المسيحيون في بغداد بين التشبث بالأرض والخوف من المصيرالمجهول


المحرر موضوع: المسيحيون في بغداد بين التشبث بالأرض والخوف من المصيرالمجهول  (زيارة 664 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل كامل زومايا

  • اداري منتديات
  • عضو فعال جدا
  • *
  • مشاركة: 730
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
المسيحيون في بغداد بين التشبث بالأرض والخوف من المصيرالمجهول
حضرت مساء يوم الاحد 25/ شباط 2018 قداسا في كنيسة العائلة المقدسة في البتاوين ، وقبل ان تدخل للكنيسة عليك ان تخضع للتفتيش من قبل الشرطة لحماية الكنيسة ورعيتها ، شعور مربك وحزين بين علاقة التفتيش بالصلاة ، فكيف للمؤمن ان يطلب الحماية والسلام من ربه القدير وهو قبل ان يدخل لدور العبادة يتم تفتيشه ليتم انتزاع تأمله وايمانه بأن المخلص الذي جاء ليتقاسم معه الصلاة عليه ان يتم تفتيشه قبل اللقاء  !!! تنظر لحركاتهم وترقبهم داخل الكنيسة من أي صوت أو حركة تحدث في باحة الكنيسة ،عدد المشاركين في القداس فقير جدا قياسا لتلك السنوات التي كانت تمتلئ وتغص بالمصلين وحتى باحة الكنيسة وساحة المدرسة بجانب الكنيسة كانت تمتلئ بهم ، واليوم بأمكانك ان تعدهم بسهولة ، في القداس اذاع القس نشأت راعي الكنيسة نبأ حزين بأغتيال شاب سامر صلاح الدين ججو  ابن العشرين باربعة عشر طلقة في صباح الاحد الباكر من اليوم ذاته ، كان الخبر حزين ومربك لجميع من كانوا في الكنيسة وتسائل القس كما تسالت عيون المصلين عن القادم من الايام ومصيرهم ، اربعة عشر طلقة تم اطلاقها على جسد ذلك الشاب بدم بارد ولم يلوذوا بالفرار لأن الضحية مجرد مسيحي!!  فمن سيدافع عنه في غياب سلطة القانون في زمن سلطة العشائر والميليشيات المسلحة ؟
إن أحد الأسباب للتجاوز على المسيحيين وسفك دمائهم في وضح النهار لانهم لا يحتمون بعشيرة ولا يحملون السلاح ايضا ..
بعد القداس التقيت مع أحد الأصدقاء وحدثني عن حالة فصل بين العشائر بسبب دخول أحد الفئران الى بيت الجيران ، ويبدو ان الفأر اللعين أرعب بنت الجيران ، وهذا الرعب من الفأر تم تسويته بسعة ملايين دينار عراقي / 6 الاف دولار تقريبا تم دفعها من قبل الانسان الفقير بعد جلسة فصل عشائري !!.
قصص حزينة تسمعها اين ماذهبت وتحدثت عن هموم ومعاناة الشعب العراقي بشكل عام .
ان حادثة القتل حدثت وستحدث في بلد مفتوح ومسلح بالسلاح والجهل والتخلف ، وان استسهال عمليات القتل والتجاوز على ارواح وممتلكات المسيحيين والاقليات ستحدث مادام المجرم والعصابات المسلحة التي امنت العقاب لأن الضحية بكل بساطة مسيحي وليس له من يدافع عنه سوى ذلك المسيح المصلوب المعلق على حائط المؤمنين وفي زوايا الكنيسة ، وتبقى عيون المسيحيين تترقب الصلب ايضا في كل يوم يوم وفي كل ساعة انهم ينتظرون حتفهم في بغداد الحبيبة وعموم العراق .
كامل زومايا
عنكاوا 27/ شباط /2018





غير متصل يوسف ابو يوسف

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 5684
  • الجنس: ذكر
  • ان كنت كاذبا فتلك مصيبه وان كنت صادقا المصيبه اعظم
    • مشاهدة الملف الشخصي
تحيه و احترام :

http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=801072.msg7447193#msg7447193

                                                ظافر شَنو

والحياةُ الأبديَّةُ هيَ أنْ يَعرِفوكَ أنتَ الإلهَ الحَقَّ وحدَكَ ويَعرِفوا يَسوعَ المَسيحَ. الذي أرْسَلْتَهُ. (يوحنا 17\3)

غير متصل كنعان شماس

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1136
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
تحيـــة يارابي كامل  زومايا المحترم
تحية على  هذا التوثيق الصادق  والامين لنكبات مسيحي العراق المظلومين بسبب  الطامـــة الامريكية  التي قلعت ســــــرطان صدام بطاعـــــــون العمائم ...   ورحم  الله الشهيد (( سامر صلاح الدين ججو )) الذي لحق بقافلة شهداء مسيحي  العراق ((  14  طلقة وامام  داره  ولم يلوذ القتلة بالفرار )) ســـود الله  وجوه كل من  شارك في  هذا الجرم المشــــــين او تستر  عليه وليكن  الله بعون  مسيحي العراق المظلومين بالطامـــة الامريكية  التي قلعت سرطان صدام  بطاعون العمائم   تحيـــــة