اخرج الخشبة من عينك اولا


المحرر موضوع: اخرج الخشبة من عينك اولا  (زيارة 268 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل حبيب الشابي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 175
  • الجنس: ذكر
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
اخرج الخشبة من عينك اولا
« في: 03:26 07/02/2018 »

ان النقد يجب ان يكون للبناء نحو الافضل لا ان يكون معول هدم فهل هو هواية عند البعض  فلا يسعد البعض دون المرور كل يوم بحقوله يفتش هنا وهناك ليتصيد بالماء العكر فلا يرتاح الا على ذكر اخطاء الغير حسب ما يراه هو ولا يدخل مجلسا الا واستعرض زلات الاخرين حسب رأيه ايضا ففلان فيه كيت وكيت وفلان لعب شعيط ومعيط وعلان فعل كذا وكذا وذاك فيه ؟؟؟ وهو يشعر انه اعلم من الجميع . ان النقد يجب ان يكون بناءا مليئ بالحرص على الاخر للتقويم وحب الغير وحب النفع العام ويكون نابعا من الغيرة على الاخ والصديق لا ان يكون للنقد فقط ولمجرد النقد ولا يكون هدما واستهداف المقابل بالجوارح . فالبعض يتبع منهاجا خاطئا وهداما في بعض الاحيان في النقد ليظهر وكأنه الاذكى وفارس الساحة وبطلها بلصقه السوء بفلان او فلان حتى يتسيد الجلسات والامكنة ويكون في المقدمة فيكون على غير توفيق، النقد مهارة وفن وذوق واخلاق يجب ان نتعلم اصوله كما انه في نفس الوقت يجب ان نحرر انفسنا من حب النقد للنقد يجب ان نصلح عيوبنا قبل تفكيرنا باصلاح عيوب غيرنا وقول المسيح هذا " يا مرائي اخرج الخشبة من عينك أولا ثم انظر القشة التي في عين أخيك " الهدف من نقد الانسان هو تصحيح النية وتصفية القصد من الشوائب والخبث ومن ثم علمنا انه يحسن بالانسان الموجه اليه النقد ان لا يكون همه الاول والاخير هوتصيد الاخطاء ..ان انتقاء الكلمات التي توجه للاخرين امر حساس جدا ان كان لدينا ما نود قوله للغير فليكن باشارة لطيفة وبعبارة مهذبة وبمقدمات طيبة دون تهجم او الاساءة له . لننظر الى الجانب الطيب فيهم ونذكره بطيبة قلب لا بل بادر في الدفاع عنه فتحصل على الشكر والامتنان وشهادة حسن السلوك والخلق الكريم لك بالمروءة والشهامة والنبل .لنتعاهد على صفاء النية واظهار المحبة والنقد الصادق الهادف ولنلتفت الى انفسنا كثيرا فبلا غرور بنا من العيوب كثيرا ولنتقبل النقد البناء لتحسين صورتنا يمكن ان نكتب عن حياتنا عندما يمكن ان نتذكر حاضرنا وماضينا القديم والقريب عندما نقدران ننظر خلفنا بحنين دون جنون ودون حقد في حياتنا رواسب قديمة ما زالت تطرق باب الذاكرة بكل قوتها وكل انفعالاتها بنفس الوقت لتكن ابوابنا مشرعة للقبول بالنقد البناء وبنفس الوقت هناك ذكريات ومرح وفرح . في الكتابة يجب ان لا ننسى كل ما يهمنا ماضينا وحاضرنا لنبدع بها لنكتبها بدقتها وحقيقتها نكتب مرارتها ونحن نعاني ونكتب حلاوتها لاننا نتذكر حلاوة الايام ايضا لان هناك اشياء في الاعماق متراكمة تعاني منها الروح نكتب مشاعرنا عندما نحس بالمها لا ان نتباهى كاذبين.فلهذا نحن نكتب ونجسد الحقائق. ولنكتب حلو الايام ومرها ونتقبل النقد البناء وكما اريد مِن مَن ينتقدني ان يبين لي اخاطائي هكذا علي ان انتقد الاخرين بروح الاصلاح لان الكتابة وسيلة للتعبير والتصحيح وعندما نلجأ للقلم لتسطير الكلمات تأتي لوحدها من اعماق الذات وان كنا صغارا في عالم الكتابة الشاسع