محاضرات نابوكوف حول الادب الروسي


المحرر موضوع: محاضرات نابوكوف حول الادب الروسي  (زيارة 255 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل ضياء نافع

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 371
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
محاضرات نابوكوف حول الادب الروسي
أ.د. ضياء نافع
صدر كتاب – ( محاضرات حول الادب الروسي )  في  موسكو باللغة الروسية عام 1999 ليس الا , ويقع في ( 440) صفحة من القطع المتوسط (واعيد طبعه عام 2012 ايضا في  448 صفحة ) , ويتضمن محاضرات الكاتب الروسي الشهير فلاديمير نابوكوف ( 1899 روسيا – 1977 سويسرا) التي ألقاها امام الطلبة الامريكان في الجامعات الامريكية باللغة الانكليزية , عندما كان يعمل هناك استاذا محاضرا , وهي محاضرات في الادب العالمي بشكل عام , والروسي بالذات طبعا . لم يطبع نابوكوف هذه المحاضرات في كتاب خاص اثناء حياته, وقد تم نشر تلك المحاضرات باللغة الانكليزية بعد رحيله, و بمبادرة من المؤرشف فريدسون بادرس وبمساعدة ودعم ارملة نابوكوف وابنه , وصدرت بثلاثة كتب هي – ( محاضرات حول الادب ) 1980 /// ( محاضرات حول الادب الروسي ) 1981 /// ( محاضرات حول دون كيخوته ) 1983 , والكتاب الذي نعرضه هنا هو الثاني , اي – محاضرات حول الادب الروسي , وقد أصدرته في موسكو صحيفة ( نيزافيسيمايا غازيتا ) ( الجريدة المستقلة ) عام 1999 كما أشرنا أعلاه , وأضافت اليه بعض مقالات نابوكوف حول فن الترجمة , و عن بعض الادباء الروس , ومنهم بوشكين وليرمنتوف , وهي مقالات تنسجم مع طبيعة الكتاب ومضامينه.
يبتدأ الكتاب بمحاضرة عنوانها – ( الادباء والرقابة والقراء في روسيا ) , ويمكن القول ان هذا الفصل بمثابة المقدمة النظرية لهذا الكتاب ,  اذ يتناول نابوكوف فيه الخصائص العامة للادب الروسي و موقف الدولة الروسية القيصرية والسوفيتية تجاه اعلام هذا الادب كما هو واضح من طبيعة عنوان هذا الفصل , وتنعكس في هذا الفصل طبعا آراء  نابوكوف العامة حول بنية النظام وعلاقته بالادباء الروس , وهو فصل يحمل سمات كل المحاضرات اللاحقة في ذلك الكتاب من امثلة تفصيلية وصور فنية مرسومة باسلوب نابوكوف وملاحظاته الدقيقة  و التفصيلية ومعرفته المعمقة لتاريخ بلده و مسيرة الادب فيها .
      ينتقل الكاتب بعد هذا الفصل الى سلسلة محاضرات عن غوغول , وتتوزع هذه المحاضرات على اربعين نقطة فرعية, حيث يتناول حياة غوغول منذ شبابه الى موته , ثم يتوقف بعدئذ و بالتفصيل عند خصائص الدولة الروسية آنذاك و في خمس نقاط باكملها و بعنوان غريب هو – ( شبح الدولة ) , وينتقل بعد ذلك الى بطل رواية ( الارواح الميتة )( يرد عنوان الرواية بالعربية بعض الاحيان – النفوس او الانفس الميتة ) , ويكرس له تسع نقاط وبعنوان واحد  – ( السيد جيجيكوف) وهو بطل تلك الرواية (يكتبون اسمه بالعربية بعض الاحيان تشيتشيكوف ) , ويختتم تلك النقاط بنقطة قبل الاخيرة بعنوان – ( تمجيد الاقنعة ) , ويكرس النقطة الاخيرة للتعليقات والهوامش حول غوغول وما ورد بالذات في تلك النقاط  التفصيلية عنه.
ينتقل  نابوكوف بعد ذلك الى تورغينيف , وتتوزع هذه المحاضرات على اربع عشرة نقطة , وتتركز على رواية تورغينف الشهيرة ( الاباء والبنون ) . ثم ينتقل الى دستويفسكي , ويتحدث المؤلف عنه في ست عشرة نقطة تبتدأ من تفصيلات سيرة حياته وتتوقف عند مرض الصرع والهستيريا عنده وخصائص سايكولوجيته وانعكاس كل تلك الامراض على نتاجاته الادبية , ثم يتوقف في نقاط منفصلة  عند بعض تلك النتاجات , وهي  - رواية الجريمة والعقاب ومذكرات من البيت الميت ( يرد العنوان في الترجمة العربية – بيت الموتى او ذكريات من منزل الاموات ) والابله والابالسة ( يرد العنوان في الترجمة العربية الشياطين ) والاخوة كارامازوف , وينعكس في هذه النقاط طبعا رأي نابوكوف السلبي تجاه دستويفسكي , اذ من المعروف ان علاقته به كانت دائما مضادة , وقد تناول الباحثون في تاريخ الادب الروسي هذا الموقف وأشاروا , الى ان نابوكوف لم يفهم فلسفة دستويفسكي ولم يحاول ان يستوعب افكاره , بل ان بعض  النقاد اتهموا نابوكوف بالغيرة الشديدة منه , وهي ( تهمة !) كبيرة طبعا وتتطلب اثباتات وبراهين مادية دقيقة لا توجد واقعيا ,  وهناك من يقول ان نابوكوف كان يمثّل رأي تلك الشريحة من المثقفين الروس الغاضبين على وطنهم روسيا , هذا الوطن الذي تركهم خارجه ولم يلتفت اليهم ولم يرعاهم , بينما دستويفسكي تمسّك به رغم وضعه الصعب ولم يتركه, وهذا الرأي ذاتي بحت طبعا ولا يؤيده  الكثير من الباحثين . ان موقف نابوكوف من دستويفسكي هو موضوع كبير ومعقد ومتشابك في تاريخ الادب الروسي ويقتضي الدراسة والتحليل المعمق لنتاجاتهما الادبية والمقارنة بين مواقفهما الفلسفية والسياسية والفكرية بشكل عام بلا شك , ولا يمكن لنا تحديد موقف معين هنا  حول هذا الموضوع الكبير في اطار هذا العرض السريع لكتاب نابوكوف عن الادب الروسي واعلامه.
ينتقل نابوكوف بعدئذ الى تولستوي , ويوزع محاضراته عنه ضمن ( 128) نقطة تفصيلية باكملها , تبتدأ من حياته ثم يتوقف عند رواية ( آنّا كارينينا ) ورواية ( الحرب والسلم ) , ويختتم تلك النقاط بالحديث عن ( موت ايفان ايليتش ). من المعروف في النقد الادبي الروسي والعالمي ايضا اهتمام نابوكوف الكبير بتولستوي , اذ انه يعتبره قمة الادب الروسي , وواحدا من أعاظم ادباء العالم وفنانيه .
يختتم نابوكوف محاضراته  بالتوقف عند اسمين من اسماء الادباء الروس وهما تشيخوف وغوركي , حيث يتحدث ضمن( 11 ) نقطة عن تشيخوف تبتدأ بحياته , ثم يتوقف تفصيلا عند قصته الطويلة ( السيدة ذات الكلب الصغير) , والتي كان نابوكوف معجبا بها جدا, و يعدّها واحدة من أبرز القصص في الادب العالمي عموما وليس في الادب الروسي وحسب, ثم يتوقف اخيرا عند مسرحيتة - ( النورس). الاسم الاخير في هذه المحاضرات هو غوركي , وقد تحدث نابوكوف عنه بشكل سلبي , اذ من المعروف انهما يتناقضان مع بعض سياسيا وفكريا , وان مواقفهما بعيدة عن بعض بشكل جذري .
ان كتاب ( محاضرات حول الادب الروسي ) لنابوكوف هو عمل علمي هائل الاهمية , يستحق القراءة من قبل الذين يريدون ان يتعمقوا في معرفة الادب الروسي واعلامه اولا , و كذلك من قبل الذين يريدون ان يفهموا موقف نابوكوف الفكري و طبيعة عبقريته في النقد الادبي والبحث العلمي ثانيا.