ارغام آلاف النازحين العراقيين على عودة غير آمنة لمنازلهم


المحرر موضوع: ارغام آلاف النازحين العراقيين على عودة غير آمنة لمنازلهم  (زيارة 795 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Janan Kawaja

  • اداري
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 22233
    • مشاهدة الملف الشخصي
ارغام آلاف النازحين العراقيين على عودة غير آمنة لمنازلهم
الحكومة العراقية تقع في حرج قبل الانتخابات المقررة في مايو، فيما أصبحت قضية التعامل مع آلاف شردتهم الحرب مهمة صعبة.
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

خطر الموت جراء شراك خداعية وأعمال انتقامية يتربص بالعائدين
بغداد - كشف تقرير لمنظمات إغاثة اللاجئين الأربعاء أن السلطات العراقية تجبر آلاف النازحين على العودة إلى ديارهم على الرغم من إمكانية تعرضهم لخطر الموت جراء الشراك الخداعية أو الأعمال الانتقامية.

وأصبحت قضية التعامل مع العراقيين الذين شردتهم الحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية أحد المهام الصعبة أمام الحكومة العراقية بعد أن أعلنت النصر على التنظيم المتشدد في ديسمبر/كانون الأول 2017.

وقد يتسبب التأخير في إعادة المواطنين إلى ديارهم في تأجيل الانتخابات البرلمانية المقررة في 12 مايو/أيار لأن مخيمات النازحين ليست صالحة لإقامة مراكز اقتراع بها.

وقالت ثلاث منظمات لإغاثة اللاجئين في تقرير مشترك "من الواضح أن الكثير من حالات العودة تتم قبل الأوان ولا تفي بمعايير السلامة الدولية والكرامة والعودة الطوعية".

وأضافت أن ما لا يقل عن 8700 نازح عراقي في محافظة الأنبار ذات الأغلبية السنية أجبروا على ترك المخيمات والعودة إلى مناطقهم في الأسابيع الستة الأخيرة من عام 2017.

وفي اثنين من المخيمات الخمسة التي تشترك منظمات الإغاثة في الإشراف عليها قال 84 بالمئة من النازحين العراقيين إنهم يشعرون بالأمان في المخيم مقارنة بمناطقهم الأصلية. وقال أكثر من النصف إن منازلهم تعرضت لدمار كلي أو جزئي في حين قال 1 بالمئة فقط من المواطنين إنهم متأكدون بأن منازلهم جاهزة لعودتهم.

وعاد واحد من بين كل خمسة أشخاص إلى مخيم ثالث بعد أن تعرضوا لمضايقات وتهديدات في مناطقهم.

وقال بيتر كوستوهريز مدير المجلس النرويجي للاجئين في العراق وهو أحد منظمات الإغاثة المشاركة في إعداد التقرير "من المحزن الاعتقاد بأن الأشخاص يشعرون بالأمان في المخيمات عن منازلهم في الوقت الذي يفترض فيه أن يكون هذا الصراع قد انتهى".

وأضاف "لن يكون هناك أمل في السلام في العراق ما لم تضمن السلطات عودة الناس بأمان إلى ديارهم".

ولم يتسن على الفور الوصول إلى المتحدث باسم الحكومة للتعليق على التقرير الذي شاركت فيه لجنة الإنقاذ الدولية والمجلس الدنمركي للاجئين.

وكان رئيس الوزراء حيدر العبادي قال هذا الشهر إنه ربما حدثت بعض حالات العودة القسرية، لكنه أكد على أنها "حالات فردية" جاءت نتيجة قرارات لحكام أقاليم خلافا لسياسة الحكومة المركزية.

وكان تقرير لوكالة رويترز قد اشار الشهر الماضي إلى أن قوات الأمن العراقية تعيد المدنيين عنوة من المخيمات إلى مناطق غير آمنة في محافظة الأنبار.

والعودة الآمنة للنازحين مسألة خلافية باتت تطرح بقوة قبل موعد الانتخابات، حيث يحذر الساسة السنّة من أن عودة النازحين إلى مناطقهم من شأنها التأثير على نتائج الانتخابات.




غير متصل النوهدري

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 12020
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي

ما الفاشدة من فقدان الأمان للنازحين
اذا كانت عودتهم بالإكراه ؟ ! .



غير متصل Husam Sami

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 258
  • الجنس: ذكر
  • ماذا ينفع الإنسان لو ربح العالم كله وخسر نفسه
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ الفاضل جنان خواجة المحترم ...
تحية وبعد ...
نعم نقلت صورة حقيقية عن الواقع المزري في بلدنا العراق ... لكن هل تساءل احدنا من هو العامل على ديمومة هذه المآسي ولماذا ... انه الكرسي يا سيدي ولا أحد غيره ... انه يقدم القرابين فيبكي عليها امام سفارات العالم ومنظماته ... انه الكرسي عزيزي (( الذي يذل من يشاء ويعظّم من يشاء )) انه الكرسي سيدي الذي (( ليس له علاقة بالحكمة ولا العدالة ولا الرحمة ))
ان بحثنا عن سبب مآسينا يجب ان لا ننظر سوى بأتجاه ((( الكرسي ))) .
الرب يبارك حياتك
اخوكم الخادم    حسام سامي    1 - 3 - 2018