رحيل المفكر العراقي الدكتور فالح عبد الجبار


المحرر موضوع: رحيل المفكر العراقي الدكتور فالح عبد الجبار  (زيارة 527 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل نبيل رومايا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 390
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رحيل المفكر العراقي الدكتور فالح عبد الجبار
بمزيد من الحزن والأسى تلقى زميلات وزملاء الاتحاد الديمقراطي العراقي نبا رحيل عالم الاجتماع العراقي فالح عبد الجبار إثر اصابته بأزمة قلبية اثناء تسجيل برنامج تلفزيوني في العاصمة اللبنانية بيروت هذا اليوم.
وكان الدكتور فالح عبد الجبار قد زار زميلات وزملاء الاتحاد الديمقراطي العراقي في الولايات المتحدة الامريكية مرات عديدة، واقام له الاتحاد العديد من الندوات والمشاركات الثقافية على مدى سنوات عديدة.
وشارك الفقيد العزيز مع زملاء الاتحاد الديمقراطي العراقي بعدة مؤتمرات لدعم الديمقراطية في العراقي في مشيكان وواشنطن قبل التغيير.
الذكر الطيب الدائم للفقيد العزيز الدكتور فالح عبد الجبار، والصبر والسلوان لأهله ومحبيه.
ويُعد عبد الجبار من أبرز علماء الاجتماع في العراق في العقود الأخيرة، وقد ركز بحوثه على علم اجتماع الدين، كما اهتم بدراسة التشكيلات الاجتماعية وبنى ما قبل الدولة، كالعشيرة والطائفة، ودورها في تكوين الأمم.
واهتم عبد الجبار أيضا بدراسة الحركات الاجتماعية الإسلامية من منظور سوسيولوجي. وقد ترك في هذا المجال عددا من البحوث والكتب من بينها: "الحركة الشيعية في العراق" 2003 وحرر كتاب "آيات الله والصوفيون والأيديولوجيون" 2002، وقد صدر الكتابان باللغة الانجليزية، كما صدر له بالعربية في عام 2009 كتاب "العمامة والأفندي: سوسيولوجيا خطاب وحركات الاحتجاج الشيعي- نموذج العراق".
وتناول عبد الجبار في كتبه وبحوثه الأكاديمية موضوعات المجتمع المدني والطبقات الاجتماعية والدراسات الماركسية، وكرس سنوات طويلة من حياته البحثية لترجمة كتاب "رأس المال" لكارل ماركس، الذي صدرت طبعته العربية في ثلاثة مجلدات، كما أصدر كتابين عن ما بعد الماركسية أحدهما بالعربية والثاني بالإنجليزية حمل عنوان "ما بعد الماركسية والشرق الأوسط".
ولد عبد الجبار في بغداد عام 1946 وغادر العراق في عام 1978، متنقلا في عدد من المحطات قبل أن يستقر في العاصمة البريطانية لندن، حيث نال شهادة الدكتوراه في علم الاجتماع من كلية بيركبك بجامعة لندن في عام 1999.
عمل عبد الجبار في السبعينيات والثمانينيات في الصحافة اليسارية في العراق وسوريا ولبنان قبل انتقاله إلى العمل البحثي والأكاديمي.
وشارك عبد الجبار باحثا ومحاضرا في عدد من الجامعات والمؤسسات البحثية، من بينها معهد دراسات السلام في نيويورك بالولايات المتحدة الأمريكية ومدرسة السياسة وعلم الاجتماع في كلية بيركبك ومدرسة الدراسات الافريقية والشرقية (سواس) بجامعة لندن وجامعة ميتروبوليتان - لندن وجامعة اكستر في بريطانيا.

ترك عبد الجبار عددا من المؤلفات الأخرى باللغتين العربية والانجليزية، منها "في الأحوال والأهوال: المنابع الاجتماعية والثقافية للعنف" 2008 و"الديمقراطية المستحيلة الديمقراطية الممكنة- نموذج العراق" 1998 و"التوتاليتارية"1998 و"معالم العقلانية والخرافة في الفكر السياسي العربي 1992".
وأصدر باللغة الانجليزية: كتاب "القبائل والسلطة: القومية والإثنية في الشرق الأوسط" في 2002 كما حرر كتاب "الأكراد والقومية والسياسة" في عام 2004.
وكان آخر نتاجاته في عام 2017 كتاب الدولة - اللوياثان الجديد" وكتاب أثار الكثير من الجدل عن تنظيم الدولة الاسلامية ودولة خلافته المزعومة تحت عنوان: "دولة الخلافة: التقدم إلى الماضي ’ داعش’ والمجتمع المحلي في العراق" صدر عن المركز العربي للأبحاث ودراسات السياسيات.
كان عبد الجبار عند وفاته يرأس المعهد العراقي للدراسات الاستراتيجية "دراسات عراقية" ومقره في بيروت منذ عام 2004، الذي يشير موقعه إلى أنه امتداد لمجموعة بحثية تأسست في لندن في عام 1993 تحت اسم المنبر الثقافي، وتخصصت بدراسات العراق ودول جواره الإقليمي في الشرق الأوسط.