النائب وحيدة ياقو والادعاء العام


المحرر موضوع: النائب وحيدة ياقو والادعاء العام  (زيارة 667 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل سمير شبلا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 273
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
النائب وحيدة ياقو والادعاء العام
الحقوقي سمير اسطيفو شبلا

نشرت قناة عينكاوا الغراء على صفحتها خبرا (ليس كاملا) مفاده
النائب وحيدة ياقو: الحشد الشعبي افتتح مدرسة بإسم "الخميني" بسهل نينوى واجبر
مسيحييها على تغيير ديانتهم
« في: الأمس في 19:03 »
الرابط للتفاصيل
http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=865362.0

الموضوع
الخبر لم يكن كاملا مطلقا لأنه وجب ان يكون هناك اثبات بيّن (اسم المدرسة = مدرسة الخميني!! اين تقع ومتى تأسست؟ = لا ندري!!) اذن نحن امام ادعاء وخبر غير مكتمل كقضية - كان المفروض امام النائب المحترم كما عرفناها بقوة شخصيتها ونزاهتها ان تخاطب الادعاء العام (الكوردستاني قبل العراقي) وتقدم دعوى او شكوى كقضية مركزية محورية لا يمكن السكوت عليها ابدا لانها تخص اضطهاد ديني مباشر لشعبنا الاصيل - وبالضد من الدستور العراقي
في حالة وجود أي عائق ومهما كان يمكننا نحن (محكمة حقوق الانسان في الشرق الاوسط) ان نتبنى القضية بارسال كافة المستمسكات الاصولية ونحن نطلب من الادعاء العام التحرك كمواطنين أصليين واصلاء، وفي حالة سكوتهم كعادتهم (اي الادعاء العام) يمكننا تدويل القضية لتصبح قضية رأي عام عالمي
دمتم للحق والخير والامان

رئاسة
شبكة ومحكمة حقوق الانسان في الشرق الاوسط
09/02/2018






غير متصل توما السرياني

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 47
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي

تحية وسلام
النائبة وحيدة ياقو نائبة ببرلمان اقليم كردستان لذلك لا يحق لها مطلاقا لا هي ولا اي شخصية تسمي نفسها سياسية او دينية التدخل والتصريح باسم مسيحيي سهل نينوى ان لم يكن تولد سهل نينوى
ليست المرة الاولى التي تتدخل فيها النائبة وحيدة وغيرها من النواب المسيحيين في الاقليم بشؤون سهل نينوى والغاية طبعا معرفة ؟؟
الخبر اعلاه عار عن الصحة وترويج هكذا خبر الغاية منه معرفة
تم المباشرة ببناء مدرسة في قرية خزنة تبة التي يسكنها الشبك ، التابعة لناحية برطلة ، من قبل ايران وهذا الحديث قبل دخول داعش لسهل نينوى ووقتها قام مدير الناحية بتوجيه كتاب للمحافظة وتم ايقاف العمل بها

بعد تحرير برطلة عادت ايران من خلال عملائها باعادة بناء المدرسة وتم افتتاحها باسم مدرسة الامام الخميني ، لكن مديرية تربية نينوى رفض هذا الاسم وتم تغييره الى مدرسة الزهراء

لا يوجد اي طالب مسيحي في هذه المدرسة ولم يتم اجبار اي مسيحي لكي يتخلى عن دينه





غير متصل يوسف شكوانا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 447
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
استنادا إلى ما ذكرتماه ربما الموضوع يدخل في نطاق الدعاية الانتخابية وسيترسخ هذا الرأي إذا ترشحت للانتخابات فلننتظر