توني بلير يعتذر عن الحرب على العراق ، ثم ماذا ؟!


المحرر موضوع: توني بلير يعتذر عن الحرب على العراق ، ثم ماذا ؟!  (زيارة 152 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

متصل ادور عوديشو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 259
  • الجنس: ذكر
  • الشماس
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
بلير يعتذر عن الحرب على العراق ، ثم ماذا ؟!
للشماس ادور عوديشو

 لا زال العالم مستمر على موقف بلير وكم هناك من امثاله                                                                                                    نعم ... لكن هل تساءل احدهم عن السبب الحقيقي لهذه المآسي ، ان بحرا من مخزون العالم النفطي ، يشكل مخزون الدول التي ابادت مليارات المسيحيين والمساكين عبر الزمن ، تشكل دماؤهم اعلى نسبة من محتويات نفطهم ، ان سبب هذه الحروب هو اشباه بلير ، الذين سكتوا وصادقوا الاديان التي تؤمن بالانتقام ممن ليس مثلهم ، بل لا يؤمنون بالحب المطلق ، بل بالارهاب وقتل الاخر طوال ازمنة غابرة ولا زالوا مصرين على ان الاههم يامر بالموت لكل من لا يخضع لهم . اصبحت الابادات الموسمية فقاعات ستدوم وتستمر مبرراتها من الاديان اللاانسانية والعلمانية المادية "لا اقصد العلمانية المؤنسنة" التي لا زالت تساوم من يمارس الارهاب الكتابي ، ليتستروا على الاف الكتب (مصدر اوامر الارهاب والموت) ، التي  ملأت الدنيا ، والعلمانية لا زالت تساوم وتبادل ارواح الملائين  ببراميل النفط ، الا شلت ايديهم .                                                                                                   ان ما يحصل الان وغدا نتيجة طبيعية على تلاطم مفعول مفاهيم الايجاب لي والشر للاخر المختلف ، كل مجرم سياسي في العالم وديني ارهابي يخاف من كلمة الحب المطلق لي وللآخر ، ويخاف من خطبة الجبل للمسيح ، كي لا تقضي على دينه المجرم  ، ها ان الذات الالهية حسب مبدأ الايجاب المتطور للوجود ولكل انسان في العالم ، الذي هو موجز جدالات ملأت الدنيا .                                                                                                                واخيرا فان ابطال الحروب هم :                                                                                                                                   اولا : الاديان الارهابية "كل دين آمن بالعين بالعين ، والانتقام المشرع بكتبهم ، التي هي حقا افيون الشعوب "                                                                                                     ثانيا : العلمانية المادية الغير مؤنسنة الاستعمارية المصلحية .                                                                                            كلاهما يعبدون الانتصار على المساكين ويعتبرون ابادتهم كسب مشروع ومجرد فقاعة .                                                                                   
 اني واثق ، واجزم من ايماني الانساني الوجودي والانثروبولوجي الذي احتواه المسيح بتعاليمه الانسانية الوجودية والانثروبولوجية  ، ان مفهوم الانتصار سيتغير بسرعة هائلة  ، غير متوقعة لدى البعض ، وسوف يدنس كل مفهوم مقدس زائف يحجب مقدس افضل منه باستمرار وستكون حقوق الانسان دستوراً ، حسب الحب المطلق لكل البشرية  ، دستور العالم اجمع ، الذي سيحطم قيود التطور الايجابي للوجود العلمي لكل انسان في العالم .