ألة الصنج.... قديما وحديثا


المحرر موضوع: ألة الصنج.... قديما وحديثا  (زيارة 382 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل الشماس د. زهير ابراهيم رحيمو

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 5
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
ألة الصنج.... قديما وحديثا 
                     

د. زهير ابراهيم رحيمو
الصنج   هو الة مصنوعة بعد عمليات طرق المعادن  ومستعملة كثيرا، وهو  دائما يستعمل كزوج ويتكون من صفائح معدنية (من سبائك مختلفة)  رقيقة وغالبا  دائرية الشكل.


  أن أغلب الصنوج لها حد مختار من الصوت ولو  ان الصنوج الصغيرة اللمصنوعة قديما لها نوتة محددة.تستعمل الصنوج في مناسبات كثيرة في مختلف بقاع العالم مثل حفلات الاوركسترا ومجامبع الطرق والجاز وفرق المعادن الثقيلة وفي الاستعراضات العسكرية.ترافقا مع دقات الطبول قد تستعمل زوج واحد من الصنوج بالتعاقب مع دقات الطبول.
نه 

بعض اجهزة الطرق من ضمنها الصنج المعلق والطبل بانواعه
الصنوج وجدت من زمان قديم، فقد وجدت مع رفات مقابر الملوك وكذلك في رسوم الحضارات الارمنية من منذ القرن السابع الميلادي. وكذلك في حضارة لارسل وبابل وأشور ومصر القديمة والحضارة اليونانية القديمة وفي روما القديمة. وفي كتابنا المقدس وردت عدة مرات في سفر المزامير كصلوات تضرع الى الله. ويعتقد ان الصنوج أدخلت من الحضارة الصينية في وسط أسيا من القرن الثالث او الرابع قبل الميلاد. في الهند قد استعمات الصنوج منذ قديم الزمان  ولازالت تسنعمل في المعابد الرئيسة وفي مواقع البوذيين.ان الفرق الجماعية للعبادة التي تحترم من  قبل الهندوس في جميع انحاء العالم تكون ناقصىة بدون استعمال صنوج كبيرة.
في تركيا استعملت الصنوج من قبل القواسين الاتراك في القرن الرابع عشر ، وفي القرن السابع عشر بداءت الصنوج تستعمل في الموسيقى الاوربية وكانت اكثر استعمالا في  المارشلات العسكرية وفرق الاوركسترا في القرن الثامن عشر. منذ بداية القرن التاسع عشر طور الطرق على الصنوج وادخلت في تشكيلات الموسيقة ووضعت باشكال مختلفىة وكذلك بتقنيات متنوعة .
ان تركيب الصنج يلعب دورا مهما في نوع الصوت الذي يخرجه. فقد صنع ثقبا في وسط الصنج اما لربطه بخيط على حامل او لوضع خيط لمسكه عند استعماله يدويا. فحول هذا الثقب  تصنع قبة بارزة او جرس او شبه قدح.ان هذا الجرس ينتج نغمة مميزة أزيزية للصنج اكثر من باقي الاجزاء.بينما القوس هو الجزء الباقي الذي يحيط بالجرس ، ان هذا القوس له منطقتين احداهما قريبة من الجرس وهي سميكة والثانية على الحافة وهي المنطقة التي يحث فيها الطرق وأخراج الصوت.
ان حجم الصنج يقرر الصوت الخارج منه فالصنج الكبير صوته أعلى وفترة رنينه اطول، كما ان وزن الصنج له تاثير على الصوت المنتج فالصنج الثقيل يخرج اصواتا عالية وحاسمة  واكثر استقرارا عند تمفصله عند استعماله بمضرب الطبل. بينما الصنج الرقيق يعطي صوتا  كاملا ولفترة قصيرة واستجابة اسرع في العمل.ان القياس بين قاعدة الجرس والحافة الرقيقة لها ايضا تاثير على نوع الصوت المنتج  فكلما كان المسافة اكثر كان شكل الصنج يشبه الاناء فالمسافة ان زادت فاالصنج نغمة او مقام اعلى.
لقد ادخل الصنج متداخلا مع الالات الموسيقية الاخرى باشكال والوان لانهاية لها فقد حورتركيبها لتدخل كاملة في موسيقى الاوكسترا بعد تمفصلها مع الجهزتها الاخرى وفي عدة حفلات موسيقية شهيرة مثل مقطوعات موزارت الشهيرة.
ان طرق الصنوج تكون بصورة تقليدة على شكل أزواج كل منها له قطعة من حبل لحمله ومسكهِ من منطقة الجرس فها يعرف بالصنج الطارق .يمكن اخراج صوت خاص باحتكاك حافات الصنجين في حركة انزلاقية وضربهما واحد بالاخر لينج الصوت الطرق المعروف او ادخال حافة احدلهما داخل الاخر لانتاج صوت اخر وبهذا طارق الصنوج المتمرس يمكن ان ينتج عدة رنات من الصنوج بتغاير مواقع ضربها واحد مع الاخر.فمثلا في سمفونية بيتهوفن التاسعة ادخل تحوير لانتاج  لون اخر من الصوت اكثر من انتاج أصوات عالية بطرق الصنوج.ان صوت الصنج يمكن ان يخفت او يتلاشى بدفعه  نحو جسم الصناج وحسب الخطة المكتوبة للملحن، وأن  صنج الطرق غالبا ما يكون مترافقا مع  طبل واطئ النوتة  ويمكن التناوب في طرق الصنج والطبل لانتاج نوتات معينة .وفي التصميمات الحديثة ربط الصنج والطبل للعمل بواسطة اليدين  والقدم.                                           
ثمة تشكيلة اخرى من مجموعة ربط الصنوج هي ما يسمى بالصنوج المعلقة حيث يعلق الصنج بشريط جلدي او بحبل مما يجعل الصنج ان يتحرك حرا او يتموج لينج تاثيرا موسيقيا كاملا . وبعض التشكيلات الجديدة تضع الصنج بين كلابين معدنيين حيث يمكن ان يخرج نغمة اخرى. في بعض الاحيان يخترع العازفين انواع اخرى من المضارب مثلا  مضارب اللباد التي تضرب بقوة الصنج منتجة نوعية اخرى من الصوت.  ان اللصنوج المعلقة يمكن ان تنتتج نغمات لامعة و تنتج نغمات متقطعة عندا تضرب بقوة وتعطي اصواتا  متموجة مفزعة عند الضرب بسرعة.  ان حافة الصنج المعلق يمكن ان تضرب كتف مضرب الطبل منتجا صوتا يشابه الصنج العادي.  وقد تعلق  مجموعة من الصنوج  وتنضم عن طريق ألرجل بواسط كلج.                                                                                       
ولو رجعما الى كتابنا المقدس  ان سفر المزامير أورد نوعين من الصنوج  على مايدو هما النوع الصغير الذي للانصات العادي  والنوع الكبيرللهتاف في التجمعات الحاشدة   (مزمور 150: 3-5 )  "سبحوه بصوت الصور (البوق) سبحوه بربب وعود .سبحوه بدف ورقص .سبحوه باوتار ومزمار. سبحوه بصنوج التصويت، سبحوه بصنوج الهتاف" .     وفي الرسالة الى كورنثوس الاولى 13: 1  مار بولس ااستشهد بالصنج  واصفا المحبة (لو تكلمت بلغات الناس والملائكة ، ولا محبة عندي ، فما انا ألا نحاسٌ يطنً او صنجٌ يرنٌ).ولازال الصنج يستعمل في كنائسنا الشرقية في الاعياد المارانية وطقوس الزفاف  الاكليل والاخير بداء يندثر أيضا.                                                                                                                                                       .