التسمية كلدو وآشور هل هي صحيحة


المحرر موضوع: التسمية كلدو وآشور هل هي صحيحة  (زيارة 1511 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل al8oshi

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 80
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
التسمية كلدو وآشور هل هي صحيحة ؟
د. نزار ملاخا
من ألاخطاء الشائعة ترويج مصطلح (كلدان وآثوريين) بين ابناء شعبنا من دون أن يعرفوا كيف يميزوا ما بين الإثنين، وهل يجوز هذا المصطلح لغويا وتاريخياً؟ وإن كان جائزاً فما هي الصور التي يمكن ان يكون فيها صحيحاً. بعد التخبط الذي نراه وإستغلال التسمية تجييراً لصالح البعض ولصالح أجندات معروفة، كان لابد لنا من توضيحها لكي لا يقع ابناء شعبنا بأخطاء هم في غنى عنها.
هل هذه التسمية هي تسمية قومية لشعبين ؟ أم لقبيلتين ؟ أم نعود إلى ايام جدتي رحمها الله ونستمع إلى حكاياتها ونظاراتها فوق على رأسها لتقول كان كلدو وآثور أخوين شقيقين، وكانا يسكنان بغداد، وفي يوم من الايام تشاجرا على تقسيم المُلك فذهب كلدو إلى بابل واصبح ملكا هناك بينما يمم آشور وجهه صوب الشمال وتوج ملكاً هناك، وعاشوا عيشة سعيدة،
أعزائي هذا حديث مغالطات، هذه كايات على غرار حكاية الجني والسعلوة، لا يقبله منطق ولا عقل، فلا يوجد في التأريخ مثل هذه المغالطات، ولغرض الوقوف على حقيقتها نقول لا يجوز الجمع بين كلمتي (كلدو وآثور) والسبب بسيط جداً وهو أن كلدو أسم قبيلة، هذه القبيلة كانت تسكن منطقة بابل، بالإضافة إلى بلاد ما بين النهرين من المنبع إلى المصب، وكانت في بابل عدة بيوتات تتبع هذه القبيلة، أما كلمة (آشور) فهي تدل على صنم كان يُعبد في أزمنة قبل الميلاد، وكلمة آشور وردت في الكثير الكثير من المصادر التاريخية وغيرها، العربية والكلدانية والأجنبية على أنها موقع جغرافي وليس أسم قبيلة أو عشيرة، إقليم آشور، والتنسيب لسكنة إقليم آشور (آشوري) كما ينتسب العراقي للعراق، والالقوشي إلى ألقوش والمنگيشي إلى منگيش والحلي إلى الحلة،أو الدجيلي المنسوب للدجيل أو البصري او الكوفي وغيرهم، وبالحقيقة لا توجد قبيلة بأسم ألقوشي أو بطناوي أو تكريتي، لأن الذي يضع اسم هذه المناطق إلى اسمه فهي للدلالة على الموقع الجغرافي، لأن التكارتة شعب متكون من عدة قبائل مثل ألبو ناصر والبو خشمان وغيرهم، كما أن الألاقشة شعب فيه من القبائل شكوانا وأبونا ورابي يونان وأسمرو وغيرهم، أما آشور وآشوري وآشوريين فهم حالهم حال الأمثلة التي أوردناها، شعب سكنوا منطقة آشور، وهذا الشعب كان متكون من قبائل الكلدو وقبائل الميديين والعرب والفرث وغيرهم، كما نرى اليوم فإن إقليم كردستان جميع القبائل التي تسكنه تنتسب إلى شعب أسمه الشعب الكردستاني ولا يعني أنهم كلهم أكراد، لأن شعب كردستان يتكون من الأكراد والعرب والكلدان والتركمان والأرمن وغيرهم، أما كلمة (كردستان) فهي تعني موقع جغرافي مناطقي محدد.
الشعب الاشوري، كانت هذه التسمية سارية المفعول لحد عام 612 ق.م وفي هذا التاريخ أو بعده بقليل أجتاحت جيوش الكلدان المنطقة وأصبحت جميع تلك الاقاليم كلدانية وأنتهى إقليم آشور كتسمية جغرافية (والتي تسمت فيما بعد بـ حدياب ومن ثم تحددت بأربيل وبقية المناطق التي تقع بين الزابين)، وتسمى الشعب بأسم الكلدان (الشعوب على دين ملوكها)، وأصبحت الإمبراطورية الكلدانية هي الحاكمة وسلطتها هي السائدة وتعتبر آخر حكم وطني حَكَم العراق لحد عام 528 ق.م، ومنطقة أو إقليم آشور كان يقع بين الزابين (الزاب الأعلى والزاب الأسفل). لقد استخدم العلامة المطران الشهيد مار أدي شير مصطلح (كلدو وآشور) وضمن هذا العنوان ألّف كتاباً ضخماً حول ذلك، كما أستخدم مصطلح (جنساً ووطناً) وتلازم المصطلحان مع بعضهما، فيقول مثلا (كلدان آثوريين جنساً ووطناً) ولتوضيح هذا الكلام نبدأ من حيث ما أنتهى به، فالمقصود (جنساً) هي القومية، و(وطناً) هي تلك الأرض أو البقعة الجغرافية التي تسكنها هذه القبيلة او هذا الشعب، والمقصود بها (كلدان جنساً وآثور وطناً) وبهذا يدل دلالة واضحة على أن المقصود بها هو الكلدان الساكنين في منطقة أو إقليم آثور أو آشور، وليس المقصود بهذه العبارة ما يذهب إليه البعض من إخوتنا وأبناء شعبنا من أن آثور أو آشور هي تسمية قومية، مطلقاً لم ترد في أي كتاب من كتب التأريخ على أن آثور تسمية قومية بل هي تسمية مناطقية جغرافية، وتسمية شعب، وهي حالها حال التسمية (الشعب العراقي أو الشعب الأمريكي ...والخ) هذه الشعوب تنتسب إلى بلدانها التي هي مناطق جغرافية لأنه لا توجد قومية بأسم العراقي أو الأمريكي أو غير ذلك، وكذلك الحال بالنسبة (لألقوش آثور أو القوش الآشورية التي ورد ذكرها في كتاب ألقوش عبر التاريخ) بعض الألاقشة يفهم خطأ أن شعب ألقوش هو شعب آثوري بمعنى إنتساب قبلي عشائري (هذا خطأ فادح)، ويعتمدون في ذلك إلى ما ذكره المطران بابانا في كتابه المذكور، ولكن قصد المطران بابانا هو نفس ما ذهب إليه المطران أدي شير وما يؤمن به كل علماء التاريخ، إذن اين هو التعبير الصحيح ؟ التعبير الصحيح أن نقول (بابل وآشور) وبهذا نبتعد عن خطأ التسمية التي لا معنى لها، فـ (بابل و آشور) تسميتان تدلان على مناطق ومواقع جغرافية وشعبهماهو خليط من قبائل كلدانية وأخرى أتينا على ذكرها في أعلاه.
لقد كانت ألقوش تقع ضمن الرقعة الجغرافية للدولة الآشورية وسميت (ألقوش آشور) بعدها أصبحت ألقوش التابعة أو ضمن حدود الدولة الكلدانية وبعدها ضمن حدود الدولة العثمانية ومن ثم ضمن حدود الدولة العراقية فهل يصح أن تبقى ألقوش تتحدد بتسمية زمنية معينة؟ ألقوش منطقة جغرافية، بالأمس القريب كانت ألقوش تتبع محافظة نينوى ولما أستلمت مسؤولية الناحية فتاة ارادت تغيير إنتساب وعائدية ألقوش فالحقتها بمحافظة دهوك (وكان تصرفاً فردياً) واليوم عادت ألقوش لتلتحق بمحافظة نينوى، فاية تسمية يمكن أن ننسب ألقوش إليها ؟ التاريخ لا يتبع أهواء الأفراد، عندما أصبحت ألقوش عثمانية هل يعني ذلك ان شعب ألقوش بعوائله وعشائره تغير إلى شعب عثماني ؟ من الغباء أن نؤمن بذلك، بالأمس البعيد كانت ألقوش آشورية اي تتبع الدولة الآشورية أو تقع ضمن حدود إقليم آشور جغرافياً كأرض وليس شعب، ثم أصبحت عراقية اي تتبع الدولة العراقية (وهذا ما ذكره المطران بابانا ايضاً)، وحصل الإنفصال لكانت ألقوش اليوم تسمى كردستانية فهل يعني ذلك أن أهلها من الأكراد؟ أو أن نسمي هذا الإنتساب الجغرافي تسمية قومية للقبائل الألقوشية ؟ تسمية ألقوش الآشورية أنتهت منذ عام 612 ق.م ومن الخطأ التأريخي الكبير والظالم أن نسمي اليوم ألقوش وننسبها إلى (الآشورية)، هذا خطأ تاريخي، والسبب أن إقليم آشور أنتهى، منذ أكثر من ألفي عام، ولكن على سبيل المثال لو خضعت المنطقة إلى تقسيم جغرافي جديد وخارطة جديدة فأكيد ستحمل ألقوش إنتساب جغرافي إلى ما تفرزه الخارطة ويفرزه التقسيم، ولكن مع الإنتباه أن شعب ألقوش بعشائره بالكامل هو شعب كلداني الهوية القومية، جغرافي الإنتساب.
لا ننسى بأن العراق حمل عدة إنتسابات فسمي بـ (عراق العجم) و (عراق العرب) و(العراق التركي) ...والخ.لذا لا يجوز الترويج لمصطلح (كلدو وآثور إلا إذا أرفقناه بمصطلح جنساً ووطناً) وإلا فإن التسمية الصحيحة هي بلاد (بابل وآشور).
16/2/2018
 





غير متصل Eddie Beth Benyamin

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1308
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
حضرة الدكتور نزار ملاخا

مار ادي شير مطران سعرد / الكنيسة الكلدانية هو الذي ذكر لاول مرة في كتابه تسمية " كلدو آثور " وهذه التسمية خاطئة والاصح بالنسبة لنا كاشوريون كما نقراها في كتبنا التاريخية " بابل وآثور " " آشور - بابل " .

اقتباس
(( اما كلمة (آشور) فهي تدل على صنم كان يُعبد في أزمنة قبل الميلاد )) ....يا سلام ...

حبذا لو تقرأ سفر التكوين 10 : 11 لتعرف بان آشور بنى نينوى .

تحياتي لحضرتك ... وشكرا .


غير متصل اخيقر يوخنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3983
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
شلاما
رابي نزار نلاخا
باختصار شديد  هذة حقاءق تاريخية  نوءمن بها وتثبت لنا باننا اشوريين ، نرجو الاطلاع عليها
اولا ،ان المسعودي قد ذكر اسم الاثوريين اضافة الى الاندلسي وشرفنامة 

ثان ، في كتاب تاريخ الارمن في القرن الخامس الميلادي يذكر الاشوريين في المنطقة
ثالثا ، في كتاب تاريخ الكنيسة يذكر وجود او حضور اب مبارك اشوري  ربما كان بطريرك اشوري ضمن الحاضرين لاجتماعات روساء الكناءس في القرن الرابع  الميلادي في نيقية
ولم يذكر اسم لمطران كلداني او اخر بل اشوري فقط

رابعا ،غبطة المطران جمو يقول بان الاسم الاشوري كان موجودا قبل ثلاثة قرون قبل وصول الانكليز
خامسا
الكلدان  كما يذكرهم سنحاريب الملك الاشوري كانوا من ضمن شعوب ذوي الروءوس السوداء
سادسا
كتاب يذكر بان الكلدان كانوا سود وان الاشوريين وحدهم كانوا بيض
وشعبنا اليوم اكثرهم بيض اللون فاذا هم اشوريين
سابعا
يذكر عزرا ، بان الاشوريين كانوا يفرضون الزواج على الشعوب المهجرة للزواج من الاشوريين من اجل خلق مجتمع اشوري متجانس
ثامنا
مورخ يهودي يقول بان القباءل الكلدانية  انصهرت في الشعب بعد سقوط بابل بهجوم كورش
تاسعا
ان هوية اي انسان تتبع الارض التي يولد فيها فالذي ولد في ارض اشور وتكلم لغتها ومارس عاداتهم وتقاليدهم فهو اشوري
وشعبنا ما زال يتكلم لغة الاجداد والتي يطلق عليها اللغة  الارامية الحديثة  او السريانية خيث يقول احد علماء اللغات بان هذة اللغة تحتوى على العديد من الكلمات الاشورية ،كما ان هذة اللغات تعود لشجرة سامية واحدة وان ارام هو اخ اشور

عاشرا
بعد انتصار كورش اصدر امرا على اسطوانته المعروفة باسطوانة كورش بان يعود كل الذين تم تهجيرهم من قبل الاشوريين يعودون الى مناطقهم ولذلك فالباقون عادوا الى مواطنهم الاصلية ولم يبقى الا اصحابها الشرعيين الاشورييين في اطراف نينوى
الحادي عشر
يقول المورخين بان في عهد الاشوريين كانت هناك ٧٥ مدينة اشورية واكثر من اربعماءة قرية
ولذلك فا ن سقوط نينوى كعاصمة الاشوريين لا تعنى ان بقيه المدن قد خلت من سكانها

الثاني عشر
الكتاب المقدس يقول شعب اشور افرقه بين الجبال
ولم يقل شعب اخر ،. طالما شعبنا هو الموجود بين الحبال فنحن اذا اشوريون
الثالث عشر
اشور ليس صنما
وذلك كفر بالكتاب المقدس فكيف يتخذ الرب من اشور عكازة على الارض اذا كان صنما
وكيف يقول الرب اشور بركة على الارض ومن صنع يديه اذا كان صنما
رابع عشر
الكتاب المقدس يقول الكلدان هذا الشعب لم يكن خلقه اشور لاهل البرية
فاذا اسم اشور هو اسم او صفة تسموية للخالق ايضا
خامس عشر
من كتاب عظمة اشور  نجد ان المورخ مولف الكتاب ، ساكس  ، يقول ان الاهالي  الاشوريين عادوا الى مناطق اطراف نينوى بعد سقوط العاصمة
السادس عشر
ان الكثير من صلوات ومفاهيم الاشوريين انتقلت الى المسيحيين وتجدها بوضوح في الالواح السبع
 الاشورية والتي  سوف اتطرق  اليها فيما بعد
تقبل رحياتي
وسوالنا الوحيد لحضرتك
نعم كانت هناك قباءل كلدانية اشتهرت بعلم التنجيم والعلوم الاخرى وعاشت في الجنوب ،
هل يمكن ان تثبت لنا بانك كلداني وانت ابيض البشرة ؟
يرجى اثبات ذلك بادلة تاريخية بعيدا عن الكتابات الانشاءية






غير متصل al8oshi

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 80
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ الأستاذ أدي المحترم
تحية وتقدير
ما تفضلت به مشكورا صح مائة بالمائة وهذا ما جاء بالمقال ، نعم فقد خرج من بابل وبنى نينوى هكذا ورد في الكتاب المقدس، أما المؤرخون فيوردون أسم آشور على أنه صنم كان يُعبد
على أية حال هذه العبارة ليست بمهمة
تحياتي لشخصكم الكريم


غير متصل al8oshi

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 80
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ العزيز الأستاذ أخيقر المحترم
تحية وتقدير
ما تفضلت به لا خلاف عليه، الموضوع كان حول التسمية الآشورية هل هي لموقع جغرافي أم لشعب أم لقبيلة؟ أنا لم أقل لا توجد تسمية آشورية، لم أنفي ذلك ولو تكرمت وقرأت المقال ستقف على حقيقة ما اقول، أما تريدني أن اثبت ما ترغب فأعتقد هذا ليس من صلب الموضوع، أرجوك لا تجرنا إلى متاهات فأنا لا أناقش حلقات مفرغة، إن كانت هنالك اسئلة من ضمن الموضوع أنا مستعد للإجابة
أشكرك لمرورك الكريم ولتفضلك بقراءة المقال واشكرك ثالثة لتعقيبك على مقالي فقد أغنيت الموضوع، دعنا نتعاون لكي نكون أداة نفع، لا أناقشك إن كان الكلدان منجمين أم سحرة لأنه ليس من صلب الموضوع وعندما أكتب حول هذا الموضوع سأناقشك بكل محبة أخوية وبما أعرفه من معلومات
خالص تحياتي وتقديري أخي العزيز