الجنـــة الســـوداء


المحرر موضوع: الجنـــة الســـوداء  (زيارة 105 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل ايشو شليمون

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 465
    • مشاهدة الملف الشخصي
الجنـــة الســـوداء
« في: 11:35 08/02/2018 »
الجَنَـــةُ الســــوداء


هُدِمَتْ  مآثِـــرَ   أُمــةٍ   أمجادهــا     تَرَكَت   لنا  عِبــرَ  القـرون   جسـاما

وطَنٌ كنوزه والتراث وما  حَـوَّى    عَصَفتْ  بِهِ   ريــحُ   الجنـونِ   حُطاما

قدْ كانَ صَـوتُهُ  في البقاعِ   مُجَلجِلاً    والعِلــــمُ   صيتَهُ    والبنــاءُ    مُقاما
 
وَأدَ  الزمـانُ   لُيوثـــه   فتسـيَّدت     فيــهِ   الضبـاعُ   على   البـلادِ   مَقاما
 
قردٌ   تَبختَــرَ  والثعالـبُ   اُلقِنَتْ     من   صغرها   فَـنُ   البقـــاء   خِصاما

شِـعبٌ سـَمتْ فيه المزايا  مُباركاً     شَــغَفت  به   بنـتُ   البـــراري  هيامـا

هَبَّـتْ  عليـهِ  وأطفـأة   أنـــوارُهُ     حَمَلـت   لَهُ   فـــوقَ   الهمـــومِ   جُذامـا
 
مَلِىءَ  الهِبـاب   سَـمائـِهِ   فتلبدت     وأناب  عن  نــورَ الســلآم    حُســامـا

وَطَغى الريـاء على البلاد فإذ ترى     روح  الشــــقاقِ مـع  النفــاقِ  وِســاما

 فتناحَرت   فيــهِ   المذاهِـبُ   غفلــة    وتســــيَّدَ   العبــــدُ   الذليـــلُ   كِراما
     
وَتمــاهى في الــوُدِ  المهيــنِ  صغارَهُ    وتَمـــــرَّدَ   الأبــنُ   الأبــــيُ   وهامـا

الجَنَّـــةُ   الســـوداءُ   فـي  جَنَبــاتِهِ    والطيبُ  عِطـــرَهُ  والوليـــدُ   فِطامـــا

قَدَرٌ  لَـكَ   فَرضَ   الطغاةُ    مَسارَهُ     وَرَضيتَ   بالقَـــدَرِ   المهيــنِ   يُقامـا

قَـد باتَ  صِرحُـك  يا عِـراقُ غنيمَـةٌ     نَهَشـــوا  السـمينَ،  وما  تَبقى  عِظاما

تِلكُــمْ   مبادِئِهــــمْ   تَبيَّــنَ   زيفُهــــا    ينــــقادُ    للسَــــحتِ   الحــرامِِ    إماما
   
عيثــوا   بأموال   الفقيـر  وَكَبــروا     فالله   يعلــــمُ     بالقلـــــوبِ    رُخـاما

وتَمَعَّنــوا في الشَـــرِ قَدْرَ  مرامِكـــم    وتيقَّنـــوا   يــــومَ   الحِســــابِ   زُئـاما

*****************************************************************