هل تسمعون أصوات طقطقة عظام الدكتاتور ؟ نظرة الى مواقف خامنئي الاخيرة فيما يتعلق بانتفاضة الشعب الإيراني


المحرر موضوع: هل تسمعون أصوات طقطقة عظام الدكتاتور ؟ نظرة الى مواقف خامنئي الاخيرة فيما يتعلق بانتفاضة الشعب الإيراني  (زيارة 274 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عبدالرحمن مهابادي

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 73
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
هل تسمعون أصوات طقطقة عظام الدكتاتور ؟
نظرة الى مواقف خامنئي الاخيرة فيما يتعلق بانتفاضة الشعب الإيراني
عبدالرحمن مهابادي*
حسب شهادة التاريخ ففي كل مكان عندما يسمع الدكتاتور الحاكم في دولة ما اصوات معارضيه ويعترف بهذه الاصوات أو يقوم بتجهيز عدة سناريوهات غير متوقعة ضد رغبات ومطالب الشعب فان اصوات طقطقة عظامه يسمعها الدكتاتور نفسه قبل الجميع. 
إيران خاضت هذه التجربة اثناء فترة حكم الدكتاتور محمد رضا شاه بهلوي في شهر نوفمبر ١٩٧٨ وهذا قبل شهرين فقط من فراره خارج إيران حيث ألقى خطابا اعلن فيه للشعب الإيراني المنتفض قائلا: "لقد سمعت رسالة ثورتكم"
منذ وقت ليس ببعيد، على الرغم من السيناريوهات التي تأتي على وجه السرعة سقط نظام الشاه في ١١ فبراير من عام ١٩٧٩ على يد الشعب الإيراني لان ما كان قد كان والشعب الإيراني لم يكن ليرضى باقل من سقوط نظام الشاه. 
والآن، إذ نذكر بهذه التجربة من التاريخ الإيراني، دعونا ننظر إلى الانتفاضة الأخيرة للشعب الإيراني. في انتفاضة متناغمة ومنظمة في اكثر من ١٤٢ مدينة، لم تتردد أصوات مطالب الشعب الإيراني الاساسية المتركزة على اسقاط النظام الدكتاتوري لولاية الفقيه في انحاء إيران فقط بل جاب صداها كل انحاء العالم.  رؤوس النظام ومنهم المرشد الاعلى ورئيس جمهورية الملالي -اي علي خامنئي وحسن روحاني- في تلك الايام أشاروا الى العنوان الرئيسي لقيادة الانتفاضة الا وهو المقاومة الإيرانية الان هم يقولون "لقد سمعنا أصوات الشعب".
ولكن مسؤولي النظام سعوا في الاسابيع الاخيرة عن طريق اتباع انواع مختلفة من السناريوهات بهدف اطفاء هذه الانتفاضة ولكن الانتفاضة الإيرانية لم ينطفئ بل دخلت مرحلة جديدة بحيث أزالت أي خلفية لبقاء هذا النظام.
الان في مثل هذا المسار الذي لا رجعة فيه، ففي يوم ١١ فبراير ٢٠١٨ اي بعد ٤٥ يوم فقط من بدء الانتفاضة الاخيرة أقدم روحاني على اجراء غير متوقع مستندا به على المادة ٥٩ من دستور نظام الملالي أراد اجراء الاستفتاء.
ولكن روحاني معروف في اوساط الشعب الإيراني المنتفض بغوغائيتة وجنونه وكما انه كان دائما في السجل الاسود ل ٣٩ عاما من حكم الملالي و أحد فقرات عمود النظام القمعي.
في ذاك اليوم وفي كلام فضفاض واضح منه أظهر نفسه بكل دجل كأنه عنصر معارض (!) للنظام اراد بذلك شراء المزيد من الوقت لبقاء النظام و حرف المطالب الاساسية للشعب الإيراني المتمحورة حول اسقاط نظام ولاية الفقيه وذلك عن طريق اتباع سناريوهات محروقة مثل (اجراء استفتاء). 
الان وبعد ما أصبح اسقاط النظام الدكتاتوري الحاكم في إيران المطلب الرئيسي للشعب الإيراني في انظار العالم، فإن أي سيناريو أو تصميم، إن وجد ومن أي طرف كان، لا يكون قائما على الإطاحة بالنظام الإيراني، فهو عمل خادع وسيلغى مسبقا من وجهة نظر الشعب الإيراني. 
لان هذا النظام في الاساس هو نظام غير شرعي ودستوره هو دستور معادي للانسانية ومعادي للاسلام ومعادي للحضارة الانسانية والديمقراطية. 
لكن ما هو اكثر من محاولات روحاني البلهاء والتي تظهر بوضوح تكسر عظام نظام الملالي هي تصريحات علي خامنئي الولي الفقيه للملالي الحاكمين في إيران.  ففي يوم الاحد ١٨ فبراير ٢٠١٨ بسبب خشيته من استمرار الانتفاضة الشعبية العارمة والغاضبة قال : " نحن متخلفون جدا في موضوع العدالة ، وليس هناك شك في ذلك ابدا ، نحن انفسنا نعترف بان لدينا مشكلة في موضوع العدالة ، ويجب أن نعتذر الى الله سبحانه وتعالى والى شعبنا العزيز". 
فاذا كان سماع اصوات الشعب المنتفض من قبل الدكتاتور السابق (اي الشاه عندما قال "لقد سمعت رساله ثورتكم ") في عام ١٩٧٨ مكنه من تجنب سقوط نظامه فعندها لابد من أن اعتذار خامنئي سيمكنه من انقاذ النظام الدكتاتوري لولاية الفقيه من السقوط.  ولكن هذا لم يحدث ولن يحدث.
والحقيقة هي : أن إيران في ظل حكم الملالي وكل هذه الصراعات والمعارك بين الاجنحة والفصائل في داخل هذا النظام لا علاقة لها بالشعب الإيراني.  ان كلا من الجناحين الحاكمين كان له دور جدي وفعال في السجل الاسود ل ٣٩ عاما من حكم الملالي واياديهم ملطخة حتى المرافق في سرقة ونهب أموال الشعب الإيراني وفي انتهاك حقوق الانسان والارهاب وتصدير التطرف والاصولية والتدخل في امور الدول الاخرى وقتل شعوب المنطقة ولهذا السبب فان ابرز واعمق الشعارات التي نادى بها الشعب الإيراني في الانتفاضة الاخيرة هي " أيها الاصلاحي وأيها المحافظ لقد انتهى الأمر" والان لا اعتذار خامنئي ولا استفتاء روحاني سيداوي ألم هذا النظام واسقاط كامل هذا النظام يلوح في الأفق و عاجلا غير آجل سيشهد سكان العالم كيف ستركع أعظم دكتاتورية عرفها القرن على ركبتيها وتأول للسقوط.
لذالك فقط للتسجيل في التاريخ ومن اجل اي شخص يملك ذرة من الغموض حول غباء وخداع (اعتذار) و (استفتاء) قادة هذا النظام يجب أن يقال : هؤلاء الجناة والمجرمون -أي خامنئي وروحاني وبقية قادة هذا النظام - لو كانوا يقولون الحقيقة ولو ليوم واحد فقط ليوقفوا كل عمليات الاعتقال والتعذيب والاعدام والذبح والارهاب والتدخل في شؤون الاخرين حينها سوف يرون كيف يتمكن الشعب الإيراني من أن يكنس كل اركان هذا النظام ويلقيهم في مزابل التاريخ.
الشعب الإيراني قال كلمته الأخيرة في الانتفاضة الأخيرة وفي شوارع إيران:  هذا النظام يجب أن يرحل! 

*کاتب ومحلل سياسي خبير في الشأن الايراني.
abdorrahman.m@gmail.com