استشراء الفساد يقدح شرارة موجة جديدة من الغضب الشعبي في العراق


المحرر موضوع: استشراء الفساد يقدح شرارة موجة جديدة من الغضب الشعبي في العراق  (زيارة 834 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

متصل Janan Kawaja

  • اداري
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 22236
    • مشاهدة الملف الشخصي
استشراء الفساد يقدح شرارة موجة جديدة من الغضب الشعبي في العراق
ظاهرة الفساد أصبحت تشكّل موضوعا بالغ الحساسية لدى المواطن العراقي نظرا لانعكاسها المباشر على مختلف مظاهر حياته، ومثارا لغضبه ومصدرا ليأسه من إمكانية إصلاح الطبقة الحاكمة التي أغدقت عليه وعود الإصلاح ومحاسبة الفاسدين دون أن يلمس أيّ أثر لتلك الوعود على أرض الواقع.
العرب/ عنكاوا كوم [نُشر في 2018/02/10،]

الشعب يطالب والمسؤولون لا يسمعون
بغداد - أحدثت تظاهرة احتجاجية على حبس ناشط مدني في مجال مناهضة الفساد في العراق، كانت قد شهدتها محافظة المثنى بجنوب البلاد هذا الأسبوع، مفعول الدومينو في عدد من كبريات المدن على رأسها العاصمة بغداد التي شهدت، الجمعة، تظاهرة حاشدة ردّد خلالها المتظاهرون هتافات مناهضة للطبقة السياسية ومندّدة بفسادها ومطالبة بإطلاق حرب حقيقية على الفساد.

وباتت ظاهرة الفساد المنتشرة على نطاق واسع في العراق والمتغلغلة في مختلف مفاصل الدولة، بمثابة عصب حسّاس لرجل الشارع الذي يلمس انعكاس الظاهرة بشكل مباشر على حياته اليومية في مختلف مظاهرها.

ورفع رئيس الوزراء العراقي الحالي حيدر العبادي، الذي أراد أن يكون مختلفا عن سلفه نوري المالكي الذي أصبح لدى الغالبية العظمى من العراقيين أحد أكبر رموز الفساد في البلاد، عاليا شعار التصدّي للظاهرة ومحاربتها ومحاسبة المسؤولين عنها، دون أن يستطيع تحقيق إنجازات تذكر في المجال، الأمر الذي أصبح يشكّل مصدر عدم ثقة العراقيين في العبادي نفسه.

وأثار حكم صدر من محكمة جنايات محافظة المثنى في جنوب العراق بسجن الناشط المدني العراقي باسم خزعل ست سنوات بتهمة “الإساءة لمؤسسات الدولة” بعد تنديده بالفساد، احتجاجات بالمحافظة ما لبثت أن انتقلت شرارتها، الجمعة، إلى بغداد وعدة مدن عراقية أخرى.

وفجرت الحادثة موجة تنديد على وسائل التواصل الاجتماعي. فكتب أنس الخفاجي أن “باسم خزعل الذي هزم الفاسدين وأرجع المليارات من أموال الشعب العراقي المسروقة إلى خزينة الدولة، كافأه القضاء بالسجن 6 سنوات، ما أنّه يعني سجن الشريف وأعفى الحرامي”.

وتظاهر المئات من المواطنين في شوارع مدينة السماوة تنديدا بالحكم القضائي وهتفوا “النزيه في السجن والفاسد في المنطقة الخضراء” في إشارة إلى المنطقة عالية التحصين في بغداد والتي تضم أهم مقار الحكومة العراقية.

وتفاعلا مع القضية دعا نشطاء في عموم البلاد، إلى تظاهرات، لنصرة خزعل والمطالبة بالإفراج عنه، لكن المطالب تطورت لاحقا إلى ملاحقة الفاسدين ومحاسبتهم.

وشهدت العاصمة بغداد، تظاهرة حاشدة، حمل خلالها المتظاهرون نعوشا رمزية لضحايا الحرب على داعش، مردّدين هتافات مناهضة للطبقة السياسية التي قالوا إن بقاءها في السلطة تطلّب التضحية بدماء آلاف الشبان العراقيين.

وطالب المتظاهرون، رئيس الحكومة، باتخاذ خطوات حقيقية لمحاربة الفاسدين، منتقدين اكتفاءه بتهديدهم إعلاميا. وفرضت القوات الأمنية العراقية إجراءات مشددة بإشراف مباشر من قيادة عمليات بغداد.

وفي المثنى، تجمع المئات، مطالبين بالإفراج عن خزعل ومحاسبة السلطات المحلية التي اتهمت بالالتفاف على قضاياه ضد الفساد وسجنه لإسكاته.

وفي النجف، تحولت تظاهرة داعمة للناشط خزعل إلى مناسبة للتنديد بالفساد المستشري في البلاد. وقالت وسائل إعلام محلية إن المتظاهرين توجهوا إلى مقر المرجع الأعلى علي السيستاني في المدينة، مطالبين إياه بإصدار فتوى ضد الفاسدين على غرار فتوى الجهاد الكفائي التي تطوع بموجبها الآلاف من الشبان الشيعة، في الحرب ضد تنظيم داعش. وشهدت محافظات بابل وذي قار وكربلاء تظاهرات مماثلة.

ولا يستبعد مراقبون، أن يكون موسم التظاهرات في العراق، المرتبط بفصل الصيف عادة، حيث ترتفع درجات الحرارة وينخفض معدل تزويد السكان بالطاقة الكهربائية، قد بدأ مبكرا هذا العام.

ويرجّح متابعون للشأن العراقي أن تكون الفترة القادمة، فترة غضب جماهيري غير مسبوق، بعد طيّ صفحة الحرب على تنظيم داعش والتي ساهمت، رغم المآسي التي تسبّبت بها في كشف هشاشة أوضاع البلاد وعرّت مساوئ العملية السياسية الجارية، ومقدار فساد الطبقة الممسكة بزمام السلطة، كما ساعدت العراقيين على تجاوز حاجز الخوف وهو ما يبدو متجسّدا في الحماس للتظاهر رغم تشديد القبضة الأمنية ورغم تهديد ميليشيات على صلة بالأحزاب الحاكمة للمتظاهرين.




متصل النوهدري

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 12032
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي

الفساد بشتى أشكاله ، مستشري في العراق منذ قدوم حكومة حزب الدعوة منذ عام 3003 ، حكومة فاسدة تيرعى اعضائها مصالحهم الشخصية ، والبرلمان هو مجرد واجهة اعلامية ، لا يحلّ ولا يربط ، وستظل مأساة العراقيين مستمرة ، الى ان تنبثق حكومة [ وطنية ] تخدم الشعب العراقي بإخلاص بعيدة
عن المحاصصة الطائفية ! . 




غير متصل ناصر عجمايا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1951
    • مشاهدة الملف الشخصي
الفساد مدمر للفكر والجسد العراقي ، ليشل كل ما هو تطوري وتقدمي للبلد والشعب..
أنه أستمرار للدم السالي والدموع الساكبة للشعب العراقي وخصوصاً الأمهات الثكالى..
لا خلاص من الوضع القائم الحالي ، الاّ بقلع هؤلاء الحكام الفاسدين وبأي ثمن..
على الشعب العراقي الأستمرار بالمطالبة بحقوق بنات وأبناء شعبه لأسترداد حقوقهم من الفاسدين..
نحيي عالياً دور الشعب العراقي المنتفض، بالضد من الفساد والمفسدين في السلطة العراقية..
الحقوق لا تمنح بل تغتصب من سارقيها، والحرية لابد أن تسير في جسد وفكر العراقيين لتحقيقها مهما كلفته من ثمن..
منصور عجمايا
شباط\2018