هل يحبني


المحرر موضوع: هل يحبني  (زيارة 1053 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل chaldian prince

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 506
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
هل يحبني
« في: 04:06 21/02/2018 »
هل يحبني

يا انتِ !
كيفك انتِ
قرأتُ لكِ أنا هنا
وكأنكِ أجبتِ سؤالي
أين انتِ غيابكِ
ارى انني ابتعدت
عن الناس عن السماء
حتى الارض ترفضني
مقيدُ بعشقكِ مستسلما له
لا أبه لانصاف البشر
ولا لصدى صوت
اغبياء الايمان
وليس لإيمان انتبهي !
لا اريد بشرا حولي
ينافقونني في عِزتي
بل بشرا حولي
يخففون اوقات تعاستي
اوقات حزني واغترابي
هل لازلتِ تشككين !
هل يحبني !
نعم واكثر
من حبكِ لنفسكِ !
ماذا تريدين بعد !
سأشكوكِ لطيفكِ
الذي يزورني يوميا
سأبكي على صدره
ما دام صدركِ بعيد
وأذكره بغيابك المتعمد
والقاسي عليَّ جدا جدا !
أحبكِ قصة ترويها
طيور الارض
أحبكِ زقزقة
بلابل بغداد في
اعياد نيسان أحبكِ
أثمُ يهوذا الذي
ظلمَ على يد رجال
من يُسَمَون باطلا
رجال كنيسة ؟
الاغبياء من حولي
يتمتمون خلفي
تائه يعيش خيالا
واقسم بكِ أعيشكِ
واقعا كوجود الشمس
ومقيدا بكِ مرتبطا
كأنسان والهة
في شرق بائس !
لم ارى انسان
يعشق كعشقي
هم يخافون العشق
لذا لم يقترب يوما
منهم من يخاف !
لن يتملكه يوما
اعشقكِ روحا وجسدا
حد الادمان !
حد الايمان !
حد تذكر اصغر
لحضات كل لقاءاتنا
وأبتسم صباحا
فيهطل مطر الربيع
اتخيلكِ تتأبطين ذراعي
ونسير تحت المطر
الناس يخطئون
ربما يظنون
نحن مجانين ام
سكارى وتائهين !
لاقولها أخيرا قلبي
يسألني عنكِ الى متى !
ربما اخاطركِ ليلا
فلا تبخلي عني بكلام
تجاوزي اليوم الممنوع
ولو كان يوما مسموع
نتصالح ارسلت لكِ
احدى ملائكتي
تصالحكِ ففعلت !
لكنها نسيت قبلتي
ان تقبلكِ بدلا عني
تبا لنحسي معكِ
اردت ان أدفأ قليلا
اقول ماحدود غيابكِ ؟
وهل له في الافق خيط !

سالم عقراوي
ميونخ
21.02.2018