رابطة المرأة العراقية تستذكر المناضلة ( بشرى برتو ) في بيتنا الثقافي


المحرر موضوع: رابطة المرأة العراقية تستذكر المناضلة ( بشرى برتو ) في بيتنا الثقافي  (زيارة 408 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل انتصار الميالي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 407
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رابطة المرأة العراقية تستذكر المناضلة ( بشرى برتو ) في بيتنا الثقافي

انتصار الميالي

في أروقة بيتنا الثقافي تجمع الزميلات الرابطيات والصديقات والرفاق والأحبة والأنصار لأحياء الجلسة الاستذكارية التي دعت لها رابطة المرأة العراقية عصر الأربعاء 28 شباط إكراما للمناضلة والرائدة الراحلة بشرى برتو، التي رحلت في أواسط تشرين الثاني 2017.
الجلسة التي إدارتها الدكتورة خيال الجواهري مستذكرة المناضلة بشرى بكلمات عبرت عن حزن كبير لفراقها وتقدير عالٍ لتاريخها النضالي الحافل بالمواقف الإنسانية العظيمة التي تركتها محفورة في ذاكرة من رافقوها وعاصروا مسيرتها في الدفاع عن حقوق المرأة وقضية الشعب والوطن، ثم دعت إلى الوقوف دقيقة صمت حدادا على روحها.
الجلسة تضمنت عدد من الشهادات كانت أولها للرائدة سافرة جميل حافظ والتي توقفت فيها عن ابرز المحطات النضالية التي جمعتها مع بشرى برتو في طريق الدفاع عن حقوق المرأة ومسيرتهن في تأسيس رابطة الدفاع عن حقوق المرأة، وطالبت الرائدة سافرة الدولة بالاهتمام الأكبر والجدي بالنساء العراقيات اللواتي يعتبرن رمزا يستحق التقدير من خلال تسمية معالم أو مدارس أو جامعات أو حتى شوارع بأسماء النساء العراقيات اللواتي أحدثن تغيير في المجتمع وقدمن الكثير من التضحيات لأجل العراق أمثال الدكتورة نزيهة الدليمي وبشرى برتو وغيرهن الكثير ممن قدمن أنفسهن فداء للوطن والحرية.
وكان لسكرتير الحزب الشيوعي العراقي الأستاذ رائد فهمي مداخلة استذكر فيها المناضلة بشرى برتو ومواقفها البطولية مشيداً بعملها ونضالها داخل العراق وخارجه وعن نشاطها الذي لم يتوقف في دعم نضالات الشعب العراقي كانت شخصية نسوية بارزة ضمن كوكبة مميزة شهدها العراق على مدى تأريخه الحديث. لقد استطاعت بمواهبها المتعددة في خلق علاقات واسعة مما خلق تأثيراً واضحا ومميزاً لها يتذكره الجميع بما فيهم الشيوعيين الفرنسيين.
تخلل الجلسة عرض وثائقي مع الصور من أعداد اللجنة الإعلامية في رابطة المرأة العراقية تضمن أبرز المحطات في حياة الرائدة بشرى برتو ( نشأتها وطفولتها وعائلتها - دراستها - نشاطها النسوي - الضغوط والملاحقات التي تعرضت لها - عملها المهني والسياسي والاجتماعي - بدايات عملها في الخارج - العودة للوطن والعمل مع الأنصار الشيوعيين في كردستان العراق - التحديات ومواجهة القمع بمواصلة النضال والعمل الدؤوب والعطاء الكبير ) حتى رحيلها الأخير كانت إنسانة متفانية مخلصة ومتواضعة، كما تضمن برنامج الجلسة عرض لفيلم بعنوان ( ذاكرة الأنصار )  توقف عند مسيرتها في حركة الأنصار ويروي مآثر وأحداث ونضالات ضد الدكتاتورية وما قدمته في حركة الأنصار، الفيلم من توثيق ( علي رفيق ) .
يذكر أن رحيل المناضلة بشرى برتو ترك أثراً مؤلما في نفوس الكثير من زميلاتها ورفاقها وأفراد عائلتها فكتبوا واستذكروها وقالوا عنها الكثير عبر رسائل ومقالات وكلمات نشرت في الصحف وفي مواقع التواصل الاجتماعي وعلى صفحاتهم الشخصية ( عادل حبة - زهير الجزائري - سلوى زكو - فاروق برتو - علي شوكت - ميسون الدملوجي - حميد مجيد موسى - ساجدة العطية - حسان عاكف - فران هيزلتن من فرنسا ).
كما تخلل الجلسة مجموعة من المداخلات التي أشادت بالتاريخ المشرف بحق الراحلة لرفيقاتها في الخارج وزميلاتها الرابطيات في الداخل ( منال عبدالاحد - نقية اسكندر - جبرا الطائي ) واللواتي اجمعن على تواضعها وحرصها وحبها الكبير لوطنها ونضالها من اجل الحرية وسعادة الشعب.
وقدمت الزميلة سهيلة الاعسم رسالة التعزية التي بعثها رئيس الجمهورية فؤاد معصوم معزياً عائلتها وأصدقائها والتي جاء فيها (الفقيدة الراحلة نموذجا للمرأة العراقية المناضلة من اجل حقوق شعبها بالحرية والديمقراطية والازدهار كما كانت رائدة في الدفاع عن الحقوق السياسية والاجتماعية العادلة للمرأة العراقية طوال فترات صعبة من التاريخ المعاصر لبلادنا والمنطقة.
وفيما نستذكر باعتزاز بالغ مساهماتها التربوية وفكرها التقدمي، نقدم أحر مشاعر العزاء والمواساة لكم وللعائلة الكريمة ولكل محبي الفقيدة الراحلة وعارفي مكانتها بهذه الخسارة الأليمة، سائلين المولى القدير أن يتغمدها برحمته الواسعة، وأن يلهمكم وعائلتها الصبر والسلوان).
واختتمت الجلسة الدكتورة خيال الجواهري بكلمة وفاء وعهد للراحلة المناضلة بشرى برتو على مواصلة النضال لإكمال مسيرتها من اجل الدفاع عن حقوق المرأة وتحقيق وطن ينعم بالحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية.