الفنانة السورية ميريام عطا الله: اللون العراقي فيه أغاني رائعة تُحمل واقع حقيقي ومعاناة وحب


المحرر موضوع: الفنانة السورية ميريام عطا الله: اللون العراقي فيه أغاني رائعة تُحمل واقع حقيقي ومعاناة وحب  (زيارة 543 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل كاظم السيد علي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 386
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

الفنانة السورية ميريام عطا الله:
  اللون العراقي فيه أغاني رائعة تُحمل واقع حقيقي ومعاناة وحب
                                         
حوار / كاظم السيد علي
ميريام عطا الله (1981)، ممثلة ومطربة سورية. من بلدة " دير عطية " تربت ونشأت في كنف والدها الذي كان  يعمل مدرساً للموسيقى فنهلت منه الثقافة الفنية العالية  وبعد ان أنهت دراسة الشهادة الثانوية الفنية بتميز .التحقت بالمعهد العالي للفنون المسرحية بدمشق حيث درست التمثيل والفنون المسرحية. خلال تلك السنوات لم يفارقها عشق  الموسيقى والغناء فأخذت تغني  في الحفلات ناهيك بإسهاماتها الموفقة في ميدان الفن المسرحي والغنائي ، وأثناء  دراستها بالمعهد و في السنة الثالثة قدمت مسرحية من الأدب الروسى اسمها " الحضيض " وكانت تقدم فيها شخصية فتاة تدعى " ناستيا"وشاهدها في تلك المسرحية المخرج  طلال محمود الذي اكتشفها وقدمها للتلفزيون السوري في مسلسل " نرجس" الذي كان أول أعمالها على مستوى الاحتراف وعندما انتقلت للسنة الرابعة بالمعهد أختارها الفنان السوري ياسر العظمة لتشارك في مسلسل "مرايا " لكونها احد الطالبات المتميزات هكذا تعرفت على بدايات هذه الفنانة الطموحة  ففي بداية حواري معها سألتها : كيف كان دخولك عالم الغناء لأول مرة وانت تمتلكين موهبة التمثيل ؟ فقالت :
-أنا لست فقط أمتلك موهبة التمثيل بل أحمل شهادة وخريجة المعهد العالي للفنون المسرحية قسم التمثيل في دمشق سوريا بعدها و بمحض الصدفة والتسلية قدّمت على استار أكاديمي بنسخته الأولى و عُرفت عربيا بالغناء قبل أن يعرفوني بالتمثيل في ذاك الوقت.
 * وهل الغناء اخذ الحصة الاكثر من حياتك الفنية ؟
-لا ولكن الظروف التي وضعني بها البرنامج جعلت شهرتي بالغناء أسرع وبذاك الوقت لم يكن بعد للدراما السوريا هذا الانتشار بين عام ٢٠٠٣-٢٠٠٤.
* وهل  من جديد في عالم التمثيل  ستقومين بتقديمه الى جمهورك ؟
-حاليا انتهي من تصوير مسلسل عندي قلب عمل لبناني للكاتب مروان قاوق وإيمان عودة والمخرج أسامة الحمد لشركة صدى و هناك قراءة لنصوص لأعمال رمضانية أعلن عنها بالوقت المناسب .
  * اغنية تثيرك عند سماعك لها لغيرك ؟
-الحقيقة الكثير من الأغاني الرائعة منها لماجد المهندس شيرين وطبعا الكثير من الماضي أغاني ياس خضر و سعدون جابر .
  * هل توضحي لنا رؤيتك  للغناء العراقي ؟
- أعشق اللون العراقي لان فيه أغاني  رائعة لأنها لازالت تُحمل كلمات تعكس واقع حقيقي و معاناة و حب والكثير من الصور الإنسانية تستطيع أن ترى العراق واهله من خلالها.وفنّيّا يُغريني صعوبة ودقّة المقامات والإيقاعات الخاصة بالعراق مثل الجورجينا.
  * رصيدك الغنائي بعد برنامج  ستار اكاديمي/ 1؟
-تقريبا ٢٥ أغنية منها خمس على طريقة الفيديو كليب آخرها بتسترجي  ،شب الشببكلي  ، حاكيني لكتاب وملحنين وموزعين محترمين ولهم قيمتهم منهم الشاعر حسين اسماعيل  والملحن وسام الأمير  وريشار نجم و هيثم زيّاد  والموزع إيلي سابا ناصر الأسعد  وتوني أبي خليل و غيرهم مع لائق الاحترام و المحبة.
  *  وماذا اضافة برنامج  " برنامج  ستار اكاديمي /1" لميريام عطا الله ؟
-الشهرة و الانطلاق لعالم جديد صَخب و صعب ومحبة العالم كانت الرصيد الأهم.
 * وهل دخلتي في منافسة مع احد الفنانات؟
- ان كان قصدك مُقارنة أو الغيرة أو خطوات النجاح .. ولكن كُنت دائما حريصة على أن اجتهد لأكون ذا قيمة بالنسبة لنفسي و لمن أحبّوني بغضّ النظر عن غيري أين وصل و بالنسبة للتشبيه كنت حريصة عن لا أُشبه أحد وأشق لنفسي درب جديد و بصمة تخُصّني.
  * هل ترين اننا خسرنا ميريام الممثلة ؟
-لا بالعكس وان شاءالله  ستكون العروض جيدة لكي أكون بالمكان المناسب ولكن كُلّنا نعلم أننا بالفن نخضع لسُلطة الانتاج قبل أي اعتبار للموهبة أو الكفاءة ان كان بالتمثيل أو الغناء .
 * هل انت موفقه غنائيا ام في الثمثيل  ولكونك خريجة المعهد العالي للفنون المسرحية  في رايك ؟
-الحمدلله كما ذكرت لك قبل قليل أنا أسعى و لازلت أقرأ و أتابع تطوير ذاتي بالموسيقا والمقامات وووو و بالآخر نحتاج إلى بلاد آمنة و مستقرة ورخاء و ازدهار اقتصادي لنتفرّغ لتقديم أشياء أهم ولكن ضمن إطار هذه الظروف أحترم ما وصلت إليه وراضية
 *المعروف عنك ساهمتي في المسلسلات السورية اهمها؟.
-اسهمت في المسلسلات هي ..  يوميات (مدير عام الجزء ٢ ) و( ليل ورجال) و( صبايا الجزء ٣  )و( الجدار( المارقون)  و(السلسلة الذهبية  )و( نرجس)  و( مرايا )٢٠٠٣ ووووو
 * بماذا تحلم ميريام ؟
- أحلم بداية -ولأبني اي حُلم شخصي - بوطن مُعافى مُستقر نعيش فيه بمحبة و تآخي و أمان مُتحررين من التعصب لذاتنا أفكارنا طوائفنا و قبول الآخر .
*هل من كلمة تقوليها ؟
-إشكرك وأتمنى لك و للقراء كل الخير.