الانتخابات وسيلة ديمقراطية للتعبير عن حكم الشعب بواسطة الشعب


المحرر موضوع: الانتخابات وسيلة ديمقراطية للتعبير عن حكم الشعب بواسطة الشعب  (زيارة 277 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل طارق عيسى طه

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 439
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الانتخابات وسيلة ديمقراطية للتعبير عن حكم الشعب بواسطة الشعب

اذا كانت الانتخابات النيابية ظاهرة حضارية تفتقدها الانظمة الديكتاتورية فهي اي في العراق عبارة عن لعبة على الذقون لخدمة  المتنفذين, منذ ولادة المملكة العراقية , ففي العهد الملكي وخاصة حكم نوري السعيد كانت الانتخابات تزور لمصلحة الاقطاعيين ولمصلحة الاحزاب المؤيدة لوجود النفوذ البريطاني خاصة والتي مهدت الامتيازات لاستغلال الموارد والثروات الطبيعية واهمها النفط وشركاته ,وعلى سبيل المثال عملية الانتخابات التي جرت في عام 1954 وفاز بعض رموز المعارضة مثل الاستاذ كامل الجادرجي وكان عدد نواب المعارضة لا يتجاوزالاربعة عشر نائبا وكان نوري السعيد في لندن واسرع في الرجوع الى العراق واول ما قام به هو حل مجلس النواب , وهكذا كانت الانتخابات البرلمانية في العراق  بالرغم من التزوير لكنهم لا يطيقون وجود اربعة عشر نائبا معارضا لسياستهم والمعروف عن زمن صدام حسين فقد كانت النتائج 100% لمصلحة الدولة ولم تكن سرية وكان الناخب معروفا ومعرضا للقتل بيد الدولة او بيد ابو طبر . أما أنتخابات اليوم في عالمنا الغارق بافضال الديمقراطية الامريكية فالانتخابات عبارة عن تحركات طائفية يحميها نظام محاصصة اغرق العراق بالفساد المالي والاداري  وبالرغم من حملة محاربة الفساد التي يقودها د حيدر العبادي فقد ظهر زيفها لاستمرار وجود الفاسدين في اماكن اصدار القرار وبيدهم الحكم وما الذين تطالهم يد القضاء الا اسماك صغيرة ( زوري ) تعتبر ملياراتهم  التي ابتلعوها وهربوها الى الخارج  عبارة عن سلطة ( مزة ) بالنسبة للحيتان الكبيرة ان كانت في الجادرية او اماكن اخرى . ألواجب الملقى على الناخب العراقي ان لا يخدعوه بموبايل او علبة فول  او اراضي خيالية غير موجودة الا في عقول الحيتان  وهناك الفيديوهات التي تؤيد كلامي هذا , اما النازح فلا ادري كيف سيصوت على اختيار نائب وهو عطشان وجائع ومريض اولاده محرومون من الدراسة , وتنقصه كل مقومات الحياة الطبيعية التي يتمتع بها المواطن في الدول المجاورة .
طارق عيسى طه