنصوص عليها في نظامها الداخلي، مقترنة ممارستها بحماية قانونية دولية كما جاء أعلاه وفق المبدأ الدولي لمنح منظمات المجتمع المدني شرعية التحالفات والتعاون، فمن حق الرابطة التعاون مع أية جهة تراها مناسبة لتحقيق أهدافها كما بينت آنفاً، فالانسب هي تلك القائمة التي تؤكد على الهوية الكلدانية والتي تدافع عن حقوق الشعب الكلداني. دون ان يغيب عن تطلعاتها للسعي لبناء جسور التآخي والمحبة وأحترام الاخروالمساواة مع مكونات شعبنا بدون استثناء كما جاء في المادة الثانية، الفقرة7. ولم يبق امام الرابطة الكلدانية الا بذل الجهود لوضع برنامج مدروس فعال لحشد الطاقات بالتعاون بين فروعها ومؤازريها لانجاح تجربتها في دعم القائمة الانتخابية المختارة. وهثل هذه الممارسة هي قائمة في معظم البلدان المتقدمة، فمثلا الحزب الجمهوري والحزب الديمقراطي في الولايات المتحدة الامريكية لهم مؤسسات خيرية صحية واجتماعية واقتصادية واكاديمية واعلامية وعمالية تعمل لخير الشعب وفي نفس الوقت تخدم الحزب وتسوق سياسته وتدعمه في الانتخابات بكل طاقاتها، ومثل هذه المنظمات هي حصانة الحزب المعني. وهكذا يجري تماماً في كندا مع الحزب الليبرالي والمحافظين والديمقراطي الجديد.
تمنياتي لقائمة " ائتلاف الكلدان " الفوز في الانتخابات القادمة، مع تمنياتي لفرصة الفوز لقوائم الاثنيات الاخرى من شعبنا الاشورية والسريانية في ظل ممارسة انتخابية نزيهة بعيدة عن المشاعر التعصبية ، بل تعبر عن الانتماء الاثني والاعتزاز به  للحفاظ على الهوية الاثنية، مع مراعاة الاحترام المتبادل والتعاون والعمل ضمن أطار السياق الموحد مستقبلاً. وبعيدة عن الضغوطات الجانبية والتهديدات من قبل الاحزاب الكبيرة والمتنفذة سواءاً في الحكومة المركزية في العراق أو في حكومة أقليم كوردستان .
http://www.chaldeanleague.org/






غير متصل انطوان الصنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4162
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاستاذ الفاضل الاكاديمي المتميز الدكتور عبدالله رابي المحترم
شلاما وايقارا

اولا ارجو ان تكون بخير وصحة جيدة مع العائلة الكريمة اطلعت على مقالكم اعلاه واسمح لي ان اختلف معك بخصوص التبريرات غير المقنعة وغير المنطقية في دعم الرابطة الكلدانية لاحزاب وقوائم سياسية واليك السبب :

1 - طالما ان الرابطة الكلدانية (اذا اعتبرت من منظمات المجتمع المدني وفق نظامها الداخلي كما جاء في مقالكم اعلاه هذا جيد) وتدعم اليوم حزبا سياسيا او قائمة انتخابية سياسية (الاحزاب السياسية لا تعتبر من منظمات المجتمع المدني) لذلك فأن دعم الرابطة لقائمة سياسية يتقاطع تقاطعا حادا مع المفهوم الذي اوردناه في الفقرة الثانية ادناه اضافة ان ذلك مخالفة صريحة لنظامها الداخلي وشروط ومعايير عمل منظمات المجتمع المدني

2 - نشاط وعمل الاحزاب والتنظيمات السياسية المختلفة (اممية او وطنية او قومية او دينية) وكذلك الاعلام بكل انواعه (المرئي والمسموع والمقروء) لا تدخل ضمن مفهوم منظمات المجتمع المدني اطلاقا السبب بسيط  لانه احتمال وصول الاحزاب السياسية الى السلطة والحكم او المشاركة فيها بأي شكل تسعى لتحقيق اهدافها السياسية بكل الطرق والوسائل المتاحة المشروعة وغير المشروعة وان ذلك يتناقض ويتقاطع مع مباديء وشروط واهداف منظمات المجتمع المدني ولا يستقيم ويتناغم معها اما الاعلام لانها تتاثر بالمعايير والمقاييس والعوامل السياسية وبرامج القوى السياسية المختلفة في الحكم والسلطة وتعتبر مرآة تعكس نشاطها وفعالياتها وتلمع اعمالها ومواقفها وتضخم انجازاتها ومشاريعها خاصة في دول العالم الثالث 

3 - يطلق عبارة ومفهوم المجتمع المدني على مجموعة من المنظمات التطوعية غير الاجبارية والغير الربحية والتي تلعب دورا مهما بين العائلة والمواطن من جهة والدولة من جهة اخرى لتحقيق مصالح المجتمع في السلام والاستقرار والتكافل الاجتماعي ونشر ثقافة (لا عنف لا تميز لا ترهيب لا قمع) بكل انواعه ( الديني والقومي والمذهبي والسياسي والفكري وغيرها ) بتعزيز وترسيخ قيم ومباديء ومعايير التسامح والمحبة والتعاون والتراضي والتعايش السلمي والاخوة والاحترام وقبول الاخر والشفافية والتعامل بين افراده من كل الاطياف بلطف ومصداقية وتجنب سوء المعاملة والكراهية والحقد والضغينة وسوء الخلق واستخدام اللغة الخشنة والقاسية ويطلق على هذه المنظمات منظمات المجتمع المدني وتسمى ايضا السلطة الخامسة لاضطلاعها بالدور الرقابي المهم والنزيه ...

لذلك فأن المجتمع المدني هو مجتمع المباديء والقيم والفضيلة والاخلاق التي تستدعي الطبيعية الخيرة والطيبة للانسان بعيدا عن قيم الرذائل والحقد والكراهية وهي تنسجم وتتناغم مع مباديء وقيم كل الاديان السماوية ويمثل المجتمع المدني نظام المؤسسات التي لايمكن لاحد ان يقف ضده مثل المنظمات غير الحكومية في سبيل المثال المؤسسات الدينية ( الجوامع والحسينيات والكنائس وكل دور العبادة الاخرى) اضافة للنقابات والاتحادات والجمعيات والاندية وغيرها مع تقديري

ملاحظة :
----
كتبنا اليوم مقالا مستقلا تحت عنوان (رد توضيحي على مداخلة الاستاذ الدكتور عبدالله رابي حول ائتلاف الكلدان) لمن يرغب الاطلاع الرابط ادناه

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,864671.0.html

                               اخوكم
                             انطوان الصنا



غير متصل نذار عناي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 363
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاستاذ العزيز الدكتور عبدلله رابي المحترم, تحيه طيبه
كما عودتنا استاذنا العزيز في طرح وجهات نظرك مرتكزا على مصادر على قدر من الموثوقيه مما يعطي لطرحك صفه موضوعيه وهكذا كان مقالك ليعطي الاجابه للتساؤلات والشكوك لدى اصحاب الرأي المعارض لقيام الرابطه الكلدانيه بدعم قائمة الائتلاف الكلداني.
نعم, من حق منظمات المجتمع المدني ان تدعوا الى محاربة الظلم في مكان ما ولكنها لا تحمل السلاح لتحقيق ذلك فلذلك حتى دعم الحرب على الظلم لا يجردها من المباديء العامه التي وجدت من اجلها طالما تسمح اهداف  تلك المنظمه.
مع ذلك, هذا لا يغلق الباب امام من له رأي مغاير على ان تتحلى جميع الاراء بواقعيه وموضوعيه في الطرح وليس بالتسقيط والاملاء والانتقاد السلبي وابداء اراء شخصيه احادية النظر من زاويه ضيقه.
ثم هنالك نقطه تحتسب لك استاذنا العزيز وهي عدم استباقك للنتائج وانما اكتفاءك بالتمني لجميع القوائم بالنجاح. وايضا عدم الانتقاص من نشاطات المنظمات والمؤسسات الداعمه للقوائم الاخرى.
مع الود. نذار عناي


غير متصل د. بولص ديمكار

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 76
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
اخي العزيز الدكتور عبدالله رابي المحترم
تحية و محبة
كما عودتنا قلمك يسجل من جديد مقال لا بل بحث مبنيُ على أسس علمية و مصادر موثوقة،  توضح فيه لماذا الرابطة الكلدانية العالمية  خصت دعمها لقائمة الكلدان الانتخابية الفتية قائمة "تحالف الكلدان"  و هل يعقل ان تدعم غيرها؟ بكل تأكيد لا قطعية! انها رابطة " كلدانية"   اولا و من ثم  نظامها الداخلي  واضح في بنوده  في رسم سياساتها التي تستوجب دعم ابناء امتها الكلدانية من دون تردد. كما ان هذا الدعم و المؤازرة  يأتي انسجاماً مع الغرض الذي  أسست من اجله الرابطة  الا وهو مصلحة الكلدان و خدمتهم فكيف لا تضع ثقلها و امكانياتها الى جانب قائمتهم.
نأمل من الرابطة الكلدانية ان تستمر ليس فقط بدعم تحالف الكلدان  بل تعمل كل ما بحوزتها من إمكانيات لتحقيق هدف قائمة تحالف الكلدان بالفوز بمقاعد في البرلمان العراقي عبر إسناد و دعم كلدان نزيهين ، واعين و مجربين ، لهم الحنكة و الدراية بما يدور في عراق اليوم،  قادرين على تمثيل الكلدان و امتهم  خير تمثيل.
مع مودتي
د.بولص شير.                         


غير متصل د.عبدالله رابي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 659
  • د.عبدالله مرقس رابي
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ العزيز انطوان الصنا المحترم
تحية
ارجو ان تكون والعائلة الكريمة بخير وعافية مع تحياتنا الخالصة للاخوة جميعا
شكرا على مداخلتك وملاحظاتك وابداء رايك وان كان مختلفا عن رايي فهو موضع احترام عندي،ولكن لي ملاحظات بصدد ما تفضلت به وهي:
أن الذي عملته لكتابة هذا المقال هو البحث عن مفهوم منظمات المجتمع المدني في دراسات وكتب علمية مقننة ليكون واضحا للقراء فوجدت عشرات التعاريف له ومنها ما دونها احد الباحثين في رسالته الماجستير المشار اليها في المقال حيث قارن العشرات منها وتاريخيا لان موضوع منظمات المجتمع المدني ليس وليد اليوم وانما يرجع الى القرن السابع عشر ،فبدلا من ان اضع كل التعاريف لجأت الى وضع ما استخلصه هذا الباحث من عدة تعاريف منها تؤكد ان الاحزاب من ضمنها والبعض الاخر لا وهناك اجتهادات على ماهيتهاوطبيعتها واختلافها من بلد الى اخر.
اضافة الى ذلك وضعت انواع المنظمات وفقا لمنظمة اسكوا العالمية وجاءت الاحزاب السياسية من ضمنها ،واخيرا تكللت المقال بوضع المبدا الرابع من المبادىء الدولية كما ورد في المقال وهذا المهم فلماذا لا تعيره اهمية .
المعنى هنا ما جاء في المقال ليس اجتهادي بل ما ورد عند باحثين اخرين وانا ربطته بالرابطة الكلدانية ووفقا لنظامها الداخلي الذي يشير بوضوح الى امكانيتها وشرعيتها لاتخاذ هكذا اجراء .ولا توجد فقرة ضمن نظامها الداخلي تعترض نشاط الرابطة هذا .فهي اساسا قائمة للحفاظ على الهوية الاثنية الكلدانية.
اما ما تفضلت به من فقرات وضحت فيها عن منظمة المجتمع المدني ،اتساءل هل هذا هو رايك الشخصي؟ اذا كان كذلك ممكن ان تكتب وهذا من حقك في حرية الراي ولكن لا يجوز ان تعطيه صفة الاطلاقية كانما هو قانون او دستور تعممه على كل المنظمات وفي كل المجتمعات ،واما اذا كان من مصدر ويؤكد على الاجماع عليه دوليا فارجو اذا امكن وضع المصدر ليتسنى للقارىء ان يستفيد .فعند قراءتي لمقالتك السابقة على الرابط ادناه حاولت العثور على ما طرحته من تعريف ورايي لم اجده سواء في مقال صحفي منشور في جريدة المساء العربي المصرية كتبها محمد جمال عبدالقادر نقلا عن غيره وهو ايضا لم يشير الى المصدر العلمي علما ان تاريخ المقال هذا جاء متاخر عن تاريخ مقالك عن الموضوع ،وهذا ايضا يطابق مع ما جاء في مقال منشور في موقع منظمة حمو رابي العراقية وقد وضع رقم للمصدر ولم يذكر المصدر.فاني مستغرب عن هذا الراي لمن هو واي مصدر اعتمدت عليه ومعك الاخرين وهل هناك اجماع عليه ام مجرد اجتهاد ،او قد يكون اجماع في دولة معينة وهذه مسالة اخرى وهذا يدل على الاختلاف في تحديد مفهوم منظمة مجتمع مدني؟ارجو توضيح كل هذه التساؤلات عن الموضوع.
اخي العزيز انطوان ، نحن هنا كلنا للاستفادة ولا احد اشطر من الثاني ،فارجو عندما تطرح رايي كما في مقالك السابق عن الموضوع في الرابط ادناه اما ان تذكر انه رايك الشخصي او تذكر المصدر والا لا يجوز التعميم .واذا تبحث عن موضوع ما لكي ترجع الى اصل المصدر ارجو ان لا تعتمد على ما كتب على صفحات كوكل العامة انما تدخل على
PDF
ليكون الافضل حيث لا يمكن التغيير به الا صاحبه ويكون اكثر مصداقية.
وعليه فان ما جئت به من ربط ووفقا للمصادر وقررات دولية يمكن تطبيقها على الرابطة الكلدانية ومشروعية نشاطها.اسف على الاطالة وشكرا
رابط مقالك السابق عن منظمات المجتمع المدني
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,419161.0.html
رابط صحيفة المساء العربي الذي يتطابق مع ما تفضلت به في مقالك علما انه احدث من مقالك اي انت سبقته في الكتابة
http://www.mesaaraby.com/news3941-%D8%AA%D8%B9%D8%B1%D9%8A%D9%81-%D9%85%D9%86%D8%B8%D9%85%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AC%D8%AA%D9%85%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AF%D9%86%D9%8A-%D9%88%D8%A3%D9%87%D9%85%D9%8A%D8%AA%D9%87%D8%A7-.html
رابط اطروحة الماجستير التي تعد دراسة مقننه ورصينة علمية ارجو الاستفادة منها عن الموضوع من جامعة النجاح
Scholar.najah.edu./sites/default/files/all-thesis
رابط مقال منظمة حمو رابي العراقية
http://www.hhro.org/%D9%85%D9%86%D8%B8%D9%85%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AC%D8%AA%D9%85%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AF%D9%86%D9%8A-%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A7%D9%82-%D9%88%D8%A3%D8%AB%D8%B1%D9%87%D8%A7-%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%AD%D9%88%D9%84%D8%A7%D8%AA/%D9%85%D9%82%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%AA
ارجو ان تقبل خالص تحياتي وشكرا
اخوكم
د. رابي




غير متصل انطوان الصنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4162
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاستاذ الدكتور عبدالله رابي المحترم
شلاما وايقارا

تعمق اختلافي معك حول مفهوم منظمات المجتمع المدني استنادا لردك المطول اعلاه لكن احترمه وحسب ردك استنتج انه يجوز للرابطة الكلدانية دعم الاحزاب والقوائم الانتخابية السياسية (لانها تابعة للكنيسة الكلدانية) اذن انها ليست من منظمات المجتمع المدني وهي واجهة لحزب سياسي كلداني تحت مسمى الرابطة الكلدانية حيث كان الاجدر بالرابطة ان تدخل في الانتخابات تحت قائمة انتخابية مستقلة بدلا من اللف والدوران وهذا يؤكد من جديد ان غبطة مار ساكو يتدخل بطريقة مباشرة او بالنيابة بالشأن السياسي والقومي لشعبنا وهذا ما نرفضه جملة وتفصيلا لانه ليس من اختصاصه وواجباته مع تقديري

                                 اخوكم
                                 انطوان الصنا



غير متصل samdesho

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 452
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ الدكتور رابي المحترم

انه لجليّ وواضح من النظام الداخلي للرابطة الكلدانية العالمية، انها تشجّع نمو الوعي القومي الكلداني، لغرض الحفاظ على الحقوق الاجتماعية والثقافية والسياسية للكلدان. فمن الطبيعي أن تقف الرابطة مع التجمعات والأحزاب الكلدانية، وهنا، الائتلاف الكلداني ودعمه في الانتخابات، أسوة بأحزاب وتنظيمات شعبنا الاخرى. وكما قلتم في مقالتكم، سنبارك الفائزين من قوائم شعبنا الواحد، كما أشار اليها بكل صواب واقتدار الاخ نذار عنّاي. لانه في النهاية، الهدف هو خدمة ابناء شعبنا في هذه الظروف العصيبة.

أقول للاخ أنطوان صنا، لك امكانيات وطر وحات وأفكار فوق العادة، لكن عندما الامر يتعلّق بالكلدان، فان تلك الإمكانيات لا تعرف أن تشقّ طريقها انسيابياً، بل يعرقلها صاحبها ويغيّر اتجاهها  مهما كانت المناسبة. يعلم الاخ أنطوان جيداً بان هناك فرق شاسع بين السياسي، وبين من يتكلّم في السياسة،  حجّتك اخي أنطوان، هي ان الرابطة مؤسسة مدنية، طيّب ماذا عن الائتلاف الكلداني، لماذا تحكم عليه مسبقا بالفشل؟ اعتقد ان هناك علامة استفهام على مواقف الاخ أنطوان تجاه الكلدان عموما، عكس الدكتور رابي الذي يترك الساحة مفتوحة امام ابناء شعبنا للتنافس الحضاري في الانتخابات دون اي تسقيط. هذا هو بيت القصيد الذي يرمي اليه كاتبنا القدير، اسلوباً أكاديمياً مستنداً على العلوم، احتراما وأخلاقا في تعابيره الإنشائية. تحياتي...

سامي ديشو - استراليا


غير متصل صباح قيا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1111
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
ألأخ الدكتور عبد الله رابي
سلام ومودة
أعتقد أنك أجهدت نفسك لتجد الحجج المقبولة لتبرير موقف الرابطة الداعم للائتلاف الكلداني . ولكن لنتحاور بصراحة حيث سبق أن جلسنا سوية مع الإخوة الآخرين في مشيكن لمناقشة النظام الداخلي للرابطة وكنا جميعاً نأمل  من خلالها وصول الكلدان إلى قبة البرلمان وبمباركة الكنيسة بعد الإخفاقات المتكررة . ما حصل ويحصل هو جوهر الهدف الإستراتيجي للرابطة رغم عدم التطرق إليه مباشرة في النظام الداخلي . قناعتي أن الرابطة هي جزء حيوي في هذا الائتلاف والأيام القادمة كفيلة بكشف الواقع عند الإعلان عن الأسماء المرشحة في القائمة . انا لا أرى أن هذا الموضوع وكل الإنتخابات تستدعي كل هذا الضجيج . ليرشح من يرشح وليؤازر من يؤازر ولتكن أية جهة . ألمهم أن تعمل لصالح الشعب والوطن وحظاً سعيداً لكل من يسعى للخير بعيداً عن غريزة الأنا .
تحياتي



غير متصل Husam Sami

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 286
  • الجنس: ذكر
  • ماذا ينفع الإنسان لو ربح العالم كله وخسر نفسه
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأستاذ د . عبد الله رابي المحترم ..
تحية قومية ...
أراك يا دكتور اجهدت نفسك كثيراً لتقدم لنا مادة بحثية ممتازة ... الرب يبارك جهودك .
عزيزي الدكتور ... لو كان هذا السؤال مطروح في البكلوريا العامة لوجدت ان نسبة النجاح للطلاب ستكون 100 % وبدرجة امتياز لأن الجميع يعلم ان الرابطة الكلدانية هي ( الواجهة السياسية للمؤسسة الكنسية المتمثلة اليوم بغبطة البطريرك جزيل الأحترام ) ولا يتحرّك اي فرد منها إلاّ بعد نزول التعليمات الحزبية وهذا ما اشرنا إليه كثيراً ... لقد كانت التعليمات الأولية لصالح ( زوعا ) واليوم نراها لصالح الأئتلاف ... ولقد كتبت عن هذا الموضوع ايضاً وقلت ( رجاءً رسونا على بر ) هل هي زوعا ام الأئتلاف ...؟
شكراً للأستاذ صباح قيا الذي جابها من الآخر (( بعد اذنه اقتبس من رده )) ((( ليرشح من يرشح وليؤازر من يؤازر ولتكن أية جهة . ألمهم أن تعمل لصالح الشعب والوطن وحظاً سعيداً لكل من يسعى للخير بعيداً عن غريزة الأنا ))) وأضيف هذه العبارة ..
على ان يحترم شعبه وقوميته وعلمه ... والأهم من هذا كلّه ((((( إلهه )))))) .
تحياتي والرب يبارك حياتكم
اخوكم    الخادم    حسام سامي    1 - 2 - 2017



غير متصل عبدالاحد سليمان بولص

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1717
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

الأخ العزيز الدكتور عبدالله رابي المحترم

أتفق معك حول كل ما أوردته من شرح موضوعي وعلمي حول حق الرابطة الكلدانية بدعم قائمة الإئتلاف الكلداني المترشحة للمشاركة في إنتخابات مجلس النواب في شهر أيار القادم لا بل أعتبر الأمر من صلب واجباتها إستناداً إلى نظامها الداخلي والغاية من تأسيسها .

 لا أفهم سبب إنزعاج بعض الاخوة من ترشح إئتلاف كلداني أو دعم الرابطة الكلدانية له والحكم المسبق على فشله والشخصنة غير المبررة ضد أعضائه وهذا الأمر يحصل فقط مع المكون الكلداني ومن قبل من يدعون كوننا شعب واحد (بالعافية حسب قول المصريين) ويعتبر إستباقاً أو ربما أمنية يرجون حصولها وكأن لا حق للكلدان في الترشح والمشاركة في الانتخابات كما للمكونات الأخرى.

بهذه المناسبة إسمح لي أن أوجه سؤالاً محدداً للأستاذ أنطوان الصنا عن الصفة التي تخوله حق رفض ما يقوم به غبطة البطريرك لويس ساكو أو الرابطة الكلدانية جملة وتفصيلاً حين يقول في رده رقم (5) أعلاه :

كان الاجدر بالرابطة ان تدخل في الانتخابات تحت قائمة انتخابية مستقلة بدلا من اللف والدوران وهذا يؤكد من جديد ان غبطة مار ساكو يتدخل بطريقة مباشرة او بالنيابة بالشأن السياسي والقومي لشعبنا وهذا ما نرفضه جملة وتفصيلا لانه ليس من اختصاصه وواجباته مع تقديري.




متصل يوحنا بيداويد

  • اداري منتديات
  • عضو مميز
  • *
  • مشاركة: 1931
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ د. عبد الله رابي المحترم
الاخوة القراء جميعا
ان تشكيل ائتلاف كلدان شخصيا اراه موقف طبيعي بل انسيابي ولا يوجد اي امر غير معقول في تشكيله طالما من حق اي انسان او مجموعة بشرية او مؤسسة او حزب للتعبير عن ذاته، او يسعى الى ذلك ، او يحاول التعلم من تجاربه وعدم الركود في مكانه.

وهكذا فعلت الاحزاب الكلدانية حينما رات من الافضل رص الصفوف وتشكيل قائمة كلدانية واحدة وفتح الحوار مع المؤسسة المدينة الاكبر حول العالم لدعمها الا وهي الرابطة الكلدانية بكافة فروعها ومؤازريها.

اما عن موقف الرابطة الكلدانية شخصيا كنت ساراه ناقصا بل تهربا من مسؤوليتها لو تخلت عن دعم ائتلاف الكلدان، لان في مقدمة النظام الداخلي للرابطة نرى ان الهدف الرئيسي من تأسيس الرابطة هو حماية الهوية الكلدانية بكل معنى الكلمة والتي تشمل كل مفاصل الحياة ونشاطاتها ومنها الانتخابات القادمة التي هي عملية رص الصفوف.
.
اما من يلوم الرابطة لهذا الموقف او يضعها كواجهة سياسية للكنيسة فانا اراه يحسدنا التناغم الموجود بين رئاسة الكنيسة والرابطة في عملها في الوطن الام في هذه الظروف الصعبة التي للأسماك الكبيرة يد طويلة في ادامة الصراع الدائر في المنطقة وبين اثنياتها.

طالما تمنينا ان تكون هناك طريقة ورؤية اخرى للمسيحين في الدفاع عن حقوقهم مبنية على العقلانية والموضوعية بعيدا عن المصالح وتجريح الاخرين، لان عدد ابناء شعبنا المسيحيين لا يقبل هذا الانقسام والتشرذم والصراع على فتات الصغيرة التي وزعت كحصة ابناء الاصليين (aborigines) لوادي الرافدين.

في الختام نشكر كل الذين يعملون ضجة للقائمة ائتلاف الكلدان لانهم بالحق يعبرون اولا عن نواياهم بصورة غير مباشرة، ويوعون الكلدان على اهمية الحفاظ هويتهم والدفاع عن حقوقهم.
كما نتمنى للجميع التوفيق والنجاح للافضل من يمثلنا بعيدا عن الاسم الاثني بالاخص قائمة ائتلاف الكلدان.
يوحنا بيداويد



غير متصل جلال برنو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 132
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
د.عبدالله رابي المحترم ،
باختصار شديد لأنني أكتب وأنا في موقع عملي باستخدام الموبايل ،
أعتقد أنه ليس بامكانك أن توهم القراء بأن ( الرابطة الكلدانية ) هي ليست الواجهة السياسية الكنيسة الكلدانية في زمن غبطة البطريرك مار لويس ساكو الكلي الطوبى (رجاءً ضع خط تحت "في زمن" ) وعليه اذا كانت الرابطة تدعم جهة سياسية معينة فهذا يعني أن رئاسة الكنيسة الكلدانية تتدخل في السياسة وعكس ذلك Doesn't make sense .
تقبل خالص تحياتي


غير متصل د.عبدالله رابي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 659
  • د.عبدالله مرقس رابي
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاستاذ نذار عناي المحترم
تحية ومحبة
ارجو ان تكون ومع العائلة الكريمة بخير وعافية
شكرا على تقييمكم للمقال ويشرفني ولي الفخر أن المقال يقيم من كاتب معروف في موضوعيته الكتابية والتحليلية لارتكازه على الاسس والمفاهيم العلمية .
نعم وكما تفضلت من حق منظمات المجتمع المدني محاربة الظلم في ضوء اهدافها ،ولكن مع الاسف بعض من المهتمين بدلا من مناقشة الموضوع للاستفادة المرجوة ينظرون الى الموضوع من زاوية ايديولوجية محددة .
اخي نذار العزيز لا يمكننا التنبوء بنتائج الانتخابات في ظل حكومة غير طبيعية وشاذة في كل معاييرها السياسية وعليه ما علينا الا التمنيات بالفوز ولكل القوائم من ابناء شعبنا السرياني والاشوري والكلداني .
تقبلوا تحياتنا
اخوكم
د. رابي


غير متصل Husam Sami

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 286
  • الجنس: ذكر
  • ماذا ينفع الإنسان لو ربح العالم كله وخسر نفسه
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
السيد د. رابي المحترم ...
ومنه إلى جميع المشاركين من المنتمين للرابطة والحزبيين والمؤسسة الكنسية المحترمة ...
نشرنا عن فرع الرابطة في المانيا ومدينة ( اسن ) بالذات مقال تبيّن ازدرائهم بالرب يسوع المسيح وامه العذراء وعلم العراق وعلم المانيا وعلم القومية الكلدانية وشعار الرابطة ... وابلغناهم ان الصوّر ( الدليل بحوزتنا ) في حالة طلبهم ذلك ... وبدل ان يبعد المسيئين تم مسح المقالة ... وتم التكتم عن المسيئين ولا أحد من الرابطيين علّق او استفسر ... بماذا يفسر هذا التصرّف ... أوليس بأستطاعتنا ان ننشر هذا المقال والصوّر في صفحات العالم كلّه وبجميع لغات العالم ... والسؤال : أليس في الكلدان من هو صاحب غيرة وثقافة وقيادة ليحّل بديل المسيئين ... هل استنفذ الكلدان رجالاته الأمناء ...؟
الذي يريد ان يعرف اسم المقال (( رسالة إلى غبطة المطران باوي جزيل الأحترام " لننظف بيتنا اولاً " )) ... ومن خلال موضوعكم نقول ( لننظف بيتنا اولاً ) لنستحق ان يقال عنّا اننا أمة لم تخذل إلهها ولا علمها ولا قوميتها ...
تحياتي لكم ولجميع المشاركين في الموقع ...
الخادم    حسام سامي     2 - 2 - 2018



غير متصل د.عبدالله رابي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 659
  • د.عبدالله مرقس رابي
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
اخي الدكتور بولص شير المحترم
تحية
شكرا على قرائتك للمقال وتقييمكم له من منطلق علمي لتمتعكم بطرح موضوعي مستندا على الاسس المنهجية التي تتقنها بجدارة.
نعم أخي الدكتور بولص أن النظام الداخلي للرابطة الكلدانية واضح جداً ليثبت انها تاسست للحفاظ على الهوية الكلدانية فمن حق الرابطة ان تبحث لكل الوسائل والطرق لتحقيق اهدافها.
تقبل تحياتي
اخوكم
د. رابي


غير متصل د.عبدالله رابي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 659
  • د.عبدالله مرقس رابي
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الشماس الانجيلي القدير سامي ديشو المحترم

تحية
شكرا على مساهمتكم المستمرة لقراءة ما اكتبه وتقييمكم الايجابي له ويزيدني ذلك فخرا وثقة بالنفس للاستمرار في الكتابة في هذا المنبر الجميل.
نعم اخي الشماس العزيز ، النظام الداخلي للرابطة الكلدانية واضح وضوح الشمس ،انه جاء للحفاظ على الهوية الكلدانية ونيل حقوقه الوطنية والاثنية في بلدهم العراق،وبل نبارك من يحصل على تمثيلنا في البرلمان لابناء شعبنا ففي النهاية تكون خدمته لاثنياته الثلاث.
اتفق معكم بخصوص ما تفضلت عن الاخ العزيز انطوان الصنا عن تمتعه بامكانات فكرية فائقة فهو قريب عنا ونعرف جيدا ،انما اتمنى ان تكون نظرته للواقع انطلاقا من فكر مستقل طالما يؤكد على شعبنا باثنياته الثلاث الموجودة على الواقع.ومع هذا نحترم كل الافكار سواء المختلفة او غيرها،اذ ليس من حق اي شخص الغاء حرية الفكر للاخرين .
تقبل تحياتي وشكرا
اخوكم
د. رابي


غير متصل زيد ميشو

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2781
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الدكتور العزيز عبد الله رابي
ما ذكرته في محله، وغير مهم ما يفكر به اعداء الكلدان، واقصد ناكري الأصل من الكلدان
في مداخلتك لسيد انطوان صنا فهمت شيئاً:
ما كتبه حول المجتمع المدني، الم يكن منقول من ذوي التخصص؟
ولو كان رأيه الشخصي فلماذا يضع نقاط ويتكلم وكأنه نتاج خبرته العملية وفي مجال تخصصه؟
بالحقيقة لقد شجعني بأن الكتب في أي مجال وبدون فهم والمام، وأضعها ضمن ترقيم كنقاط ثابته، وبذلك أصبح مرجعاً
شكراً للألهة التي اعطتنا انطوان، وانتو الأكاديميين الحقيقيين (مو اللي ابالي)، معقدين الدنيا علينا، لأن كلشي عدكم يخضع للتحليل والبحث وجلب المصادر والأشارة لها، بينما المبجل انطوان علمني ان انقل دون ان اذكر المصادر لأكون انا مخترعها
تحياتي




مشكلة المشاكل بـ ... مسؤول فاسد .. ومدافع عنه
والخلل...كل الخلل يظهر جلياً بطبعة قدم على الظهور المنحنية

غير متصل د.عبدالله رابي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 659
  • د.عبدالله مرقس رابي
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ الدكتور صباح قيا المحترم
تحية ومحبة
شكرا لقرائتك المقال وأبداء رايك .
نعم اخي العزيز الكل يامل بوصول الكلدان الى قبة البرلمان ،وهذا واضح من اهداف الرابطة الكلدانية في نظامها الداخلي دون الاشارة اليه مباشرة،لان تمثيل الكلدان في البرلمان والمشاركة السياسية هو حق من حقوقهم وابراز هويتهم ،وهذا أحد اهداف الرابطة ضمن فقرات اهدافها في النظام.
المهم هو دعم الرابطة الكلدانية للقائمة الكلدانية سواء كانت جزء حيوي ام لا من القائمة،والمهم ايضا كما تفضلت ان يعمل الفائزون لصالح الشعب والوطن وليس للكلدان فقط بل لكل ابناء الشعب العراقي ،نعم هذا المهم وشكرا
تقبل تحياتي
اخوكم
د. رابي


غير متصل د.عبدالله رابي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 659
  • د.عبدالله مرقس رابي
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ حسام سامي المحترم
تحية ومحبة مسيحية
شكرا لقرائتك للمقال وأبداء رايك.
كنت اتمنى لو كانت تحيتك مسيحية لاني لست قوميا ولا سياسيا ابدا .فالقومية هي صنيعة السياسيين المؤدلجين يستغلون العامة من الناس لكسب عواطفهم الى جانب ايديولوجيتهم لكسب مصالحهم.
اما عن الامتحان، لو اجاب طلبتي على هذا السؤال كما تفضلتم به لحصل الجميع على صفر من مئة بحسب ما اعرفه شخصياً من علاقة الكنيسة بالرابطة الكلدانيةوهي لا تعدو علاقة تعاون .
وبالمناسبة، الاحزاب السياسية في المجتمع ووفقا لاسس علم الاجتماع السياسي هي واجهة سياسية للمجتمع برمته بما فيه الكنيسة والاسرة والمصنع والمدرسة وكافة مرافق الحياة ،لمن تعمل السياسة؟ تعمل من اجل مكونات المجتمع.
اذا يكون جوابك غير هذا ستحصل على صفر ،ولكن مرات قد نمنح الطلبة بعض الدرجات لتكلفهم عناء الامتحان ولكن ليست درجة النجاح.
واما بالنسبة الى مداخلتك الثانية فعذرا لا افهم عن ماذا تتحدث وهذا ليس من اختصاصي بل هناك من هو المسؤول ولا علاقة لها بالمقال .
ارجو ان تقبل تحياتي ومحبتي المسيحية
اخوكم
د. رابي


غير متصل lucian

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2214
    • مشاهدة الملف الشخصي
تحية للدكتور عبد الله رابي و للجميع

انا عندما قرات عنوان المقالة لماذا تدعم الرابطة الكلدانية ائتلاف الكلدان فانا لم اتمكن من فهم كل المحتوى, ما علاقة منظمات مجتمع مدني بالقول اذن هذا هو السبب و "لهكذا تدعم الرابطة هذه القائمة"؟ ولكني ساعتبر المشكلة بانها تكمن في عدم قدرتي على الفهم. ,حسب اجابتي الشخصية للسؤال لماذا الرابطة الكلدانية تدعم الائتلاف الكلداني فالسبب هو بسيط لانهما كلاهما يحملان الاسم الكلداني. ولكن ما استغرب منه هو قيام عدة اشخاص باعتبار جزء من الموضوع بانه علمي بدون ان يقتبسوا اي شئ ليقولو "هذا الجزء (س) هو لهكذا سبب (ص) عبارة عن طرح علمي". هم راوا بان هناك اقتباس من شخص كتب في موضوع سياسي حول فلسطين وبانه باحث وهكذا انته الموضوع, فهو حتما علمي. طيب هناك باحثين ودكاترة من جامعات غربية وربما ايضا من جامعات ذو اهمية كبيرة مثل هارفرد الذين هم مؤيدين جدا لعدة افكار مثل المثلية والاجهاض, ولكن ماذا تعني بالنسبة لي؟ لا شئ, فالاجهاض مثلا انا فلسفيا اعتبره قتل لانسان لم يولد بعد. فاذا كان الموضوع هكذا مع باحثين غربين فكيف مع اشخاص تخرجوا من الشرق, فانا كنت قد قرات لاشخاص باحثين من الشرق الاوسط ووجدت بان هناك من وضع حتى اقتباس لشخص مثل فهد بن عبد العزيز لتاكيد شئ علمي.

اقتباس
لا يوجد اتفاق موحد بين الباحثين في تحديده، فقد تنوعت تعاريفه بحسب طبيعة ونظام الحكم السياسي الذي تعمل في ظله هذه المنظمات المدنية، كأن تكون حكومة ليبرالية أو دكتاتورية ذات الحزب الواحد في السلطة، او حكومة ملكية. فالحكومات تعامل هذه المنظمات باشكال مختلفة، كما يُشير الى ذلك تقرير الوكالة الامريكية للتنمية الدولية عن استدامة منظمات المجتمع المدني لعام 2013 لمنطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا.
لا افضل الخوض في التفصيلات عن الموضوع الا انه أكتفي بتعريف يكاد ان يكون شاملا أستخلصه الباحث  ناصر محمود رشيد في اطروحته للماجستير المعنونة"دور منظمات المجتمع المدني في تقرير المشاركة السياسية في فلسطين" : ( انها جملة المؤسسات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية التي تعمل في ميادينها المختلفة في استقلال نسبي عن سلطة الدولة وعن ارباح الشركات في القطاع الخاص). واستخلص أيضاً ( يمكن ان ينضم تحت لواء منظمات المجتمع المدني القوى والاحزاب السياسية والمنظمات الاهلية التي تُصنف حسب طبيعتها الى جمعيات خيرية تعاونية ومنظمات جماهيرية ومؤسسات تنموية ومراكز ومؤسسات بحث واعلام وحقوق الانسان وهيئات الدفاع عن حقوق ومصالح مختلفة).

في البداية المجتمع المدني يعتبر الديمقراطية وحقوق الفردية اساس له, لم اسمع مطلقا بتعريف لمجتمع مدني في نظام ديكتاتوري. قد يكون هناك انظمة ديكتاتورية تستعمل هكذا مصطلح ولكن من الذي سياخذ كلامهم بنظر الاعتبار؟

وما تم اقتباسه هنا  عبارة عن خلط واضح وسوء فهم واضح بين "المجتمع المدني" وبين "منظمات المجتمع المدني".
 
المجتمع المدني: مجتمع ما في اوربا هو مجتمع مدني حتما. والغير المستقلين (بمعنى السياسين ومؤووساتهم السياسية) وايضا الربحين (بمعنى رجال الاعمال ومؤوسساتهم) هي كلها جزء من المجتمع المدني. واذا تحدثنا عن المجتمع المدني بهذه الطريقة فالسؤال هو بماذا سيفيد ذلك الحديث عن القائمة الكلدانية واسباب دعمها؟ انا لا اعرف.

منظمات المجتمع المدني: اما منظمات المجتمع المدني فان التعريف الذي وضعه السيد انطوان الصنا بخصوصها فهو صحيح. فهي تتعلق بالمنظمات المستقلة والغير الربحية . ولكي لا نذهب بعيدا ولنعطي فورا امثلة, فان منظمات المجتمع المدني في العراق سيكون دورها:

عمل دورات محو الامية, عمل دورات لتوعية المراة حول حقوقها, عيادات متنقلة, عمل  دورات لغرض التوعية بحقوق الانسان وبالاخص بعد انتهاء الحرب والسير ضمن العدالة الانتقالية, رصد الاعمال المنافية لحقوق الانسان وتسجيلها الخ.. وهذه الاعمال هي تطوعية ولكنها تحتاج بنفس الوقت الى اموال, فمنظمات المجتمع المدني بحاجة الى بناية ومقر لها تدير امورها, وتحتاج الى اموال لفتح الدورات والتنقل من مكان اخر الخ.. ومنظمات المجتمع المدني تستطيع ايضا ان تبني مستوصفات او معامل , وهذه تحتاج ايضا الى الاموال. وكل هذه الاموال تاتي اما عبر تبرعات من اشخاص تطلبها المنظمات او من جهات حكومية محلية او اجنبية او من قبل اطراف ومنظمات مانحة اجنبية مثل الغربية. طبيعة عملها يكون بتقديم المشروع وعندما يتم الموافقة على منحه اموال من قبل منظمة مانحة غربية مثلا فعلى منظمة المجتمع المدني ان تقدم كافة التفاصيل, وتاتي اليها الاموال باجزاء, يتم مثلا بناء اساس المستوصف فيتم ارسال صور وكشف بيانات وحسابات , فياتي بعدها صرف المال للمرحلة التالية, بناء الجدران مثلا وهكذا... وفي كل هذه العملية تحتاج منظمة المجتمع المدني الى اجازة من قبل الحكومات. وهي  تمتلك بهذا الخصوص نظام داخلي وانتخابات التي يجب ان تمتلك شفافية كبيرة جدا. ومنظمات المجتمع المدني يجب ان تكون حريصة جدا بان تكون مستقلة, ليس هناك شخص او جهة ستتبرع ليذهب المال الى تايد ودعاية لاطراف سياسية معينة.

واذا كنا سنعتبر الرابطة الكلدانية بالرغم من كل شئ بانها منظمة من منظمات المجتمع المدني حتى وان لم تتوافق مع التعريف المقدم حسب الجهات المانحة لاجازة ممارسة منظمات المجتمع المدني لنشاطاتها, فالسؤال سيبقى: ما هي نشاطات الرابطة فيما يخص المجتمع المدني؟ ما هي فائدة المصطلحات بدون نشاطات؟ وانا اعيد بان المجتمع المدني اساسه الديمقراطية وايضا الحقوق الفردية وهذه الاخيرة مهتمة بالتوعية باهمية الشعور لدى الافراد حول دور مسؤولية الافراد. وهذه النقطة كنت قد استخدمتها مثلا عندما تحدثت عن اهمية اجراء استفتاء بين ابناء شعبنا داخل العراق ليقرروا بانفسهم حول الحماية الدولية كنوع من ممارسة التوعية بمسؤولية الافراد وحقوقهم ايضا.

والسؤال الان هو : كيف على القراء ان يتعاملوا مع مداخلتي؟ جوابي هو بان يقوموا هم بانفسهم بالبحث عن المجتمع المدني ومنظمات المجتمع المدني ليحصلوا هم بانفسهم على الاجابات الخاصة بهم, فهذا كان فقط ما يخصني.

اما السؤال المطروح من قبل عدة اشخاص يعرفون اجابته بانفسهم حول لماذا هناك انتقاد لقوائم كلدانية وليس غيرها, فالسبب هو واضح وبسيط جدا: كل القوائم تحمل تسمية خاصة بها, ولكن كلها تقول بانها تمثل ابناء شعبنا الكلداني الاشورين السرياني او السرياني الاشوري الكلداني او الكلداني السرياني الاشوري, اي كل المسيحين. هذا ما عدا الجانب الكلداني الذي هو مصر بان تقول كل القوائم بانها لا تمثل كل المسيحين. وهو سؤال طرحته لعدة مرات : لماذا القول بان الاحزاب الكلدانية او القائمة الكلدانية بان تقول بانها احزاب كلدانية تمثل ابناء شعبنا السرياني الاشوري  الكلداني , اي كل المسيحين بانه قول عبارة عن حقد؟ وهو سؤال لحد الان هناك رفض شديد غريب الاطوار للاجابة عليه. والمشكلة انهم يريدون بان تتصرف كل القوائم والاحزاب الاخرى مثلهم. ولهذا السبب فانا ارفض بشكل مطلق الوقوف بنفس المسافة بين القوائم وانما انا متاكد بان ابناء شعبنا سيرفضون هكذا قوائم ترفض تمثيل احزابنا لكل المسيحين  مثلما رفضوها سابقا ولنفس السبب. اما اذا قاموا والوقت لا يزال مفتوح امامهم باحتواء كل المسيحين  بان يقولوا بانهم يمثلون كل المسيحين بكونهم يمثلون ابناء شعبنا السرياني الاشوري الكلداني عندها نعم انا ساكون مع الوقوف مسافة واحدة تجاه القوائم, وهذا الشرط اعتبره عادل جدا.  وحتى لا يقوم احد بتغيير محتوى كلامي فانني اؤكد بانني لا اطلب تغيير اسم الحزب او الرابطة, وانما اقول ان يكون التحدث هكذا: الحزب الكلداني او القائمة الكلدانية التي تمثل ابناء شعبنا السرياني الاشوري الكلداني.

تحياتي وشكرا للجميع على القراءة

ملاحظة: هذا الشرط الذي وضعته يمثل ما يخص موقفي الشخصي انا بنفسي ولوحدي وافكاري وتوقعاتي الشخصية, هو شرط لا يستطيع ان يشكل هجمة ولا بان يقوم باسقاط اي شئ. هي كانت مداخلة فقط تحاور افكار وتجاوب على اسئلة.


غير متصل جاك يوسف الهوزي

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1092
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ الدكتور عبدالله رابي المحترم
تحية طيبة
أنا ككلداني لا أبني آمالاً على الأئتلاف الكلداني لماذا ؟
لأنه لايمكن البناء على أساس هش ، فحزب السيد أبلحد افرام والذين معه أشهروا إفلاسهم السياسي منذ وقت طويل ولم يتمكنوا من تحقيق الحد الأدنى من طموحات الشعب الكلداني ، لو كان الشأن الكلداني يهمهم فعلاً لتنازلوا عن ( قيادة ) الحزب بعد أن رفضتهم الجماهير مرات عديدة في الأنتخابات السابقة ، وأتاحوا الفرصة لوجوه كلدانية جديدة وأكثر قبولاً .
اعتقد بأن السيد أفرام ورفاقه إستغلوا فرصة (استحالة) تأسيس احزاب جديدة ومنها كلدانية أيضا للَوي ذراع الكلدان والرابطة الكلدانية ايضاً، التي وجدت نفسها مرغمة لدعم (الأئتلاف) الكلداني بصفتها رابطة كلدانية.
فإذا كان السيد ابلحد أفرام الذي فشل حزبه في الفوز بأحد مقاعد الكوتا المخصصة لأبناء شعبنا مصرا على الأستمرار ، لماذا نطالب إذاً السيد يونادم كنا أو غيره بالتنحي جانباً رغم النجاح الذي يحققه كل مرة ؟
وأرجو هنا أن لا يزايد بعض المتحمسين على كلدانيتي ، لأنني أتمنى من كل قلبي ان أرى تنظيما كلدانيا قويا يستطيع كسب ود الجماهير الكلدانية العريضة وينافس الآخرين بقوة .
علينا ان نكون  واضحين وصريحين في تقييمنا لوضعنا ، وأن لاتكون أفعالنا وتبريراتنا كرد فعل على (نجاح) الآخرين .



غير متصل قشو ابراهيم نيروا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3757
    • مشاهدة الملف الشخصي
                                          ܞ
ܟܬܒܐ ܡܝܘܩܪܐ ܡܫܘܬܦܢܐ ܕܐܗܐ ܡܠܘܐܐ ܕܟܬܘܪ ܡܪܩܘܤ ܪܒܝ ܡܤܠܐ ܕܐܗܐ ابلحد ابرام ܕܒܝܩܐܠܗ ܒܗܩܐ ܒܝܕ ܩܘܪܕܝܐ ܀ ܗܕܟܐ ܚܕ ܓܗܐ ܒܥܝܐ ܗܘܐ ܕܨܠܐܗܘܐ ܒܠܣܬܐ ܕܙܘܥܐ ܕܝܡܘܩܪܛܝܐ ܐܫܘܪܝܐ ܀ ܓܒܐ ܕܩܘܪܕܝܐ ܐܡܪܘܢ ܩܬܗ ܡܬܪܨܠܘܟ ܠܐܗܐ ܓܒܐ ܟܠܘܟܘܢ ܒܕܥܝܐܝܬܘܢ ܡܘܕ ܓܒܐܠܗ ܐܡܪܘܢ ܐܚܢܢ ܒܘܬ ܗܝܪܚ ܠܘܟ ܗܘ ܒܪܚܫܐܠܗ ܬܚܘܬܐ ܛܠܢܝܬܐ ܕܩܘܪܕܝܐ ܀ ܗܕܟܐ ܒܥܕܢܐ ܕܦܠܫܐ ܕܩܘܪܕܝܐ ܒܝܢܬܗ ܐܒܠܗܕ ܐܦܪܝܡ ܒܐܬܝܐܠܐ ܠܫܵܠܛܵܢܬܵـܐ لسيطرة ديه كتي ܬܡܐ ܒܕܒܩܐܠܗ ܩܐ ܐܒܠܗܕ ܒܘܬ ܗܘܐ ܗܘܐ ܩܛܝܠܐܠܗ ܐܡܪܗ ܩܬܗܝ ܐܢܐ ܐܝܘܢ ܡܢ الحركة ديمقراطية الاشورية ܬܡܐ ܩܕܐܠܘܢ ܬܠܦܘܢ ܩܐ ܝܘܢܕܐܡ ܟܢܐ ܡܒܘܩܪܘܢ ܝܘܢܕܐܡ ܟܢܐ ܒܐܟܪܐܠܗ ܩܐ ܓܒܐ ܕܡܐܡ ܓܠܐܠ ܐܝܠܗ ܐܒܠܗܕ ܐܦܪܡ ܗܕܡܐ ܕܙܘܥܐ ܟܐ ܩܕܡ ܡܪܦܝܠܐ ܒܥܝܐ ܗܘܐ ܕܩܛܠܐ ܗܘܐܠܗ ܐܡܪܘܢ ܐܢܬ ܐܝܘܬ ܡܢ ܓܒܐ ܕܦܪܬܝܐ ܐܢ ܝܘܢܕܐܡ ܟܢܐ ܠܐ ܗܘܐܗܘܐ ܐܡܝܪܐ ܐܒܠܗܕ ܠܐܠܐ ܡܢ ܙܘܥܐ ܬܡܐ ܓܘ ܫܠܛܢܬܐ ܦܐܫ ܗܘܐ ܩܛܝܠܐ ܒܝܕ ܚܝܠܘܬܐ ܕܓܒܐ ܕܝܟܬܝ ܐܡܝܢ ܀QASHO IBRAHIM NERWA   



غير متصل د.عبدالله رابي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 659
  • د.عبدالله مرقس رابي
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ العزيز عبدالاحد سليمان المحترم
تحية
اولا اسف جدا على تاخري بالرد على تعقيبك وتعقيبات الاخوة الاخرين لانشغالي بعض الشيء
شكرا لقرائتك ومتابعة ما اكتبه وتقييمكم له.
نعم لا حاجة للانزعاج طالما يؤكد هؤلاء اننا شعب واحد فالمشاركة السياسية هي حق من حقوق كل شخص او فئة او اثنية والكل من حقهم الترشيح للبرلمان،وان كانت الانتخابات نزيهة فالف تهنئة لمن يفوز بغض النظر عن انتمائه الاثني او المذهبي او المناطقي ،.اتمنى من الاخ انطوان الصنا الاجابة على سؤالك لانه في غاية الاهمية.
تقبل تحياتي
اخوكم
د. رابي


غير متصل د.عبدالله رابي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 659
  • د.عبدالله مرقس رابي
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ يوحنا بيداويذ المحترم
تحية
شكرا على قرائتك للمقال والملاحظات القيمة التي اغنت الموضوع،
تقبل تحياتي
اخوكم
د. رابي


غير متصل د.عبدالله رابي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 659
  • د.عبدالله مرقس رابي
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ جلال برنو المحترم
تحية
شكرا لقرائتك للمقال ومتابعة ما اكتبه،وهذا يُزيدني تشجيعاً لكي أستمر بالكتابة.وانما لماذا هذه المرة قرأت المقال على عجلة من أمرك؟ فارجو قراءته بتاني خارج ساعات العمل،لان القراءة أثناء العمل لاتوصلك الى شيء لتشتت التفكير وعدم التركيز فيتسرع الشخص باتخاذ القرار عن ما قراه والنتيجة قد لاتكون في مكانها هذا ما توصلت اليه الدراسات في علم النفس التربوي ،وليس اجتهادي رجاءاً.
اخي جلال المحترم: ليس بالضرورة ان يتفق كل القراء بما يكتبه احدنا مع تقديري لهم ، فلا امتلك مدفعاً او قانوناً لاستقوى به لاقنع القراءجميعهم.ولا نُلزم احدا بالاقتناع.
نتيجة الاقتراع دائما في التعرف على الراي في كل مناسبة وتجاه موضوع ما تكون واحدة من الاحتمالات  هذه:
مؤيد ، معارض ، لا رايي للقارىء،اي يبقى محايد.أو يؤيد بشدة او يرفض بشدة.وهنا يُعبر عن رايه فقط ولا يعمم مثلما تفضلت بقولك  توهم القراء بالجمع فلا يجوز اخي جلال ان تتحدث وتبدي رايك باسم كل القراء فهذا غير صحيح مع تقديري لك.وقد كان هذا التعميم منك لسرعتك في قراءة المقال.
أما كون الرابطة الكلدانية واجهة سياسية للكنيسة الكلدانية ، لا اعتقد ان البطريركية بحاجة الى واجهة سياسية لان غبطة البطريرك مار ساكو لا يقصر في متابعة السياسة العراقية والتعاطي معها بنصائحه وارائه ومقترحاته فهو ينادي بالمساواة والعدل ،انهاء الحروب، ،المصالحة والاخوة ، منح الحقوق للجميع، وهذه ينادي بها كل رؤساء الكنائس الشرقية والغربية من قداسة البابا ونزولاً بدون استثناء ،فالبطريرك ساكو لا يعمل غير ما يعمله الاخرين من رؤساء الكنائس الاخرى لكن يختلف عنهم شجاعة وحركة ،واتزاناً وتفهما للوضع القائم ، وامتلاكاً للخبرة العلمية .أما التدخل بالسياسة هو المشاركة الفعلية بالسياسة من خلال الانتماء الى الاحزاب السياسية.
وارجو التمييز ان السلوك السياسي الذي يمارسه غير المنتمي الى الحزب السياسي يختلف عن المنتمي.اذ لكل انسان سلوك سياسي  يتبين عندما يقُر بوضع خطة سياسية تنموية تخطيطية في مجال من مجالات الحياة المختلفة ، وهذا من اسس علم اجتماع التنمية. وعليه مثلا نقول السياسة الاجتماعية او السياسة الاقتصادية او التعليمية وغيرها.
وانطلاقا من اسس علم الاجتماع السياسي فان كل الاحزاب السياسية هي واجهة للمجتمع ومكوناته برمته وبما فيهم الكنيسة او المؤسسة الدينية والا ما الفائدة من الاحزاب السياسية؟.فاذا اعتبرت او لم تعتبر الرابطة الكلدانية حزب سياسي فهي واجهة سياسية تنموية لوضع السياسة التنموية في كل المجالات وفقا لنظامها الداخلي.
تقبل تحياتي
اخوكم
د. رابي


غير متصل د.عبدالله رابي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 659
  • د.عبدالله مرقس رابي
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ زيد ميشو المحترم
تحية
شكرا لقرائتك المقال.
نعم أخي زيد هي المشكلة بعينها،الكتابة من قبل غير الاختصاصيين وثم التعميم ، وهذا خطأ ، الكل لهم حق الكتابة وما يكتبه، انما المفروض بل يستوجب برايي أن يؤكد على ما يكتبه او يبين للقارىء انه " الراي الشخصي" من عدمه .والا عليه ذكر المصدر ليميز القارىء.
تحياتي
اخوكم
د. رابي


غير متصل د.عبدالله رابي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 659
  • د.عبدالله مرقس رابي
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ لوسيان المحترم
تحية
شكرا على قرائتك للمقال ومتابعة ما اكتبه.
بصراحة لا تعقيب على ما تفضلت به ،لاني ارى فيك لا تزال تكتب وفقاً لاسلوب المنطق القديم الارسطو طاليسي الذي يبدأ من الكل ليصل الى النتيجة عكس المنهج الاستقرائي الذي يبدا من الجزء ويتبناه المنطق الحديث في التحليل .كما هناك غموض في ما تفضلت به ،اي انه غير واضح بالنسبة لي.
حتما ستعتبر هذا تهرباً،ولا يهمك.
تقبل تحياتي
اخوكم د. رابي


غير متصل د.عبدالله رابي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 659
  • د.عبدالله مرقس رابي
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ جاك الهوزي المحترم
تحية
شكرا لقرائتك للمقال.
افهم قصدك جيداً ،وانما المقال هو عن مبررات دعم الرابطة للقائمة الكلدانية،والرابطة لها قيادتها ،فحتماً قد درست الموضوع بكل جوانبه وقد يكون هناك صيغ جديدة قد وضعتها للتعامل مع الائتلاف الكلداني ونتمنى ان يكون هناك تغييرات.
تقبل تحياتي
اخوكم
د. رابي


غير متصل د.عبدالله رابي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 659
  • د.عبدالله مرقس رابي
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ قشو ابراهيم المحترم
تحية
شكرا على قرائتك للمقال ومتابعة ما اكتبه ورودك بلغتنا الام.
انما مع الاسف لم افهم عن تعقيبك هذا لانه مكتوب بالحرف الاسطرنجيلي ،ما عدى ما كتبته بالعربية من اسماء .
اسف جدا ثانية
تقبل تحياتي
اخوكم
د. رابي


غير متصل كوركيس أوراها منصور

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 726
  • الجنس: ذكر
  • الوحدة عنوان القوة
    • مشاهدة الملف الشخصي
الأخ الفاضل الدكتور رابي المحترم

تحية وتقدير ..
من الطبيعي جدا أن تدعم الرابطة الكلدانية إئتلاف الكلدان الجديد، وهذا حق وتحالف إنتخابي مشروع قانونا ولا جدال عليه كما هو الحال مع تحالفات الشيعة والسنة والكرد هذا أولا، عدا كون الإئتلاف يحمل إسم الكلدان وهو الإسم الذي تحمله الرابطة أيضا وتعمل لأعلاء شأنه وهذه بديهية لا تتطلب النقاش أيضا.

والسبب المهم الآخر هو في الإخفاقات المستمرة لمن كانوا ولا يزالون يمثلون الكلدان طيلة السنوات الماضية في تحقيق ولو إنجاز واحد يعيد للكلدان ولبقية أبناء أمتنا حقوقهم وكرامتهم المسلوبة.

هناك من علق على مقالكم هذا وأتهم الكنيسة في التدخل في السياسة وكأنه يريد أن يقول لماذا تدعم الكنيسة الكلدانية القائمة الكلدانية أو الرابطة الكلداية وتروج لها في الإنتخابات القادمة؟ أعتقد إنه من السذاجة وقلة الإدراك لمن يطلق هكذا إتهامات دون معرفة دور ومسؤولية الكنيسة في هكذا مفاصل مهمة في حياة شعبنا المسيحي كالإنتخابات مثلا أو عند كتابة الدستور أو عند تشريع القوانين المصيرية التي تخص حاضر ومستقبل أبناء الشعب، حيث من حق رجال الكنيسة " وهم القادة الروحانيين لشعبنا المسيحي" أن يكون لهم دورا في توعية أبناء شعبنا والدفاع عنهم في زمن وبلد سلبت فيه حقوقهم وفشل من كان يمثلهم في في أسترداد الحقوق والأرض المسلوبة.

ثم ماذا يقول هؤلاء المنتقدين عن دور رجال الدين المسلمين وأحزابهم الإسلامية في توعية الناخبين المسلمين كي ينتخبوا قائمة دون غيرها وهؤلاء يفرضون آرائهم على الناخبين بحجة الدفاع عن الأمة الإسلامية، بينما لا يحاسبهم أو ينتقدهم أحدا، وهؤلاء ليسوا بحاجة للدعاية أصلا كون أمور البلد بأيديهم وحتى نتائج الإنتخابات محسومة لهم وللذين يسايرونهم.

يمكنني القول في نهاية هذا التعليق بأنه طالما نفس الطغمة الحاكمة مسيطرة على أمور البلد فلن يكون هناك تغيير كبير، واللاعبين الكبار من حيتان الفساد وأحزابهم والتابعين لهم باقين في السلطة والانتخابات لم تكن يوما وسوف لن تكون نزيهة، وبالتاكيد سيكون هناك تلاعب في نتائجها وستكون هناك حتى بعد إعلان النتائج تحالفات لتبقي نفس الطبقة الحاكمة الفاسدة مع تغيير صوري لبعض اللاعبين حتى يضمنون عدم صعود نخبة تحاسبهم على جرائمهم وفسادهم وتدميرهم المستمر للبلد.

تقبل إحترامي

كوركيس أوراها منصور




غير متصل د.عبدالله رابي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 659
  • د.عبدالله مرقس رابي
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ العزيز كوركيس اوراها منصور المحترم
تحية ومحبة
شكرا لقرائتك المقال ومتابعتك المستمرة لمتابعة ما اكتب وذلك يسعدني جدا.
اتفق معك تماما بما جئت به من ملاحظات قيمة اغنت الموضوع وزادته قيمة.
فما تفضلت به هو عين الصواب
دعم الرابطة لائتلاف الكلدان طبيعي كما هم غيرهم
عدم ادراك بعض من المهتمين لدور الكنيسة في المجتمع .
نعم طالما نفس الطغمة الحاكمة ستقلد الامور السياسية فلا امل في التغيير
شكرا
تقبل تحياتي وتقديري
اخوكم
د. رابي