المرجعية الشيعية وازمة العراق


المحرر موضوع: المرجعية الشيعية وازمة العراق  (زيارة 347 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل صادق الهاشمي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 423
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
المرجعية الشيعية وازمة العراق
بقلم : صادق الهاشمي
هل كانت المؤسسة الدينية الشيعية( المرجعية) بمستوى مسؤلياتها التاريخية داخل العراق وضمن ضروفه وأحداثه  فائقة الخطورة؟؟؟ ام انها تحولت الى احدى أدوات الإعاقة والافشال للمشروع الوطني هل تصدت بما تملكه من جمهور مليوني للاتساع الغير منظم للاحتلال؟؟؟ هل واجهت الطائفية ومنعت حربها؟؟؟ هل افشلت خطط التقسيم ؟؟؟ هل رفضت الفدرالية وتداعت لحماية تراب العراق… فإذا كانت المرجعية فشلت في دورها المطلوب… فان المهمة الاصعب امام الخط الوطني الشيعي الثوري الطليعي العربي الان البحث عن بدائل لخلق اداة تغيير قادرة على قيادة الحركة الثورية الوطنية الجماهرية نحو تحقيق أهدافها ونسف الأدوات القديمة من الاحزاب والحركات والتيارات والعناوين القديمة والتي ولدت من جديد بأسماء مختلفة وتالفة وتافهة مع أصحابها ومؤسيسيها وبنفس ماضي اجدادهم العفن  دون الإفساح لها بالوصول مجددا الى مراكز القيادة ورفض اعادة تأهيلها وتمكينها مرة ثانية من التخريب الذي مارسته بوعي او عدمه فلم تعد ممكنة محاسبتها او محاكمتها ضمن الأجواء الغربصهيوماسونية الاحتلالية الحالية… اذن على النخبة الواعية من الشيعة القيام بجولة حرة في جغرافية المؤسسة الدينية الشيعية وتفرعاتها وأصولها وجغرافية تلك الأصول والتعرف على تضاريسها والتطرق من وجهة نظر حاضرة خلال الفترة الزمنية الحالية وخصوصا وان انسحاب كاذب للاحتلال وجيوشه من العراق كان ومايزال الهاجس الثقيل الذي يداعب الجميع والمخاوف من آثاره المنتظرة بعد ان وقعت الفتنة الطائفية  التي طالت العراق على المستوى الاجتماعي وفتنة المحاصصاتية وفساد ادري ومالي وتخريب مرافق الحياة على المستوى السياسي… وبالرغم من ذلك كانت المرجعية الشيعية وماتزال هي الأقرب الى العملية السياسية الذي كان ومايزال الاحتلال وحلفاؤه يهيئون الأجواء لها  لغرض تدمير العراق ...والمراجع الاربعة بالنجف يعرفون جيدآ بأن اداء الدولة ومؤسساتها يتسم بالشلل والعجز عن تلبية حاجات الناس في ظل مناخ فاسد يضرب اطنابة  في الدولة والمجتمع بالاضافة الى المعرفة التامة للمراجع في تنامي فئات وشرائح طفيلية معرقلة لأي عملية إصلاح جدي كونها تهدد مصالحها وامتيازاتها … وهم على دراية في المشهد العراقي من حيث التعقيد والتشابك والتدهور في إطار منظومة الحكم القائمة ونهجها ضمن العملية السياسية الفاشلة والمدمرة والمدعومة من قبلهم بلى معنى………